صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 40 من 49

الموضوع: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    Quran أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    الأسماء التي علمها الله سبحانه لآدم

    من المتشابهات الجزء الأول سؤال 12

    ما هي الأسماء التي علمها الله سبحانه وتعالى لآدم (ع ) ؟! .

    الجواب : علمه أسماء الله، أي عرَّفه شيئاً من حقيقتها لا طاقة للملائكة على معرفته وعرَّفه حقيقة أسماء الله في الخلق، فمحمد وآل محمد والأنبياء والمرسلون هم أسماء الله في الخلق، .
    أي تجلي وظهور لأسماء الله سبحانه وتعالى .

    كما أن الموجودات هي تجلي وظهور لأسماء الله حتى البساط الذي نجلس عليه , وبما ان فطرة آدم , أو الإنسان بشكل عام تؤهله لمعرفة أسماء الله بمقام أعظم بكثير من مقام الملائكة , وبأفق أبعد , كان لآدم ( ع) أفضلية على الملائكة ,بل ولكل إنسان يسير إلى الله ويصل إلى معرفة أسماء الله سبحانه .
    فكان انقياد الملائكة وطاعتهم لآدم , واعتباره قبلة لهم يعرفون منها ما يمكنهم من أسماء الله أمرً حتمياً , بسبب أفضليته التي لا تتغير , إلا إذا أزرى الإنسان بنفسه .
    فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(30)الروم .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    من أين عرفت الملائكة أنّ الإنسان يسفك الدماء

    من المتشابهات الجزء الثاني سؤال 51

    قال تعالى : إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قالت الملائكة : قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ (30) البقرة .
    من أين عرفت الملائكة بأن الإنسان يفسد ويسفك الدماء قبل حتى أن يخلق في الأرض؟ .

    الجواب : كان هناك في الأرض خلق قبل آدم ( ع) ، ونشروا الفساد وسفك الدماء فيما بينهم فأهلكهم الله سبحانه وتعالى بذنوبهم
    والملائكة ظنوا أنّ المخلوق الجديد وهو آدم ( ع) وذريته سيعيدون الكرة مرة أخرى وينشرون الفساد وسفك الدماء، ولكنهم يجهلون أنه بعد قيام القائم ( ع ) ستقوم دولة العدل والتوحيد الإلهي على الأرض، وينتشر الصلاح والسلام بين الناس.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    كيف دخل إبليس الجنة للوسوسة والشجرة التي أكل آدم )ع ) منها .

    من المتشابهات الجزء الأول سؤال 3

    1 ) من المعلوم أن إبليس طرد من الجنة بسبب عدم سجوده لآدم (ع) فكيف استطاع أن يدخل إلى الجنة حتى يوسوس لآدم ويجعله يأكل من الشجرة الــتي نهاه الله عنها حيث أن كلام إبليس مع آدم يدل على انه كان معه في الجنة من إشارته إلى الشجرة بـ (هذا) ضمير المخاطبة الذي يدل على مباشرة المتكلم للمخاطب الحاضر ؟! .

    2 ) ما هي الشجرة التي أكل منها آدم (ع) ؟!.



    3 ) هل أن آدم وحواء كانت سوأتهما ظاهره من غير لباس وعندما أكلا من الشجرة بدت لهما سوأتهما فاخذوا يتسترون بورق الجنة وما هو ذلك الورق الذي تستروا به ؟!..



    للإجابة على هذه الأسئلة نحتاج مقدمه وهي :

    أن آدم (ع) خلق من طين ، أي من هذه الأرض ، ولكنه لم يبقَ على هذه الأرض فقط ، وانما رفع إلى أقصى السماء الدنيا ، أي السماء الأولى ، أو قل إلى باب السماء الثانية ، وهي الجنة الملكوتية أو على تعبير الروايات عنهم (ع): وضع في باب الجنة (أي الجنة الملكوتية) تطأه الملائكة . وهذا الرفع لطينة آدم يلزم إشراق طينته (ع) بنور ربها ولطافتها ، وبالتالي لما بث الله فيه الروح أول مرة كان جسمه لطيفا ، متنعما بالجنة المادية الجسمانية ، ولم يكن في هذه الجنة من الظلمة ما يستوجب خروج فضلات من جسم آدم (ع(

    واما روح آدم (ع) : فقد كانت تتنعم بالجنة الملكوتية ، أو الجنان الملكوتية ، لأنها كثيرة جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ(25)البقرة .

    والجنة الجسمانية والجنة الملكوتية هما اللتان ذُكرتا في سورة الرحمن :
    وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48).... وهما أيضاً , وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ…. (62) مُدْهَامَّتَانِ(64).

    والرفع هو رفع تجلي : (ظهور) وليس رفع تجافي : (أي مكاني) . وبالتالي فإن آدم ليس بمعدوم في الأرض الجسمانية التي نعيش فيها ، بل موجود فيها ، ولو كان معدوما فيها لكان ميتا .

    وبالتالي كان آدم (ع) يعيش في هذه الحياة الدنيا بجسم لطيف في البداية ، ولكنه عاد كثيفا إلى الأرض التي رفع منها لما عصى ربه سبحانه .

    جواب 2 ) : الشجرة التي أكل منها آدم (ع) هي : ( الحنطة والتفاح والتمر والتين وهي : شجرة علم آل محمد (ع )

    فهذه الفواكه في العوالم العلوية ترمز إلى العلم ، وهذه الشجرة المباركة المذكورة في القران كانت تحمل العلم الخاص بمحمد وآل محمد (ع) .

    جواب 3 ) : قال تعالى : وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ (26)الأعراف .

    اللباس الذي نزع عن آدم وحواء هو لباس التقوى ، ففي العوالم العلوية التي كانا يعيشان فيها تستر العورة بالتقوى ، لأنها تصبح لباساً يستر جسم الإنسان في تلك العوالم ، فلما عصى آدم (ع) وحواء (ع) بالأكل من الشجرة المباركة (شجرة علم آل محمد (ع) التي تصبح نقمه على من أكلها بدون أذن الله سبحانه وتعالى) فقدا لباس التقوى ، فبدت لهما عوراتهما .

    أما ورق الجنة الذي تستروا به فهو الدين حيث الورق الأخضر في العوالم العلوية يرمز إلى الدين ، وهذا الورق الذي تستر به آدم (ع) ، وتسترت به حواء (ع) هوالاستغفار وطلب المغفرة من الله بحق أصحاب الكساء (ع) ، الذي قرأ آدم (ع) أسمائهم مكتوبة على ساق العرش


    جواب 1 ) : الجنة التي طرد منها إبليس (لعنه الله) هي الجنة الملكوتية ، وأيضاً الجنة الملكية (الدنيوية) ، ولكن آدم (ع) موجود في كل العوالم الملكية (الدنيوية) ، وبالتالي فأن وسوسة إبليس ( لعنه الله ) كانت لآدم الموجود في العوالم الدنيوية التي هي دون الجنة الملكية (الدنيوية)
    أما أشارته للشجرة وكأنها حاضرة عنده ( لعنه الله ) فلأن ثمار الأشجار على هذه الأرض إنما هي ظهور وتجلي لعلم آل محمد (ع) فالتفاحة والحنطة والتين … إنما هي بركات علم آل محمد (ع) (بهم ترزقون) كما ورد في الدعاء في الرواية عنهم (ع) .


    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  4. #4
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    لماذا قتل قابيل هابيل

    من المتشابهات جزء الرابع سؤال 125

    لماذا قتل قابيلُ هابيلَ؟
    وهل صحيح أن آدم أراد تزويج كل منهما توأم الآخر فأبى قابيل؟ .
    فأمرهم آدم بتقريب القربان للتأكد من هذا الأمر؟! .

    الجواب : في هذه المسألة لغط كثير، والحقيقة أن الله سبحانه وتعالى حرم زواج المحارم في أم الكتاب ، وكل الشرائع والكتب السماوية فيها هذا التحريم، وفي شريعة آدم كذلك، فمسألة زواج ولد آدم ( ع ) هي كالتالي: ولدت حواء لآدم(ع) قابيل ثم هابيل، وتزوج قابيل امرأة خلقها الله سبحانه له وكانت طالحة، وهابيل تزوج امرأة خلقها الله له وكانت صالحة. وهاتان الزوجتان خلقهما الله كما خلق آدم وحواء من قبل، أي إن الله خلق زوجتين لقابيل وهابيل بقدرته سبحانه وتعالى. ثم إن الله أمر آدم أن يعيِّن وصيه هابيل ( ع ) ، فلما علم قابيل اعترض على أمر التعيين، فأخبره آدم أن الأمر من الله وليس منه. وأمرهم بتقريب قربان إلى الله، فقرب هابيل كبشاً سميناً وقرب قابيل سنابل تالفة، فتقبل قربان هابيل وأكلته النار. فتسعَّر الحقد في نفس قابيل على هابيل، ووسوس له الشيطان (لعنه الله) قتل أخيه، وطوَّعت له نفسه الأمارة بالسوء قتل أخيه ، فقتل قابيل هابيلَ حسداً، لأنه وصي آدم فتحقق وعد إبليس (لعنه الله) بالغواية، فأغوى قابيلَ وأصابه بدائه وهو (الأنا) والتكبر ومن لوازمها مرض الحسد . أما بقية الذرية، فإن زوجة هابيل كانت حاملاً فولدت ذكراً، وولد لآدم (ع ) بعد ذلك شيث ويافث، فولدت زوجة شيث ذكراً وأنثى، وولدت زوجة يافث أنثى، فتزوج ابن هابيل ابنة شيث، وتزوج ابن شيث ابنة يافث. والأنبياء من ذرية هؤلاء، وهذا هو فصل الخطاب، ولا يكثر الكلام في هذا الأمر بعد هذا البيان إلا كذاب على الله ورسوله.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    أين كان ابن نوح أثناء نداء أبيه ؟

    من الجواب المنير الجزء السادس سؤال 526

    سؤال عن عظائم الأمور : أين كان ابن نوح (ع ) أثناء نداء أبيه إليه عندما قال له يا بني اركب معنا ولا تكن مع القوم الكافرين حيث ذكرت الآية الشريفة أنه كان في معزل ؟ وجزاكم الله خير الجزاء. علماً سيدي ومولاي لم يجبني أحد على سؤالي هذا لحد الآن، نفع الله بكم الإسلام والمسلمين وأيتام آل محمد عليهم صلوات الله ودمتم سالمين.

    الجواب : وفقكم الله لكل خير، هو لم يكن ابنه من صلبه بل ربيبه وهو ابن زوجته، ولم يكن يعيش مع نوح (ع ( في بيته، ولم يكن مؤمناً بنوح (ع) وكذا هو حال أمه، ونوح (ع) لم يسأل عن زوجته ولم يقل إنها من أهلي؛ لأنها كانت تجاهر نوحاًع بالكفر بدعوته (ع) ، أما ابنه أو ربيبه (ابن زوجته) فكان يستحي من نوح (ع) ولم يكن يجاهر بالكفر بدعوة نوح (ع) ، ولكن عندما جاء الفيضان وجاء موعد الافتراق اختار مرافقة أمه واعرض عن نبي الله نوح (ع) فهلك، وسؤال نوح (ع) عنه لأنه كان يظهر التعاطف مع نوح (ع)
    فبين الله لنوح (ع) أنه لم يكن مؤمناً صادقاً بل كان منافقاً يبطن الكفر بدعوة نوح (ع )وإن ما كان يمنعه من الجهر بكفره بنوح (ع) حياؤه من نوح (ع) ؛ لأنه رباه.
    فقوله تعالى عنه أنه كان في معزل أي في معزل عن دين نوح (ع) أي لم يكن على دين نوح (ع )، وأيضاً هو كان في معزل عن مكان نوح (ع) ؛ لأنه لم يكن يسكن معه، وهو لم يكن من أهل نوح (ع) ؛ لأن أهل نوح (ع) هم المؤمنون بدعوته.

    وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ(43) وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44) وَنَادَىٰ نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ (45) قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ(46) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ ۖ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (47) هود .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    كيف يطلب إبراهيم ( ع ) إحياء الموتى .

    من المتشابهات الجزء الثالث سؤال 95

    هل يليق بإبراهيم ( ع ) أن يطلب أحياء الموتى، قال تعالى:
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260)البقرة .

    الجواب : طلب إبراهيم ( ع) أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ بي، ولم يكن طلب إبراهيم أن يرى كيف يحيي الله الموتى مطلقاً، وفي آخر الآية: ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ أي أنت يا إبراهيم أدعهن، أي إنّ المنفذ المباشر للإحـياء هو إبراهيم ( ع ) ، وكان هذا الطلب من إبراهيم ( ع ) ؛ لأن الأنبياء والأولياء يرون أنفسهم مذنبين ومقصرين ولا يرون أنفسهم أهلاً أن يكونوا حجة الله على خلقه ومحل فيضه وعطائه وكرمه، وفي الرواية عنهم : أن إبراهيم طلب هـذا الطلب . ليطمئن أنه خليل الله .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    Quran رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك .

    من الجواب المنير الجزء الخامس سؤال 416

    كلمة فصرهن يذهب الجميع إلى أنها قطعهن , وذهب أحدهم إلى أنها فصيرهن إليك بمعنى أحسن إليهن واطعمهن وأسقيهن حتى يألفنك , وأن إحياء الموتى هنا إحياء قلوب , إنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين , ومن باب لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي , لا من باب إحياء الأجساد التي ماتت , حيث أن الأجساد الميتة لا تبعث سوى يوم القيامة أو الرجعة , أما القلوب فالكثير منها ميتة بالفعل كما نعلم . والسؤال عن المعنى الصحيح ؟؟.
    الجواب : وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260)البقرة .

    الطيور كانت أربعة والجبال عشرة وفقك الله لكل خير .

    والسلام عليكم ورحمة الله
    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #8
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    لماذا رأى إبراهيم ( ع) كوكباً وقمراً وشمساً فقط

    المتشابهات الجزء الأول سؤال 2

    لماذا رأى إبراهيم (ع ) كوكباً وقمراً وشمساً فقط؟
    الجواب : الشمس رسول الله ، والقمر الإمام علي) ع( ، والكوكب الإمام المهدي ( ع )

    والشمس والقمر والكوكب في الملكوت كانت تجلي الله في الخلق ، ولهذا اشتبه بها إبراهيم ولكن كلٌ بحسبه. واختص محمد وعلي والقائم بأنهم تمام تجلي الله في الخلق في هذه الحياة الدنيا لأنهم مُرسِلين وليس فقط مُرسَلين.

