السلام عليكم ..
اخوتي اخبرناكم في وقت سابق اننا نعمل على برنامج رفقاً بالقوارير ... واخذنا الموافقة العلمية للمباشرة باعداده .. وكان ضمن فكرته ان نطرح رأي آل محمد المتمثل برأي الامام احمد سلام الله عليه بموضوع الحلقة ..
و بعد ان قمنا بتلخيص مواضيع الحلقات ..
ثم عزلنا المواضيع التي تطرق لها الامام سلام الله عليه .. بقي لدينا مجموعة مواضيع لا نعرف رأيه فيها ..
وقد وضعناها على شكل اسئلة .. نرجو منكم رفعها للامام ع .. لكي نحصل على اجابات حولها ..
وهي :
1) ما هو الحكم الشرعي للأعراف العشايرية كالنهوة وهي ان ينهى على البنت من قبل ابن عمها فلا يمكنها ان تتزوج غيره .
والفصلية.. أي تزويج المرأة لشخص من عشيرة الضحية كتعويض؟
وهل يمكن للأب او الجد تقديم الإبنة للزواج باي شخص كهدية؟
2) هل يجوز منع للأب ابنته أو الزوج زوجته من إكمال الدراسة بحجة خدمة المنزل و الأهل؟
3) ما هو تفسير رواية "النساء ناقصات عقل ودين"، و ما هو رأيك مولانا حول كبت مواهب المرأة و عزلها عن المجتمع احتجاجا بهذه الرواية؟
4) ما هو رأيك سيدي حول نظرة المجتمع المشينة للمرأة المطلقة و الأرملة؟
5) هل أعمال المنزل واجب شرعي على الزوجة فقط ام انها واجب على كلا الزوجين؟ وبالأخص اذا كانت الزوجة أيضا عاملة.
جزاكم الله خيرا وسددكم
حسين العبيدي/ مؤسسة اليماني.

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
ج س1 / لا يجوز ما يسمى بالنهي على امرأة لمنعها من الزواج ، وكذا لا يجوز ان تكون المرأة فصلاً عشائرياً، اما تقديم الأب المرأة كهدية للزواج فأيضاً غير جائز ولا يصح تزويج الرشيدة (من أتمت 18 عاماً عاقلة) دون رضاها.
ج س 2/ الأب لا يجوز له منعها بهكذا حجة، اما الزوج فله ان يمنعها عن الدراسة والعمل، وعليها ان تطيعه طالما وفّر لها حاجاتها الضرورية.
ج س 3/ رواه المخالفون لآل محمد (ص)، وهو غير صحيح.
ج س 4/ اذا كانت هكذا نظرة موجودة لدى أي انسان فعليه تغييرها فالفشل في الزواج او وفاة الزوج امر يمكن ان يقع دون ان يكون للمرأة اي يد فيه كما ان المرأة التي تفقد زوجها او تنفصل عنه يمكن ان تكون أمرأة صالحة، ايضا الأمر من جهة اخرى بيد المرأة فهي ايضا تستطيع ان تفرض على الاخرين احترامها وتقديرها وبالتالي تغير نظرة المجتمع تجاهها وتجاه الحالات المشابهة لحالتها.
ج س 5 / عمل الزوجة في المنزل ليس واجباً شرعياً ضمن حدود عقد الزواج، وانما هو عرف اجتماعي في بعض المجتمعات.

أحمد الحسن
ذو القعدة / 1436 هـ