صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 41 إلى 47 من 47

الموضوع: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

  1. #41
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    22-03-2015
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما اللهم اشهد اننا امنا بالائمة الاثنا عشرع وبالمهديين الاثنى عشر ع اللهم لا تفرق بيننا وبينهم طرفة عينا ابدا اللهم انصر سيدي ومولاي ونور عيني السيد احمد الحسن ع اليماني الموعود وصاحب راية الهدى اللهم احفظه واحفظ اهله وانصاره واقضي حوائجه ياااااارب ********************************************************************** ****************احسنتم جزاكم الله خيرااااا

  2. #42
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-04-2010
    الدولة
    عراق
    المشاركات
    763

    افتراضي رد: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    سؤال //
    المعصوم يعلم كل شيء .. فكيف درس امامكم الهندسة في الجامعة ؟؟

    هذه عقائد باطلة ولا دليل عليها
    فكل من يأتي بها مطالب بالدليل القطعي

    علي عليه السلام وهو القائل: ((انا اعلم بطرق السماء )) وطلب من الناس ان يسألوه بتلك الطرق
    ولم يقل لهم اسألوني عن الهندسة او الطب او غيرها ..

    الحسن والحسين عليهما السلام استدعيا طبيب لمعالجة امير المؤمنين علي عليه السلام .. فهل هذا ينفي امامتهما لانهما لم يكونا عالمين بالطب مثلا ؟؟

    فاذا كان الحجة يأتي وهو يعرف الطب والهندسة والالكترونيك وهندسة الصواريخ وووو .. فمن لا يتعبه اذن !!
    وهو قد جاء باعظم معجزة وقاهرة للجميع ولم يبق من الغيب اي مجال كي يؤمن الناس بالغيب !!

    ثم ان الهندسة اصعب من التجارة التي تعلمها رسول الله (ص) من ابي طالب ومن تجار قريش .


    واخيرا نقول: كتب الحوزة التي تدرس في حوزات النجف وقم يمكن للكل ان يراجعها .. فهي خالية من هذا الادعاء الباطل الذي يقول ان الحجة لابد له من معرفة العلوم الدنيوية او كل اللغات او غيرها من هذه الامور .

    فهم يعلمون انها باطل ولا دليل عليها ولا احد من فقهاء الشيعة يقول بها.
    ((حتى متى نبقى ننظر إلى أنفسنا.
    والله لو أنه سبحانه وتعالى استعملني من أول الدهر حتى آخره ثم أدخلني النار لكان محسناً معي، وأيّ إحسان أعظم من أنه يستعملني ولو في آن.
    المفروض أننا لا نهتم إلا لشيء واحد هو أن نرفع من صفحتنا السوداء هذه الأنا التي لا تكاد تفارقنا))

    الإمام أحمد الحسن (عليه السلام)

  3. #43
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-03-2011
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: ماذا لو سألك مخالف لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ شاركوا معنا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اختياره هو مشاهدة المشاركة
    السؤال : كيف عرفتم ان اليماني معصوم ؟

    الجواب :
    1. اليماني = المهدي الاول من المهديين 12 المذكورين في الوصية اذا فهو حجة ووصي وكل الحجج معصومين.
    2. في وصف اليماني : يدعو الى الحق والى طريق مستقيم .. مطلقا وهذا يعني انه لا يخطئ بحيت' يدخل الناس في باطل او يخرجهم من الحق وهذا هو تعريف العصمة ان لا يخطئ بحيث يدخل الناس في باطل او يخرجهم من حق.
    3. اليماني محرم الالتواء عليه ليس هذا فقط بل الملتوي عليه من اهل النار يعني يخلد في النار وهذا يعني انه صاحب ولاية الهية بما ان الالتواء عليه يخرج من الولاية. اذا فهو من الحجج اذا دهو معصوم.


    وكيف اتاكد ان الامام احمد الحسن ع معصوم ؟

    الجواب : العصمة ليست بشئ ظاهر في الخلقة
    المعصوم لا يعرف الا بالنص كما ورد عن آل محمد ع .
    فيجب التاكد اولا انه هو اليماني المهدي الاول ع وبعد ذلك يكون بالنتيجة معصوما.


    السؤال : كيف اعرف انه اليماني المهدي الاول ؟
    الجواب : تعرفه بالقانون الالهي لمعرفة الحجج : النص والعلم والوصية
    والقانون هو قانون الهي موجود في القرآن الكريم من اول خليفة جعله الله سبحانه وهو آدم (ع) .. للتفصيل اقرا قانون معرفة الحجة.
    وايضا القانون اكده آل محمد (ع) في كثير من الروايات حين يسالون كيف يعرف صاحب الحق وللتفصيل اقرا كتاب قانون معرفة اول فقرة من رد الدكتور ابو محمد الانصاري على كتاب الكوراني في هذا الرابط.