    ولأن محمداً هو صاحب الفتح المبين، وهو الذي فتح له مثل سم الإبرة، وكشف له شيء من حجاب اللاهوت، فرأى من آيات ربه الكبرى ، وهي صورة لمدينة. وهو مدينة العلم الكمالات الإلهية أو الذات الإلهية.
    أما علي فلأنه باب مدينة العلم، وهو جزء منها، وكل ما يفاض منها يفاض من خلاله. فمحمد تجلي الله سبحانه وتعالى، واسم الله سبحانه في الخلق، وعلي ممسوس ب ـذات الله ، فعندما لا يبقى محمد، ولا يبقى إلا الله الواحد القهار في آنات، يكون علي عليه صلوات ربي هـو تجلي الله سبحانه في الخلق، وفاطمة عليها صلوات ربي معه، وهي مخصوصة بأنها باطن القمـر
    وظاهر الشمس. ولهذا قال علي لو كشف لي الغطاء لما ازددت يقيناً لأنه وإن لم يكشف له الغطاء، ولكنه بمقام من كشف له الغطاء.
    أما القائم فهو تجلي اسم الله سبحانه وهو حي وقبل شهادته؛ لطول حياته وطول عبادته مع كمال صفاته وإخلاصه، فهو يصل صلاته بقنوته وقنوته بصلاته، وكأنه لا يفتر عن عبادة الله سبحانه. ولأنه الجالس على العرش يوم الدين أي يوم القيامة الصغرى، وفي القرآن اليوم المعلـوم. ولأنه الحاكم باسم الله بين الأمم في ذلك اليوم، فلابد أن يكون مرآة تعكس الذات الإلهية في الخلق ليكون الحاكم هو الله في الخلق، فيكون كلام الإمام هو كلام الله، وحكمه هو حكم الله، وملك الإمام هو ملك الله سبحانه وتعالى، فيصدق في ذلك اليوم قوله تعالى في سـورة الفاتحة: مَلكِ يَوْمِ الدِّينِ
    ويكون الإمام في ذلك اليوم عين الله، ولسان الله الناطق، ويد الله .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #9
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    كيف قال إبراهيم للكوكب والقمر والشمس هذا ربي

    المتشابهات الجزء الأول سؤال 7

    كيف يليق بنبي من أولي العزم وهو إبراهيم ) ع) أن يقول عن الكوكب أو القمر أو الشمس بأنه ربي؟! .
    الجواب: متوهم من يظن أن هذا الكلام حصل من إبراهيم ( ع ) في عالم الشهادة، أي في هذه الحياة الدنيا وإن كان إبراهيم)ع) ربما أعاده في هذه الحياة الدنيا؛ للتبكيت بقومه الذين يعبدون . هذه الكواكب، أو الأرواح المحركة لها
    والحقيقة أنّ محمداً وآل محمد حيرت أنوارهم القدسية أصحاب العقول التامة من الأنبياء العظام ، حتى ظنوا أنهم الملك العلام سبحانه والملائكة الكرام
    فإبراهيم ( ع ) لما كُشف له ملكوت السماوات، ورأى نور القائم ( ع ) قال: هذا ربي، فلما رأى نور علي ( ع) قال: هذا ربي، فلما رأى نور محمد قال: هذا ربي، ولم يستطع إبراهيم ( ع ) تمييز أنهم عباد إلا بعد أن كشف له عن حقائقهم , وتبيَّن أفولهم وغيبتهم عن الذات الإلهية، وعودتهم إلى الأنا في آنات. وعندها فقط توجه إلى الذي فطر السموات، وعلم أنهم عليهم السلام
    ( صنائع الله والخلق بعد صنائع لهم) كما ورد الحديث عنهم عليهم السلام .
    ولإبراهيم ( ع ) العذر، فقد ورد في دعاء أيام رجب عن الإمام المهدي ( ع ) في وصف محمدوآل محمد (ع) :
    ( لا فرق بينك وبينها إلا أنهم عبادك وخلقك) فسبحان ربك رب العزةعما يصفون، وسلام على محمد وآل محمد الطاهرين، والحمد الله رب العالمين.
    وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ(77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)الأنعام .
    وتفسير كلام إبراهيم بأنه في هذه الحياة الدنيا وفي عالم الشهادة، وللاحتجاج على عبدة الكواكب أو عبدة الشمس بالخصوص، لا ينافي ما قدمت. كما أن الرواية الواردة في تفسير هذه الآية بأنها في هذه الحياة الدنيا هي عن الإمام الرضا ( ع ) ، وللاحتجاج على المأمون العباسي (لعنه الله) بأنّ الأنبياء معصومون، ومن أين للمأمون العباسي أن يفقه كلام الإمام (ع) لو تكلم في الملكوت؟! ثم إنّ المأمون مجادل أراد بالسؤال الاحتجاج على الإمام ( ع ) لا الاستفهام، ثم إنه لو قال للإمام الرضا ( ع ) زدني لزاده الإمام) ع ) .
    ثم إنّ السياق القرآني دال على أنّ رؤية إبراهيم ) ع ) للكوكب والقمر والشمس هي رؤية ملكوتية، فقد جاء الكلام عنها بعد الكلام عن إراءة إبراهيم ( ع ) لملكوت السماوات.
    في تفسير القمي: قال سئل أبو عبد الله) ع ( عن قول إبراهيم هذا ربي أشرك في قوله هذا رب
    قال عليه السلام : ( من قال هذا اليوم فهو مشرك ولم يكن إبراهيم مشرك وإنما كان في طلب ربه وهو من غيره شرك ) .
    ورواه العياشي: وزاد عن أحدهما عليهما السلام: ( إنما كان طالباً لربه ولم يبلغ كفراً، وانه من فكر من الناس في مثل ذلك فأنه بمنزلته ) .
    فلو كان قوله: (هذا ربي) في عالم الشهادة ، أي في هذه الحياة الدنيا ، وهو بحث عن الرب فهو قطعاً شرك، ولا فرق في صدوره عن إبراهيم ( ع ) أو غيره. بلى، إنه من إبراهيم ( ع ) ليس شركاً؛ لأنه بحث ملكوتي روحي بعد أن كشف لإبراهيم ( ع ) ملكوت السموات والأرض.
    أما من غير إبراهيم) ع ) فهو شرك؛ لأنه بحث في عالم الشهادة في هذه الحياة الدنيا والأجسام الموجودة فيها.
    ثم إنّ الإمام ) ع ) بيَّن أنّ الذي يبحث عن ربه في الملكوت فليس بمشرك، بل هو بمنـزلة
    ابراهيم ( ع ) ( إن أمرنا صعب مستصعب لا يتحمله إلا نبي مرسل، أو ملك مقرب، أو مؤمن .( نعم، لأنه مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  10. #10
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    هل ابراهيم ( ع) لا يعرف نور محمد وعلي

    الجواب المنير الجزء الثاني سؤال 145

    إذا كان الشمس والقمر محمداً وعلياً، فهل وقع سيدنا النبي إبراهيم ( ع ) في اشتباه آخر بأنه لم يعرفهم بأنهم محمد ( ص ) وعلي( ع ) ؟
    الجواب : لم يعرفهم حتى عرَّفه الله بهم .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  11. #11
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ

    من الجواب المنير الجزء الثاني سؤال 154

    ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) (258) البقرة
    ما معنى تفسير الآية أعلاه ؟ من الذي حاج إبراهيم، هل هو الذي كفر أم غيره، ومن هو غيره ؟

    الجواب : الذي جادل إبراهيم) ع) هو نمرود (لعنه الله)، والذي بهت هو كل كافر برسالات السماء، نمرود وغير نمرود، كبعض الشيعة أو من يدَّعون أنهم شيعة ويحاربون وصي الإمام المهدي(ع ) ويكفرون برسالات السماء وحجج الأنبياء والأوصياء، وقد وصفهم الباقر ( ع ) بأنهم ثمود لعنهم الله وأخزاهم وأسكنهم في قعر الجحيم مع أصحاب السقيفة الأولى؛ لأنهم أصحاب السقيفة الثانية، علماء آخر الزمان غير العاملين الذين خدعوا الناس وحرفوا الدين الإلهي . وشرَّعوا وأحلوا وحرموا بأهوائهم .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  12. #12
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    Quran رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قول إبراهيم وَمِنْ ذُرِّيَّتِي

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 128

    ما معنى قول إبراهيم (ع ) في قوله تعالى: وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ۖ قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124) البقرة .
    وهل صحيح أنّ إبراهيم ) ع ) قالها لأنه كان يحمل همَّ ذريته، كما يقول بعض العلماء؟ .

    الجواب : عندما حمل إبراهيم ) ع ) وهو شاب الفأس وكسَّر الأصنام، وألقاه النمرود وعلماء الضلالة في النار، كافأه الله سبحانه وتعالى بدون أن يطلب هو عليه السلام ، بأن جعل الأنبياء اللاحقين بعده من ذريته. ثم إن إبراهيم ) ع ) استمر بدعوته الإلهية، فلما امتحنه الله سبحانه وتعالى بالكلمات ونجح إبراهيم) ع ) بالامتحان والابتلاء خاطبه تعالى فقال له: ( إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ) ومرتبة الإمامة الإلهية مرتبة عالية، لم ينلها كل الأنبياء والمرسلين ، وهنا سأل إبراهيم ( ع ) الله سبحانه وتعالى هذا السؤال: (وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ) أي وهل أنّ الأنبياء الذين بشرتني بهم فيما مضى هم (أئمة) أيضاً ؟ فقال تعالى: ( لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (، أي الظالمين من الأنبياء .
    وظلم الأنبياء ليس كظلم غيرهم وإنما هو من نوع (حسنات الأبرار سيئات المقربين) أي إتيانهم بالعمل ليس على الوجه الأمثل بسبب التمايز بالمعرفة بينهم فكل منهم يعبده سبحانه بحسب معرفته ولذا تتفاوت عبادتهم، فتكون سجدة من محمد أفضل من عبادة الثقلين، وضربة من علي ( ع ) ب ـ عبادة الثقلين .
    وهذا التمايز بيِّن بينهم ، وذكره تعالى: تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۘ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ ۖ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ ۚ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَٰكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ كَفَرَ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ (253)البقرة .
    فنفس العمل لو كُلف به يونس النبي ) ع ) وكُلف به محمد (ص) لم يكن إتيان يونس به في نفس مستوى إتيان محمد (ص ) ، فهذا التقصير من يونس ( ع ) في الإتيان بالعمل نسبةً إلى ما يأتي به محمد ( ص ) هو ظلم من يونس )ع)؛ لأن هذا التقصير منعه من نيل رتبة عظيمة فُطِر كإنسان لينالها، وبالتالي فإنّ هناك مرتبة من هذا النوع من الظلم يجب أن يتجاوزها الأنبياء والمرسلون من
    ذرية إبراهيم ( ع ) لينالوا مرتبة الإمامة، ولهذا قال تعالى: (لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ( أي لا ينال الإمامة كل الأنبياء من ذريتك يا إبراهيم، إنما ينالها الأنبياء والمرسلون من ذريتك الذين يتجاوزون هذا الظلم، فيرتقون إلى هذه المرتبة وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ(10) إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11)النمل .
    وقد أشار تعالى في القرآن لبعض الأئمة من ذرية إبراهيم ( ع ) ومنهم : موسى ( ع ) ، قال تعالى: وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ (22) أي خالية من الظلم، فالإنسان يأخذ ويعطي باليد، واليد البيضاء تشير إلى عدالة الإنسان التامة مع الناس ومع الله سبحانه وتعالى، فموسى(ع) طهر نفسه من الظلم بمرتبة عالية، كما في الآية: إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيم .
    ومنهم : عيسى ( ع ) ، قال تعالى مخبراً عن عيسى ) ع ) وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا (15)مريم .
    ، أي إنّ عيسى ( ع ) نال مرتبة الإمامة، فهو يعطي الأمان لنفسه وللناس.
    وأشار تعالى إلى من لم ينل مرتبة الإمامة منهم كيحيى ) ع ) ، قال تعالى: وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا ، أي إنه لم يصل إلى مرتبة الإمامة لكي يعطي للناس ولنفسه الأمان، وإنما هو مهَّد الطريق لعيسى ( ع ) ووجَّه الناس إليه عليه السلام .
    أما قول بعضهم: إن إبراهيم ( ع ) كان يحمل همَّ ذريته ، فإذا كانوا يقصدون أنه عليه السلام أراد لهم الإمامة فهذا لا؛ لأنّ إبراهيم) ع) لم يكن حريصاً على دنيا ولا على آخرة، إنما كان حريصاً على رضا الله سبحانه وتعالى. ودعاء الأنبياء وإبراهيم ( ع ) لذريتهم إنما هو للصالحين منهم بعد علم الأنبياء بصلاحهم، ومن قبل إبراهيم ( ع ) نوح (ع ) فإنه لعن ابنه بعد أن لعنه الله سبحانه، وبعد أن علم أنه ضال عن الصراط المستقيم ومن أهل الجحيم.
    فلم يكن إبراهيم ( ع ) أو الأنبياء يحملون همَّ ذريتهم لأنهم أولادهم، وإلا لكانوا بذلك على درجة كبيرة من حب الأنا والانحراف عن الصراط المستقيم، (حاشاهم من ذلك) وهم خيرة الله من خلقه، إنما كان إبراهيم والأنبياء يحملون همَّ الصالحين من ذريتهم؛ لأنهم علموا بصلاحهم، ولأنهم علموا أن هؤلاء الأبناء الصالحين سوف يخلفونهم بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، وتحمل العناء والمشقة والأذى من الناس في سبيل نشر التوحيد وكلمة الله سبحانه وتعالى في أرضه.
    فكان إبراهيم ( ع ) والأنبياء يحملون همَّ الصالحين من ذريتهم؛ لأنهم أولياء الله سبحانه، لا لأنهم أولادهم. والفرق شاسع بين الأمرين، كالفرق بين حب الله سبحانه، وحب الدنيا في قلب الصالح والطالح.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ربط بين الأذان ورؤيا إبراهيم

    من الجواب المنير الجزء الثالث سؤال 229

    صار لدي ربط بين الأذان ورؤيا إبراهيم (ع ) حيث إنه رأى كوكباً فكأن اعترافه بربوبيته له هو : (أشهد أنّ المهدي والمهديين من ولده حجج الله)
    وقمراً، واعترافه هو: ( أشهد أنّ علياً والأئمة من ولده حجج الله) وشمساً، واعترافه هو: (أشهد أنّ محمداً رسول الله)
    ووصوله إلى مقام التوحيد هو: (أشهد أن لا إله إلاّ الله)،
    وهذه هي مراتب المعرفة الحق كما فهمت، ولكل مرتبة عشر درجات. فهل هذا الفهم صحيح ؟
    وهذا الربط صحيح ونافع ؟؟؟
    أ تزيدني مولاي حفظك الله سبحانه ورعاك ومكنك ؟.

    الجواب : اما أنّ الشهادات الثلاث مرتبطة برؤيا إبراهيم ( ع) فنعم، وأما علاقة الشهادات الثلاث في الآذان والمشاهدات الثلاث لإبراهيم ( ع) بالمعرفة والتوحيد فهي الثلاث التي في الحج أي :
    ( الولاية ) , فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ(196) البقرة .
    أي: إنّ الثلاثة هي سرادق العرش الأعظم والعرش الأعظم والكرسي. وهذه الثلاثة كلها محمد ، فهم كلهم محمد ، وأيضاً لكل منهم مقامه ودوره، فمحمد هو سرادق العرش الأعظم فهو الحجاب بين الخالق وخلقه ولولاه لم
    تفاض المعرفة فهو (ن) في قوله تعالى: ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1)القلم.
    ، والأئمة هم العرش الأعظم (منهم تفاض المعرفة فهم (القلم) في قوله تعالى: ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
    والمهديون هم الكرسي فبهم تتحقق المعرفة فهم الذين يسطرون في قوله تعالى: : ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ فالمهديون يمثلون القدرة، قال تعالى: وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)البقرة .
    ، فالكرسي يمثل القدرة والهيمنة على السماوات السبع والأرض؛ ولهذا شيعت هذه الآية عند نزولها ملائكة السبع الشداد؛ لأنها متعلقة بمن يمثلون القدرة وستتحقق بهم المعرفة بحروفها السبعة والعشرين، ولأنّ نزولها أيضاً يعني قرب تحقق القدرة والحاكمية الإلهية.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  14. #14
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ما هي الحاجة في نفس يعقوب في الآية

    الجواب المنير الجزء الثالث سؤال 220

    قال عزوجل في سورة يوسف ( ع) : وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (68)
    فنود سيدي ومولاي لو تشرح لنا ما هي الحاجة التي كانت في نفس يعقوب (ع ) ؟

    الجواب موجود في الاضاءات ج3 ق2:

    وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ ۖ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ۖ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67)
    لقد علم يعقوب (ع) من الله أن بنيامين سيفقد كما فقد يوسف ( ع) ؛ ولذا أخذ عليهم عهداً أن يعيدوا بنيامين واستثن
    إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ ۖ وكان يعلم أنه سيحاط بهم، بل وفي هذه الآية: لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ ۖ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ۖ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ أراد تفرقتهم لعل بنيامي
    ينجو ويعود إليه؛ لأنه يُعرف بأخوته وهم عدد يلفت الأنظار.
    ومع هذا فإنّ يعقوب يعلم إنه لن ينفعهم بهذا كثيراً؛ لأنّ مشيئة الله كائنة ولم يكن تعليم يعقوب لأبنائه: إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ ولكن ماذا ينفع حذر يعقوب ؟!!! أمام تقدير وقضاء الله سبحانه وتعالى: مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ ، ويعقوب ( ع ) يعلم هذا أيضاً: وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ولكن أراد أن لا يهمل العمل بالممكن للحفاظ على بنيامين والنتيجة فإنّ مشيئة الله هي الكائنة:
    إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ.
    وبعد هذا كله فإنّ يعقوب ذو علم ومعرفة من الله سبحانه وتعالى وقد عمل على قدر علمه ومعرفته: وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (68)يوسف .
    ولكن فوق يعقوب ذي العلم يوسف (ع) العليم فكانت النتيجة أنه: آوَىٰ إِلَيْهِ أَخَاهُ ۖ ولم ينفع تدبير يعقوب ( ع ) ليعود إليه بنيامين: كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ ۖ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (76) يوسف .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  15. #15
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    (إذ قال يوسف لأبيه )

    من المتشابهات الجزء الثالث سؤال 89

    ما معنى الآية: ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لَأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ﴾؟؟ .

