النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق للشيخ :حيدر الدليمي

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية ya howa
    تاريخ التسجيل
    08-05-2011
    المشاركات
    1,100

    افتراضي الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق للشيخ :حيدر الدليمي

    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: p_2017i3q3w0.jpeg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 146.7 كيلوبايت 
الرقم: 3671



    ✨الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق✨
    الحلقة(١)

    ✍️للشيخ: ( حيدر الدليمي )

    قال الإمام أحمد الحسن (عليه السلام):
    "سبحانه وتعالى أن تكون الألوهية أو الربوبية كنهه وحقيقته، بل هما صفاته سبحانه وتعالى فهو الله الذي يأله له الخلق ليكملوا ويدفعوا النقص عن صفحات وجودهم، وهو الرب الذي يفيض على خلقه الكمال ويسد نقصهم. ولكن أبداً ليست الألوهية أو الربوبية هي كنهه وحقيقته، بل هو سبحانه وتعالى تجلى لخلقه الفقراء بالكمال المطلق ، فكان هو الإله المطلق - الله سبحانه وتعالى - الذي يألهون إليه لسد نقصهم، وتجلى لخلقه الفقراء بالربوبية، فأفاض على نقصهم الكمال ليعرفوه ويعبدوه، فالعبادة دون معرفة فارغة عن المعنى فضلا عن الحقيقة" .

    الحقيقة :
    ان مصطلح الربوبية والألوهية من المصطلحات التي اشتبه على البشرية فهمها وتطبيقها على مر التاريخ البشري .
    وكذلك اشتبه عليهم حدودها .
    من هنا استغلت هذه الشبهة من قبل العلماء غير العاملين لترويج معتقداتهم الباطلة وإضلال عباد الله.

    والذي يتتبع الديانات الألهية وسيرة خلفاء الله وما جاء في الكتب السماوية يجد ان صفة الربوبية والألوهية خوطب واتصف بها خلفاء الله إما صراحةً أو ضمناً.
    فنجد في اليوم الأول أن الله سبحانه وتعالى أَسجد الملائكة لآدم أول الخلفاء .
    ونحن نعلم أن السجود هو غاية التذلل والخضوع ولا يكون في غايته وحقيقته إلاّ للرب والإله .
    أما عند السومريين وهم قوم آدم ونوح ، نجد إنهم يشيرون إلى الإله الواحد الخالق لكل شيء . ومع ذلك نجد مجمع الآلهة الذين لهم أدوار ثانوية أو محدودة .
    والثابت أن الإله هو الغني الغير محتاج .
    أما المحتاج المحدود فلا يمكن بحال أن يكون إله وهذا يعطي انطباع بأن المقصودين هم إما بشر لهم قدسية خاصة ؛ أو ملائكة أُعطوا إمكانيات خاصة من قبل الإله المطلق .

    وقد أُسيء فهم هذه النصوص لعدة اسباب منها :
    فقدان الكثير منها ، والبعد الزماني الهائل ، وكذلك التحريف الذي طال هذه الاديان .

    أما ما ورد من نصوص في الديانات التوحيدية كاليهودية والنصرانية والإسلام من وصف لخلفاء بصفة الربوبية أو الألوهية نصّاً أو ضمناً فهو كثير .. مما حدى ببعض فقهاء تلك الديانات العلماء غير العاملين المنتحلين لمكانة الناطقين عن الله إلى إضلال خلق الله من خلال إدعاء الربوبية والالوهية المطلقة لرسل الله كما هي الحال في الديانه المسيحية.

    ⚜️ألوهية المسيح بين النفي والاثبات⚜️


    يتبع

    https://www.facebook.com/10000344912...0/?extid=0&d=n
    التعديل الأخير تم بواسطة ya howa ; 11-07-2021 الساعة 14:07
    نزل صامتاً، وصلب صامتاً، وقـُتل صامتاً، وصعد الى ربه صامتاً، هكذا إن أردتم أن تكونوا فكونوا...

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ya howa
    تاريخ التسجيل
    08-05-2011
    المشاركات
    1,100

    افتراضي رد: الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق للشيخ :حيدر الدليمي

    ✨الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق✨
    الحلقة(٢)
    ✍️للشيخ : حيدر الدليمي

    ⚜️الوهية المسيح بين النفي والاثبات⚜️

    ثلاث ديانات يدور الحديث فيها حول شخصية السيد المسيح (عليه السلام ) وهي اليهودية والنصرانية والإسلام.