    والحمد لله وحده
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...اشارة فقط
    كيف نثبت ان اليماني معصوم ؟.... نثبته من خلال رواية الامام الباقر ع لانه لايمكن ان نلتوي عن شخص عادي ونكون من اهل النار وتأكيد ليس في النار فقط انما من اهلها وهذا فقط في المعصومين.

    السلام على الشريد الطريد متى ترانا ونراك يا مولاي

  4. #44
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    26-06-2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    547

    افتراضي رد: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمدلله والصلاة والسلام على محمد وال محمد الائمة والمهديين عليهم السلام
    نعم وفقكم الله على هذه الردود العلمية الموفقة من روايات اهل البيت عليهم السلام التي تحكم حجية وعصمة واحقية اليماني الموعود وانه احد العلامات الحتمية الخمسة التي تسبق ظهور الامام المهدي عليه السلام والملتوي عليه من اهل النار فهذه العبارة كفيلة بحجية اليماني وانه من ال محمد ومعصوم ومنصوص عليه كما جاء فيه وصية رسول الله (ص) وكمال قال يماني اهل البيت عليه وعليهم السلام طالب الحق رواية تكيفه ومن لم يطلب الحق فالكافي لا يكيفه اعاذنا الله واياكم سادتي انصار الله والاخوة الضيوف بمضيف يماني ال محمد من الشك والتشكيك والنفاق والحسد لاصحاب الدعوات الالهية والحمدلله
    [flash=http://dc15.arabsh.com/i/02141/dvu6vsqbun6f.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

  5. #45
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,295

    افتراضي رد: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟


    يجب أولاً معرفة إن مكة من تهامة ، وتهامة من اليمن .

    فمحمد وال محمد (ص) كلهم يمانية فمحمد (ص) يماني وعلي (ع) يماني والإمام المهدي (ع) يماني والمهديين الإثني عشر يمانية والمهدي الأول يماني.

    وهذا ما كان يعرفه العلماء العاملين الأوائل (رحمهم الله) (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً) (مريم:59) ، وقد سمى العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار كلام أهل البيت (ع) (بالحكمة اليمانية) راجع مقدمة البحار ج1 ص1

    بل ورد هذا عن رسول الله (ص ) ، كما وسمى عبد المطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية راجع بحار الأنوار ج22، 51، 75 .
    ..................
    وعن أمير المؤمنين (ع) في خبر طويل : (( ... فقال (ع) ألا وان أولهم من البصرة وأخرهم من الأبدال ... )) بشارة الإسلام ص 148 ، وعن الصادق (ع) في خبر طويل سمى به أصحاب القائم (ع): (( ... ومن البصرة ... احمد ...)) بشارة الإسلام ص 181

    صرّح الشيخ محمد السند، والشيخ علي الكوراني، بان قولهم ان اليماني من اليمن هو بحسب المدلول اللغوي وليس الروائي :

    حيث قال الأول: (كما إن هناك علامة أخرى تشير إليها الرواية وهي كون خروجه من بلاد اليمن، وهو وجه تسميته باليماني) ([1]).

    وقال الثاني: (أمّا في منطقة الخليج فمن الطبيعي أن يكون لليمانيين الدور الأساسي فيها مضافاً إلى الحجاز، وإن لم تذكر ذلك الروايات) ([2]).

    وقوله: (وإن لم تذكر ذلك الروايات) أي لم تصرّح الروايات بكون اليماني من اليمن. نعم فهم كونه من اليمن من خلال المدلول اللغوي لمفردة اليماني.

    فمن هنا تكون نسبة اليماني إلى اليمن بدلالة المدلول اللغوي، فلابد أن نرى هل يمكن للمدلول اللغوي للفظ اليماني أن يحدد ذلك ؟

    قال الدكتور أبو محمد الأنصاري في كتابه جامع أدلة الدعوة اليمانية في مقام الجواب عن هذه الشبهة: (أقول: إنّ النسبة من لفظ اليماني يمكن أن تعود إلى اليمن، ويمكن أن تعود إلى اليُمن (بمعنى البركة)، ويمكن كذلك أن تعود إلى اليمين، كأن يكون شخص في يده اليمنى ما يميزها أو يكون يمين الإمام المهدي (ع) كما كان علي يمين رسول الله (ص)، ويمكن كذلك أن تعود إلى معنى أنه صاحب يد بيضاء أو كريمة، فالكريم يسمى صاحب الأيادي البيضاء، والعطاء باليمين، بل إنّ البعض ربما يتشائم ممن يعطي بشماله، ويمكن أيضاً أن يكون وجه التسمية خافياً علينا. فالاحتمالات كثيرة ولا يوجد ما يرجح أحدها على سواه) ([3]).