    الجواب : هذه رؤيا رآها يوسف وقد تحققت، ومعناها: الشمس والقمر، يعقوب وراحيل أم يوسف، والأحد عشر كوكباً إخوة يوسف، وسجودهم ليوسف ي إنّ يوسف قبلة لهم.
    والقبلة تقصد ويحجّ إليها وقد تحقق هذا فقد قصدوا في النهاية يوسف ، وحجوا إليه واستقروا معه في مصر، وبقيت ذرية يعقوب في مصر إلى أن بعث موسى وأخرجهم من مصر، هذا فيما مضى وخبر من كان قبلكم.
    اما فيما بقى، فالشمس: رسول الله محمد ، والقمر: علي والأحد عشر كوكباً هم: فاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي أما يوسف فهو الإمام المهدي .
    وسجودهم له: أي إنه يُقصد إليه وقبلتهم التي يرومون الوصول إليها صلوات الله عليهم فهو خاتمهم، والإمام المهدي هو المنفذ لشريعة الله في أرضه، والرسول محمد جاء بالشريعة الإسلامية ليطبقها وينفذها في النهاية الإمام المهدي فالرسول والإمام علي وفاطمة والأئمة
    جميعهم ممهدون لدولة لا إله إلا الله التي سيقيمها الإمام المهدي على الأرض، بل إنه صلوات الله عليه قبلة جميع الأنبياء والمرسلين، جميعهم مهدوا ويمهدون لإعلاء كلمة الله، والإمام المهدي هو من سيعلي كلمة الله، فهو قبلة لهم من حيث إنه منفذ شريعة الله. ولا تتوهم أنّ القبلة أفضل ممن يستقبلها على الدوام، فرسول الله محمد يستقبل الكعبة وهو أفضل منها قطعاً. وقد رآه رسول الله في المعراج هو والأئمة وقد ميزه رسول الله عنهم، فقال ما معناه: وقائمهم في أوسطهم وكأنه كوكب دري , وذلك لأن نوره سيشرق على كل بقعة في لأرض وسلطانه سيهيمن على كل الأرض ، قال تعالى : ﴿ وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا ﴾ ورب الأرض : هو الإمام المهدي كما ورد عنهم (ع.)
    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    إذ قال موسى لأهله إني آنست نارا

    من المتشابهات الجزء الثالث سؤال 106

    معنى قوله تعالى :
    إِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8)النمل .
    الجواب :

    لبيان المراد بهذه الآية المباركة أضرب هذا المثال كتقديم لفهمها :

    فلو أنّ ناراً مشتعلة في مكان معيّن , فأنت تصدّق أنّ هذه النار مشتعلة في ذلك المكان , وتتيقن من إشتعالها فيه بإحدى هذه الطرق :

    1ـ أن يأتيك مجموعة من الناس يخبروك بإشتعالها .

    2ـ أن تذهب وتراها بعينك .

    3ـ أن تذهب وتراها بعينك وتضع يدك فيها حتى يحترق أصبعك .

    4ـ أن تذهب وتراها بعينك وتلقي نفسك فيها حتّى تحترق .

    والعلم الأول والثاني يمكن أن ينقض , فلو جاءك مجموعة من الناس وأخبروك بعدم وجود النار لحصل عندك شك بالخبرالأول , ولو جاءك مجموعة من الناس وأخبروك أنّ ما تراه هو سحر عظيم لحصل عندك شك بما رأيته بعينك .

    أما العلم الثالث والرابع فلا ينقض , لأن أثر النار موجود في يدك أو جسمك , أو أنك إحترقت حتى أصبحت أنت النار .

    ومن المؤكد أنّ معرفة من إحترق إصبعه بالنار أقل من معرفة من إحترقت يده أو إحترق جزء كبير من جسمه بحقيقة النار , وهؤلاء معرفتهم بالنار أقل من معرفة من إحترق حتى أصبح هو النار .

    وإذا إنعطفت بهذا المثال على معرفة الخلق بالله سبحانه وتعالى لوجدت أنّ من فتح له مثل سَمّ الإبرة وأخذ يخفق وامطيت في آنات عن صفحة وجوده شائبة العدم هو من قال فيه تعالى :

    إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ . 1 / الفتح .

    الفتح . وهو محمد بن عبد الله ص , عبد الله إسرايل ووجه الله في خلقه , بل هو الله في الخلق , [ وظهورك في جبل فاران ] أي ظهور الله في مكة بمحمد ص .

    فمحمد ص هو النار في هذه الآية , وهو البركة التي يبارك بها الله على من في النار ومن حولها , أما الذي في النار فهو علي ع , قال علي ع في إحدى خطبه :

    انا من كلّم موسى ] , ولا تنكر هذه الكلمة على أمير المؤمنين علي ع وتكون من الهالكين , قال تعالى :

    اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا . 42 / الزمر .

    قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ . 11 / السجدة .

    الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ . 28 / النحل .

    الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ . 32 / النحل .

    حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ . 61 / الأنعام .

    حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ . 37 / الأعراف .

    تدبّر هذه الآيات لتعرف ماذا أراد علي ع بكلمته المباركة التي مع الأسف أنكرها الكثير من الناس بجهلهم وقلة تدبرهم , فالله سبحانه وتعالى يتوفى النفس , لأنه الخالق المهيمن على جميع العوالم المحيي والمميت , وملك الموت [

    عزرائيل ع ] يتوفى الأنفس , لأنه قائد لملائكة الموت , والملائكة يتوفون الأنفس , لأنهم المنفّذون لإمر ملك الموت المنفذ لأمر الله سبحانه .

    أما الذين حولها ـــ أي حول النار ــ فهم الأئمة ع كحلقة أقرب إلى مركز النار , ثم تليهم حلقات تلتف حول المركز , وهم المهديون الإثنا عشر بعد القائم ع والأنبياء والمرسلون وخاصة الشيعة من الأولياء الذين لا خوف عليهم ولا هم

    يحزنون كالثلاث مائة وثلاثة عشر أصحاب القائم ع وسلمان المحمدي وأشباههم .

    إذن , فموسى ع أراد ان يأتي لأهله بالخبر والهدى من النار لعلهم يصطلون بالنار أي يحترقون بها , ليكونوا على اليقين الذي لا يخالطه شك ,

    وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) / طه .

    أما في هذه الحياة الدنيا فالنار هي المصاعب والآلام التي تعرضوا لها ع من أذى الطواغيت والفراعنة لعنهم الله , وروي انّ الدجال يأتي ومعه جبل من نار من دخله دخل الجنة , وأمريكا هي الدجال وجبل النار آلتها الحربية الضخمة ,

    ويَدخل الجنة المؤمنون بمحاربة أمريكا , وإبراهيم ع دخل النار في هذه الحياة الدنيا , النار التي أشعلها الطواغيت والفراعنة لعنهم الله بالظلم والجور والفساد ليحرقوا بها كل من يقف بوجه ظلمهم وجورهم وفسادهم , ولكن هذه النار كانت

    على إبراهيم ع برداً وسلاماً .

    وستكون على كل من يلقي نفسه فيها برداً وسلاماً , سنّة الله ولن تجد لسنّة الله تحويلاً ولن تجد لسنّة الله تبديلاً .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  17. #17
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قتل موسى ( ع ) للقبطي الوارد في سورة القصص

    من المتشابهات الجزء الأول سؤال 22

    قال تعالى : وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (14) وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15)قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ (17) فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ ۚ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ (18) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَىٰ أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ ۖ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ(19)القصص ..

    هناك عدة تساؤلات حول هذه الآيات:
    1ـــ هل أن قتل موسى للقبطي كان خطأ أي غير متعمد من قبل موسى ( ع ) وإنما حصل بسبب ضربة ؟
    ثم هل أن قتل موسى للقبطي من قبل موسى لو كان متعمداً أو خطأ معصية لله أو ترك أولى؟!.
    2 ـــ الموصوف من عمل الشيطان هل هو عملية القتل؟! .
    3 ـــ طلب موسى للمغفرة مما وما هو الذنب الذي ارتكبه ؟.
    4 ـــ لماذا لم يقتل موسى الرجل القبطي الثاني؟ .
    5 ـــ لماذا وصف موسى الإسرائيلي بأنه غوي مبين؟.

    جواب 1 : قتل موسى للقبطي متعمد ومقصود، وقد حصل بعد أن ( بلغ موسى أشده ) , وبعد أن (آتاه الله الحكمة والعلم ) ولم يكن هذا القتل معصية من موسى، أو ترك أولى، بل كان عملا صحيحاً باعتباره قتل عدواً من أعداء الله، وولياً من أولياء الشيطان.
    ج2 : الموصوف أنه من عمل الشيطان هو القبطي نفسه باعتباره من صنيعة الشيطان، وباعتباره من أتباعه ، قال تعالى في وصف ابن نوح العاق الكافر ( إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ) , وصف سبحانه ابن نوح بأنه عمل غير صالح.
    وقال تعالى عن موسى : )وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي ) والعدو المضل المبين في الآية هو القبطـي نفسه، باعتباره من جنود الشيطان، ومظهر عداوته لأولياء الله سبحانه.

    ج3 : طلب موسى ) ع ( للمغفرة من الله وتاب إليه سبحانه من بقائه في قصر فرعون (لعنه الله)، بعد أن عرف أنه عدو الله سبحانه وتعالى، والذنب الذي ارتكبه هو: ببقائه في قصر فرعون) لعنه الله) فقد كثّر سواده وإن لم يكن راضياً عن فعله، ولهذا قال بعد المغفرة: ( رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ )
    ، أي نعمة المغفرة، ونعمة القوة البدنية. والمجرمون هم : فرعون وجنوده.

    ج4 : لأن القبطي الثاني لما رأى موسى تكلم بهذه الكلمات، ولّى فاراً خوفاً من موسى، وأبلغ فرعون (لعنه الله) بما عمل موسى ( ع ) .

    ج 5 : وصف موسى ( ع ) الإسرائيلي بأنه غوي مبين؛ لأنه أي الإسرائيلي كان المفروض أن يكون حذراً، ويختفي ولا يعرض نفسه للاصطدام مع جنود فرعون مرة أخرى، وخلال فترة قصيرة وعلى رؤوس الأشهاد، ثم يدعو موسى ( ع ) ويستصرخه (أي بصوت عالٍ)؛ ليتضح للجميع أنّ من قتل القبطي في اليوم السابق هو: موسى عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ( فعلتها وأنا إذاً من الضالين )

    من المتشابهات الجزء الثاني سؤال 41

    في إجابة سؤال سابق قلت: إن موسى) ع ) لم يعتذر عن قتل القبطي بأنه من عمل الشيطان بل إنه تعمد قتل القبطي وإن هذا العمل صحيحاً، فإذا كان قتـل موسى) ع ) ؟ للقبطي صحيحاً، فما معنى قوله في سورة الشعراء: ﴿قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ﴾ ؟؟.

    الجواب: موسى لم يقصد بالضلال هنا هو الانحراف عن الصراط المستقيم بسبب عملية قتل القبطي، بل إنّ الضلال الذي أراده موسى هو ضلال ذو بعدين:

    الأول: هو أن موسى (ع ) يرى نفسه ضالاً بسبب وجوده في قصر فرعون الطاغية الظالم، ولهذا قال في سورة القصص ما معناه:
    ربِّ بما أنعمت علي فلن أكن ظهيراً لظالم ولو بتكثير سواده ببقائي في قصره، ومؤازرته بالسكوت على ظلمه. مع أنّ وجود موسى ( ع ) ابتداءً في قصرفرعون (لعنه الله) لم يكن بيد موسى ، ولكن استمرار موسى ( ع ) بالبقاء في قصر فرعون أمر بيد موسى) ع ) ، وكان يجب أن يتخذ في النهاية هذا القرار بمغادرة قصر الطاغية، والـبراءة منـه ( لعنه الله) .

    والبعد الثاني: هو أن موسى ) ع ) أراد أن يقول لفرعون إني قتلت القبطي الظالم، وهـو م ن شرطة فرعون (لعنه الله) وأنا على حق، وقتله كان حقاً، ولكنك كنت ترى أني من الضالين، أي إنّ موسى (ع ) أراد أن يقول إني من الضالين عندك يا فرعون لا أني من الضالين بالحقيقة، بل أنا من المهتدين. ولهذا فررت منك ومن ظلمك فكافئني الله سبحانه، فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)الشعراء .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  19. #19
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ولما جاء موسى لميقاتنا فكلمه ربه

    من المتشابهات الجزء الثاني سؤال 55

    معنى قوله تعالى : وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)الأعراف .
    وكيف يصح أن يطلب موسى ) ع ) النظر؟ ولو كانت رؤية قلبية، لماذا استخدم لفظ (انظر) وهو يستعمل للبصر، ولم يستعمل لفظ (أرى) لوحده وهو للبصيرة والرؤية القلبية؟؟.

    الجواب: طلب موسى الرؤية القلبية والمعرفة البصيرية لا البصرية أولاً، فطلب معرفة الله سبحانه وتعالى حق معرفته في مقام
    (القاب قوسين أو أدنى)، فلما عرف من الله سبحانه وتعالى أنه غير مستحق لهذا المقام طلب أن يرى بالبصيرة وينظر بالبصر
    ( أَرِنِي أَنْظُرْ ) إلى صاحب هذا المقام، وهو محمد( ص ) ومعرفة محمد (ص) هي معرفة الله سبحانه وتعالى، والنظر إلى محمد(ص ) هو النظر إلى الله سبحانه وتعالى؛ لأنه وجه الله سبحانه فجاءه الجواب: أنه لا طاقة له على رؤية نور محمد( ص) في ذلك المقام القدسي، فتجلى محمد(ص) وهو نور الله سبحانه للجبل فجعله دكاً، وخرّ موسى صعقا قَالَ ( سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِين) أي: بولاية علي بن أبي طالب ( ع ) ، وهو فقط الذي يعرف محمداً ويرى محمداً (ص )، وهو صاحب هذا المقام فهو باب محمد (ص ) ( أنا مدينة العلم وعلي بابها ) .
    قال الصادق (ع) ) : وإنما طلع من نوره على الجبل كضوء يخرج من سم الخياط فدكت الأرض وصعقت الجبال ).
    ) ثم طلب موسى ) ع ) مقام قائم آل محمد( ص ) لما عرف من الله ما سيعطيه من التمكين في الملك، وطلب من الله أن يجعله قائم آل محمد ( ع ) ، كما ورد في الرواية عنهم (ع ) .
    وبالنتيجة، فإنّ موسى طلب مقام: ( الشمس والقمر والكوكب ) لتي رآها إبراهيم جده ( ع ) وهو في الملكوت، بل طلب أن يرى أنوارهم القدسية في الملأ الأعلى، أي: مقاماتهم في السماء السابعة الكلية.
    وطلب أيضاً النظر إلى محمد ( ص ) فسُكت عن النظر؛ لأنه ممكن سواء لصورة محمد (ص ) الجسمانية أو لصورته المثالية، وردَّ بعدم إمكان رؤية محمد ( ص ) (رؤية تامة)؛ لأن صاحب هذا المقام هو علي بن أبي طالب ( ع ) ، وقد قال محمد يا علي، ما عرفني إلا الله وأنت ).
    فقوله تعالى: (لَنْ تَرَانِي) أي: لن ترى محمداً ( ص ) رؤية تامة، كما تطلب.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  20. #20
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 151

    معنى قوله تعالى : ( قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي﴾
    وفي سورة الأعراف: ( وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾ .

    السؤال: هل خالف هارون امر موسى حتى جعل موسى يرجع غضباناً على أخيه ويعامله بهذه القسوة ؟؟.

