النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,077

    افتراضي * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *

    (فصل الخطاب)
    يقول السيد اليماني الموعود الامام احمد الحسن سلام الله عليه :
    [قال الإمام الرضا (ع) ( سمعت أبي موسى بن جعفر يقول : سمعت أبي جعفر بن محمد يقول : سمعت أبي محمد بن علي يقول : سمعت أبي علي بن الحسين يقول : سمعت أبي الحسين بن علي يقول : سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم السلام يقول سمعت النبي ( ص ) يقول سمعت الله عز وجل يقول : ( لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي قال فلما مرت الراحلة نادانا بشروطها وأنا من شروطها ). عيون أخبار الرضا (ع) ص145 .
    والحق أقول لكم وأنا من شروطها .
    أتيتكم باسم الإمام المهدي (ع) . ولم اطلب مشيئتي بل مشيئت الذي أرسلني . لم اطلب مجدي بل مجده .
    فمن لا يقبلني لا يقبل أبي الذي أرسلني .
    والحق أن من لا يكرم الابن لا يكرم الأب الذي أرسله .
    من خطاب الى طلبة الحوزة .
    الامامة :
    وَٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبۡ لَنَا مِنۡ أَزۡوَٲجِنَا وَذُرِّيَّـٰتِنَا قُرَّةَ أَعۡيُنٍ وَٱجۡعَلۡنَا لِلۡمُتَّقِينَ إِمَامًا (٧٤) الفرقان .

    الإمام علي (عليه السلام): أرسله داعيا إلى الحق، وشاهدا على الخلق، فبلغ رسالات ربه غير وان ولا مقصر، وجاهد في الله أعداءه، غير واهن ولا معذر، إمام من اتقى، وبصر من اهتدى .

    عنه (عليه السلام): حتى أفضت كرامة الله سبحانه وتعالى إلى محمد (صلى الله عليه وآله) فأخرجه من أفضل المعادن منبتا... لها فروع طوال، وثمر لا ينال، فهو إمام من اتقى، وبصيرة من اهتدى... سيرته القصد، وسنته الرشد، وكلامه الفصل، وحكمه العدل .

    الإمامة تمام الدين في القرآن :

    ( ٱلۡيَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِينَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَيۡكُمۡ نِعۡمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِينًا‌ۚ ِ ) المائدة .

    الإمام الرضا (عليه السلام): وأنزل في حجة الوداع وهي آخر عمره (صلى الله عليه وآله) ( ٱلۡيَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِينَكُمۡ) وأمر الإمامة من تمام الدين .

    الإمام الباقر (عليه السلام): كان الفريضة تنزل بعد الفريضة الأخرى، وكانت الولاية آخر الفرائض، فأنزل الله عز وجل: ( ٱلۡيَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِينَكُمۡ ) يقول الله عز وجل: لا انزل عليكم بعد هذه الفريضة، قد أكملت لكم الفرائض .
    لما كان يوم غدير خم - وهو يوم ثاني عشر من ذي الحجة - قال النبي (صلى الله عليه وآله): من كنت مولاه فعلي مولاه، فأنزل الله: (ٱلۡيَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِينَكُمۡ ) .

    الإمامة أساس الإسلام :

    الإمام الرضا (عليه السلام): إن الإمامة أس الإسلام النامي وفرعه السامي .

    الإمام الباقر (عليه السلام): بني الإسلام على خمس:
    على الصلاة، والزكاة، والصوم، والحج، والولاية، ولم يناد بشئ كما نودي بالولاية .

    عنه (عليه السلام): بني الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والولاية. " قال زرارة: فقلت: وأي شئ من ذلك أفضل؟ فقال: الولاية أفضل لأنها مفتاحهن، والوالي هو الدليل عليهن .

    الإمامة أصل كل خير :
    الإمام الكاظم (عليه السلام) - لما سئل عن قوله تعالى: ( قُلۡ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّىَ ٱلۡفَوَٲحِشَ مَا ظَهَرَ مِنۡہَا وَمَا بَطَنَ ) الاعراف .
    إن القرآن له ظهر وبطن، فجميع ما حرم الله في القرآن هو الظاهر، والباطن من ذلك أئمة الجور، وجميع ما أحل الله تعالى في كتاب هو الظاهر والباطن من ذلك أئمة الحق .