    فبما إنّ المدلول اللغوي مردد بين احتمالات ثلاثة - على الأقل - فلا يمكن تقديم أحدها على الآخر إلاّ بقرينة تعين المراد، وهي مفقودة، حيث لم يرد في الروايات كون اليماني من اليمن كما صرحا هما بذلك، ولما احتاجا للمعنى اللغوي، إذ من المعلوم أنهم يقدمون المعنى الشرعي على المعنى اللغوي.

    ولذا ذهب الشيخ جلال الدين الصغير إلى نفي كون اليماني من اليمن، يقول: (وفي العموم فإنّ الروايات الصحيحة والموثوقة والمعتبرة لا تشير لا من قريب ولا من بعيد إلى كون الرجل من اليمن، بل إنّ منشأ الوهم الذي جعل البعض ينسب الرجل إلى اليمن هو إمّا روايات عامية أو روايات ضعيفة سنداً ومضطربة متناً، أو روايات لا نستطيع الاعتماد عليها لمجهولية مصدرها)([4]).

    ومع الأخذ بنظر الاعتبار أنّ الأئمة (ع) أرادوا إخفاء شخصية اليماني (ع)، فلا يمكن حمل لفظ اليماني على كونه من اليمن؛ وذلك لمعرفتنا بأنّ أهل البيت (ع)، أرادوا إخفاء هذه الشخصية، وعليه فلا يمكن للعرف أن يحدد المراد من لفظ اليماني بحسب ما يفهم منه عرفاً؛ لأنّ أهل البيت (ع) يطلقونه ويريدون معنى غير المعنى العرفي الذي ذكرته.

    هذا لو سلمت معك بأنّ لفظ اليماني إذا أُطلق يتبادر للذهن كونه الساكن في اليمن.

    وهذا ما لا أوافقك عليه؛ لانّ الكثير يُنسبون إلى مناطق هم لم يروها ولم يسكنوها، وينسبون إليها تبعاً لنسبة أبيهم لها، كما نشاهده في صهيب الرومي وبلال الحبشي، علماً أن صهيب وبلال عاشا وماتا في جزيرة العرب، وكما نجد اليوم فلاناً يلقب بالخوئي بسبب رجوع أصله إلى تلك المنطقة لا أنّه من ساكنيها بالفعل، بل هو ساكن في العراق.

    خصوصاً وفي الروايات ما يدلل على ذلك فتأمل معي في هذين الشاهدين:

    الأول: جاء في كتاب الفتن لابن حماد المروزي: عن شريح بن عبيد، عن كعب، قال: (ما المهدي إلاّ من قريش وما الخلافة إلاّ فيهم غير أن له أصلاً ونسباً في اليمن) ([5]).

    فهذا يدل بصراحة على رجوع نسب اليماني إلى اليمن لا أنّه من ساكني تلك البلاد.

    الثاني: جاء في كتاب الملاحم للسيد ابن طاووس: (أمير جيش الغضب ليس من ذي ولا ذهو، لكنهم يسمعون صوتاً ما قاله إنس ولا جان: بايعوا فلاناً باسمه، ليس من ذي ولا ذهو ولكنه خليفة يماني) ([6]).

    وهذا الشاهد يدل على أنّ الصيحة ستكون باسم أمير جيش الغضب، كما سنبين عند كلامنا في الصيحة أنها تكون باسم القائم (ع) فيكون القائم هو أمير جيش الغضب وصاحب الرايات المشرقية الممهدة للإمام المهدي (ع)، ولقد تقدم في القسم الأول من حوارنا تحديد جهة المشرق وكونها إيران والعراق وليس اليمن.

    الثالث: وقد ورد في لسان العرب لأبن منظور: (وفي صفة المهدي: قرشي يمان ليس من ذي ولا ذو أي ليس نسبه نسب أذواء اليمن، وهم ملوك حمير، منهم ذو يزن وذو رعين، وقوله: قرشي يمان أي قرشي النسب يماني المنشأ) ([7]).

    فلا يوجد ما يدل على كون اليماني من ساكني أرض اليمن بالتحديد الفعلي ولا بالتحديد السابق الذي يعد مكة من اليمن.

    وهناك من يقول ان هناك روايات تحدد ان كون اليماني من اليمن!! ويحتج بالرواية :

    عن محمد بن مسلم الثقفي، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر (عليهما السلام) يقول: (القائم منا منصور بالرعب، مؤيد بالنصر تطوي له الأرض وتظهر له الكنوز، يبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ويظهر الله (عز وجل) به دينه على الدين كله ولو كره المشركون، فلا يبقى في الأرض خراب إلاّ قد عمر، و ينزل روح الله عيسى بن مريم (ع) فيصلي خلفه، قال: قلت: يا ابن رسول الله، متى يخرج قائمكم ؟ قال: إذا تشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، وركب ذوات الفروج السروج، وقبلت شهادات الزور، وردت شهادات العدول، واستخف الناس بالدماء وارتكان الزنا وأكل الربا، واتقي الأشرار مخافة ألسنتهم، وخروج السفياني من الشام، واليماني من اليمن ([8])، وخسف بالبيداء، وقتل غلام من آل محمد (ع) بين الركن والمقام، اسمه محمد بن الحسن النفس الزكية ...) ([9]).