    الجواب : هارون نبي ووصي موسى وكلاهما معصوم. فأما غضب موسى كان على قومه الذين ضلوا واتبعوا السامري، ولم يكن غاضباً على من بقي على الحق مع هارون أما الآية: ﴿وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ﴾ والآية : ﴿قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي * قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرائيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي﴾ فالرأس في كلتي الآيتين يعني الأفكار، واللحية تعني الدين والتقوى. فأخذ موسى برأس ولحية هارون يعني مناقشته، وسؤاله عن طريقته في معالجة هذه الفتنة، وأراد موسى ن يبيّن لبني إسرائيل أن معالجة هارون للفتنة في تلك المرحلة صحيحة؛ لأنه استخدم التقية:
    ﴿إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي﴾ حتى يرجع موسى ، فيكون الحل باستئصال جذور الفتنة، والقضاء على السامري إمام الضلالة. وطبعاً، التقية هنا ليست تراجعاً سلبياً عن المواجهة، بل تراجع ايجابي حيث قدَّر هارون أن عودة موسى قريبة جداً، لن تجوز الأيام، كما أن مواجهة الضالين مع وجود موسى ستكون بخسائر أقل؛ لأن كثيراً من أتباع السامري سيتركون ضلالتهم، لأنهم يعتقدون بموسى ،
    ﴿إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرائيل﴾ .
    ومع هذا البيان على رؤوس الأشهاد من موسى عندما ناقش هارون فإن اليهود يتهمون إلى اليوم هارون بأنه سبب عبادة القوم للعجل، وفي التوراة الموجودة نصوص محرفة تشير إلى هذا المعنى الباطل .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  21. #21
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ( وإذ قال موسى لقومه إنكم ظلمتم أنفسكم )

    من المتشابهات الجزء الثالث سؤال 82

    ما معنى قوله تعالى: وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54)البقرة .؟؟.

    الجواب : طلب موسى ( ع ) من قومه أن يقتلوا أنفسهم الأمارة بالسوء، وأن يقتلوا العقيدة الفاسدة التي انطوت عليها أنفسهم، إضافة إلى قتل الأبدان.

    وقصة السامري والعجل لابد لكل مسلم أن يطلع عليها ويتعظ بها فالسامري في هذه الأمة هو: العالم غير العامل الضال الذي يحرف دين الله، والعجل هو العقيدة الفاسدة والضلال الذي ينشره علماء السوء بين الناس.
    وحري بكل مسلم أن يراجع نفسه لئّلا يبعث يوم القيامة من أتباع السامري العالم غير العامل الضال، ولئّلا يبعث يوم القيامة من عبدة العجل. عن حذيفة عن النبي أنه قال: وأنتم أشبه الأمم سمتاً ببني إسرائيل لتركبن طريقهم حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة، غير أني لا أدري أتعبدون العجل أم لا ؟ .

    والعالم الذي يعطل الجهاد الدفاعي سامري هذه الأمة، وتعطيل الجهاد الدفاعي عجل يعبد من دون الله. فالأولى بالمسلمين أن يتوبوا إلى بارئهم، ويقتلوا أنفسهم في سبيل الله، ويجاهدوا بأموالهم وأنفسهم لإعلاء كلمة الله، لا أن يعبدوا العجل ويتبعوا السامريين علماء الضلالة غير العاملين، الذين حرفوا شريعة الله سبحانه وتعالى، وبدلوا نعمة الله كفراً ، والذين يود أحدهم لو يعمر ألف سنة ، والذين قال فيهم تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا (5) الجمعة . أي القرآن لأنهم لم يحملوا القرآن الذي جاء فيه : قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ (26)آل عمران .

    ، أي إنّ الملك يعينه الله وليس الناس بالانتخاب الذي أقروه علماء الضلالة ، ولأن القرآن هو الدستور لا أنّ الدستور يضعه الناس كما أقر علماء الضلالة. ﴿ كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا ۚ بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) الجمعة .
    فهؤلاء العلماء غير العاملين يكذبون بآيات الله ويعطلون القرآن، فلا يقرون أنّ الحاكم يعينه الله لا الناس، ولا يعترضون على الانتخابات الباطلة بنص قرآني فرقاني محكم لا اختلاف فيه، فهم بإقرارهم بالانتخابات يقرون لمن اغتصب حق أمير المؤمنين علي عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  22. #22
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ


    في الجواب المنير الجزء الخامس سؤال 426

    في الآية الكريمة : أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَىٰ إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ...... (246) البقرة ؟؟.
    1ـ من كان هذا النبي الكريم ؟ اسمه وصفته وحاله ؟
    2ــ لماذا لم يختر الله هذا النبي ليكون هو الملك ؟
    3ــ هل كان ملك طالوت هو ملك عام لبني إسرائيل أم فقط لقيادة الجيش ؟
    4 ـ هل كان طالوت عليه السلام حجة على هذا النبي المذكور في الآية ؟ .

    جواب س 1 ـ 2 ـ 3 ـ 4 : النبي هو نبي الله صموئيل (إسماعيل ) من ذرية يعقوب (ع) ,أما صفته وحاله , فهو مقارب لحالة إسماعيل بن نبي الله إبراهيم ( ع) , حيث كانت أمه حنة عقيماً أيضاً كمثل سارة (ع ) زوجة نبي الله إبراهيم (ع ) , وقد نذرته لله سبحانه , وكان يخدم في بيت الله كمثل مريم (ع ) وقد بعثه الله نبياً لبني إسرائيل , وكان في زمانه بنو إسرائيل متمردين على أمر الله سبحانه , وفي آخر أيام حياته عادوا وتابوا و ظهر فيهم جيل صالح , وطلبوا منه أن يُعيِّن عليهم ملكاً ليقاتلوا تحت رايته , فعيَّن طالوت بأمر الله سبحانه وتعالى , وكان طالوت يأتمر بأمر نبي الله إسماعيل (ع) , وبعد أن انتصر طالوت وجيشه على جالوت وجيشه أمر الله نبي الله إسماعيل (ع ) أن يُعيِّن خليفته من بعده داود (ع ) , والذي كان جندياَ في جيش طالوت .

    أما لماذا لم يكن نبي الله إسماعيل (ع ) هو الملك , فهو كان نبياَ وخليفة الله في أرضه وهو الملك المنصب من الله , ولكنهم أرادوا ملكاً يقاتلون تحت رايته ويقاتلون تحت رايته ويقاتل معهم , لأنهم في ذلك الزمان كان الملك لا بد أن يخرج بالجيش ويقاتل بنفسه , في حين أن نبي الله إسماعيل ( ع) كان شيخاً كبيراً في السن وفي آخر أيام حياته , ولهذه فهم طلبوا منه هو (ع ) أن يعين عليهم ملكاً له القدرة على القتال .
    وفقكم الله لكل خير وجعلكم من المبصرين وممن يستمعون كلمات الله سبحانه ويعونها .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    احمد الحسن جمادى الأول / 1431 هــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  23. #23
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 176

    قال تعالى: ﴿فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )
    ﴿الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾ .
    هل يوجد فرق بين دفع الله في الآية الأولى، ودفع الله في الآية الثانية؟؟؟.

    الجواب : الدفع الأول هو: دفع بالمؤمنين عن المؤمنين، أي قيام بعض المؤمنين بالواجب أدى إلى رفع العقوبة عن المجتمع الإيماني، وبالتالي دفعت العقوبة عن المتقاعسين بالعاملين، كما هو حال دفع الله سبحانه بالثلاث مئة وثلاثة عشر من أصحاب طالوت عن بقية جيشه: ﴿وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ﴾ فكان سبب النصر هؤلاء المؤمنين.

    أما الدفع الثاني: فهو دفع الكافرين بالمؤمنين بالجهاد والقتال في سبيل الله.
    وعلى الأول (الدفع الأول) وباعتبار أنه كرم إلهي، تصلح الأرض؛ لأنه نصر المؤمنين مع عدم استحقاقهم كمجتمع، إنما المستحق هم (القلة)، فبهم دُفع عن الفاشلين والمتقاعسين، ولولا هذا الدفع لهُزم المؤمنون؛ لأن المجتمع يستحق الهزيمة، وهذه الهزيمة تسبب فساد الأرض وتسلط المفسدين، وأذى المجتمع الإيماني.

    وعلى الثاني (الدفع الثاني) فإنه لولا هذا الدفع لانهار المجتمع الإيماني، والدين الإلهي، ﴿وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِـعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ
    كَثِيراً﴾، وبالنتيجة لولا الجهاد لانتهى الدين الإلهي على هذه الأرض.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  24. #24
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 133

    ما معنى قوله تعالى: وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ (34) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (35)ص .؟؟.

    الجواب : أي امتحنا سليمان، وهذا الامتحان في المفاضلة بين عبادتين هما الجهاد والصلاة، فقدَّم سليمان (ع ) الجهاد على الصلاة حتى فات وقتها، فتوجه إلى الملائكة فردوا الشمس بإذن الله، فصلى سليمان) ع) صلاة العصر بعد أن فاتته وغابت الشمس؛ لأنه كان مشغولاً بالتهيئة للجهاد في سبيل الله.

    ثم إن الله سبحانه وتعالى أنزل على سليمان) ع ) ملَك الفرقان سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ليعرفه الفاضل من المفضول، والمقدم من المؤخر. وهذا المَلَك هو (كتاب كُتب فيه الحق الذي يريده الله سبحانه وتعالى). فعلم سليمان )ع ) بعد نزول الفرقان عليه أنه أخطأ بتقديم ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ) .

    وطلب سليمان أن يكون مُلك بني إسرائيل في ذريته، وكان المُلك في بني إسرائيل بعد داود قريناً مع النبوة، فطلب سليمان ن يكون من يتحمل نصرة دين الله هم من ذريته ليكون له قدم في نصرة دين الله معهم، وخصوصاً مع قائم آل يعقوب) ع ) وهو عيسى ) ع ) فطلب سليمان ( ع ) أن يكون من ذريته، وبالفعل فإن مريم أم عيسى ( ع )هي من ذرية سليمان، ومُلك عيسى هو أعظم مُلك في بني إسرائيل، وكانوا موعودين به وينتظرونه. فقول سليمان: ﴿وَهَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي﴾: أي مُلك اليهود، أي أن يكون من ذريته وخصوصاً عيسى لأن مُلك عيسى ليس مثله مُلك في اليهود، فهو قائم آل يعقوب المنتظر. فطلب سليمان أن يكون مَلِك اليهود عيسى من ذريته، فلا ينبغي أن يكون في ذرية أحد غيره مثل عيسى مَلِك اليهود؛ لأنه لا نظير له في بني إسرائيل.

    وربما يفهم بعض من غفل عن الحقيقة أن مُلك الله سبحانه وتعالى هو المتحقق في هذه الحياة الدنيا، وهذا باطل؛ لأن مُلك فرعون ونمرود وأمثالهم إنما هو مُلك الشيطان وحاكميته ، فمُلك الله يهبه الله لمن يشاء من عباده الصالحين، وليس ضرورياً أن يحكم، بل هو في الغالب على طول مسيرة هذه الإنسانية المتمردة على خالقها لم يحكم من عيَّنه الله مَلِكاً، قال تعالى: ﴿أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً﴾ ، مع أن معظم من آتاهم الله المُلك من آل إبراهيم لم يملكوا على هذه الأرض، بل ربما قتل بعضهم وقهر وظلم من الطغاة أشد الظلم.

    فالمُلك الذي أراده سليمان هو مُلك يهبه الله سبحانه وتعالى له، ثم إنه يكون أعظم وأفضل مُلك يهبه الله لليهود من بني إسرائيل، وهو بهذا طلب أن يكون مَلِك اليهود المنتظر من ذريته وهو عيسى وإن لم يحكم عيسى ولم يَملُك، ولكنه المَلِك المعيَّن من الله، وشاء الله له الرفع حتى ينـزل مع الإمام المهدي ويحكم ويَملُك في دولة الإمام المهدي عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  25. #25
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 132

    معن قول سليمان : رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ فما هو طلب النبي؟ بعضهم يقول : رد الشمس، وبعضهم يقول: رد الخيل وقتلها.??

    الجواب : إنما سليمان طلب من الملائكة الموكلين بالشمس أن يردوها إلى كبد السماء بعد غيابها، بأمر من الله سبحانه وتعالى، ليصلي العصر بعد فواتها، بسبب انشغاله بإعداد الخيل للجهاد.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  26. #26
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    وصي سليمان (آصف) وجلبه للعرش وعلمه

    الجواب المنير الجزء السادس سؤال 537

    أولاً: قصة وزير النبي سليمان )ع )آصف بن برخيا، نريد من الإمام أن يبين لنا الحجة علينا؛ لأنه عالم آل بيت وبقية الله لا شك فقط للاطمئنان
    س١: ما هي قصة وزير النبي سليمان) ع ) آصف بن برخيا في حين أتى بالعرش بلقيس؟
    س٢: ما هو الاسم الصحيح الذي تعرفونه لوزير النبي سليمان) ع ) ؟ .
    س٣: ما هو اسم الكتاب الذي أخذ العلم منه كما سرد في القرآن الكريم ؟ .
    س٤: ما هو العلم الذي أخذه من الكتاب ؟ .
    س ٥: هل أتى آصف بالعرش عن طريق الدعاء، أو ماذا ؟ أذكر ؟ إذا كان دعاء أو جملة ثانية أرجو الذكر ؟ .
    س٦: اشرح حالة انتقال العرش من مكان إلى مكان ؟.

    الجواب : قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَٰذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)النمل .