    ������أما اليهود :
    فيرون أن عيسى ليس بنبي ، ولا رسول ، فضلاً عن كونه إله بل يعتبرونه مدّعي ؛ وهم كانوا سببا في صلبه بحسب معتقدهم ومعتقد غالبية النصارى .

    ☪️المسلمون :
    يعتقدون بأن عيسى رسول من رسل الله عز وجل وهو من الخمسة أولي العزم ، أفضل الرسل والأنبياء وينفون ألوهيته المدعاة من قبل غالبية النصارى .

    ✝️أما بالنسبة للنصارى :

    فهم إجمالا منقسمون إلى قسمين :
    ↖️أما القسم الأكبر منهم حاليا فيقول :
    بألوهية السيد المسيح المطلقة وأنه أحد الأقانيم الثلاثة للرب الواحد ولديهم اختلافات جزئية بصدد طبيعة وإرادة هذا الأقنوم .
    ↙️اما القسم الثاني :
    فيؤمن بنبوة المسيح ومتبع له ؛ غير أنه لا يقول ألوهيته المطلقة ، ولا يعترف بمفهوم الأقانيم التي تشكل الإله الواحد . وكثير من فرق هذا القسم كان في العهود الأولى لبعثة المسيح ، واندرس الكثير منها .

    ↩️في مقابل ذلك نجد أن فرق جديدة إنشقت عن القسم الأول لتعلن عدم إيمانها بألوهية المسيح مثل شهود يهوه .

    أشهر الموحدين من رجال الدين والمفكرين المسيحيين المتأخرين والمعاصرين:
    1️⃣- القسيس الروماني فرانسيس ديفيد :
    كان اسقف كاثوليكي ومن ثم اعتنق البروتستانتية ثم وحد الله ونفى الوهية المسيح عذب وحكم عليه بالسجن مدى الحياة ومات في السجن , كتب على جدران زنزانته قصيدة مطلعها:
    لقد خدمت بلدي باخلاص عشرين عاما واثبت ولائي لأميري
    فهل تسالون لماذا الوطن يكرهني على هذا الحد
    الجواب الوحيد هو انني عبدت الها واحدا لا ثلاثة
    2️⃣- المصلح الطبيب الأسباني ميخائيل سيرفيتوس وُلد ميخائيل سرڤيتوس سنة ١٥١١ .
    3️⃣- اللاهوتي الإيطالي فاوستو باولو سوزيني : اشتهر باسم سوسيانوس Socianus، نشر كتابا إصلاحيا ينقد عقائد الكنيسة الأساسية من تثليث و تجسد و كفارة و غيرها، ثم توصل للتوحيد الخالص و أخذ يؤكد عليه في كتاباته و رسائله و انتشرت تعاليمه في كل مكان و عرفت مدرسته أو مذهبه اللاهوتي باسم :
    " السوسيانية " ، أما مخالفوه فسموا أتباعه بـ " الآريانيين الجدد " (أي أتباع مذهب آريوس القديم).
    4️⃣- البروفيسور البريطاني المعاصر جون هيك أستاذ اللاهوت في جامعة برمنجهام وصاحب كتاب أسطورة الله المتجسد، الذي ترجم للعربية ولعدة لغات عالمية ومما قاله جون هيك في كتابه : في حضور يسوع كان علينا أن نشعر بأننا في حضرة الله -ليس بمعنى أن يسوعا الإنسان- هو حرفيا الله ، ولكن بمعنى أن يسوعاً كان يعي كلياً وجود الله لدرجة أننا رٌبما أستطعنا - بالعدوى الروحية - أن نصاب منه ببعض هذا الوعي الكٌلي.

    ⚜️الادلة العقلية على الوهية عيسى (ع) عند النصارى⚜️

    1️⃣- في الصفات والاسماء وكثير من الاعلانات التي اعلنها المسيح عن نفسه يستحيل ان يكون المسيح مجرد انسان عادي فلابد ان يكون المسيح هو الله .
    2️⃣- أن أسماء الله وألقابه وصفاته التي اطلقها المسيح على نفسه أو أطلقها عليه الكتاب المقدس لاتصح على المسيح باعتبار إنسان بل تصح باعتبار لاهوته.
    3️⃣- لو لم يكن المسيح هو الله لبطلت شهادة المسيح لنفسه.
    4️⃣- نحن نعلم من الكتاب المقدس أن أعمال الخلق والعناية هي من أوضح الأدلة على وجود الله وقد قام المسيح بهذه الاعمال فهذا يعني انه هو الله.