    الإمام الصادق (عليه السلام): نحن أصل كل خير، ومن فروعنا كل بر، فمن البر: التوحيد، والصلاة، والصيام، وكظم الغيظ، والعفو عن المسئ، ورحمة الفقير، وتعهد الجار، والإقرار بالفضل لأهله. وعدونا أصل كل شر، ومن فروعهم كل قبيح وفاحشة، فمنهم: الكذب، والبخل، والنميمة، والقطيعة، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم بغير حقه، وتعدي الحدود التي أمر الله، وركوب الفواحش ما ظهر منها وما بطن، والزنا، والسرقة، وكل ما وافق ذلك من القبيح، فكذب من زعم أنه معنا وهو متعلق بفروع غيرنا .

    الإمامة نظام الأمة :

    الإمام الرضا (عليه السلام): إن الإمامة زمام الدين، ونظام المسلمين، وصلاح الدنيا، وعز المؤمنين .

    الإمام علي (عليه السلام): الإمامة نظام الأمة .
    رسول الله (عليه السلام): اسمعوا وأطيعوا لمن ولاه الله الأمر، فإنه نظام الإسلام .

    الإمام علي (عليه السلام): مكان القيم بالأمر مكان النظام من الخرز، يجمعه ويضمه، فإن انقطع النظام تفرق وذهب، ثم لم يجتمع بحذافيره أبدا .
    الإمامة سبيل الرب في القرآن : (قُل لَّآ أَسۡـَٔلُكُمۡ عَلَيۡهِ أَجۡرًا إِلَّا ٱلۡمَوَدَّةَ فِى ٱلۡقُرۡبَىٰ‌ۗ ) 23 . الشورى .
    ( قُلۡ مَا سَأَلۡتُكُم مِّنۡ أَجۡرٍ فَهُوَ لَكُمۡۖ ) 47 سبأ .

    ( قُلۡ مَآ أَسۡـَٔلُڪُمۡ عَلَيۡهِ مِنۡ أَجۡرٍ إِلَّا مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِۦ سَبِيلاً (٥٧) ) الفرقان .

    الإمام المهدي (عليه السلام): فكانوا هم السبيل إليك والمسلك إلى رضوانك .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): حبنا أهل البيت نظام الدين .

    الإمام الباقر أو الإمام الصادق (عليهما السلام): نحن أهل البيت لا يقبل الله عمل عبد وهو يشك فينا .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): والذي بعثني بالحق نبيا لو أن رجلا لقي الله بعمل سبعين نبيا ثم لم يلقه بولاية اولي الأمر منا أهل البيت ما قبل الله منه صرفا ولا عدلا .

    عنه (صلى الله عليه وآله): الزموا مودتنا أهل البيت...
    فوالذي نفس محمد بيده لا ينفع عبدا عمله إلا بمعرفتنا .

    الإمام الصادق (عليه السلام): لا يقبل الله من العباد الأعمال الصالحة التي يعملونها إذا تولوا الإمام الجائر الذي ليس من الله تعالى .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): أما والله لو أن رجلا صف قدميه بين الركن والمقام مصليا ولقي الله ببغضكم أهل البيت لدخل النار .
    الإمام الباقر (عليه السلام): كل من دان الله عز وجل بعبادة يجهد فيها نفسه ولا إمام له من الله، فسعيه غير مقبول وهو ضال متحير والله شانئ لأعماله، ومثله كمثل شاة ضلت عن راعيها وقطيعها .
    تفسير الإمامة بالنور :
    الإمام الكاظم (عليه السلام): الإمامة هي النور، وذلك قوله عز وجل: ( فَـَٔامِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَٱلنُّورِ ٱلَّذِىٓ أَنزَلۡنَا‌ۚ )8 سبأ .
    قال: النور هو الإمام الإمام المهدي (عليه السلام): فكانوا هم السبيل إليك والمسلك إلى رضوانك .