    وفقك الله لكل خير، هو وصي سليمان وهو آصف (ع) ، وأما كيفية جلبه للعرش فبالرفع وقد شرحته وبينته، وهو منشور في الكتب ويمكنك قراءتها ، وبالتالي فليس هناك زمان أو مكان يؤثر على عملية النقل؛ لأن كل ما في الأمر هو تحديد مكاني الانتقال ومن ثم رفع العرش من مكان وإعادته من الرفع في المكان الثاني في آن واحد، وفي حال الرفع ليس هناك زمان ولا مكان وبالتالي فليس هناك حركة يلزم منها تأخر النقل
    وأما ما هو العلم من الكتاب فهو ليس ألفاظ ولا معان بل هي حقائق تظهر وتتجلى في صفحة وجود الإنسان عندما يخلص لله سبحانه وتعالى وكل إنسان بحسبه، فكما ترى أن ما تجلى في آصف) ع ) هو شيء من الكتاب( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ) أما ما تجلى في محمد وآل محمد فهو الكتاب كله حتى أصبحوا هم كتاب الله سبحانه.قال تعالى : وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا ۚ قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ (43)الرعد . ، فهذا الشاهد هو علي ( ع ) ، وقد بين الله بوضوح أن عليا ( ع ) هو كتاب الله وكل شيء محصى فيه، قال تعالى : إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)يس .
    فاعلم وفقك الله أن هذا الكتاب من جهة هو تجلي الله في الخلق وهو صورة الله وهو الإنسان الكامل وهو محمد وآل محمد ، ولو أنكم تقرؤون ما كتبت في الكتب فإن شاء الله توفقون لمعرفة إجابة هذه الأسئلة وكثير غيرها وفقكم الله وسدد خطاكم لمعرفة الحق.
    والسلام عليكم ورحمة االله وبركاته.
    هذا بعض ما موجود في كتاب (مع العبد الصالح) عن الرفع وهو منشور في موقع أنصار الإمام المهدي ( ع ) ويمكنك قراءته:
    (معنى الرفع) :
    وأما بخصوص الرفع وبيان معناه، وهو الأمر الثاني الذي تبقّى من السؤال الذي تقدم حيث سألت العبد الصالح ( ع ) فيه، وقلت: إننا لا نوفق في بيان الرفع، أو لا أقل غير واضح جيداً عند بعضنا.
    فأجابني : بالنسبة للرفع أعطيك مثالاً، ولكن هل تعرف التفاضل والتكامل في الرياضيات ؟ لأن المثال يعتمد عليه نوعاً ما
    فقلت: ما أعرف ذلك.
    فقال: ( ع) الحمد الله، تعرف المستقيم، تعرف (غير متناهي) ماذا تعني في الرياضيات ؟
    على كل حال، سأحاول أن أجعله في أبسط صورة ممكنة، افرض أنك لديك عصا ضعها عمودية، أعلى موضع فيها هو نفس إنسان ما، أو أعلى مقام لذلك الإنسان، وأوطأ موضع فيها هو الجسد، ولكن أرجو أن تلتفت أنه مثال وليس الواقع كما هو.
    الآن، قسم هذه العصا إلى شرائح في ذهنك، ولكن لكي تكون الحالة أفضل ما يكون لابد أن تكون هذه الشرائح أصغر ما يمكن، الآن انظر للشرائح كم عددها ؟ لكي تعرف ذلك لابد من أن تقسم طول العصا على طول الشريحة، فإذا كان مثلاً طول العصا ١، وطول الشريحة أصغر ما يمكن، هل تعرف أصغر رقم كم يساوي ؟ أصغر رقم يعبر عن وجود، هو ليس صفراً ولكنه أقرب ما يكون إلى الصفر، وبما أنّ الأعداد غير متناهية، فهو لا يمكن حصره ولكن يمكن تصوره، فهو ليس واحداً بالعشرة؛ لأن واحداً بالمائة أصغر، وهكذا واحد بالألف أصغر، وهكذا يمكنك إضافة أصفار إلى ما لا نهاية؛ لأن الأعداد غير متناهية، فيكون تصورنا للنتيجة من خلال نتيجة التقسيم على صفر.
    فنتيجة تقسيم طول العصا على صفر يساوي ما لا نهاية، غير متناهي، وبما أنّ الرقم ليس صفراً بل قريب منه تكون النتيجة كما قال تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ
    يعني ممكن العد، من جهة الإمكان ممكن العد ولكن في الواقع هل يمكن عده ؟ لا، وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ
    الآن، هذه الآية أيضاً تبين لك معناها، ربما سابقاً سألت نفسك: كيف لا تعد نعم الله عليَّ كيف لا أحصيها، مع أنها بحسب الظاهر معدودة، أليس كذلك ؟ كم هو عدد النعم، فليكن أي رقم فإنه معدود، ولكن تبين لك لماذا هي غير قابلة للإحصاء، أو أنّ إحصاءها غير ممكن في الواقع؛ لأنها في الحقيقة مفاضة على كل وجود الإنسان، على كل تجلياته، وتجليات الإنسان إن أردت عدها هل يمكنك إحصاؤها ؟ قد وضحت في المثال أنّ هذا غير ممكن، هل هذا واضح الآن ؟
    فقلت: نعم.
    فقال (ع ) : لا تقل: "نعم" إن كان هناك شيء مبهم .
    وفعلاً كان هناك أمر مبهم غير واضح، أوضحته في سؤالي فقلت: هل أنّ تجليات الإنسان تعني حالاته المختلفة التي يمرّبها كالقيام والجلوس و.. و...
    فقال (ع) :لا، الآن أضرب لك مثالاً آخر: لنفرض أنّ الإنسان عبارة عن ضوء أُريد له أن يصل إلى مكان، وفتحت أنت مصدر الضوء في مكان ما، فانتقال الضوء من المصدر ومن مكانه إلى المكان الآخر كيف يحصل ؟ يحصل بتجليه خطوة خطوة باتجاه الهدف، هذه الخطوات خطوات الحركة هي تجليات الإنسان، وفي الحقيقة أنها باقية كخطوات دائماً ومتجددة دائماً؛ لأن المصدر دائم البث، ولو انقطع البث لفني الإنسان وعاد عدماً.
    الآن، لو أرجعتك كم خطوة إلى الوراء لا يتغير فيك شيء، فقط تكون غير مرئي في العالم الجسماني، وسيكون لديك جسد أكثر نورانية وغير مثقل بالظلمة، هذا هو الرفع وهو مراتب. لو أردتك أن تعود أقدمك كم خطوة فتكون تُرى وتحتاج ما يحتاج أهل ذلك العالم الجسماني مما يبقيهم فيه، فالمرفوع هو في الناس وليس فيهم.
    لأنّ الإنسان عبارة عن وجود تجلياته التي عددها قريب من لا متناهي، فإنّ النعم الإلهية عليه لا تعد، فالإنسان (فطرة الإنسان) قريب من اللامتناهي وهو الله سبحانه وتعالى، فهوصورة اللاهوت، ولذا قال علي ( ع ) في وصف حال الإنسان:
    تحسب نفسك جرما صغيراً وفيك انطوى العالم الأكبر"قد أتعبتك ربما أو أزعجتك فاعذرني .

    احمد الحسن محرم الحرام/ ١٤٣٢ هـ.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  27. #27
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    كيف كان مكوث النبي يونس ( ع ) في بطن الحوت

    المتشابهات الجزء الرابع سؤال 174

    كيف تفسر بطريقة علمية مكوث النبي يونس) ع ) في بطن الحوت مع فقدان الغذاء والهواء والشمس؟
    وكيف كانت عبادته؟
    وما هو التسبيح الذي بفضله خرج من بطن الحوت؟

    الجواب:
    قال تعالى: ﴿فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ * لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ﴾ .
    وقال تعالى: ﴿فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ﴾ .
    إن يونس (ع) مات في بطن الحوت، وروحه نظرت الى ظلمات جهنم، ونظر إلى طبقاتها السفلية.
    والشجر: الدين.
    فبعد أن بلع الحوت يونس (ع) قبضت روحه، ونُزل بها إلى جهنم ليراها، حتى رأى جهنم وظلماتها ﴿ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا﴾، ورأى قارون (لعنه الله) وحادَثَهُ، وهذه جهنم التي رآها هي جهنم النامية بإعمال الظالمين حتى يكتمل سعيرها، وتأجج نارها بأعمال الظالمين، كما أن الجنة نامية تكتمل بأعمال الصالحين من الأنبياء والأوصياء والمرسلين والصالحين.
    فجهنم النامية بأعمال بني آدم الظالمين قال عنها تعالى: ﴿وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ﴾ ، أي وصلت إلى قمة تسعّرها، وتمام تسعّرها في يوم القيامة بأعمال الظالمين.
    وقال تعالى: ﴿وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ﴾ ، أي وصلت إلى تمام كمالها بأعمال بني آدم الصالحين، وهذا المعنى ورد عن رسول الله (ص)، فمن قال: سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله، والله أكبر غرست له شجرة في الجنة، قالوا: إذاً يكثر غرسنا يا رسول الله، قال: نعم، ولكن إياكم أن ترسلوا عليها نيراناً فتحرقوها .
    فالناس هم من يبني الجنة وجهنم ولكلٌ أهلها. وهذه جهنم هي الحوت الحقيقي الذي ابتلع يونس (ع)، والسجن الذي سجن فيه ، والقبر الذي اُرتهن به وسار به، ولذا قال تعالى هذين القولين، والظاهر - لمن يجهل الحقيقة - أنهما متناقضان، وهما:
    ﴿لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ﴾.
    ﴿فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون﴾.

    فالمؤكد أنّ الله سبحانه وتعالى لابد أن يقضي أمراً واحداً كعقوبة توعدها لنبي الله يونس (ع)، فأما النبذ في العراء وهو مذموم، وأما أن يلبث في بطنه إلى يوم يبعثون، وإلا لكان هناك تناقض في القرآن؛ لأنه سبحانه وتعالى حكيم وتصدر منه الحكمة التامة، وهي واحدة لا تتعدد. وإن شاء بعضهم التأويل يميناً أو شمالاً بدون علم من آل محمد (ع) فهذا أمر يخصه، ولكني أُبيِّن الحقيقة وهي أن يُنبَذ جسده بالعراء ، وروحه تلبث في طبقات جهنم إلى يوم يبعثون، وكما بيَّنتُ هذه (هي جهنم النامية لا التامة) التي تسير الدنيا نحوها سيراً حثيثاً ، كسيرها نحو الجنة، ومن هنا يتبين أن لا تناقض بين الآيات.

    ثم إن اللبث في بطن الحوت إلى يوم القيامة الكبرى - أي مقدماتها وهو الهلاك الملكوتي لأهل الأرض - كجسد مادي خارج عن العادة، فلا يكون إلا بالمعجزة؛ لأنه يتطلب بقاء جسد يونـس (ع) تاماً في بطن الحوت، وبقاء جسد الحوت تاماً أيضاً حياً أو ميتاً، ولا معنى لهذه المعجزة؛ لعدم ترتب فائدة عليها، والله حكيم ولا عبثية أو لعب في أفعاله سبحانه وتعالى عما يشركون، فما بالك إذا عرفت أنه قال: ﴿لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾، والبعث بعد مقدمات القيامة الكبرى، أي بعد فناء كل الموجودات على هذه الأرض، وبعد أن تبدل هذه الأرض بأخرى.
    فيتحصل أن بقاء يونس في بطن الحوت كجسد مادي إلى يوم يبعثون أمر غير صحيح؛ لأن قبله كما قلتُ فناء وتبدّل الأرض، ﴿يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ﴾ ، ﴿وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ﴾ .

    ويبقى أن تقول أو تتأول: كيف يهدد أو يتوعد الله سبحانه يونس (ع)، وهو نبي؟
    والحقيقة أنه لم يتوعده أو يهدده، بل ربّاه وأنعم عليه لما أراه جهنم ومصيره (ع) إذا خالف الله سبحانه وتعالى وأعرض عن الرسالة، ولم يتحمل ولاية علي بن أبي طالب (ع) ، فيونس كآدم (ع) ﴿وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً﴾ ، وبهذا التأديب عرف يونس (ع) وازداد علماً ومعرفة بحق علي (ع) ومقامه ، باعتباره قائد جند الله فاستغاث بالله وتوسل إلى الله بحق علي (ع)، فأذن الله لعلي (ع) أن ينجيه من غم جهنم وهمها، فكان موته كأنه رؤيا رآها، ثم ألقي بالعراء كما نُزع عن آدم (ع) لباس التقوى، فبدا ليونس (ع) سوءته ﴿بِالْعَرَاءِ﴾ عارياً من لباس التقوى، فسبح الله واستغفر واعترف بحق علي (ع) ومقامه الذي لم يتحمله.
    ولا تستغرب من عدم تحمّل يونس (ع)، فلعلك أنت أيضاً لا تتحمل مقام أمير المؤمنـين علي (ع) لو حدثتك به، فالمطلوب من نبي الله يونس (ع) الاعتراف بأمر عظيم ، (لا يتحمله إلا نبي مرسل، أو ملك مقرب، أو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان) .

    ثم كان هذا الاعتراف من يونس (ع) بالحق والاستغفار والتسبيح سبباً لعودة لباس التقوى وهو الخضار والدين، ﴿وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ﴾، تنبت عليه كأنها قطعة منه، وهي لباس التقوى الملازم للمتقين. كما أن آدم (ع) سُترت عورته بورق الجنة، وهو أيضاً الخضار والدين ولباس التقوى ﴿يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ﴾ .
    ﴿فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ﴾: وسقم يونس (ع) كان بسبب نزع لباس التقوى عنه بعد أن أعرض وأَبِقَ، والآبق هو العبد الذي تمرد أو هرب من سيده.
    شجرة اليقطين من أشجار الجنة، أي أشجار الدين والتقوى.
    وبقي أن تعرف: إن يونس (ع) مات وهو طفل صغير، وأحياه نبي الله إيليا (إلياس) بإذن الله سبحانه وتعالى، وقد تمدد نبي الله إيليا عليه وهو طفل ميت، حتى انتقلت حرارة جسم نبي الله إيليا (ع) إلى جسم نبي الله يونس (ع) وهو طفل صغير ميت، وتوسل إلى الله سبحانه، فأحياه الله سبحانه وتعالى .
    وفي هذه الحادثة (آية للمتوسمين) لِمَا حدث بعد ذلك ليونس (ع)، فقد مات في بطن الحوت وأحياه علي (ع) (إيليا) بعد أن سرت حرارة علم علي (ع) إليه، وعرف حق علي (ع). وفي العراء وهو سقيم نبتت عليه شجرة اليقطين، وهي إيليا وعلي، والدين والجنة ولباس التقوى.
    أما إذا سألت عن ما يدل على موت يونس في بطن الحوت، فهو قوله تعالى: ﴿إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾، أي إنه ميت، فالذي يلبث إلى يوم يبعثون يلبث ميتاً كما تبين مما سبق.
    وأيضاً قول الإمام علي (ع) عندما سأله بعض اليهود عن سجن طاف أقطار الأرض بصاحبه، فقال (ع) : (يا يهودي أما السجن الذي طاف أقطار الأرض بصاحبه فإنه الحوت الذي حبس يونس في بطنه، فدخل في بحر القلزم، ثم خرج إلى بحر مصر، ثم دخل إلى بحر طبرستان، ثم خرج في دجلة الغوراء.
    قال: ثم مرت به تحت الأرض حتى لحقت بقارون، وكان قارون هلك في أيام موسى (ع) ووكل الله به ملكاً يدخل في الأرض كل يوم قامة رجل، وكان يونس في بطن الحوت يسبح الله ويستغفره، فسمع قارون صوته فقال للملك الموكل به: أنظرني فإني أسمع كلام آدمي، فأوحى الله إلى الملك الموكل به أنظره، فأنظره، ثم قال قارون: من أنت؟ قال يونس: أنا المذنب الخاطئ يونس بن متى، قال: فما فعل الشديد الغضب لله موسى بن عمران؟ قال: هيهات هلك، قال : فما فعل الرؤوف الرحيم على قومه هارون بن عمران؟ قال: هلك، قال: فما فعلت كلثم بنت عمران التي كانت سميت لي؟ قال: هيهات ما بقي من آل عمران أحد، فقال قارون: وا أسفاه على آل عمران، فشكر الله له ذلك ، فأمر الله الملك الموكل به أن يرفع عنه العذاب أيام الدنيا فرفع عنه، فلما رأى يونس ذلك نادى في الظلمات: " أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "، فاستجاب الله له وأمر الحوت فلفظه) .

    وعن أبي عبد الله صلوات الله عليه قال: (خرج يونس (ع) مغاضباً من قومه لما رأى من معاصيهم حتى ركب مع قوم في سفينة في اليم، فعرض لهم حوت ليغرقهم، فساهموا ثلاث مرات، فقال يونس: إياي أراد فاقذفوني، ولما أخذت السمكة يونس أوحى الله تعالى جل وعلا إليها أني لم أجعله لك رزقاً فلا تكسر له عظماً، ولا تأكل له لحماً.
    قال: فطافت به البحار، فنادى في الظلمات: " أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ".
    وقال: لما صارت السمكة في البحر الذي فيه قارون سمع قارون صوتاً لم يسمعه، فقال للملك الموكل به: ما هذا الصوت؟ قال: هو يونس النبي (ع) في بطن الحوت، قال: فتأذن لي أن أكلمه ؟ قال: نعم، قال: يا يونس ما فعل هارون؟ قال: مات، فبكى قارون، قال: ما فعل موسى؟ قال: مات، فبكى قارون، فأوحى الله تعالى جلت عظمته إلى الملك الموكل به: أن خفف العذاب على قارون لرقته على قرابته) .
    فقد نزل يونس (ع) إلى قارون وحادثه، وقارون ميت معذب.
    وأيضاً قوله تعالى: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ ، وهي ظلمات جهنم النامية بأعمال الظالمين.
    وقوله تعالى: ﴿فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ﴾ ، أي اعتبرها سبحانه وتعالى حالة إرسال جديدة؛ وذلك لأنه بعث بعد موته، فكانت حالة إرسال جديدة، وإلا فلو لم يكن ميتاً لكانت عودة من غيبته وإكمال رسالته.
    ويونس (ع) بقي ثمانية وعشرين يوماً في بطن الحوت، عن علي بن أبي طالب (ع) : ﴿... وأما ثمانية وعشرون فمكث يونس في بطن الحوت ...﴾ .
    وفي سورة القلم: ﴿نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ * مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ﴾ ، والمجنون هو من حجب عقله وخفي وضاع، فكلمة (جُنَّ) معناها: الخفاء والستر، وهنا تعني: ما أنت بنعمة ربك بخفي أو ضائع، بل أنت بَيِّن معروف كالشمس.
    وفي الآية: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾. وذا النون: أي صاحب النون، والنون في مرتبةٍ: (محمد)، وفي مرتبةٍ: (علي)، كما بينته في المتشابهات، فراجع .
    وهنا في هذه الآية هو علي (ع) وعبر عن يونس بأنه ذا النون أو صاحب علي (ع)؛ لأن أصل قضية يونس (ع) هو عدم تحمله لمقام علي (ع) ومكانته (التي لا يتحملها إلا نبي مرسل أو ملك مقرب أو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان) ، والإيمان هنا هو الإمام (ع) أي : مؤمن امتحن الله قلبه للإمام (ع)، ويونس (ع) نبي مرسل، فلم يتحملها في البداية، ولكنه تحملها بعد ما حصل له ما حصل من تربية الله، وتعليمه له سبحانه وتعالى.
    فالذي ابتلعه في هذا العالم الجسماني حوت (أو نون بحري)، وهو أكبر الدواب على هذه الأرض، والذي ابتلعه في عالم الأرواح هو (نون العلم)، أو علي بن أبي طالب (ع)، فعرفـه واعترف بمقامه وهو نعمة الله ﴿لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ﴾، ﴿مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ﴾ .