    ✳️وهذه الادلة في حقيقتها مغالطات واضحة وليس فيها دليل عقلي تام و خلفاء الله السابقين للمسيح قد تسموا باسماء الله واتصفوا بصفاته .
    جاء في الكتاب المقدس :
    (1 فقال الرب لموسى انظر. انا جعلتك الها لفرعون. وهرون اخوك يكون نبيك2 ) والمسيح لم يشهد لنفسه بالربوبية او الألوهية المطلقة وكل ما ورد هي نصوص متشابهة ولا يوجد نص صريح يقول بذلك ولو كان لديهم لأبرزوه .

    انقل ماكتبه الإمام أحمد الحسن عليه السلام ليتبن لنا ولهم كيف يمكن لعباد الله تعالى أن يتصفوا بصفاته ويكونوا الله في الخلق: يقول ع :
    [الله سبحانه وتعالى يصل مع عبده في العطاء إلى أن يعطيه كله، فيخاطب عبده سبحانه وتعالى: (أنا حي لا أموت وقد جعلتك حياً لا تموت، أنا أقول للشيء كن فيكون وقد جعلتك تقول للشيء كن فيكون) الجواهر السنية – الحر العاملي : 363 ، بحار الانوار: ج 90 ص376
    وهذا هو الاتصاف بصفة الألوهية في الخلق، أي أن يوصف العبد ببعض أوصاف الألوهية مع ملاحظة فقره. فهذا العبد حي لا يموت ويقول للشيء كن فيكون وهي صفات الألوهية، ولكن الذي جعله هكذا هو الله سبحانه وتعالى وهو يحتاج وفقير إلى الله ليبقى هكذا، أمّا الله سبحانه وتعالى فقد كان ولا يزال وسيبقى حياً لا يموت ويقول للشيء كن فيكون دون أن يحتاج أو يفتقر إلى أحد، وهذا يميّز بوضوح الفرق بين الاتصاف بصفة الإلوهية في الخلق (أو وجه الله أو يد الله أو طلعة الله في ساعير أو ظهور الله في فاران) التي مثلها خاصة أوليائه كمحمد ص وعيسى ع، وبين الإلوهية الحقيقية المحصورة بالله سبحانه وتعالى .]������������كتاب التوحيد لأحمدالحسن ع

    ������نصوص نسبت إلى المسيح الألوهية والربوبية : .........

    ⏪يتبع

    https://www.facebook.com/10000344912...0/?extid=0&d=n
    التعديل الأخير تم بواسطة ya howa ; 11-07-2021 الساعة 14:14
    نزل صامتاً، وصلب صامتاً، وقـُتل صامتاً، وصعد الى ربه صامتاً، هكذا إن أردتم أن تكونوا فكونوا...

  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية ya howa
    تاريخ التسجيل
    08-05-2011
    المشاركات
    1,100

    افتراضي رد: الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق للشيخ :حيدر الدليمي

    ✨الوهية المسيح بين التقيد والأطلاق✨
    الحلقة(٣)والأخيرة
    ✍️للشيخ: حيدر الدليمي

    ������نصوص نسبت إلى المسيح الألوهية والربوبية������ :

    هناك نصوص وردت في الكتاب المقدس على لسان عيسى (ع) نسبة له الألوهية أو الربوبية أو جاء فيها إطلاق لفظ الربوبية أو الألوهية عليه فيرونها دالة على ألوهية المسيح .

    وفي مقدمة هذه الالفاظ أنه سمي يسوع، وهي كلمة عبرانية معناها: يهوه خلاص.

    ومنها نبوءة في إشعيا اعتبروها خاصة به :
    ������" لأنه يولد لنا ولد، ونعطى ابناً، وتكون الرياسة على كتفه، ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباً أبدياً رئيس السلام، لنمو رياسته وللسلام، لا نهاية على كرسي داود وعلى مملكته، ليثبتها ويعضدها بالحق والبر من الآن إلى الأبد." .

    نبوءة أخرى يرونها دالة على ألوهية المسيح في قول إشعيا :
    ������"لكن يعطيكم السيد نفسه آية.ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل" .