    الإمام الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: ( فَـَٔامِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَٱلنُّورِ ٱلَّذِىٓ أَنزَلۡنَا‌ۚ ) : النور والله الأئمة من آل محمد (صلى الله عليه وآله) إلى يوم القيامة، وهم والله نور الله الذي أنزل، وهم والله نور الله في السماوات وفي الأرض، والله... لنور الإمام في قلوب المؤمنين أنور من الشمس المضيئة بالنهار

    تقدم الإمامة على النبوة في القرآن :

    ( وَإِذِ ٱبۡتَلَىٰٓ إِبۡرَٲهِـۧمَ رَبُّهُ ۥ بِكَلِمَـٰتٍ فَأَتَمَّهُنَّ‌ۖ قَالَ إِنِّى جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا‌ۖ ) .البقرة .

    من كتاب ( ميزان الحكمة ) محمد الريشهري .

    تابع

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,077

    افتراضي رد: * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *


    الإمام الصادق (عليه السلام): إن الله تبارك وتعالى اتخذ إبراهيم عبدا قبل أن يتخذه نبيا، وإن الله اتخذه نبيا قبل أن يتخذه رسولا، وإن الله اتخذه رسولا قبل أن يتخذه خليلا، وإن الله اتخذه خليلا قبل أن يجعله إماما، فلما جمع له الأشياء قال: إني جاعلك للناس إماما .

    الاضطرار إلى الحجة في القرآن : (إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ‌ۖ وَلِكُلِّ قَوۡمٍ هَادٍ ) (٧) الرعد .
    (وَلَقَدۡ وَصَّلۡنَا لَهُمُ ٱلۡقَوۡلَ لَعَلَّهُمۡ يَتَذَكَّرُونَ ) (٥١) القصص.

    الإمام الصادق (عليه السلام): إنا لما أثبتنا أن لنا خالقا صانعا متعاليا عنا وعن جميع ما خلق...
    ثم ثبت ذلك في كل دهر وزمان مما أتت به الرسل والأنبياء من الدلائل والبراهين، لكي لا تخلو أرض الله من حجة يكون معه علم يدل على صدق مقالته وجواز عدالته .
    عنه (عليه السلام): إن الأرض لا تخلو إلا وفيها إمام، كيما إن زاد المؤمنون شيئا ردهم، وإن نقصوا شيئا أتمه .
    الإمام الباقر أو الإمام الصادق (عليهما السلام): إن الله لم يدع الأرض بغير عالم، ولولا ذلك لم يعرف الحق من الباطل .
    الإمام الصادق (عليه السلام): لم تخل الأرض منذ كانت من حجة عالم يحيي فيها ما يميتون من الحق، ثم تلا هذه الآية: ( يُرِيدُونَ لِيُطۡفِـُٔواْ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفۡوَٲهِهِمۡ وَٱللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِۦ ) 8 الصف .

    عنه (عليه السلام): إن الأرض لا تترك إلا بعالم يحتاج الناس إليه ولا يحتاج إلى الناس، يعلم الحرام والحلال .

    الإمام الباقر (عليه السلام): يخرج أحدكم فراسخ فيطلب لنفسه دليلا وأنت بطرق السماء أجهل منك بطرق الأرض، فاطلب لنفسك دليلا .

    الإمام الرضا (عليه السلام) في الجواب عن أولي الأمر، والأمر بطاعتهم : لعلل كثيرة، منها: أن الخلق لما وقفوا على حد محدود وأمروا أن لا يتعدوا ذلك الحد لما فيه من فسادهم لم يكن يثبت ذلك ولا يقوم إلا بأن يجعل عليهم فيه أمينا...
    ومنها: أنا لا نجد فرقة من الفرق ولا ملة من الملل بقوا وعاشوا إلا بقيم ورئيس لما لابد لهم منه في أمر الدين والدنيا... لا قوام لهم إلا به... ومنها: أنه لو لم يجعل لهم إماما قيما أمينا حافظا مستودعا لدرست الملة وذهب الدين وغيرت السنة .

    الإمام الباقر (عليه السلام) : لما سئل عن علة احتياج الناس إلى النبي والإمام : لبقاء العالم على صلاحه، وذلك أن الله عز وجل يرفع العذاب عن أهل الأرض إذا كان فيها نبي أو إمام .

    الحجة إمام يعرف :

    الإمام الصادق (عليه السلام): إن الحجة لا تقوم لله عز وجل على خلقه إلا بإمام حتى يعرف .

    الإمام الباقر (عليه السلام): إن الحجة لا تقوم لله عز وجل على خلقه إلا بإمام حي يعرفونه .