    والحوت البحري الذي ابتلع يونس (ع) هو نوع من الحيتان يتغذى على الرخويات الموجودة في أعماق المحيطات، حيث لا يوجد أي نوع من الحيتان غير هذا النوع من الحيتان يصل إلى هذه الأعماق المظلمة، بل لحد الآن لم يصل الإنسان إلى هذه الأعماق، وعلماء الأحياء يتعرفون على رخويات الأعماق من خلال هذا الحوت، وهنا يتميز هذا الحوت انه ينـزل إلى الأعماق المظلمة الحالكة الظلمة ﴿فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ﴾، وأيضاً غذاؤه الرخويات، فجهازه الهضمي يلطف بالجسم الصلب كـ (جسم الإنسان)، فلا يتهشم جسم يونس (ع) بسبب ابتلاعه من الحوت .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  28. #28
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    كيف مس الشيطان أيوب الطاهر

    الجواب المنير الجزء الثالث سؤال 222

    السلام على بقية آل محمد، كيف وصل الشيطان (لعنه الله) إلى أيوب الطاهر ( ع ) ليمسه، وكيف كان المس؟
    وما المغتسل البارد والشراب ؟ .

    الجواب : الشيطان هو الشر والظلمة، والشر يمكن أن يمس الروح فيسبب اضطرابها كالجنون أو الضلال، أو يمس الجسد والأجسام فيسبب فسادها أو هلاكها، والذي مس أيوب من النوع الثاني وهو امتحان من الله سبحانه وتعالى لعبده أيوب وتبيكت لإبليس اللعين الذي اعتبر أنّ عبادة أيوب وشكره لأجل المصلحة والمنفعة ومع ذهابها يذهب شكره، ولكن أيوب مع هلاك ماله وولده ومرضه شكر الله فلم يكن قول أيوب (ع) بعد أن هلك ماله وولده وسقم جسده إلاّ عرياناً ( جئت لهذه الدنيا، وعرياناً أعود شكراً لك يارب على عدلك)، وكانت هذه الكلمات من أيوب نصراً في مسيرة الإنسان إلى الكمال ومغتسلاً بارداً وشراباً فيه شفاء من كل داء في هذه الدنيا وحربة غرست في قلب الشيطان وقربت زمن هلاكه.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  29. #29
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ما أصل ومعنى كلمة زكريا وكذلك الحال لكلمة لوط ؟

    من المتشابهات الجزء الثاني سؤال 82

    الجواب: سئل السيد سابقاً، هل أنّ اسم نبي الله لوط اشتق من الفاحشة، أم أنّ الفاحشة اشتقت من اسم نبي الله لوط فأجاب السيد بما يلي:
    ويمكن للسائل الاستفادة من نفس الجواب إذا كان طالباً للحق.

    لم يشتق اسم نبي الله لوط )ع ) من الفاحشة، ولم تشتق الفاحشة من اسم نبي الله لوط ( ع ) ، وكلمة لاط في اللغة العربية لا تعني الفاحشة، وإنما هي مستعارة لها، فلاط أي: حرك الشيء ، وهذا موجود حتى في القرآن، فكلمة إفك تعني القلب؛ ولهذا في القرآن وعركه عركاً شديداً سميت مدينة لوط بالمؤتفكات؛ لأنها قلبت رأساً على عقب، وفي مكان آخر تجد القرآن يسمي البهتان بالإفك؛ لأنه (أي البهتان) يمثل قلباً للحقيقة.

    وزكريا تعني التقي.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  30. #30
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ

    من الجواب المنير الجزء الثاني سؤال 77

    قال تعالى في سورة مريم : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا(16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17)قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20)قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا(21) فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24)مريم .

    1- ماهو الحجاب الذي اتخذته مريم (ع) في الاية 17؟
    2- من هو روحنا الوارد في الاية ولماذا تمثل لها بشرا بالذات لتطمئن فقط ام هو لسبب أخر.؟
    3 - كيف يهب لها هل عن طريق الزواج او نفخ وهل النفخ مادي او روحي وماهي كيفية الحمل وما هي مدة الحمل وكيفية عدم اكتشاف الحمل وهل الحمل بصورة طبيعية.؟
    4- قالت ياليتني مت قبل هذا هل من الم المخاض ام خوفا لانها ولدته من غير اب ام لاسباب أخرى.؟

    الجواب :
    1- حجاب مريم (ع) كان محراب العبادة حيث كانت تصلي منفردة عن الناس.
    2- سيأتي تفصيل الكلام في الروح في كتاب يسألونك عن الروح اما تمثله بشرا فأحد اسبابه الاطمئنان.
    3- النفخ هو ايصال النطفة النفسية المتعلقة بالنفس الى رحم مريم وهي غير النطفة المادية ولايحتاج ايصالها الى الزواج بل هي نطفة لطيفة منها تتشكل صورة الإنسان ويمكن ان تدخل من اي مكان من الفم الانف البطن فهي ليست مادية ليعارض ولوجها المادة.
    عيسى (ع) ولد من ام ومن غير اب اي انه (ع) يختلف عن ادم (ع) الذي خلق من غير اب وام فعيسى (ع) خلقه الله في هذا العالم الجسماني من خلية كاملة اوجدها الله في رحم مريم (ع) وبالصورة الطبيعية اي انها بويضة وجاءت من المبيض ولكنها امتازت بانها كاملة ولاتحتاج التلقيح. فقط تحتاج الاتصال بنطفة نفسية وقد بينتها في اكثر من موضع ، والروح جاء بهذه النطفة النفسية واوصلها الى الاتصال بالخلية الكاملة التي خلق منها عيسى (ع). فالحالة الطبيعية ان النطفة المادية الجسمانية متصلة بالنطفة النفسية والنفس تلحق النطفة النفسية وتتصل بها عند الشهر الرابع من الحمل تقريبا. اما في حالة عيسى (ع) فلم تكن هناك نطفة جسمانية ولذا جاء الروح بالنطفة النفسية ليوصلها بالبويضة المتكاملة (التي لاتحتاج التلقيح) ليتسنى بعد ذلك للنفس المتعلقة بهذه النطفة النفسية الاتصال بها وبالتالي الاتصال بهذا الجسم المخلوق الجديد. ومدة الحمل تسعة اشهر ولكن الله جعله حملا خفيفا فلم يكن ظاهرا بوضوح ليميزه الناس الا في الساعات الأخيرة ولذا خرجت من محرابها ومكان عبادتها وخلوتها بالله سبحانه (فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً) مريم : 22
    4- مريم بعد كل هذه المسيرة مع الله والغيب والاعجاز هل يمكن لعاقل ان يقول انها تخاف من الناس ثم هاهي التي يتصور من يجهل الحقيقة انها تخاف الناس لاتبالي بهم ولابكلامهم بل وتاتي بعيسى (ع) وبكل هدوء لتعرضه عليهم وهم يهاجمونها بقوة (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً * يَا أختَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً) (مريم : 27-28) وهي لاتكلف نفسها عناء الرد عليهم (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً) مريم : 29
    اذن مريم (ع) لم تكن خائفة ولكنها خرجت من بيت الله ومن مكان عبادتها ومحرابها وخلوتها مع الله بسبب هذا الحمل (فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً) ) والان هي تلد هذا المولود (فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً) (مريم : 23) اذن هي الان ايقنت انها ستحرم للابد من مكان عبادتها ولن تعود الى محرابها الذي طالما تجلت لها فيه ايات الله ولذا (قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً) فطمئنها بانه ملك بني اسرائيل وان في ولادته الفرج وفي الانشغال بتربيته طاعة وعبادة لله (فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً) مريم : 24.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  31. #31
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ

    من المتشابهات الجزء الرابع سؤال 163

    ﴿فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ ؟ .

    الجواب: ﴿وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً﴾: أي علم وحكمة ومعرفة، فالمحراب والصلاة مورد معراج المؤمن وفيض الله عليه، والرزق الدنيوي مكانه غير المحراب المعد للصلاة، والأكل كذلك. فالإنسان لا يأكل وهو واقف يصلي في المحراب، وإن كان الرزق الدنيوي أيضاً ينـزل على مريم، ولكن المراد بالآية هو الرزق الحقيقي وهو العلم والحكمة والمعرفة، ولذلك: ﴿هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ﴾
    وعلل هذا الدعاء بـ ﴿إِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً﴾ .
    نبي من أولي العزم مصلح للديانة الإلهية. فرزقه الله يحيى. فكفالة زكريا لمريم لشأنها، فإن الله كفّله شأنها ﴿وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا﴾، وأهم ما في شأنها هو أنها أمٌ لعيسى ذرية طيبة ترث آل يعقوب حقيقة، أي ميراث الحكمة والنبوة والنصرة لولي الله عيسى هو الحجة على مريم ، وأراد زكريا ؛ لأنه كان يعلم بأمره، فزكريا ﴿الْمَوَالِيَ﴾: أي علماء بني إسرائيل، خاف منهم على عيسى
    فهو سيد من أولي العزم، ومَلِك بني إسرائيل، وحصور لا يأتي النساء ولا الدنيا. ، وكلمة الله والسيد الحصور هو عيسى ، ﴿فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِنَ الصَّالِحِينَ﴾ ، والمصدق هو يحيى كان أهم ما فيه هو إجابة دعاء زكريا، وذلك أنه أصبح الناصر لعيسى كما أنّ يحيى الذي هو إجابة دعاء زكريا
    والآن لننظر في دعاء زكريا، وهو طلب الولد: ﴿وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً﴾ .
    من الله، فـ (هب لي ولداً) يتم كفالتي لأمر مريم بعد موتي فقد بلغت من الكبر والعمر حتى شاب رأسي، فالمتوقع أن أكون ميتاً عند بعث عيسى السيد ومَلِك بني إسرائيل، وكلمة الله. وهنا طلب زكريا - ﴿وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائي﴾: أي علماء بني إسرائيل خفتهم على عيسى
    ، وكفالته نيابة عن آل يعقوب الصالحين من الأنبياء والمرسلين والأولياء. له نيابة عن زكريا ) قائم آل يعقوب)، فنصرة يحيى ، فعيسى - ﴿يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ﴾: في نصرة عيسى
    وقُتل واستشهد في بداية بعث عيسى. قبل أن يُبعث عيسى تلاميذه والناس لنصرة عيسى. فقد وجّه يحيى - ﴿واجعله رب رضياً﴾: أي راضياً بالبلاء والامتحان، وتعرضه للقتل في نصرة عيسى
    : ﴿قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيّاً﴾ : أي لولا فضلك لا يكون لي غلام .....، ﴿قَالَ كَذَلِكَ﴾ : أي فضل ربك عليك. فزكريا
    ومريم ﴿قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ﴾ .
    ﴿قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ﴾: أي لولا فضلك لا يكون لي ولد، ﴿… قَالَ كَذَلِكِ …﴾: أي فضل ربكِ عليكِ.
    ﴿وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ﴾: وهذا هو الفضل والرزق.
    ﴿كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ ، فالفضل بغير حساب والحمد لله.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  32. #32
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    استعاذة مريم (ع) في قوله تعالى : ( أني أعوذ بالرحمن منك )

    المتشابهات الجزء الثاني سؤال 43

    ما معنى استعاذة مريم حين قالت: ﴿إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيّاً﴾ ؟؟ .

    الجواب : أي إني عذت بالرحمن منك إن لم تكن أو ما كنت تقياً، و (إن) هنا نافية. فالاستعاذة بالله سبحانه إنما تكون بملائكته الذين يطردون الشياطين عن بني آدم، فلا معنى في هذا المقام من الاستعاذة بالله، أي بملائكة الله من ملائكة الله سبحانه وتعالى. إنما الاستعاذة بالله وملائكته من الشياطين (لعنهم الله)، ولا معنى للاستعاذة بالله من العبد المتقي الصالح؛ لأنه مأمون الشر بتقواه وخوفه من الله.
    وإنما كانت استعاذة مريم بهذه الصيغة؛ لأنها كانت تظن أنّ من جاءها - وهي في حال العبادة - إنما هو عبد صالح، فكأنها كانت تستفهم عن هويته في نفس الوقت الذي تستعيذ بالله منه لو لم يكن صالحاً فأجابها : ﴿قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيّاً﴾ .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  33. #33
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ما هي قصة عيسى ، وكيف شبه لهم

    المتشابهات الجزء الرابع سؤال 179
    ما هي قصة عيسى ع وكيف شبه لهم بقوله تعالى: ﴿وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً﴾ ؟ .

    عيسى ع في الليلة التي رفع فيها واعد حوارييه، فحضروا عنده إلا يهوذا الذي دل علماء اليهود على عيسى ع ، فقد ذهب إلى المرجع الأعلى لليهود، وقايضه على تسليم عيسى ع لهم.
    وكان بعد منتصف الليل أن نام الحواريون، وبقي عيسى ع ، فرفعه الله، وأنزل (شبيهه الذي صلب وقتل)، فكان درعاً له وفداءً، وهذا الشبيه هو من الأوصياء من آل محمد ص، صُلب وقُتل وتَحمل العذاب لأجل قضية الإمام المهدي ع .

    وعيسى ع لم يصلب ولم يقتل، بل رُفع فنجاه الله من أيدي اليهود وعلمائهم الضالين المضلين (لعنهم الله)، قال تعالى: ﴿وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ﴾.

    وفي الرواية في تفسير علي بن إبراهيم عن أبي جعفر ع، قال: (إن عيسى ع وعد أصحابه ليلة رفعه الله إليه فاجتمعوا عند المساء، وهم اثنا عشر رجلا فأدخلهم بيتاً ثم خرج عليهم من عين في زاوية البيت وهو ينفض رأسه من الماء، فقال إن الله رافعي إليه الساعة ومطهري من اليهود فأيكم يلقي عليه شبحي فيقتل ويصلب ويكون معي في درجتي قال شاب منهم أنا يا روح الله قال فأنت هُوَ ذا ...

    ثم قال ع : إن اليهود جاءت في طلب عيسى ع من ليلتهم … وأخذوا الشاب الذي ألقي عليه شبح عيسى ع فقتل و صلب) .

    فالإمام الباقر ع يقول: (اجتمع اثنا عشر)، بينما الذين جاؤوا من الحواريين هم (أحد عشر)، فيهوذا لم يأتِ، بل ذهب إلى علماء اليهود ليُسلِّم عيسى ع، وهذا من المتواترات التي لا تنكر، فالثاني عشر الذي جاء أو قل الذي نزل من السماء، هو الوصي من آل محمد ص ، الذي صُلِبَ وقُتِلَ، بعد أن شُبِهَ بصورة عيسى ع .

    وكانت آخر كلمات هذا الوصي عند صلبه هي: (إيليا، إيليا لما شبقتني)، وفي إنجيل متى: (… صرخ يسوع بصوت عظيم إيلي إيلي لما شبقتني أي إلهي، إلهي لماذا تركتني. فقوم من الواقفين هناك لمّا سمعوا، قالوا: إنه ينادي إيليا … وأما الباقون فقالوا أترك لنرى هل يأتي إيليا يخلصه. فصرخ يسوع أيضاً بصوت عظيم وأسلم الروح.

    وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل. والأرض تزلزلت والصخور تشققت …) انتهى.

    والحقيقة أن ترجمة الكلمات التي قالها هكذا: (يا علي يا علي لماذا أنزلتني)، والنصارى يترجمونها هكذا (إلهي، إلهي لماذا تركتني) كما تبين لك من النص السابق من الإنجيل.
    والإنزال أو الإلقاء في الأرض من السماء قريب من الترك.

    ولم يقل هذا الوصي هذه الكلمات جهلاً منه بسبب الإنزال، أو اعتراضاً على أمر الله سبحانه وتعالى، بل هي سؤال يستبطن جوابه، وجهه إلى الناس: أي افهموا واعرفوا لماذا نزلتُ ولماذا صلبتُ، ولماذا قُتلتُ، لكي لا تفشلوا في الامتحان مرة أخرى، إذا أُعيد نفس السؤال، فإذا رأيتم الرومان (أو أشباههم) يحتلون الأرض، وعلماء اليهود (أو أشباههم) يداهنونهم، فسأكون في تلك الأرض فهذه سنة الله التي تتكرر، فخذوا عبرتكم وانصروني إذا جئت ولا تشاركوا مرة أخرى في صلبي وقتلي.

    كان يريد أن يقول في جواب السؤال البيَّن لكل عاقل نقي الفطرة: صُلبتُ وتحملتُ العذاب وإهانات علماء اليهود، وقُتلتُ لأجل القيامة الصغرى، قيامة الإمام المهدي ع، ودولة الحق والعدل الإلهي على هذه الأرض.

    وهذا الوصي عندما سأله علماء اليهود والحاكم الروماني: هل أنت مَلِك اليهود؟ كان يجيب أنت قلت، أو هم يقولون، أو أنتم تقولون، ولم يقل نعم، جواب غريب على من يجهل الحقيقة، ولكنه الآن توضح.

    فلم يقل: نعم، لأنه ليس هو مَلِك اليهود، بل عيسى ع الذي رفعه الله، وهو الشبيه الذي نزل ليُصلب ويُقتل بدلاً عن عيسى ع.

    وهذا نص جوابه - بعد أن الُقِيَ عليه القبض - من الإنجيل:
    (فأجاب رئيس الكهنة وقال له استحلفك بالله الحي أن تقول لنا هل أنت المسيح، قال له يسوع: أنت قلت …) )، (… فوقف يسوع أمام الوالي فسأله الوالي قائلاً أأنت مَلِك اليهود فقال له يسوع: أنت تقول …)، (… فسأله بيلاطس أنت ملك اليهود فأجاب وقال له أنت تقول …) ، (… فقال الجميع أفأنت المسيح فقال لهم انتم تقولون إني أنا هو …))، (…33 ثم دخل بيلاطس أيضاً إلى دار الولاية ودعا يسوع، وقال له أنت ملك اليهود. 34 أجابه يسوع أمن ذاتك تقول هذا أم آخرون قالوا لك عني. 35 أجابه بيلاطس ألعلي أنا يهودي. أمتك ورؤساء الكهنة أسلموك إلي. ماذا فعلت. 36 أجاب يسوع مملكتي ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا أُسَلَّم إلى اليهود. ولكن الآن ليست مملكتي من هنا. 37 فقال له بيلاطس أفأنت إذا مَلِك. أجاب يسوع أنت تقول إني ملك. لهذا قد ولدت أنا، ولهذا قد أتيت إلى العالم لأشهد للحق …) ).

    وفي هذا النص الأخير بيَّنَ الوصي أنه ليس من أهل الأرض في ذلك الزمان، بل نزل إليها لإنجاز مهمة وهي فداء عيسى ع، حيث ترى أن هذا الوصي يقول: (مملكتي ليست من هذا العالم)، (ولكن الآن ليست مملكتي من هنا)، (ولهذا قد أتيت إلى العالم لأشهد للحق).

    عن رسول الله ص: (قال ينـزل عيسى ابن مريم ع عند انفجار الصبح مابين مهرودين وهما ثوبان أصفران من الزعفران، أبيض الجسم، أصهب الرأس، أفرق الشعر، كأن رأسه يقطر دهناً، بيده حربة، يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويهلك الدجال ويقبض أموال القائم ويمشي خلفه أهل الكهف، وهو الوزير الأيمن للقائم وحاجبه ونائبه، ويبسط في المغرب والمشرق الأمن من كرامة الحجة بن الحسن ع) .

    وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع: (… ويعود دار الملك إلى الزوراء وتصير الأمور شورى من غلب على شيء فعله، فعند ذلك خروج السفياني فيركب في الأرض تسعة أشهر يسومهم سوء العذاب فويل لمصر وويل للزوراء وويل للكوفة والويل لواسط كأني انظر إلى واسط وما فيها مخبر يخبر وعند ذلك خروج السفياني ويقل الطعام ويقحط الناس ويقل المطر فلا أرض تنبت ولا سماء تنـزل، ثم يخرج المهدي الهادي المهتدي الذي يأخذ الراية من يد عيسى بن مريم …) .

    وتوجد أحاديث كثيرة تدل على أن عيسى ع لم يصلب ولم يقتل، بل الذي صلب وقتل هو شبيه عيسى ع.

    عن أبي عبد الله ع، قال: (رفع عيسى ابن مـريم ع بمدرعة من صوف من غزل مريم ص ومن خياطة مريم، فلما انتهى إلى السماء نودي يا عيسى بن مريم ألق عنك زينة الدنيا.
    وعن الرضا ع، قال: (ما شُبِهَ أمر أحد من أنبياء الله وحججه ص للناس إلا أمر عيسى بن مريم ع وحده، لأنه رفع من الأرض حياً وقُبض روحه بين السماء والأرض ثم رفع إلى السماء وردّ إليه روحه وذلك قوله عز وجل: ﴿إِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرافِعُكَ إِلَيَّ﴾.

    وعن النبي ص، قال: (عيسى ع لم يمت وإنه راجعٌ إليكم قبل يوم القيامة

    والتَفِتْ إلى أن عيسى نبي مرسل وقد طلب من الله سبحانه وتعالى أن يُعفى ويُصرف عنه الصلب والعذاب والقتل، والله سبحانه وتعالى لا يرد دعاء نبي مرسل، فالله استجاب له ورفعه وأُنزل الوصي الذي صُلب وقُتل بدلاً عنه، وفي الإنجيل عدة نصوص فيها دعاء عيسى ع بأن يُصرف عنه الصلب والقتل.

    وهي: (… ثم تقدم قليلاً وخر على وجهه وكان يصلي قائلاً يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس.

    (…ثم تقدم قليلاً وخر على الأرض وكان يصلي لكي تعبر عنه الساعة إن أمكن * وقال يا أبا الآب كل شئ مستطاع لك فاجز عني هذه الكأس … .

    … وانفصل عنهم نحو رمية حجر وجثا على ركبتيه وصلى قائلاً يا أبتاه إن شئت أن تُجز عني هذه الكأس …) .

    وفي التوراة / سفر إشعيا ، وفي الإنجيل أعمال الرسل / الإصحاح الثامن هذا النص: (… مثل شاة سيق إلى الذبح، ومثل خروف صامت أمام الذي يجزره هكذا لم يفتح فاه …).
    وكل الأنبياء والأوصياء المرسلين تكلموا، لم يذهب أحد منهم صامتاً إلى الذبح، بل هم أُرسلوا ليتكلموا ويُبكتوا ويعظوا الناس، وعيسى ع بالخصوص كم بَكَّتَ العلماء والناس، وكم وعظهم فلا يَصدِقُ عليه أنه ذهب إلى الذبح صامتاً.

    بل هذا الذي ذهب إلى الذبح صامتاً هو الوصي: (شبيه عيسى) الذي صُلب وقُتل دون أن يتكلم، أو يطلب من الله أن يُصرف عنه العذاب والصلب والقتل، ودون أن يتكلم مع الناس. بل إذا ألحّوا عليه وسألوه بإلحاح من أنت، هل أنت المسيح، لم يكن يجيبهم إلا بكلمة، أنت قلت.

    وهكذا ذهب إلى العذاب والصلب والقتل صامتاً راضياً بأمر الله، منفذاً لما أُنزل له، وهو أن يُصلب ويُقتل بدلاً من عيسى ع.

    ولأنه أصلاً لم يكن وقته قد حان ليُرسل ويُبلغ الناس ويتكلم معهم، ذهب هكذا مثل شاة سيق إلى الذبح، مثل خروف صامت أمام الذي يجزره هكذا لم يفتح فاه.

    أرجو أن يستفيد كل مؤمن يريد معرفة الحقيقة من هذا الموقف، فهذا الإنسان نزل إلى الأرض، وصُلب وقُتل ولا أحد يعرف، لم يطلب أن يُذكر أو أن يُعرف، نزل صامتاً، وصلب صامتاً، وقُتل صامتاً، وصعد الى ربه صامتاً، هكذا إن أردتم أن تكونوا فكونوا.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  34. #34
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قصة أصحاب الكهف وموسى (ع) والعالم أو ذي القرنين، وبين القائم (ع)

    من المتشابهات الجزء الثالث سؤال 72

    هل هناك ارتباط بين قصة أصحاب الكهف وموسى (ع) والعالم (ع) أو ذي القرنين، وبين القائم ) ع) أو علامات ظهوره أو زمان ظهوره أو أصحابه وأنصاره أو أعدائه؟.

    الجواب : قصة (أصحاب الكهف) معروفة، وهي باختصار قصة رجال مؤمنين عددهم سبعة كفروا بالطاغوت في زمانهم، والمتمثل بجهتين:
    الأولى: هي الحاكم الظالم الجائر الكافر.
    والثانية: هي علماء الدين الضالون الذين حرفوا دين الله وشريعته.
    فكلّ من هذين؛ الطاغوت نصب نفسه إلهاً يعبد من دون الله، الحاكم الجائر نصب نفسه إلهاً يعبد من دون الله في أمور الدنيا ومعاش العباد وسياستهم، والعلماء غير العاملين الضالون نصبوا أنفسهم آلهة يعبدون من دون الله في أمور الدين والشريعة.
    وهكذا تحرر هؤلاء الفتية من عبادة الطاغوت، وكفروا بالطاغوت. وهذا الكفر بالطاغوت هو أول الهدى، فزادهم الله هدى بأن عرفهم طريقه سبحانه ، والإيمان به، والعمل لإعلاء كلمته سبحانه وتعالى،
    إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا (16)الكهف .
    وأصحاب الكهف في زمان قيام القائم )ع) هم فتية في الكوفة وفتية في البصرة، كما في الروايات عن أهل البيت (ع) ، ورأس الحسين بن علي)ع) نطق مرات عديدة، وفي أكثر من مرة سُمع يكرر هذه الآية: ( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا (9) وسُمع يقرأ منها فقط : أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا .)
    وذلك لأنّ أصحاب الكهف وهم أصحاب القائم) ع) هـم الذين يأخذون بثأر الحسين (ع) ، وينتقمون من الظالمين، ويقلبون أمر الظالمين رأساً على عقب، ولهذا سُمع رأس الحسين ( ع ) أيضاً يقرأ: وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ(227)الشعراء .
    وكذلك أصحاب القائم (ع ) قوم عابدون مخلصون لله سبحانه وتعالى، لا يرون القوة إلا بالله، يؤمنون بالله وعليه يتوكلون ويقارعون أكبر قوى الظلم والاستكبار على الأرض، وهي المملكة الحديدية ، التي أكلت وداست كل الممالك على الأرض كما أخبر عنها دانيال وهي متمثلة الآن بأمريكا دولة الشيطان.
    ولهذا سُمع رأس الحسين (ع) يقرأ أيضاً: ﴿ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ) ، لأنه لن يأخذ بثأره إلا من كانوا مصداقاً لهذه الآية الكريمة: ) لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ).
    وفي رواية: ( أنهم لما صلبوا رأسه على الشجر سُمع منه: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ.)
    و سُمع أيضاً صوته بدمشق يقول : ﴿ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ) ، وسُمع أيضاً يقرأ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا ، فقال زيد بن أرقم: (أمرك أعجب يا بن رسول الله ) .
    وروى الشيخ المفيد (رحمه الله) أنّ زيد بن أرقم سَمع الرأس الشريف ينطق بآية سورة الكهف.
    وروى عن المنهال بن عمرو أنه سَمع رأس الحسين يقول: ( أعجب من أصحاب الكهف قتلي وحملي ).
    أما ما روي أنّ أصحاب الكهف الذين يبعثون مع القائم )ع ) هم بعض المخلصين من أصحاب رسول الله (ص) ، وأصحاب أمير المؤمنين علي )ع) كمالك الأشتر، فليس المقصود هم أنفسهم، بل المراد في هذه الروايات هو نظائرهم من أصحاب القائم (ع) ، أي إنّ هناك رجلاً من أصحاب القائم)ع) هو نظير مالك الأشتر في الشجاعة والحنكة والقيادة والشدة في ذات الله وطاعة الله والأخلاق الكريمة وكثير من الصفات التي امتازبها مالك الأشتر، فلذلك يصفه الأئمة بأنه مالك الأشتر.
    وهذا ليس ببعيد عن الفصحاء والبلغاء وساداتهم أهل البيت (ع) ، كالشاعر الحسيني يصف نزول علي الأكبر إلى ساحة المعركة فيقول ما معناه: إن محمداً نزل إلى ساحة المعركة؛ وذلك لشدة شبه علي الأكبر خلقاً وخُلقاً برسول الله محمد (ص) ، مع أنّ أصحاب الأئمة الذين محضوا الحق محضاً يعودون ويكرّون في الرجعة بعد الاثني عشر مهدياً، وفي زمن آخرهم وهو آخر قائم (ع) بالحق من آل محمد (ع) الذي يخرج عليه الحسين بن علي )ع)، وهذا المهدي الأخير أو القائم الأخير لا عقب له ولا ولد له .

    أما قصة العالم مع موسى (ع ) فهي أنّ موسى)ع) وقع في نفسه ما أتاه الله من العلم بعد أن كلّمه الله سبحانه وتعالى على طور سيناء، فأمر الله سبحانه وتعالى جبرائيل أن يدركه ويأمره بإتباع العالم (ع) ، فارتحل موسى (ع) ويوشع (ع) في طلب العالم (ع)، وكانت القصة التي وردت في القرآن وفيها ثلاث أمور هي:
    وهي سفينة لجماعة من المؤمنين المخلصين، وهم مساكين الله سبحانه وتعالى، أي مستكينون في العبادة بين يديه لا مساكين بمعنى محتاجين فمن يملك سفينة ليس بفقير، فكيف يكون مسكينا ، والمسكين من لا يملك لا قليلاً ولا كثيراً.
    هؤلاء المؤمنون مساكين الله، كانوا يتضرعون إلى الله ويدعونه أن يجنبهم المـك الطاغية وجنوده الذين كانوا يأخذون السفن ويسخرونها للعمل لصالح الآلة الإجرامية لهذا الملك، فهؤلاء المساكين كانوا لا يريدون أن يكونوا سبباً في إعانة هذا الطاغوت، وذلك عندما يُسخِّر سفينتهم لصالح إجرامه، وكانوا لا يريدون أن يفقدوا سفينتهم ولهذا أرسل الله لهم العالم (ع) ، ليعمل على
    نجاتهم وسفينتهم من هذا الطاغية، فجعل فيها عيباً ظاهراً علم أنه سيكون سبباً لإعراض الملك عنها وتركها تجوب ارلبحر.

