العثور على آثار أقدام بشرية في شبه الجزيرة العربية يعود تاريخها 120 ألف عام


منذ نحو 120 ألف عام فيما يعرف الآن بشمال المملكة العربية السعودية، توقفت مجموعة صغيرة من الهومو سابيان (الإنسان العاقل) للشرب والغذاء عند بحيرة ضحلة كانت ترتادها أيضًا جمال وجواميس وفيلة أكبر من كل الأنواع التي نراها اليوم. ربما اصطاد البشر تلك الثدييات الكبيرة ولكنهم لم يطيلوا البقاء إذ استخدموا مجمع الماء كنقطة مرور في رحلة أطول. أعاد الباحثون بناء هذا المشهد التفصيلي في دراسة جديدة نُشرت في مجلة Science Advances، بعد اكتشاف آثار أقدام بشرية وحيوانية قديمة في صحراء النفود التي ألقت ضوءًا جديدًا على الطرق التي سلكها أسلافنا القدامى في أثناء انتشارهم خارج أفريقيا.

تتميز شبه الجزيرة العربية اليوم بصحاريها الشاسعة القاحلة التي لا تُعَد مأوىً جيدًا للبشر الأوائل أو للحيوانات التي كانوا يصطادونها.

لكن الأبحاث التي أجريت على مدار العقد الماضي أظهرت أنها لم تكن كذلك دائمًا نظرًا لتغير المناخ الطبيعي، فقد شهدت ظروفًا أكثر اخضرارًا ورطوبةً في فترة تُعرف باسم العصر الجليدي البيني الأخير.

كانت شبه الجزيرة العربية في ذلك الوقت أقرب إلى الأراضي العشبية شبه القاحلة في السافانا الأفريقية الحديثة.

وذكر الكاتب الرئيسي للورقة البحثة ماثيو ستيوارت من معهد ماكس بلانك للبيئة الكيميائية في ألمانيا لوكالة فرانس برس أن آثار الأقدام اكتُشفت خلال عمله الميداني لنيل درجة الدكتوراه في عام 2017 بعد تآكل الرواسب التي تعلوها في بحيرة قديمة يطلق عليها اسم الأثر.

العثور على آثار أقدام بشرية في شبه الجزيرة العربية يعود تاريخها 120 ألف عام - اكتشاف آثار أقدام بشرية وحيوانية قديمة في صحراء النفود

وقال: «إن آثار الأقدام هي شكل فريد من أشكال الأدلة الأحفورية إذ إنها تقدم لمحات زمنية تمثل ساعات أو أيامًا، وهي دقة لا نحصل عليها من السجلات الأخرى».

أُرِخت الآثار باستخدام تقنية تسمى التلألؤ المحفز بصريًا وهي تسليط الضوء على حبيبات الكوارتز وقياس كمية الطاقة المنبعثة منها.

الجزيرة العربية الخضراء:

بالمجمل حُدِدت سبعة من مئات الآثار المكتشفة بدقة على أنها لأشباه البشر، بما في ذلك أربعة فُسِّرت بأنها لفردين أو ثلاثة أفراد يسافرون معًا وذلك بناءً على اتجاهاتها المتشابهةً والمسافات بعضها عن بعض واختلافها في الحجم.

يزعم الباحثون بأن هؤلاء الأفراد ينتمون إلى الإنسان المعاصر – modern humans تشريحيًا، على عكس إنسان نياندرتال – Neanderthals، وذلك بناءً على أن أبناء عمومتنا المنقرضين لم يُعرَف وجودهم في منطقة الشرق الأوسط الأوسع في ذلك الوقت واستنادًا إلى القامة وتقديرات الكتلة المستنبطة المسببة للآثار.

قال ستيوارت «نعلم أن البشر كانوا يزورون هذه البحيرة في أثناء وجود هذه الحيوانات، وعلى غير العادة بالنسبة للمنطقة لا وجود لأدوات حجرية»، ما يشير إلى أن البشر أقاموا مدةً طويلة الأجل هناك.

«يبدو أن هؤلاء البشر كانوا يزورون البحيرة بحثًا عن الموارد المائية والطعام عند وجود الحيوانات فقط»، وربما لاصطيادها أيضًا.

قد تكون الفيلة التي انقرضت من منطقة بلاد الشام القريبة منذ نحو 400000 عام، فريسة ذات جاذبية خاصة، ويشير وجودها أيضًا إلى موارد مياه عذبة وفيرة ومساحات خضراء.

إضافةً إلى آثار الأقدام ، عُثر على نحو 233 حفرية، ومن المحتمل أن الحيوانات آكلة اللحوم قد انجذبت إلى آكلات العشب في منطقة (الأثر)، على غرار ما نراه في السافانا الأفريقية اليوم.

في السابق كان من المعروف أن البشر الأوائل انتشروا إلى أوراسيا عبر جنوب اليونان والشام، مستغلين الموارد الساحلية على طول الطريق، يقول ستيوارت أن البحث الجديد أظهر أن «الطرق الداخلية، التي تتبع البحيرات والأنهار، ربما كانت مهمة أيضًا بالخصوص».

وأضاف كبير مؤلفي الدراسة مايكل بيتراجليا من قسم علوم تاريخ البشرية بمعهد ماكس بلانك: «إن وجود الحيوانات الكبيرة مثل الفيلة وأفراس النهر، جنبًا إلى جنب مع الأراضي العشبية المفتوحة والموارد المائية الكبيرة، ربما جعل شمال الجزيرة العربية مكانًا جذابًا خصوصًا للبشر الذين ينتقلون بين أفريقيا وأوراسيا».