    ــ الأمر الأول: إنّ الشيخ الصدوق نقل رواية قبل الرواية المتقدمة وبنفس السند، إلاّ أنها لم يأت فيها عبارة (من اليمن)، بل هي إضافه من قبل المحقق ؛ ولذا جعلها بين قوسين، والرواية هي:

    عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان، قال: دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر (عليهما السلام) وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد (ع)، فقال لي مبتدئاً: (يا محمد بن مسلم، إن في القائم من آل محمد (ع) شبهاً من خمسة من الرسل: يونس بن متى، ويوسف بن يعقوب، وموسى، وعيسى، ومحمد صلوات الله عليهم.

    فأمّا شبهه من يونس بن متى: فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن، و أمّا شبهه من يوسف بن يعقوب (عليهما السلام): فالغيبة من خاصته وعامته، واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب (عليهما السلام) مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته.

    وأما شبهه من موسى (ع) فدوام خوفه، وطول غيبته، وخفاء ولادته، وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله (عز وجل) في ظهوره ونصره وأيده على عدوه.

    وأما شبهه من عيسى (ع) فاختلاف من اختلف فيه، حتى قالت طائفة منهم: ما ولد، وقالت طائفة: مات، وقالت طائفة: قتل وصلب.

    وأما شبهه من جده المصطفى (ص) فخروجه بالسيف، وقتله أعداء الله وأعداء رسوله (ص) ، والجبارين والطواغيت، وأنه ينصر بالسيف والرعب، وأنه لا ترد له راية. وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام،
    وخروج اليماني (من اليمن) وصيحة من السماء في شهر رمضان، ومناد ينادي من السماء باسمه واسم أبيه) ([10]).

    فجاءت عبارة (من اليمن) في هذه الرواية بين قوسين للإشارة على أنّها أضيفت من قبل المحقق، والمحقق إنّما اعتمد على بعض النسخ التي جاءت فيها هذه الإضافة - أن لم يقال بأنّ الإضافة منه، للإرتكاز الذي عنده، وهو دلالة لفظ اليماني على أنه يخرج من اليمن -، ويحتمل جدّاً أن تكون من بعض النسّاخ، خصوصاً مع تصريح الرواية بكون السفياني من الشام، فكأن النسّاخ فهموا سقطاً بقرينة تحديد السفياني من الشام فيتعين تحديد اليماني من اليمن بحسب الارتكاز المتقدم، فأضافوا عبارة من اليمن.

    ومن المعلوم في التحقيق أنهم يحاولون التوفيق بين النسخ، فيضيفون بعض الأمور التي عثروا عليها في نسخ أخرى للنسخة التي هم بصدد تحقيقها، وليس هم بصدد الكشف عن النسخة الأصلية التي هي بخط المؤلف، فلو وجدوا نسخة أخرى ولو لم تكن بخط المؤلف وفيها زيادة ما لأضافوها كما هو معلوم.

    ومن هنا نقف موقف الشاك في هذه العبارة - أعني (من اليمن) - التي أضيفت فهل هي موجودة في النسخة التي بخط المؤلف، أم أنّها أضيفت من قبل النسّاخ ؟!

    ومع ورود هذا الاحتمال لا يسعنا الاطمئنان بثبوت هذه العبارة في نسخة المؤلف.

    ومما يقوي عدم وجود العبارة هو ما يأتي في الأمر الثاني:

    الأمر الثاني: إنّ أبا الفتح الأربلي صاحب كتاب كشف الغمة، والشيخ الطبرسي في إعلام الورى بأعلام الهدى والعلامة المجلسي وغيرهم نقلوا الرواية ولم يرد فيها لفظ (من اليمن)، وقد نقلها المجلسي عن كمال الدين.

    قال في كشف الغمة: عن محمد بن مسلم، قال: دخلت على أبي جعفر (ع) وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد فقال مبتدياً: (يا محمد بن مسلم، إنّ في القائم من آل محمد شبهاً من خمسة من الرسل يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم أجمعين.

    فأمّا شبهه من يونس فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن، وأمّا شبهه من يوسف فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه عن إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب النبي (ع) مع قرب المسافة بينهما وأما شبهه من موسى (ع) فهو دوام خوفه وطول غيبته وخفاء مولده على عدوه وحيرة شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن يأذن الله في ظهوره وأيده على عدوه وأما شبهه من عيسى (ع) فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة ما ولد وطائفة قالت مات وطائفة قالت صلب، وأمّا شبهه من جده محمد (ص) فتجريده السيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله والجبارين والطواغيت وانه ينصر بالسيف والرعب وانه لا ترد له راية وان من علامات خروجه خروج السفياني من الشام و
    خروج اليماني وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي باسمه واسم أبيه) ([11]).