    الإمام الصادق (عليه السلام) : لما سئل عن الأرض، هل تبقى بلا عالم حي ظاهر؟ : إذا لا يعبد الله .

    عنه (عليه السلام): من مات وليس عليه إمام حي ظاهر مات ميتة جاهلية .

    قد يكون الحجة خائفا مغمورا :
    الإمام علي (عليه السلام): اللهم بلى لا تخلو الأرض من قائم لله بحججه، إما ظاهرا مشهورا، أو خائفا مغمورا لئلا تبطل حجج الله وبيناته .

    عنه (عليه السلام): اللهم لابد لك من حجج في أرضك، حجة بعد حجة... لئلا يتفرق أتباع أوليائك، ظاهر غير مطاع، أو مكتتم خائف يترقب، إن غاب عن الناس شخصهم في حال هدنتهم في دولة الباطل فلن يغيب عنهم مبثوث علمهم وآدابهم .

    عنه (عليه السلام): اللهم وإني لأعلم أن العلم لا يؤزر كله ولا ينقطع مواده، فإنك لا تخلي أرضك من حجة على خلقك، إما ظاهر يطاع، أو خائف مغمور ليس بمطاع، لكي لا تبطل حجتك ويضل أولياؤك بعد إذ هديتهم .

    الإمام الصادق (عليه السلام): لم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة الله فيها، ظاهر مشهور، أو غائب مستور .

    الإمام الباقر (عليه السلام): لا تبقى الأرض بغير إمام ظاهر أو باطن .
    لولا الإمام لساخت الأرض :

    الإمام الصادق (عليه السلام): لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت .

    الإمام الباقر (عليه السلام): لو أن الإمام رفع من الأرض ساعة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله .

    عنه (عليه السلام) في وصف الأئمة :

    جعلهم الله عز وجل أركان الأرض أن تميد بأهلها، وعمد الإسلام، ورابطة على سبيل هداه .

    من كتاب ( ميزان الحكمة ) محمد الريشهري

    تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,077

    افتراضي رد: * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *

    الإمام الصادق (عليه السلام): ما تبقى الأرض يوما واحدا بغير إمام منا تفزع إليه الأمة .

    عنه (عليه السلام): إن الأرض لا تكون إلا وفيها حجة، إنه لا يصلح الناس إلا ذلك، ولا يصلح الأرض إلا ذاك
    .
    دعوة كل أمة بإمامها في القرآن :

    ( يَوۡمَ نَدۡعُواْ ڪُلَّ أُنَاسِۭ بِإِمَـٰمِهِمۡ‌ۖ ) 71 الاسراء .

    ( فَٱتَّبَعُوٓاْ أَمۡرَ فِرۡعَوۡنَ‌ۖ وَمَآ أَمۡرُ فِرۡعَوۡنَ بِرَشِيدٍ (٩٧) يَقۡدُمُ قَوۡمَهُ ۥ يَوۡمَ ٱلۡقِيَـٰمَةِ فَأَوۡرَدَهُمُ ٱلنَّارَ‌ۖ وَبِئۡسَ ٱلۡوِرۡدُ ٱلۡمَوۡرُودُ (٩٨) ) هود .

    الإمام الصادق (عليه السلام): إذا كان يوم القيامة...
    يأتي النداء من عند الله جل جلاله: ألا من ائتم بإمام في دار الدنيا فليتبعه إلى حيث يذهب به، فحينئذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله) في قوله تعالى: ( يَوۡمَ نَدۡعُواْ ڪُلَّ أُنَاسِۭ بِإِمَـٰمِهِمۡ‌ۖ ) : يدعى كل قوم بإمام زمانهم وكتاب الله وسنة نبيهم .

    الإمام الصادق (عليه السلام): إنه ليس من قوم ائتموا بإمامهم في الدنيا إلا جاء يوم القيامة يلعنهم ويلعنونه، إلا أنتم ومن على مثل حالكم .

    الإمام الحسين (عليه السلام) في قوله تعالى: (يوم ندعو كل أناس بإمامهم) : إمام دعا إلى هدى فأجابوه إليه، وإمام دعا إلى ضلالة فأجابوه إليها، هؤلاء في الجنة، وهؤلاء في النار، وهو قوله عز وجل: فَرِيقٌ فِى ٱلۡجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِى ٱلسَّعِيرِ (٧) الشورى.


