*ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْر *

و {ص} : هو اسم نهر في الجنة
وهو نهر ماء الحياة
والعلم الذي يُحيي القلوب والأرواح
وإذا شاء الله له التجلّي
والظهور والنبع
في هذا العالم
يكون سبباً أيضاً
لحياة الأجساد الميتة
كما حصل لحوت موسى ويوشع (ع)
عندما نسياه بقرب العبد الصالح

فكان نبع ماء الحياة
أو العلم الذي ظهر
بقرب الحوت
في تلك اللحظة سبباً في حياته
واتخاذه سبيلاً في البحر سرباً
وكانت هذه إشارة
وآية أيضاً لموسى (ع)
يعرف من خلالها
العبد الصالح
الذي يُحيي القلوب
بنبع الحياة والعلم.

وتجلّى هذا النهر
نهر العلم
والحياة بوضوح
في الإمام الصادق (ع)
بالخصوص
وشاء الله أن يُيسّر من خلاله (ع)
نشر علم آل محمد
وبثّه بين الناس.

فهذا الحرف (ص)
يُشير إلى الإمام الصادق (ع).

والعلم والمعرفة
هي ثمرة اليقين
والصبر بالخصوص
فهذا الحرف يشير
إلى الصبر أيضاً.
*وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ *
سورة ص:الآية ١
سورة السجدة : الآية ٢٤.
احمد الحسن. كتابه الجواب المنير ج٦/س٥٢٢.