السلام عليك يا بقية الله في أرضه
***

الإمرأة المتسربلة في رؤيا يوحنا

سؤال / 5 : أوضح السيد احمد الحسن عليه السلام أنّ المرأة المتسربلة بالشمس والقمر في رؤيا يوحنا هي أم الإمام المهدي عليه السلام ، والقساوسة والكنيسة يقولون غير ذلك ، كيف يثبت صحة قوله دونهم ؟.
جواب السيد احمد الحسن :أما سؤالك عن المرأة في رؤيا يوحنا الإصحاح 12 :
1 وظهرت آية عظيمة في السماء امرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت رجليها وعلى راسها اكليل من اثني عشر كوكباً
2 وهي حبلى تصرخ متمخضة ومتوجعة لتلد.
3 وظهرت اية اخرى في السماء.هوذا تنين عظيم احمر له سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى رؤوسه سبعة تيجان.
4 وذنبه يجر ثلث نجوم السماء فطرحها الى الارض.والتنين وقف امام المراة العتيدة ان تلد حتى يبتلع ولدها متى ولدت.
5 فولدت ابنا ذكرا عتيدا ان يرعى جميع الامم بعصا من حديد.واختطف ولدها الى الله والى عرشه.
6 والمرأة هربت الى البرية حيث لها موضع معد من الله لكي يعولوها هناك الفا ومئتين وستين يوما
7 وحدثت حرب في السماء.ميخائيل وملائكته حاربوا التنين وحارب التنين وملائكته 8 ولم يقووا فلم يوجد مكانهم بعد ذلك في السماء.
9 فطرح التنين العظيم الحية القديمة المدعو ابليس والشيطان الذي يضل العالم كله طرح الى الارض وطرحت معه ملائكته.
10 وسمعت صوتا عظيما قائلا في السماء الان صار خلاص الهنا وقدرته وملكه وسلطان مسيحه لانه قد طرح المشتكي على اخوتنا الذي كان يشتكي عليهم امام الهنا نهارا وليلا.
11 وهم غلبوه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم ولم يحبوا حياتهم حتى الموت.
12 من اجل هذا افرحي ايتها السموات والساكنون فيها.ويل لساكني الارض والبحر لان ابليس نزل اليكم وبه غضب عظيم عالما ان له زمانا قليلا
13 ولما راى التنين انه طرح الى الارض اضطهد المراة التي ولدت الابن الذكر
14 فاعطيت المراة جناحي النسر العظيم لكي تطير الى البرية الى موضعها حيث تعال زمانا وزمانين ونصف زمان من وجه الحية.
15 فالقت الحية من فمها وراء المراة ماء كنهر لتجعلها تحمل بالنهر
16 فاعانت الارض المراة وفتحت الارض فمها وابتلعت النهر الذي القاه التنين من فمه.
17 فغضب التنين على المراة وذهب ليصنع حربا مع باقي نسلها الذين يحفظون وصايا الله وعندهم شهادة يسوع المسيح .


أولاً : تفسير المرأة بأنها الكنيسة كما يفسره المسيحيون عادة بين البطلان ، فيكفيه أنهم يفسرون ولدها بأنه عيسى عليه السلام ، في حين الواقع أنّ عيسى ولد وبُعث ورُفع قبل أن تولد الكنيسة ويكون لها وجود !! .
وكذا محاولة تفسيرها بمريم عليها السلام غير صحيح .ومن يطلب الحق فلينتبه أنه :لو كانت المرأة هي مريم (ع) فمن ولدها ؟
ومن الإثنا عشر كوكباً والشمس والقمر ؟
فهم إن قالوا إنّ المرأة في الرؤيا هي مريم (ع) سيحتاجون إلى خمسة عشر شخصية أخرى لتفسير الرؤيا بصورة صحيحة .
وهل عيسى (ع) رعى أو سيرعى جميع الأمم بعصا من حديد ؟! .
وهل لمريم نسل غير عيسى (ع) عرف عنهم أنهم مكلفون من الله بحفظ وصايا الله أي أنهم رسل أو خلفاء الله في أرضه وقادة للخير وطريق الله بحيث يكون شغل قادة الشر من شياطين الإنس والجن في مواجهتهم كما في الرؤيا ؟.
وأيضاً الرؤيا عندما تبين أحداث فهي تبين أمور غيبية تحدث في المستقبل عادة ، وإلاّ فما معنى أن نرى ما حصل أمس في الرؤيا لنخبر
به الناس مثلاً ونحن أصلاً نعرفه ، وأي فائدة ستترتب على إخبار الناس به ، ورؤيا يوحنا حصلت بعد أن ولدت مريم (ع) عيسى بوقت طويل ، بل حتى بعد أن بعث عيسى ، وبعد أن أتمَّ رسالته ورُفع .
إذن ، فالرؤيا تتكلم عن أمر غيبي سيكون وليس عن أمر تاريخي حصل وإنتهى كما يفسرها من يقول إنّ المرأة مريم عليه السلام .
ما تقدم أمور جلية تنقض مسألة أنّ المرأة هي مريم (ع) .

ثانياً : بيان المعنى الصحيح : وقبل بيان النص في الرؤيا يجب الإلتفات إلى أنّ الرؤى هي كلمات الله ، وبالتالي فهي كالقرآن والتوراة والإنجيل تجري في أحوال مجرى الشمس والقمر من حيث التجدد وإنطباقها على أكثر من مصداق في أزمان مختلفة ، ومن حيث كونها رموزاً ولها معاني متعددة ، فالشمس والقمر في الرؤيا يمكن أن يكونا الرسول والوصي ، أو الأم والأب الجسمانيين ، أو الأم والأب الروحانيين ، وكذا في أحيان يمكن أن ترى شخصاً في الرؤيا والمراد ليس هو بل إسمه فقط ، وربما ترى مدينة وليست مقصودة بل مدينة تشابهها في بعض صفاتها ، أو ربما إسمها .
فالرؤى كلمات الله وربما جاءت برموز وبإشارات وبحكمة إلهية تماماً كما هو الوحي وكلام الأنبياء وكلام الله في كتبه المنزَّلة .
إذا تَبيَّن هذا أقول :
إنّ المرأة في رؤيا يوحنا ترمز إلى أم الإمام المهدي في زمن معيّن ، فهي متسربلة ومحاطة بالشمس والقمر والإثني عشر أي بمحمد وعلى وفاطمة والأئمة من ولد فاطمة عليه السلام إلى الإمام المهدي ، أي أربعة عشر ، والولد الذي تلده في الرؤيا هو المهدي الأول المذكور في وصية رسول الله محمد (ص) فيكون العدد خمسة عشر كما في الرؤيا ، وشياطين الإنس والجن يحاربون نسلها ، لأنهم خلفاء الله في أرضه .
أما كون الولد ليس مباشر منها فما معنى أنها متمخضة وولدته ؟!
فالجواب أنها ولدت أبيه أو الأصل الذي جاء منه .
ولا بد من التنبيه انه لا مانع أن يكون هناك مصداق آخر للمرأة في زمن آخر بإعتبار أنها ولدت نفس الولد محور الرؤيا ، فتكون المرأة فاطمة عليها السلام والخمسة عشر هم أبيها وأمها وبعلها والأئمة الأحد عشر من بنيها
والسر المستودع فيها أو المولود الثاني عشر من ولدها محور الرؤيا .


احمد الحسن.كتابه الحواري الثالث عشر.