    الإمام زين العابدين (عليه السلام): اللهم إنك أيدت دينك في كل أوان بإمام أقمته علما لعبادك ومنارا في بلادك، بعد أن وصلت حبله بحبلك، وجعلته الذريعة إلى رضوانك .

    معرفة الإمام الإمام الصادق (عليه السلام) في قوله تعالى:

    (ومن يؤت الحكمة....) 269 البقرة . طاعة الله ومعرفة الإمام .
    الإمام الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: (أَوَمَن كَانَ مَيۡتًا فَأَحۡيَيۡنَـٰهُ وَجَعَلۡنَا لَهُ ۥ نُورًا .... ) 122 الانعام .
    " ميت " لا يعرف شيئا و " نورا... " إماما يؤتم به .

    الإمام الحسين (عليه السلام) لما سئل عن معرفة الله :
    معرفة أهل كل زمان إمامهم الذي يجب عليهم طاعته .

    الإمام الصادق (عليه السلام): نحن قوم قد فرض الله طاعتنا، وإنكم لتأتمون بمن لا يعذر الناس بجهالته .

    الإمام علي (عليه السلام): عليكم بطاعة من لا تعذرون في جهالته .

    أثر معرفة الإمام وعدم معرفته :

    الإمام الباقر (عليه السلام): إنما يعرف الله عز وجل ويعبده من عرف الله وعرف إمامه منا أهل البيت .

    الإمام الصادق (عليه السلام): من عرفنا كان مؤمنا، ومن أنكرنا كان كافرا .

    الإمام الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: ( كَمَن مَّثَلُهُ ۥ فِى ٱلظُّلُمَـٰتِ لَيۡسَ بِخَارِجٍ مِّنۡہَا‌ۚ ) : الذي لا يعرف الإمام .

    الإمام الصادق (عليه السلام): الإمام علم بين الله عز وجل وبين خلقه، فمن عرفه كان مؤمنا، ومن أنكره كان كافرا .

    من مات ولم يعرف إمام زمانه :

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): من مات وهو لا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية.
    الإمام الصادق (عليه السلام): من بات ليلة لا يعرف فيها إمام زمانه مات ميتة جاهلية .
    رسول الله (صلى الله عليه وآله): من مات ولا بيعة عليه مات ميتة جاهلية .
    عنه (صلى الله عليه وآله): من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية
    .
    نقل ابن أبي الحديد أن عبد الله بن عمر امتنع من بيعة علي (عليه السلام) وطرق على الحجاج بابه ليلا ليبايع لعبد الملك كي لا يبيت تلك الليلة بلا إمام، زعم لأنه روى عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: من مات ولا إمام له مات ميتة الجاهلية وحتى بلغ من احتقار الحجاج له واسترذاله حاله أن أخرج رجله من الفراش فقال: اصفق بيدك عليها!

    من لا يعرف الإمام ولا ينكره :

    الإمام الصادق (عليه السلام): من لم يعرفنا ولم ينكرنا كان ضالا حتى يرجع إلى الهدى الذي افترض الله عليه من طاعتنا الواجبة، فإن يمت على ضلالته يفعل الله به ما يشاء .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): فإن جهله وعاداه فهو مشرك، وإن جهله ولم يعاده ولم يوال له عدوا فهو جاهل وليس بمشرك .

    من كتاب (ميزان الحكمة ) محمد الريشهري
    تابع

  4. #4
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,077

    افتراضي رد: * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *

    شرائط الإمامة وخصائص الإمام في القرآن :

    وَجَعَلۡنَا مِنۡہُمۡ أَىِٕمَّةً يَہۡدُونَ بِأَمۡرِنَا لَمَّا صَبَرُواْ‌ۖ وَڪَانُواْ بِـَٔايَـٰتِنَا يُوقِنُونَ (٢٤) السجدة .
    ( أَفَمَن يَہۡدِىٓ إِلَى ٱلۡحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لَّا يَہِدِّىٓ إِلَّآ أَن يُہۡدَىٰ‌ۖ فَمَا لَكُمۡ كَيۡفَ تَحۡكُمُونَ (٣٥)) يونس .
    إِنَّ ٱللَّهَ ٱصۡطَفَىٰهُ عَلَيۡڪُمۡ وَزَادَهُ ۥ بَسۡطَةً فِى ٱلۡعِلۡمِ وَٱلۡجِسۡمِ‌ۖ )ٌ (٢٤٧) البقرة .