    ومن هنا يقوى احتمال إضافة لفظ (من اليمن) في زمن متأخر عن هؤلاء الأعلام.

    الأمر الثالث: إنّ الروايات التي تبين أحداث الظهور المبارك، تذكر قوماً من المشرق وتصرح الروايات بأنّ أصحاب هذه الرايات المشرقية السوداء يؤدون الطاعة إلى المهدي (ع)، كما وتأمر الروايات الناس بالمسارعة إليهم ولو حبواً على الثلج، وتصرح أنّ في هذه الرايات خليفة الله المهدي (ع). وقد تقدم عندنا أنّ هذه الرايات تكون ممهدة للإمام المهدي (ع) فكيف يكون المهدي فيها ؟

    امر آخر (اضافة) : كيف يعقل ان اليماني من اليمن فاليمن زيدية لايؤمنون بالمهدي محمد بن الحسن (ع) ومعارك اليماني مع السفياني في العراق فلو تنازلنا عن مناقشة اشكالات عبور جيش كبير من اليمن الى العراق وعدم ذكر هذا العبور في الروايات فكيف الغيوا دور الشيعة في نصرة المهدي وجعلوا كل انصاره وعماد جيشه من الزيدية وطعنوا بمذهب اهل البيت وبكل من يؤمن بالامام المهدي ؟؟؟؟


    الحوار القصصي الجزء الثالث للشيخ عبد العالي المنصوري بتصرف

    ======
    الهوامش

    [1]- فقه علائم الظهور: ص28.
    [2]- عصر الظهور: ص113.
    [3]- جامع الأدلة: ص94، من إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع).
    [4]- بحث لجلال الدين الصغير منشور في موقع براثا بعنوان (اليماني أهدى الرايات).
    -[5] كتاب الفتن: ص231.
    -[6]الملاحم والفتن لابن طاووس: ص80.
    -[7]لسان العرب: ج15 ص452. ومثله في بحار الأنوار: ج21 ص374، الفايق في غريب الحديث: ج1 ص407.
    [8]- أقول: جاءت هذه الرواية في إعلام الورى للطبرسي، بدون عبارة (من اليمن) أصلاً، فجاءت هكذا: (... وخرج السفياني من الشام واليماني وخسف في البيداء ...) إعلام الورى باعلام الهدى: ص 448 ، تصحيح وتعليق علي أكبر الغفاري، مؤسسة الاعلمي، بيروت – لبنان – الطبعة الأولى، سنة 1424 هـ - 2004 م، وكذلك في إعلام الورى في برنامج النور موافق للطبعة اللبنانية ..، بينما في طبعة إيران لإعلام الورى قد أثبتوا (من اليمن) وبدون قوسين !
    وكذلك في الرواية الأخرى التي جاءت فيها عبارة (من اليمن) بين قوسين، ففي إعلام الورى العبارة لا توجد أصلاً حتى بين قوسين، بل الموجود هكذا فقط: (... ومن علامات خروجه خروج السفياني من الشام، وخروج اليماني وصيحة من السماء ...) إعلام الورى: ص417.
    ويمكن للقارئ الكريم مراجعة كتاب إعلام الورى الطبعة اللبنانية وهو مطبوع موجود.
    وذكر هذه الرواية السيد المرعشي في إحقاق الحق: ج13 ص342 نقلاً عن الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي هكذا (... وخرج السفياني من الشام واليمن وخسف خسف بالبيداء ...)، فلم يرد في هذه الرواية لفظ اليماني أصلاً بل ورد مكانه (اليمن).
    والرواية بلفظ (واليمن) غير بعيدة الصحة وخصوصاً إذا علمنا بأنّ السفياني متعدد، وقد روي عن أمير المؤمنين (ع) بأنّ هناك سفياني من الشام وسفياني من هجر، فقال (ع): (بعد التحميد العظيم والثناء على الرسول الكريم، سلوني، سلوني في العشر الأواخر من شهر رمضان قبل أن تفقدوني) ثم ذكر الحوادث بعده، وقتل الحسين صلوات الله عليه، وقتل زيد ابن علي رضوان الله عليه، وإحراقه وتذريته في الرياح، ثم بكى (ع) وذكر زوال ملك بني أمية وملك بني العباس ثم ذكر ما يحدث بعدهم من الفتن، وقال: (أولها السفياني وآخرها السفياني)، فقيل له: وما السفياني والسفياني ؟ فقال: (السفياني صاحب هجر، والسفياني صاحب الشام) الملاحم والفتن: ص271.
    وهجر أيضاً بلدة في اليمن، كما جاء في معجم البلدان: ج5 ص393: (... والهجر: بلد باليمن بينه وبين عثر يوم وليلة من جهة اليمن ...).
    وأيضاً ذكر ذلك السمعاني في الأنساب: ج5 ص627: (الهجري: بفتح الهاء والجيم وكسر الراء في آخرها. هذه النسبة إلى هجر، وهي بلدة من بلاد اليمن من أقصاها وقلال هجر معروفة ...).
    فقد تكون الرواية ناظرة إلى سفيانياً آخر يخرج من اليمن، فتوهم النساخ أو غيرهم بأنها قد تكون مصحفة وأن أصلها (واليماني من اليمن) فاثبتوه.
    فإن قيل: بأنّ لفظ (من اليمن) لعله تصحيف والصحيح في أصل كتاب الفصول المهمة هو (واليماني من اليمن) ؟
    أقول: نعم هذا الاحتمال وارد، ولكني عثرت على نسخة مصورة لطبعة بيروت – دار الاضواء – الطبعة الثانية: 1409 هـ - 1988 م ، والرواية فيها كما نقلها السيد المرعشي، هكذا: (... وخرج السفياني من الشام واليمن وخسف بالبيداء بين مكة والمدينة ...) الفصول المهمة: ص292. بينما في طبعة قم – دار الحديث – الطبعة الثانية لسنة 1422هـ، تحقيق سامي الغريري، نجد الرواية بلفظ (واليماني من اليمن) وهذا عجيب !
    وعلى أي حال فبعد ما تقدم أقل ما يقال بأن متن الرواية مشكوك فيه وبهذا لا يمكن الاحتجاج به.

