* (فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين) *

- الإمام الصادق (ع): الحياء نور جوهره صدر الإيمان، وتفسيره التثبت عند كل شئ ينكره التوحيد والمعرفة .
- الإمام علي (ع): الحياء سبب إلى كل جميل .
- رسول الله (ص): الحياء لا يأتي إلا بخير .
- الإمام علي (ع): أحسن ملابس الدنيا الحياء .
- عنه (ع): الحياء تمام الكرم وأحسن الشيم .
- عنه (ع): الحياء مفتاح كل الخير .
- رسول الله (ص): الحياء خير كله .
- عنه (ص): إن الحياء من شرائع الإسلام.
- الإمام علي (ع): من كساه الحياء ثوبه خفي على الناس عيبه .
- الإمام الصادق (ع) - فيما كتب إلى أصحابه وأمرهم بمدارستها والنظر فيها -: وعليكم بالحياء، والتنزه عما تنزه عنه الصالحون قبلكم .
- رسول الله (ص): ما كان الفحش في شئ إلا شانه، ولا كان الحياء في شئ قط إلا زانه.
- عنه (ص): لو كان الحياء رجلا لكان صالحا .
- عنه (ص): إن الله يحب الحيي المتعفف، ويبغض البذي السائل الملحف.
- الإمام علي (ع): أعقل الناس أحياهم .

الحياء رأس المكارم
الإمام الصادق (عليه السلام): إن خصال المكارم.

بعضها مقيد ببعض، يقسمها الله حيث يشاء، تكون في الرجل ولا تكون في ابنه، وتكون في العبد ولا تكون في سيده: صدق الحديث، وصدق الناس، وإعطاء السائل، والمكافأة بالصنائع، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، والتودد إلى الجار والصاحب، وقرى الضيف، ورأسهن الحياء .

آثار الحياء
- الإمام علي (ع): الحياء يصد عن الفعل القبيح .

- عنه (ع): سبب العفة الحياء .
- عنه (ع): أصل المروءة الحياء، وثمرتها العفة .
- عنه (عل): على قدر الحياء تكون العفة .
- عنه (ع): حسب المرء... من حيائه أن لا يلقي أحدا بما يكره .
- عنه (ع): الحياء غض الطرف .
- رسول الله (ص): أما الحياء فيتشعب منه اللين، والرأفة، والمراقبة لله في السر والعلانية، والسلامة، واجتناب الشر، والبشاشة، والسماحة، والظفر، وحسن الثناء على المرء في الناس، فهذا ما أصاب العاقل بالحياء، فطوبى لمن قبل نصيحة الله وخاف فضيحته .

الحياء والإيمان
- الإمام الكاظم (ع): الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار .

- الإمام الصادق (ع): إن الحياء والعفاف والعي - عي اللسان لا عي القلب - من الإيمان، والفحش والبذاء والسلاطة من النفاق .
- الإمام الباقر (ع): الحياء والإيمان مقرونان في قرن، فإذا ذهب أحدهما تبعه صاحبه .
- رسول الله (ص): إن لكل دين خلقا، وإن خلق الإسلام الحياء .
- عنه (ص): الحياء هو الدين كله .
- الإمام علي (ع): كثرة حياء الرجل دليل إيمانه .
- الإمام الحسن (ع): لاحياء لمن لادين له .
- الإمام الصادق (ع): لا إيمان لمن لا حياء له .
- الإمام علي (ع): لا إيمان كالحياء والسخاء .

الحياء المذموم
- الإمام الصادق (ع): من رق وجهه رق علمه .

- الإمام علي (ع): قرنت الهيبة بالخيبة، والحياء بالحرمان.
- عنه (ع): قرن الحياء بالحرمان .
- عنه (ع): الحياء محرمة .
- عنه (ع): الحياء يمنع الرزق .

حياء العقل وحياء الحمق
- رسول الله (ص): الحياء حياءان: حياء عقل وحياء حمق، فحياء العقل العلم، وحياء الحمق الجهل .