    الإمام علي (عليه السلام): لا يحمل هذا الأمر إلا أهل الصبر والبصر والعلم بمواقع الأمر.

    الإمام الرضا (عليه السلام) في صفة الإمام :
    مضطلع بالإمامة، عالم بالسياسة.

    الإمام علي (عليه السلام): يحتاج الإمام إلى قلب عقول، ولسان قؤول، وجنان على إقامة الحق صؤول.

    عنه (عليه السلام) في وصف الأئمة :
    عقلوا الدين عقل وعاية ورعاية، لا عقل سماع ورواية، فإن رواة العلم كثير ورعاته قليل .
    عنه (عليه السلام): من نصب نفسه للناس إماما فعليه أن يبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته، قبل تأديبه بلسانه .

    عنه (عليه السلام): لا يقيم أمر الله سبحانه إلا من لا يصانع ولا يضارع ولا يتبع المطامع .

    الإمام الصادق (عليه السلام): إن الإمام لا يستطيع أحد أن يطعن عليه في فم ولا بطن ولا فرج، فيقال: كذاب، ويأكل أموال الناس، وما أشبه هذا .
    الإمام الباقر (عليه السلام) في تبيين علامة الإمام :
    طهارة الولادة وحسن المنشأ، ولا يلهو، ولا يلعب .

    الإمام علي (عليه السلام): إن أولى الناس بأمر هذه الأمة قديما وحديثا أقربها من الرسول وأعلمها بالكتاب وأفقهها في الدين، أولها إسلاما وأفضلها جهادا وأشدها بما تحمله الأئمة من أمر الأمة اضطلاعا .

    عنه (عليه السلام): ثلاثة من كن فيه من الأئمة صلح أن يكون إماما اضطلع بأمانته: إذا عدل في حكمه، ولم يحتجب دون رعيته، وأقام كتاب الله تعالى في القريب والبعيد .

    الإمام الحسين (عليه السلام) في كتابه إلى أهل الكوفة : فلعمري ما الإمام إلا الحاكم بالكتاب، القائم بالقسط، الدائن بدين الحق، الحابس نفسه عن ذات الله .

    الإمام الرضا (عليه السلام): للإمام علامات: [أن] يكون أعلم الناس، وأحكم الناس، وأتقى الناس، وأحلم الناس، وأشجع الناس، وأسخى الناس، وأعبد الناس .
    الإمام الباقر (عليه السلام): إن الإمامة لا تصلح إلا لرجل فيه ثلاث خصال: ورع يحجزه عن المحارم، وحلم يملك به غضبه، وحسن الخلافة على من ولى حتى يكون له كالوالد الرحيم .

    الإمام علي (عليه السلام): إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه وأعلمهم بأمر الله فيه، فإن شغب شاغب استعتب، فإن أبى قوتل .

    عنه (عليه السلام): هجم بهم العلم على حقيقة البصيرة، وباشروا روح اليقين، واستلانوا ما استوعره المترفون... أولئك خلفاء الله في أرضه .

    عنه (عليه السلام): والإمام المستحق للإمامة له علامات، فمنها: أن يعلم
    أنه معصوم من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها، لا يزل في الفتيا، ولا يخطئ في الجواب، ولا يسهو ولا ينسى، ولا يلهو بشئ من أمر الدنيا.
    والثاني: أن يكون أعلم الناس بحلال الله وحرامه وضروب أحكامه وأمره ونهيه جميع ما يحتاج إليه الناس (فيحتاج الناس إليه - خ ل) ويستغني عنهم.
    والثالث: يجب أن يكون أشجع الناس، لأنه فئة المؤمنين التي يرجعون إليها، إن انهزم من الزحف انهزم الناس لانهزامه.
    والرابع: يجب أن يكون أسخى الناس وإن بخل أهل الأرض كلهم، لأنه إن استولى الشح عليه شح بما في يديه من أموال المسلمين.
    الخامس: العصمة من جميع الذنوب، وبذلك يتميز عن المأمومين الذين هم غير المعصومين، لأنه لو لم يكن معصوما لم يؤمن عليه أن يدخل فيما يدخل الناس فيه من موبقات الذنوب المهلكات والشهوات واللذات .