    -[9] كمال الدين وتمام النعمة: ص330.رواه بهذا السند: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضي الله عنه، قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني، قال: حدثنا القاسم بن العلاء، قال: حدثني إسماعيل بن علي القزويني، قال: حدثني علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفي.
    -[10] كمال الدين وتمام النعمة: ص327. رواها بهذا السند: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال: حدثنا القاسم بن العلاء، قال: حدثنا إسماعيل بن علي القزويني، قال: حدثني علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان.
    -[11] كشف الغمة: ج3 ص329، إعلام الورى: ج2 ص233، بحار الأنوار: ج51 ص217.

    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  6. #46
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,295

    افتراضي رد: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    اشكال : الشيخ الطوسي يقول ان الائمة لا يزيدون ولا ينقصون
    دليل آخر: ومما يدل على إمامة صاحب الزمان ابن الحسن بن علي بن محمد بن الرضا عليهم السلام وصحة غيبته ما رواه الطائفتان المختلفتان، والفرقتان المتباينتان العامة والامامية أن الأئمة عليهم السلام بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم إثنا عشر لا يزيدون ولا ينقصون، وإذا ثبت ذلك فكل من قال بذلك قطع على الأئمة الاثني عشر الذين نذهب إلى إمامتهم، وعلى وجود ابن الحسن عليه السلام وصحة غيبته، لان من خالفهم في شئ من ذلك لا يقصر الإمامة على هذا العدد، بل يجوز الزيادة عليها، وإذا ثبت بالاخبار التي نذكرها هذا العدد المخصوص ثبت ما أردناه (1).
    هناك فهم الخاطئ لكلام الشيخ الطوسي رحمه الله، لكن مع ذلك ساجيب على شكل نقاط :


    1/ هذه ليست رواية وليس كلاما لآل محمد (ع).
    نحن نتعبد الله سبحانه وتعالى ببالثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي.


    2/ هناك عشرات الروايات التي تدل على وجود المهديين بعد الامام المهدي (ع) وقد فاقت حد التواتر وهذا يعني انها تفيد القطع واليقين لا يمكن ازالة حجيتها حتى لو اتيت بروايات اخرى، فكيف بكلام ليس للمعصوم فهمته بشكل خاطئ : http://almahdyoon.org/imam/adila/shiaa/246-mahdyoon.html


    3/ الشيخ الطوسي نقل رواية الوصية وقال انها من طرق الخاصة وصحيحة هي وجملة من الروايات:
    وفي الصفحة (137) يقول الشيخ الطوسي: ((فأمّا ما روي من جهة الخاصة فأكثر من أن يحصى، غير أنا نذكر طرفا منها). فهو في الصفحة (137) يشرع بسرد الروايات الواردة من جهة الخاصة (الشيعة)، وهذه الروايات الشيعية تشمل الروايات رقم (101 – الى – 114) والرواية الأخيرة (114) تقع في الصفحة (154)، أي إنّ الروايات الواردة من طرق الخاصة تستغرق الصفحات من (137) حتى الصفحة (154).
    ورواية الوصية هي الرواية رقم (111) من روايات الخاصة، وموقعها في الصفحتين (150 – 151).
    ثم عقب في ص 156 فقال أما الذي يدل على صحتها فإن الشيعة الإمامية يروونها على وجه التواتر خلفا عن سلف ، وطريقة تصحيح ذلك موجودة في كتب الامامية والنصوص عن أمير المؤمنين عليه السلام ، والطريقة واحدة. وهذا تصحيح منه لهذه الروايات.


