حكم الاستخارة لشخص أحبَّ الزواج من امرأة أو امرأة أحبت الزواج من رجل ؟

س/ السلام عليكم والدي..
مؤمن أراد أن يتزوج من مؤمنة وقد اقتنع كل منهما بالآخر ولكن الاستخارة كانت سيئة فتركا الأمر.. في الحقيقة الموقف جعلني أتساءل كثيراً ودائماً ما يُقال الخيرة عند الحيرة، فهل هنا هما على خطأ يعني لم تكن الاستخارة بشكل صحيح أو أنها صحيحة ويُستحسن الاستخارة حتى في هكذا حالات؟

ج/ [وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، حياكم الله.
الخيرة عند اختلاف الطرق والحيرة وعدم معرفة الطريق الأنسب أو الصحيح. أما شخص أحبَّ الزواج من امرأة أو امرأة أحبت الزواج من رجل فلا معنى للخيرة هنا، فالأمر يعتمد على دراسة الأمر وكونه مناسباً وصحيحاً لكليهما.]


كتاب المرأة في الإسلام ص169