    عنه (عليه السلام): كبار حدود ولاية الإمام المفروض الطاعة أن يعلم أنه معصوم من الخطأ والزلل والعمد، ومن الذنوب كلها صغيرها وكبيرها، لا يزل، ولا يخطأ، ولا يلهو بشئ من الأمور الموبقة للدين، ولا بشئ من الملاهي، وأنه أعلم الناس بحلال الله وحرامه، وفرائضه وسننه وأحكامه، مستغن عن جميع العالم، وغيره محتاج إليه، وأنه أسخى الناس وأشجع الناس .

    عنه (عليه السلام) في خطبة همام بعد ذكر صفات المؤمن : فهو إمام لمن بعده من أهل البر .

    الإمام الصادق (عليه السلام): إن مما استحقت به الإمامة التطهير والطهارة من الذنوب والمعاصي الموبقة التي توجب النار، ثم العلم المنور بجميع ما يحتاج إليه الأمة من حلالها وحرامها، والعلم بكتابها خاصه وعامه، والمحكم والمتشابه، ودقائق علمه، وغرائب تأويله وناسخه ومنسوخه .

    من كتاب ( ميزان الحكمة ) محمد الريشهري
    تابع

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,077

    افتراضي رد: * اﻹمام و اﻹمامة في ميزان الحكمة *

    أبواب علامات الإمام وصفاته وشرائطه

    موانع الإمامة :

    الإمام علي (عليه السلام): وقد علمتم أنه لا ينبغي أن يكون على الفروج والدماء والمغانم والأحكام وإمامة المسلمين: البخيل فتكون في أموالهم نهمته، ولا الجاهل فيضلهم بجهله، ولا الجافي فيقطعهم بجفائه، ولا الحائف للدول فيتخذ قوما دون قوم، ولا المرتشي في الحكم فيذهب بالحقوق ويقف بها دون المقاطع، ولا المعطل للسنة فيهلك الأمة .
    رسول الله (صلى الله عليه وآله): قال الله تعالى لداود (عليه السلام):
    حرام على كل قلب عالم محب للشهوات أن أجعله إماما للمتقين .

    ما فرض على أئمة العدل :

    الإمام علي (عليه السلام): إن الله جعلني إماما لخلقه، ففرض علي التقدير في نفسي ومطعمي ومشربي وملبسي كضعفاء الناس، كي يقتدي الفقير بفقري، ولا يطغي الغني غناه .
    عنه (عليه السلام): إن الله تعالى فرض على أئمة الحق أن يقدروا أنفسهم بضعفة الناس، كي لا يتبيغ بالفقير فقره .

    عنه (عليه السلام): على أئمة الحق أن يتأسوا بأضعف رعيتهم حالا في الأكل واللباس، ولا يتميزون عليهم بشئ لا يقدرون عليه، ليراهم الفقير فيرضى عن الله تعالى بما هو فيه، ويراهم الغني فيزداد شكرا وتواضعا .
    عنه (عليه السلام): لا يحل للخليفة من مال الله إلا قصعتان: قصعة يأكلها هو وأهله، وقصعة يطعمها .

    عنه (عليه السلام): ألا وإن لكل مأموم إماما يقتدي به ويستضئ بنور علمه، ألا وإن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه .
    عنه (عليه السلام): إنه ليس على الإمام إلا ما حمل من أمر ربه: الإبلاغ في الموعظة، والاجتهاد في النصيحة، والإحياء للسنة، وإقامة الحدود على مستحقيها، وإصدار السهمان على أهلها .

    عنه (عليه السلام): أما بعد، فإن الوالي إذا اختلف هواه منعه ذلك كثيرا من العدل، فليكن أمر الناس عندك في الحق سواء .

    الإمام علي (عليه السلام) - في كتابه إلى محمد بن أبي بكر -: وإن تكن لهم حاجة يواس بينهم في مجلسه ووجهه، ليكون الغريب والبعيد عنده على سواء .

    الحقوق المتبادلة بين الإمام والأمة :

    الإمام علي (عليه السلام): حق على الإمام أن يحكم بما أنزل الله وأن يؤدي الأمانة، فإذا فعل فحق على الناس أن يسمعوا له وأن يطيعوا وأن يجيبوا إذا دعوا .

