السلام عليك يا بقية الله في أرضه
***
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
س/ عندي سؤال وأتمنى أن يكون الجواب من السيد احمد الحسن ارواحنا له الفداء.

سؤالي : توجد عريضة إلى الإمام الحجة بن الحسن (عليه السلام) هذه العريضة توسّل إلى الله سبحانه وتعالى بالإمام الحجة تُكتب وتَكتب الحاجة التي تُراد ويُوَكَّل أحد السفراء الأربعة وتُرمى في النهر الجاري أو البئر .
هذه العريضة قرئتها في كتاب بحار الأنوار وفي الغيبة للنعماني.
وكثير من الناس في المنطقة التي أسكنها كثير من الناس جرّبوا هذه العريضة وحصلوا على الإجابة السريعة ، هل هذا صحيح أو لا ؟
أتمنى الرد على هذا السؤال ووفقكم الله في كل خير مع الشكر الجزيل .
المرسل ام نور / كندا .

السيد احمد الحسن : الدعاء يكفي ولا داعي للكتابة فإن الله يعلم ما في القلب قبل أن يخرج على اللسان.

احمد الحسن . كتابه الجواب المنير ج٣ /س ٢٢٧.

طلب دعاء لقضاء الحاجة

س/ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
یا سیدی و مولای یمانی آل محمد (ع) اسأل الله لك العزة والنصر یا ابن رسول الله

أرجوا أن تعطینی ذکر أو دعاء حتی أصل إلی حاجتي , و تحلّ فیه مشکلتي و أرجوا أن تجيب على رسالتي یا مولاي فدوه لتراب مقدمك
بنتك فاطمه الأنصاریه من طالقان.

السيد احمد الحسن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. حياكم الله .
والدعاء اذا أحتوى الصلاة على محمد وآل محمد يُرفع ان شاء الله مهما كان بسيطاً ويسيرا والإخلاص في الدعاء يعجّل الإجابة لكن الإجابة بيد الله سبحانه
(فلّعل الذي أبطأ عني هو خير لي لِعِلمك بعاقبة الأمور) ولعلّ الحلّ بيدي وأنا أدعُ الله أن يحلّ لي مشكلتي وهذا دعاء إن شاء الله فيه خير كثير لمن واضب عليه أربعين يوماً وأسألكم الدعاء:

يا مَنْ تُحَلُّ بِهِ عُقَدُ الْمَكارِهِ، وَيا مَنْ يُفْثَأُ بِهِ حَدُّ الشَّدائِدِ، وَيا مَنْ يُلْتَمَسُ مِنْهُ الَمخْرَجُ اِلى رَوْحِ الْفَرَجِ، ذَلَّتْ لِقُدْرَتِكَ الصِّعابُ، وَتَسَبَّبَتْ بِلُطْفِكَ الاْسْبابُ، وَجَرى بِقُدْرَتِكَ الْقَضاءُ، وَمَضَتْ عَلى اِرادَتِكَ الاْشْياءُ، فَهِيَ بِمَشِيَّتِكَ دُونَ قَوْلِكَ مُؤْتَمِرَةٌ، وَبِإِرادَتِكَ دُونَ نَهْيِكَ مُنْزَجِرَةٌ، اَنْتَ الْمَدْعُوُّ لِلْمُهِمّاتِ، واَنْتَ الْمَفْزَعُ للمُلِمّاتِ، لا يَنْدَفِعُ مِنْها اِلاّ ما دَفَعْتَ، وَلا يَنْكَشِفُ مِنْها اِلاّ ما كَشَفْتَ، وَقَدْ نَزَلَ بي يا رَبِّ ما قَدْ تَكأَّدَني ثِقْلُهُ، وَاَلَمَّ بي ما قَدْ بَهَظَني حَمْلُهُ، وَبِقُدْرَتِكَ اَوْرَدْتَهُ عَلَيَّ، وَبِسُلْطانِكَ وَجَّهْتَهُ اِلَيَّ، فَلا مُصْدِرَ لِما اَوْرَدْتَ، وَلا صارِفَ لِما وَجَّهْتَ، وَلا فاتِحَ لِما اَغْلَقْتَ، وَلا مُغْلِقَ لِما فَتَحْتَ، وَلا مُيَسِّرَ لِما عَسَّرْتَ، وَلا ناصِرَ لِمَنْ خَذَلْتَ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وآلِهِ، وَاْفْتَحْ لي يا رَبِّ بابَ الْفَرَجِ بِطَولِكَ، وَاكْسِرْ عَنّي سُلْطانَ الْهَمِّ بِحَوْلِكَ، وَاَنِلْني حُسْنَ النَّظَرِ فيـما شَكَوْتُ، وَاَذِقْني حَلاوَةَ الصُّنْعِ فيـما سَاَلْتُ ، وَهَبْ لي مِنْ لَدُنْكَ رَحْمةً وَفَرجاً هَنيئاً، وَاجْعَلْ لي مِنْ عِنْدِكَ مَخْرَجاً وَحِيّاً، وَلا تَشْغَلْني بِالاْهتِمامِ عَنْ تَعاهُدِ فُرُوضِكَ، وَاسْتِعْمالِ سُنَّتِكَ فَقَدْ ضِقْتُ لِما نَزَلَ بي يا رَبِّ ذَرْعاً، وامْتَلأتُ بِحَمْلِ ما حَدَثَ عَليَّ هَمّاً، واَنْتَ الْقادِرُ عَلى كَشْفِ ما مُنيتُ بِهِ، وَدَفْعِ ما وَقَعْتُ فيهِ، فاَفْعَلْ بي ذلِكَ وَاِنْ لَمْ اَسْتَوْجِبْهُ مِنْكَ، يا ذَا الْعَرْشِ الْعَظيمِ، وَذَا الْمَنِّ الْكَريمِ، فَاَنْتَ قادِرٌ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ .

احمد الحسن. الاربعاء 8 / شوال / 1437 هـ.