#عام
من مبدأ العدالة إذا كان أجير مذنب يُعطى أجرة على عمله ويعاقب على ذنبه، فإبليس لعنه الله عَبَدَ الله وقتاً طويلاً، وعن أمير المؤمنين في نهج البلاغة إن إبليس صلى ركعتين في ستة آلاف سنة وأذنب، فهل ذهبت عبادته أدراج الرياح، ولم يأخذ أي جزاء عنها؟
فكان جواب العبد الصالح أحمد الحسن ع :
(لقد أعطي أجره ﴿قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾ ، فهذا الإنظار له وإعطاؤه الحول والقوة كل هذه المدة الطويلة أَوَ ليس أجراً كافياً ؟! هذا إذا كان الأجير أعطى شيئاً هو له، أما إذا كان العامل يعمل بحول الله وقوته فهو ليس أجيراً، ولا يستحق بحسب العدالة أي جزاء، فهل يستحق من يعطيك مالك أجراً ؟!)
#كتاب_المتشابهات/ج4
‫#‏كتب_احمد_الحسن (ع)#‎Ahmed_Alhasan_books
------------------------------------------------------------------------
*رابط جميع الكتب*
http://almahdyoon.org/kotob-al-imam

*التوحيد*
http://almahdyoon.org/arabic/documen...aed/Tawhid.pdf
*المتشابهات*
http://almahdyoon.org/arabic/documen...at-1-2-3-4.pdf