    عنه (عليه السلام): أما بعد، فإن حقا على الوالي أن لا يغيره على رعيته فضل ناله، ولا طول خص به، وأن يزيده ما قسم الله له من نعمه دنوا من عباده، وعطفا على إخوانه.
    ألا! وإن لكم عندي أن لا أحتجز دونكم سرا إلا في حرب، ولا أطوي دونكم أمرا إلا في حكم، ولا أؤخر لكم حقا عن محله، ولا أقف به دون مقطعه، وأن تكونوا عندي في الحق سواء، فإذا فعلت ذلك وجبت لله عليكم النعمة ولي عليكم الطاعة .

    عنه (عليه السلام): فقد جعل الله سبحانه لي عليكم حقا بولاية أمركم، ولكم علي من الحق مثل الذي لي عليكم .

    أئمتكم وفدكم :

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن أئمتكم وفدكم إلى الله، فانظروا من توفدون في دينكم وصلاتكم .
    عنه (صلى الله عليه وآله): إن أئمتكم قادتكم إلى الله، فانظروا بمن تقتدون في دينكم وصلاتكم .

    من ائتم بغير إمام الحق :

    الإمام الصادق (عليه السلام): من أشرك مع إمام إمامته من عند الله من ليست إمامته من الله كان مشركا بالله .

    الإمام الباقر (عليه السلام): قال الله تبارك وتعالى:
    لأعذبن كل رعية في الإسلام دانت بولاية كل إمام جائر ليس من الله .

    رسول الله (صلى الله عليه وآله): قال الله عز وجل: لأعذبن كل رعية في الإسلام أطاعت إماما جائرا ليس من الله عز وجل وإن كانت الرعية في أعمالها برة تقية .

    أئمة النار في القرآن : ( وَجَعَلۡنَـٰهُمۡ أَىِٕمَّةً يَدۡعُونَ إِلَى ٱلنَّارِ‌ۖ ) 41 القصص .
    الإمام الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: ( إِذۡ تَبَرَّأَ ٱلَّذِينَ ٱتُّبِعُواْ مِنَ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُواْ ) 166 البقرة .
    هم والله يا جابر أئمة الظلمة وأشياعهم .
    محمد بن منصور سألته عن قول الله عز وجل: (وَإِذَا فَعَلُواْ فَـٰحِشَةً قَالُواْ وَجَدۡنَا عَلَيۡہَآ ءَابَآءَنَا ) 28 الاعراف : فإن هذا في أئمة الجور .

    الإمام علي (عليه السلام): إن شر الناس عند الله إمام جائر ضل وضل به، فأمات سنة مأخوذة وأحيا بدعة متروكة، وإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول:
    يؤتى يوم القيامة بالإمام الجائر وليس معه نصير ولا عاذر، فيلقى في نار جهنم، فيدور فيها كما تدور الرحى، ثم يرتبط في قعرها .

    الإمام الباقر (عليه السلام): إن أئمة الجور وأتباعهم لمعزولون عن دين الله والحق، قد ضلوا بأعمالهم التي يعملونها، كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف .

    مدعي الإمامة :

    الإمام الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: ( وَيَوۡمَ ٱلۡقِيَـٰمَةِ تَرَى ٱلَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى ٱللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسۡوَدَّةٌ‌ۚ ) 60 الزمر . : من قال إني إمام وليس بإمام .

    الإمام الصادق (عليه السلام): ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامة من الله ليست له، ومن جحد إماما من الله، ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا .

    عنه (عليه السلام): من ادعى الإمامة وليس من أهلها فهو كافر .

    من كتاب ( ميزان الحكمة ) محمد الريشهري .

المواضيع المتشابهه

  1. * زيارة أهل القبور في ميزان الحكمة *
    بواسطة منى محمد في المنتدى ما ورد عن الأئمة عليهم السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-09-2016, 19:03
  2. * حقيقة الرؤيا وتعبيرها في ميزان الحكمة *
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-09-2016, 16:07
  3. * برّ الوالدين في ميزان الحكمة *
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-08-2016, 20:39
  4. * فضل ذكر الله في ميزان الحكمة *
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-08-2016, 16:31
  5. * الإخلاص في ميزان الحكمة *
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-08-2016, 18:37

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).