    وكذلك هذا النص بشارة الملاك ليوسف النجار خطيب مريم:
    ������ ["فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع، لأنه يخلّص شعبه من خطاياهم. وهذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: هوذا العذراء تحبل وتلد ابناً، ويدعون اسمه عمانوئيل." (الذي تفسيره الله معنا)].

    فتسميته الله معنا دليل على ألوهية عيسى عندهم لانه هو الذي معهم .

    ✳️هل الأسماء تفيد ألوهية أصحابها ألوهية مطلقة❓
    ان هذه الأسماء والصفات الواردة اعلاه والتي احتجوا بها لاتعني بأي حال كون من تسموا واتصفوا بها بكونهم آلهة مطلقة لأن معناه تعدد الآلهة . وهذا بطبيعة الحال شرك ظاهر لايقول به أي موحد لله ؛ بل غاية ما تعطي هذه الأسماء والصفات أن هؤلاء عباد مكرمون أخلصوا لله فوهبهم سبحانه الكمال مما جعل الخلق يتألهون إليهم لسد نقصهم وتحصيل الكمال . ولم يختص ذلك بالسيد المسيح وحده دون غيره من خلفاء الله.

    ✅خلفاء الله السابقين اطلق عليهم لفظ واسم الله:

    جاء في التوراة قال الله لموسى عن هارون: " وهو يكون لك فماً، وأنت تكون له إلهاً " .
    وكذلك جاء بحق موسى " فقال الرب لموسى: انظر. أنا جعلتك ������إلهاً لفرعون. وهارون أخوك يكون نبيّك" .

    وسمي ((إسماعيل)) باسمه العبراني معناه: "الله يسمع"،
    ومثله ((يهوياقيم)) أي :
    "الله يرفع"،
    ((ويهوشع)) :
    "الرب خلص".

    ✅تسمية الصالحين آلهة :
    سمي (بولس) و (برنابا) آلهة لما أتيا ببعض المعجزات :
    " فالجموع لما رأوا ما فعله بولس رفعوا أصواتهم قائلين: إن الآلهة تشبهوا بالناس ونزلوا إلينا." فقد كان من عادة الرومان تسمية من يفعل شيئاً فيه نفع للشعب : إلهاً .

    وأطلق على كل بني إسرائيل آلهة كما في قول داود في مزاميره:
    " أنا قلت: إنكم آلهة، وبنو العلي كلكم. لكن مثل الناس تموتون."

    ✅إطلاق اسم الرب والآله على الملائكة:
    ورد إطلاق لفظة "الرب" و "الإله" على الملائكة، فقد جاء في سفر القضاة، وهو يحكي عن ظهور ملاك الرب لمنوح وزوجه: " ولم يعد ملاك الرب يتراءى لمنوح وامرأته، حينئذ عرف منوح أنه ملاك الرب، فقال منوح لامرأته: نموت موتاً، لأننا قد رأينا الله" ومراده ملاك الله.

    ⏺اذاً:
    فاطلاق لفظ الله على الأشخاص يراد منه معاني عدة .

    ⬅️فعندما يُطلق على خلفاء الله فيراد منه:
    إنهم تجلي لله في خلقه وإليهم يتأله الخلق في طلب المعرفة والكمال ؛ لأنهم كلمة الله ووجهة الذي منه يؤتى .
    قال الإمام محمد الباقر (ع) :
    "نحن وجه الله ، ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده" .
    وقال (ع) :
    "نحن لسان الله ونحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه" .

    ⬅️كما ان الرب تعني : (رب البيت والعمل) .
    فكذلك خلفاء الله أرباب للناس فهم يربوهم ويرشدونهم إلى الخلاص والمعرفة ،
    وكذلك تطلق هذه الاسماء مجازا كما هي الحال في إطلاقها على القضاة وعلى الناس والملائكة .