- الإمام الصادق (ع): الحياء على وجهين، فمنه ضعف ومنه قوة، وإسلام وإيمان .
- الإمام علي (ع): من استحيى من قول الحق فهو أحمق .

ما يترتب على عدم الحياء
- الإمام العسكري (ع): من لم يتق وجوه الناس لم يتق الله .

- الإمام علي (ع): من لم يستحي من الناس، لم يستحي من الله سبحانه .
- رسول الله (ص): من لم يستح من الله في العلانية، لم يستح من الله في السر

إذا لم تستح فاعمل ما شئت

- رسول الله (صلى الله عليه وآله): لم يبق من أمثال الأنبياء (ع) إلا قول الناس: إذا لم تستحي فاصنع ما شئت .
- الإمام الكاظم (ع): ما بقي من أمثال الأنبياء (ع) إلا كلمة: " إذا لم تستحي فاعمل ما شئت " وقال: أما إنها في بني أمية .
- رسول الله (ص): آخر ما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت .
- عنه (ص): إن آخر ما يتعلق به أهل الجاهلية من كلام النبوة إذا لم تستح فاصنع ما شئت .
- الإمام الصادق (ع): من لم يستحي من العيب، ويرعوي عند الشيب، ويخشى الله بظهر الغيب، فلا خير فيه .

الاستحياء من الله
- الإمام زين العابدين (ع): خف الله تعالى لقدرته عليك، واستحي منه لقربه منك

- الإمام الكاظم (ع): استحيوا من الله في سرائركم كما تستحيون من الناس في علانيتكم .
- رسول الله (ص): استحي من الله استحياءك من صالحي جيرانك، فإن فيها زيادة اليقين .
- الإمام علي (ع): أفضل الحياء استحياؤك من الله .
- عنه (ع): الحياء من الله يمحو كثيرا من الخطايا .

الاستحياء من الملكين
- رسول الله (ص): ليستح أحدكم من ملكيه اللذين معه، كما يستحي من رجلين صالحين من جيرانه، وهما معه بالليل والنهار .

- عنه (ص) - من وصاياه لأبي ذر -: يا أبا ذر! استحي من الله، فإني والذي نفسي بيده لأظل حين أذهب إلى الغائط متقنعا بثوبي أستحي من الملكين اللذين معي .

حق الحياء
- رسول الله (ص): استحيوا من الله حق الحياء، فقيل: يا رسول الله ومن يستحيي من الله حق الحياء؟ فقال: من استحيى من الله حق الحياء فليكتب أجله بين عينيه، وليزهد في الدنيا وزينتها، ويحفظ الرأس وما حوى، والبطن وما وعى، ولا ينسى المقابر والبلى .

- الإمام الكاظم (ع): رحم الله من استحيى من الله حق الحياء، فحفظ الرأس وما حوى، والبطن وما وعى، وذكر الموت والبلى، وعلم أن الجنة محفوفة بالمكاره والنار محفوفة بالشهوات .

غاية الحياء
- الإمام علي (ع): أحسن الحياء استحياؤك من نفسك .
- عنه (ع): غاية الحياء أن يستحيي المرء من نفسه .

- عنه (ع): حياء الرجل من نفسه ثمرة الإيمان .
- عنه (ع): من تمام المروة أن تستحيي من نفسك .
- عنه (ع): من أفضل الورع أن لا تبدي في خلوتك ما تستحيي من إظهاره في علانيتك.

الحياء
- رسول الله (ص): من ألقى جلباب الحياء لا غيبة له .

- عنه (ص): الحياء عشرة أجزاء، فتسعة في النساء وواحد في الرجال .
- الإمام الصادق (ع): طلب الحوائج إلى الناس استلاب للعزة ومذهبة للحياء .
- الإمام علي (ع): ثلاث لا يستحيى منهن:
خدمة الرجل ضيفه، وقيامه عن مجلسه لأبيه ومعلمه، وطلب الحق وإن قل.

ميزان الحكمة / محمد الريشهري.