    4/ الكلام للشيخ الطوسي ناظرإلى الأئمة (ع) الاثني عشر لا إلى مطلق الحجج بعد رسول الله (ص). فهو ليس في معرض حصر الحجج. فالائمة من آل محمد (ع) هم 12 لا يزيدون ولا ينقصون وبعدهم 12 مهديا فلا يوجد تعارض. فالشيخ الطوسي كان في معرض الرد على الخارجين عن المذهب، منكري امامة الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) وطول عمره.
    فالشيخ الطوسي، كما نقلت لك، هو من نقل رواية الوصية وقال انها صحيحة ومن طرق الخاصة هي وجملة من الروايات الاخرى، وفهم كلامه على انه انكار للمهديين او حصر للحجج يجعل كتابه متناقضا ولا يلمس حجية الروايات المذكورة في شيء.


    5/ هناك الكثير من فقهاء ورجال الدين ممن يثبتون المهديين (ع) وسانقل لك اقوال للشريف المرتضى، ثم للكوراني والحائري اللذان هما من المعاصرين المخالفين لنا اصلا، لكن قوة الادلة على المهديين (ع) لم تترك اي مجال للانكار :

    ---------- الشريف المرتضى في رسائله ج3 ص145 – 146، كلام السيد المرتضى : ((فصل وسئل (رضي الله عنه) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال: إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة، أو ليس يكون. فإن قلنا: بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية، وإن لم نقل بوجود إمام بعده، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب، وهو قبح خلو الزمان من الإمام.
    فأجاب (رضي الله عنه) وقال: إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا "، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة. ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر، ونبينه بيانا " شافيا "، إذ هو موضع الخلاف والحاجة. ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما ". وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا)) ((هنا يتضح شيء ايضا ان تسمية الاثني عشرية (يقول الشريف المرتضى) هي لمن يثبت امامة المهديين (ع) وليس القول بوجود حجج بعده مخرج من هذه التسمية))

    -------- علي الكوراني في المعجم الموضوعي، فصل (يماني كعب يكون بعد المهدي (ع) ويبيد قريش)، قال: (أما أحاديث مصادرنا فتدل على أن الدولة الإلهية الموعودة تمتد قروناً على يد المهدي (ع) ثم على يد المهديين من أبنائه، وأن لله تعالى برنامج في تطوير الحياة على الأرض، ورجعة النبي (ص) والأئمة (ع) إلى الحياة الدنيا في زيارة أو يحكمون مدداً طويلة. وأن نزول عيسى يكون في زمن المهدي (ع) ويبقى مدة غير طويلة ويتوفى، وأن الدجال يخرج في زمن المهدي (ع) فيعالج ضلالته ويقتله) (برنامج الكتروني، إصدار مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (ع).).

    ------- . فيديو للحائري يثبت فيه المهديين (ع) ويحتج برواية الوصية التي ذكرت لك :
    https://www.youtube.com/watch?v=Ae3zF8YGjq0





    والحمد لله وحده.
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  7. #47
    مدير المواقع الصورة الرمزية دولة العدل الالهي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    المشاركات
    101

    افتراضي رد: رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا

    شبهة حول رواية بشارة الاسلام (.... ذكر شاباً فقال: إذا رأيتموه فبايعوه فإنه خليفة المهدي)
    ======================

    *ملخص الشبهة* : انتم تحتجون بروايات التالية :
    السيد ابن طاووس في ملاحمه : (إذا رأيتم الرايات السود خرجت من قبل خراسان فأتوها ولو حبواً على الثلج، فإن فيها خليفة المهدي) (الملاحم والفتن: 52).
    عن رسول الله (ص) : (يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا تصير الى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونهم قتالاً لا يقاتله قوم، ثم ذكر شاباً فقال: إذا رأيتموه فبايعوه فإنه خليفة المهدي) (بشارة الإسلام: 30)
    لكن هذه الروایه التی ذکرتها من بشارة الإسلام: 30، منقولة من كتاب عقد الدرر، وهي غير موجودة فيه حاليا.
    ========================

    *
    الجواب*

    *-1-* هذه الروايات ليست من أدلة الدعوة، بل هي روايات تورد كقرائن وتأكيدات لأحد الأدلة وهو النص التشخيصي وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال والتي يستحيل ادعاءها حتى يدعيها صاحبها.