    ������الخلاصة:
    ان صفة الربوبية والألوهية التي أشار إليها الكتاب المقدس وجاءت على لسان عيسى (ع) هي مقيدة وليست مطلقة . ولا تعني بأي حال من الأحوال الربوبية والألوهية المطلقة . بل ينقصها الغنى والكمال المطلق الذي يتصف به الواحد الأحد المتفرد بالربوبية والألوهية المطلقه سبحانه وتعالى عما يصف الجاهلون .
    بل هي عطاء وإفاضة منه سبحانه لرسله وحججه على أرضه . وليس عيسى وحده من أُطلقت علية هذه الألفاظ والأسماء . بل أغلب حجج الله اتصفوا بهذه الصفات وأُطلقت عليهم هذه الأسماء إن لم يكن كلهم . إمّا تصريحا ، أو تلميحا ؛ كقوله تعالى :
    (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ) .
    وقوله عز من قائل :
    (هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ) ؛ التي اضطرت علماء السلفية إلى تجسيم الله . بينما المقصود منها خليفة الله محمد ( ص) أو وصيه الثاني عشر الأمام المهدي (ع) .
    بالتالي :
    فلا ميزة مختصه بعيسى (ع) عن باقي حجج الله سبحانه وتعالى ليكون لاهوت مطلق لأنها أُطلقت عليهم أيضا كما قدمنا .
    قال الإمام أحمد الحسن وصي الامام المهدي واليماني الموعود الخليفة الثالث عشر من خلفاء محمد (ص) :
    [إنّ الله نور لا ظلمة فيه . وكل عوالم الخلق هي نور مختلط بالظلمة وموجودات ظهرت بتجلي نوره سبحانه في الظلمات ؛ ولذا فلا يمكن اعتبار إنّ الله قد حل في مخلوق أو ظهر في مخلوق ظهوراً تاماً في عوالم الخلق ـ كما يدعون بعيسى والروح القدس ـ لأنّ معنى هذا إنها لا تبقى بل تفنى ولا يبقى إلاّ نور لاظلمة فيه أي لا يبقى خلق ، بل فقط الله سبحانه وهو نور لا ظلمة فيه .]������نهاية البحث.

    ⏪وإلى بحث آخر بإذن الله
    ➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖
    ������قائمة المصادر:
    1 – القران الكريم
    2 - الكتاب المقدس
    3- كتاب التوحيد الامام أحمد الحسن عليه السلام.الطبعة الأولى1431هـ.ق/2010 م.
    4–كتاب شيء من تفسير سورة الفاتحة الإمام أحمد الحسن (ع) .الطبعة الثانية. 1431هـ .ق /2010 م
    5– كتاب بصائر الدرجات - الشيخ الصفار
    6 – كتاب الكافي – الشيخ محمد يعقوب الكليني
    7 - قاموس الكتاب المقدس، لمجموعة من العلماء اللاهوتيين
    8- علم اللاهوت النظامي تأليف: القس جيمس أَنِس راجعه ونقَّحه وأضاف إليه: القس منيس عبد النور
    9- كتاب لأناجيل الأربعة ورسائل بولس ويوحنا تنفي ألوهية المسيح كما ينفيها القرآن. سعد رستم
    10- خادم الرب يوسف رياض - ارني اين قال المسيح انا هو الله.
    11 – تاريخ وعقائد الكتاب المقدس بين اشكالية التقنين والتقديس – د. يوسف كلام
    12 – الموسوعة الحرة انترنيت : https://ar.wikipedia.org/wiki/

    https://www.facebook.com/10000344912...6/?extid=0&d=n
    التعديل الأخير تم بواسطة ya howa ; 11-07-2021 الساعة 14:12
    نزل صامتاً، وصلب صامتاً، وقـُتل صامتاً، وصعد الى ربه صامتاً، هكذا إن أردتم أن تكونوا فكونوا...

المواضيع المتشابهه

  1. :::أحمد الموعــــود خاتـــم الرسل من آل محمد (ص)::: بقلم الشيخ أبو نور الدليمي
    بواسطة التسليم 10313 في المنتدى المكتبة اليمانية المقروءة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-10-2016, 11:06
  2. :::أحمد الموعــــود خاتـــم الرسل من آل محمد (ص)::: بقلم الشيخ أبو نور الدليمي
    بواسطة التسليم 10313 في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-10-2016, 11:06
  3. مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 10-11-2014, 12:09
  4. اعتقال المستشار الدكتور احمد الدليمي
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى تحليلات سياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-04-2012, 02:39
  5. احمد الحسن هو الشبيه الذي هبط ليفتدي المسيح بل هو المسيح
    بواسطة محمد بن عيد الله في المنتدى أهل الكتاب (المسيحيون واليهود)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-09-2010, 12:22

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف [email protected]

اللجنة العلمية [email protected]

اللجنة الاجتماعية [email protected]

المحكمة الشرعية [email protected]

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف [email protected]

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية [email protected]

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).