    *-2-* نقول لصاحب الاشكال : اي نسخة فيها العبارة الصحيحة: النسخة المطبوعة حاليا تحت يدك، ام النسخة التي لدى السيد الكاظمي مؤلف كتاب بشارة الاسلام؟ (طبعة بشارة الاسلام المأخوذ منها الرواية هي طبعة١٤١٠هـ الناشر :قسم الدراسات الإسلامية مؤسسة البعثة تحقيق : داود المير صابري وهي لاحقة لطبعة ١٩٦٣ م وفيها الرواية كما هي دون تغيير.)
    فالامر ليس بهذه السطحية….. لنفترض ان كتابا (أ) نقل من كتاب (ب) في زمن من الازمنة ووجدنا لفظا في نسخة موجودة حاليا للكتاب (ب) مختلفا عن اللفظ في كتاب موجود حاليا في النسخة (أ)، فهل يمكن الجزم بان اللفظ الحالي في النسخة الحالية من الكتاب (أ) هي الصحيحة واللفظ الحالي من النسخة الحالية (ب) هو الخاطئ؟
    الحقيقة من يقول هذا جاهل تماما بطريقة تحقيق الكتب.
    فالكتب الموجودة حاليا بين ايدينا ليست هي النسخ الاصلية بل تعرضت لسلسلة من النقل من قبل النساخ يدويا، ولا يوجد حاليا اي كتاب اصلي. فممكن ان يكون السيد الكاظمي في كتابه بشارة الاسلام نقل من نسخة لكتاب الدرر فيها هذه العبارة، وقد يكون الكتاب الذي بين يديك هو من فيه تغيير لانه نسخ يدويا عن نسخ عن كتاب عقد الدرر الاصلي.

    (ملاحظة: في الدقيقة 7:48 من حلقة 7 من كتاب وهم الالحاد يتطرق لمسالة نسخ الكتب وكيف يقوم المحققون بتحقيق النسخ : https://youtu.be/Zn5iwB7Upoo?t=468)


    *-3-* وعلى اي حال فسواء كانت الرواية فيها "خليفة المهدي" او فيها "خليفة الله المهدي" فهي لا تبطل كون المبايع هنا هو المهدي الاول (وبيعته هي نفسها بيعة الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) فهو وصيه ورسوله للناس) وهذا من عدة قرائن اخرى منها :



    *---* ان الذي يخرج من المشرق هو من اهل بيت الامام المهدي (ع) : عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: (يخرج رجل قبل المهدي من أهل بيتهبالمشرق يحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر يقتل ويمثل ويتوجه إلى بيت المقدس فلا يبلغه حتى يموت [فلا يقتله أحد حتى يموت]) كتاب الفتن لنعيم بن حماد ص 198 / شرح إحقاق للمرعشي ج 29 ص 573 / معجم أحاديث الإمام المهدي ج 3 ص 119، باختلاف يسير / كنز العمال ج 14 ص 589 ح39669.


    *---* انه ياتي قبل الامام المهدي (ع) :عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : (قال : الله أجل وأكرم وأعظم من أن يترك الارض بلا إمام عادل قال : قلت له : جعلت فداك فأخبرني بما أستريح إليه قال : يا أبا محمد ليس ترى امة محمد فرجاً أبداً ما دام لولد بني فلان ملك حتى ينقرض ملكهم فإذا انقرض ملكهم أتاح الله لأمة محمد برجل منا أهل البيتيشير ( يسير) بالتقى ويعمل بالهدى ولا يأخذ في حكمه الرشا . والله إني لأعرفه باسمه واسم أبيهثم يأتينا الغليظ القصرة ذو الخال والشامتين القائد العادل الحافظ لما استودع يملاها عدلاً وقسطاً كما ملأها الفجار جوراً وظلماً ) بحار الأنوار ج25 ص 269.


    *---* ان الذي يخرج اسمه احمد : وعن الباقر (ع): (إن لله تعالى كنزا بالطالقان ليس بذهب ولا فضة ، اثنا عشر ألفا بخراسان شعارهم : ( أحمد أحمد ) يقودهم شاب من بني هاشم على بغلة شهباء ، عليه عصابة حمراء ، كأني أنظر إليه عابر الفرات . فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبوا على الثلج) منتخب الأنوار المضيئة ص 343


    *---* ان الرواية نفسها فيها اشارة مستبطنة عن ابناء خلفاء الباطل (*كلهم ابن خليفة*)، وهناك خليفة المهدي الذي هو ابن خليفة الله الامام المهدي محمد الحسن وهم خلفاء الله حقا.

    والحمدلله رب العالمين.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (سني) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا
    بواسطة اختياره هو في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-11-2012, 00:45
  2. رد الشبهات : ماذا لو سألك مخالف (شيعي مرجعي) لدعوة الامام احمد الحسن (ع) عن ... ؟ لنشارك جميعا
    بواسطة وا احمداه في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 18-06-2012, 17:36
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 24-04-2012, 22:03
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-05-2011, 09:17

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).