    2 قصة الغلام : وهو فتى كان أبواه مؤمنين صالحين مخلصين لله سبحانه وتعالى، وكانا يكثران من التضرع والدعاء إلى الله أن يهبهما ذرية صالحة بارة بهما، وأن يعيذهما من عقوق الأبناء، وكان هذا الفتى ظاهراً صالحاً، وهو ابن مؤمنين فيلحقهما من حيث الطهارة الظاهرية أو زكاة النفس الظاهرية، ولهذا قال موسى)ع) عنه (نفساً زكية) أي بحسب الظاهر؛ لأنه ابن مؤمنَين، وفي الوقت الحالي؛ لأنه لم يظهر الكفر والفساد، ولكن الله سبحانه وتعالى يعلم ما في نفس هذا الفتى من (الأنا( والتكبر على أمر الله وحججه .
    فهذه النفس الخبيثة هي من أعداء الأنبياء والمرسلين، ولهذا أرسل الله سبحانه وتعالى العالم (ع) ليحقق لهذين المؤمنين أملهما بالذرية البارة المؤمنة الصالحة، ولم يكن هناك سبيل لتفريقهم إلا بقتل الغلام ، فقتله العالم (ع) بأمر الله سبحانه واستجابة لدعاء أبويه.
    وفي الشرائع السابقة كان للأب أن يقتل ولده تقرباً إلى الله سبحانه، وقصة إبراهيم ) ع) وهو نبي مع ولده حين أراد ذبحه ، ليست ببعيدة، وقصة عبد المطلب )ع) وهو وصي مع ولده حين أراد قتله قربة لله ليست ببعيدة، فلما جاء الإسلام نسخ هذا الحكم وأصبح الأب لا يستطيع أن ينذر ولده للذبح لوجه الله ولكن إذا قتله فإنه لا يقتل به، وهذا الحكم يعرفه المسلمون ، فالقاتل يقتل إلا إن كان أباً.

    ولهذا فإنّ الذي طلب قتل الغلام هو أبوه من حيث لا يشعر، فإنّ دعاءه كان طلباً لهلاك ولده فهو القاتل الحقيقي، والذي أمر بقتل الغلام هو الله سبحانه، والذي نفذ هو العالم )ع) فلا يوجد أي مخالفة للشريعة الظاهرية في هذه المسألة كما توهم بعضهم أنه قصاص قبل وقوع الجناية؛ لأن قتل الغلام وقع بطلب من أبيه وإن كان لا يعلم أنّ مقتضى دعائه هو قتل ولده وهلاكه.
    كما أنّ هناك عدة أمور ربما تحل كثيراً من التساؤلات حول قصة موسى (ع) مع العالم إذا عُرِفَت، وهي:
    1كان العالم يرى الحال والمستقبل في الباطن، وموسى )ع) يرى الباطن، ولكن في الحال فقط.
    2 إنّ العالم لو قتل الغلام أمام الناس لما تركوه يذهب، فلم يكن الناس يرون العالم كما كان موسى ( ع ) يراه.
    3 إنّ مسألة قتل الغلام هي كما يقبض ملك الموت الروح، أو أن يقلب ملك سيارة شخص وهو يقودها في الشارع، فيموت الشخص بسبب الحادث، فحال العالم (ع ) كان كحال الملائكة.
    4 كان الأمر الموجه من الله سبحانه إلى العالم إجمالياً ولم يكن تفصيلياً، وكمثال هكذا : ( إحفظ السفينة لهؤلاء المساكين)، ولم يأمره الله سبحانه وتعالى أن يحفظها بإعابتها، ولهذا نسب
    العيب لنفسه، قال تعالى: هَٰذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39)ص .
    وفي الرواية عنه (ص) : (إنّ الله لم ينظر إلى الأجسام منذ خلقها) .
    3 قصة الجدار:
    وهو جدار بيت لغلامين يتيمين، أي إنهما صالحان، واليتيم: هو الفرد في قومه الذي لا يلحقه أحد في الصلاح والتقوى والطاعة ، والكنـز الذي تحت الجدار كان أموالاً وذهباً ادخرها لهما أبوهما، وكتب لهما نصيحة وادخرها لهما مع الكنز , ولهذا فإن أهل البيت (ع ) كانوا يعتبرون هذه النصيحة هي الكنز الحقيقي لا أن المال والذهب هو الكنز , والنصيحة كما قال الإمام الصادق (ع ) الكتر، ) إني أنا الله لا إله إلا أنا، من أيقن بالموت لم يضحك سنه ومن أقر بالحساب لم يفرح قلبه، ومن آمن بالقدر لم يخش إلا ربه ) .
    وهذه الحكمة والنصيحة هي حرب على بخل أهل هذه القرية الذين أبوا أن يطعموهم، وهذا سبب آخر لبناء الجدار.

    وفي بناء الجدار آية أخرى للمتوسمين وهم آل محمد (ع) وهي أنه حاجز ومانع بين أهل القرية وبين الأخلاق الكريمة أو كتر الغلامين اليتيمين. وفي الحقيقة أنّ الذي بنى الجدار هو بخل أهل هذه القرية، وفي بناء الجدار آيات لا يعقلها إلا العالمون.
    ويبقى أن نعرف:
    إنّ عمل العالم )ع) كان كعمل الملائكة لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون، فكان منفذاً لأمر الله سبحانه وتعالى، وجميع الأعمال الثلاثة التي قام بها كانت بأمر من الله، وكانت بطلب من أصحابها الذين عُملت لأجلهم. فهي استجابة لدعائهم، فالسفينة خُرقت بطلب من أصحابها، والفتى قُتل بطلب من والديه، والجدار أقيم بطلب من والد الغلامين، وكل هذه الطلبات كانت بدعاء وتضرع إلى الله من أناس مؤمنين مخلصين لله سبحانه وتعالى.
    وكل أعمال العالم)ع) عادت بالخير الكثير على أصحابها، فالسفينة حُفظت ولم يضطر أهلها لمعونة الظالم، والغلام العاق ذو الباطن الأسود قُتل وأُبدل أبويه بفتاة صالحة بارة ولدت الأنبياء، والجدار حَفظ المال والذهب والحكمة من أن تصل لغير أهلها.
    وقال الصادق)ع) : وكان مثل السفينة فيكم وفينا ترك الحسين البيعة لمعاوية، وكان مثل الغلام فيكم قول الحسن بن علي )ع) لعبيد الله لعنك الله من كافر، فقال له: قد قتلته يا أبا محمد، وكان مثل الجدار فيكم علي والحسن والحسين(ع) .
    ولزمان القائم )ع) سفينة وغلام وجدار تحته كنز أيضاً، أما السفينة وهي لأصحاب القائم ( ع) فتُعاب لتُحفظ من الطواغيت (يظهر في شبهة ليستبين) أي القائم (ع) ، كما ورد عنهم (ع) ، وأما الغلام فيقتل؛ لأن باطنه أسود ومصاب بداء إبليس (لعنه الله): (أنا خير منه )، وقد ورد عنهم (ع) أنّ القائم (ع) يقتل أحد من يعملون بين يديه ومن المقربين منه (ع) ، وأما الكتر فيخرج من تحت الجدار ويبثّ في الناس، وهو علم آل محمد (ع) ، عن الصادق (ع) : العلم سبعة وعشرون حرفاً فجميع ما جاءت به الرسل حرفان فلم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين، فإذا قام قائمنا أخرج الخمسة والعشرين حرفاً فبثها في الناس وضم إليها الحرفين حتى يبثّها سبعة وعشرين حرفاً .
    أما قصة ذي القرنين فقد بينها أهل البيت (ع) في الروايات، وأهم ما فيها أنّ ذا القرنين في هذا الزمان هو القائم (ع) سئل أمير المؤمنين (ع) عن ذي القرنين أنبياً كان أم ملكاً ؟ فقال )ع) : لا نبياً ولا ملكاً بل عبداً أحب الله فأحبه ونصح الله فنصح له، فبعثه إلى قومه فضربوه على قرنه الأيمن فغاب عنهم ما شاء الله أن يغيب، ثم بعثه الثانية فضربوه على قرنه الأيسر فغاب عنهم ما شاء الله أن يغيب، ثم بعثه الثالثة فمكن الله له في الأرض، وفيكم مثله.

    عن الباقر (ع) قال: (إن ذا القرنين قد خيَّر بين السحابين واختار الذلول، وذخر لصاحبكم الصعب. قال: قلت: وما الصعب؟ قال: ما كان من سحاب فيه رعد وصاعقة أو برق فصاحبكم يركبه، أما أنه سيركب السحاب، ويرقى في الأسباب أسباب السماوات السبع والأرضين السبع؛ خمس عوامر واثنتان خراب .
    وقول أمير المؤمنين (ع) ( وفيكم مثله) يعني القائم، فإنه يدعو الناس فيقولون له أرجع يا ابن فاطمة، ثم يدعو الناس في الثانية فيقولون ارجع يا ابن فاطمة، وفي الثالثة يُمكنه الله من أعناقهم فيقتل فيهم حتى يرضى الله سبحانه وتعال وحتى يقول له أحد المقربين منه إنك تجفل الناس إجفال النعم ، وحتى يقول الناس هذا ليس من آل محمد لو كان من آل محمد لرحم كما ورد في الروايات عنهم عليهم السلام .
    وأرجو أن يكون ما ذكرته نافعاً للمؤمنين، وإن كان في هذه القصص الثلاث أسرار كثيرة جداً لم أسلّط الضوء عليها والنتيجة التي أريد أن أبينها، هي: إنّ هذه القصص الثلاث مرتبطة ارتباطاً وثيقاً مع القائم (ع) ومع أصحابه ومع علامات ظهوره.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  35. #35
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ما المقصود بكلب أصحاب الكهف

    الجواب المنير الجزء الأول سؤال 5

    هل من الممكن أن أعرف ما أو من المقصود بكلب أصحاب الكهف، وإن كان كلباً عادياً فلماذا ورد ذكره أكثر من مرة في هذه القصة، وأحياناً بصيغة الجمع (.... وخامسهم ) كلبهم ؟ أرجو التوضيح.

    الجواب : كان مع أصحاب الكهف كلب اعتيادي أيضاً، ولكن الأمر المهم لم يكن هذا الكلب بل من يسير هذا الكلب ويسيطر عليه، وهو من الجن واسمه قطمير (وللجن هذه القدرة من العروض على الحيوان كالقط والكلب وتسييره )، وأراد هذا الجن قطمير أن يلفت انتباههم من خلال هذا الكلب إلى وجوده وقدرته على مساعدتهم بعد إيمانه بدعوتهم، وقطمير من الجن الذين لهم القدرة على ملءِ القلوب رعباً وزلزلة قلوب الشجعان، قال تعالى: وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ۚ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا(18) . والذي كان يملئ قلوب من يقترب منهم رعباً هو هذا الجن قطمير الذي كان يتولى حراستهم. وقطمير هو أحد أنصار القائم عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  36. #36
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى

    من المتشابهات الجزء الثاني سؤال 48


    وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20) يس .
    من هو الرجل الذي جاء من أقصى المدينة يسعى ؟


    الجواب : هو الحسين عليه السلام كمصداق وأمثل وأعلى لهذه الآية .
    و أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ : محمداً (ص) وعلياً وصيه (ع )
    وعززنا بِثَالِثٍ : أي الحسن (ع ) .

    وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى : أي الحسين (ع ) , فقتلوه ومثّلوا به .
    فــ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27) .
    وطبعاً حبيب النجار هم من مصاديق هذه الآية الأولية
    ولكنها في الحسين نزلت وعنت .
    بهذا أخبرني الإمام المهدي محمد بن الحسن عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  37. #37
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ


    من الجواب المنير الجزء السادس سؤال 533

    من هو الذي عبس ؟
    وفقكم الله لكل خير، إن كنت تقصد من هو الذي عبس في قوله تعالى: عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَىٰ (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَىٰ (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَىٰ (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّىٰ (6)وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّىٰ (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَىٰ (8) وَهُوَ يَخْشَىٰ (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ (10) عبس .
    عبس: فالذي عبس هو عثمان بن عفان، فقد كان عندرسول الله وجاء ابن أم مكتوم الأعمى فقدمه رسول الله على عثمان وقربه يحادثه فعبس عثمان وتولى عنه تكبراً على هذا الأعمى كما أخبر تعالى: عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَىٰ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ .
    ثم بيَّن الله لعثمان سوء فعلته وما انطوت عليه نفسه من التكبر، بأنه عندما يأتي فيما سبق شخص له جاه ومكانه يتصدى له حتى لو كان من المعرضين عن دعوة رسول الله والمتكبرين على رسول الله ودون أن يطلب أحد منه هذا: وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَىٰ وَهُوَ يَخْشَىٰ فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ .
    وبيَّن الله لعثمان بن عفان ولمن هم مثله ويتصرفون كتصرفه أن الأولى بكم أن تقيموا الإنسان على أساس طلبه للحق وعلى أساس خوفه من الله لا على أساس جاهه ومكانته ومايملك وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَىٰ وَهُوَ يَخْشَىٰ فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ . ، فابن أم مكتوم رغم عماه جاء يسعى إلى هذا المجلس المبارك والذي هو مجلس رسول الله ومجلس المسلمين فالمفروض أن تفرح يا عثمان به، والمفروض أن تقدمه أنت على نفسك؛ لأنه إنسان أعمى، لا أن تعبس في وجهه وتتولى عنه؛ لأن رسول الله قدمه.

    هذا مختصر لمعنى هذه الآيات
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحمد الحسن محرم الحرام/ ١٤٣٢ هـ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  38. #38
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ

    هل في آية (ثاني اثنين) مدح لمن رافق النبي ؟

    من الجواب المنير الجزء السادس سؤال 530

    أستميحك عذراً سيدي، ما معنى قوله تعالى : ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ وهل صحيح أن ابن أبي قحافة كان مع النبي الكريم ( ص ) في الغار ؟؟ .

    الجواب : إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40)التوبة .
    هذه الآية ليس فيها مدح لمن رافق النبي( ص ) في الغار بل فيها ذم واضح لمن رافق النبي (ص) ، فالسكينة في هذه الواقعة نزلت فقط على الرسول (فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ ) والملائكة جنود الله نزلوا لتأييد الرسول فقط ( وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا ) وهذا يعني إخراج المرافق للرسول من ربقة الإيمان؛ لأن السكينة قد نزلت على بعض المسلمين أو المؤمنين
    في مواضع أخرى كان فيها كثير من المسلمين مع الرسول ( ص ) ولم يخصص الرسول (ص ) بها، وبهذا علمنا أنه لم يكن في الغار من يستحق التأييد بالسكينة والجنود غير الرسول (ص )، وهذه نصوص قرآنية تبين لك كيف أن السكينة كانت تترل على الرسول والمؤمنين الذين معه وكيف أن الجنود يترلون تأييداً للرسول ( ص) والمؤمنين الذين معه ولم تخصص بالرسول (ص ) :
    ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (26)التوبة .
    إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَىٰ وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (26) الفتح .

    تدبروا هذا الأمر جيداً: في هذه المواضع لما كان هناك مؤمنون مع رسول الله وهم بعض من كانوا معه (بعض من كانوا معه وليس كلهم) نزلت عليهم السكينة؛ لأنهم يستحقونها، فلو كان الذي في الغار مؤمناً لكان لزاماً أن تترل عليه السكينة كما نزلت على المؤمنين مع رسول الله ( ص) في مواضع أخرى.

    أما إن كان هناك من يعتقد أن قول الرسول(ص ) لمرافقه لَا (تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ) هو مدح للمرافق فهذا شطط من القول، فانظر إلى قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِنْ ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ۖ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7)المجادلة .
    ، وهذا يبين لك أن الله مع الكل سواء التفتوا أو لم يلتفتوا ( وَلَا أَدْنَىٰ مِنْ ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ ) , وهذه حقيقة ثابتة يعرفها المؤمنون الموقنون وبالتالي يتبين أن ذلك الشخص في الغار كان غافلاً ولهذا ذكره الرسول (ص ) بهذه الحقيقة لعله يعيها، ولكن تكملة الآية تبين أنه لم يعِ هذه الحقيقة ولم يلتفت من غفلته ولهذا
    لم تترل عليه السكينة بل نزلت على الرسول ( ص) فقط، وأيضاً اختص التأييد بالجنود الرسول( ص) فقط، في بيان واضح أنه لم يكن هناك مؤمن في الغار غيره) ص ).
    اما وصفه بأنه صاحبه فهذا لا أظن أن عاقلاً يعتبره مدحاً بعد كل ما تقدم، فالرسول صاحب قومه الذين كفروا به ﴿ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ۗ مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ(184) الاعراف .

    وقد عبَّر القرآن في غير موضع عن الكافر بأنه صاحب المؤمن الذي كان ينصحه:
    وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا (34)الكهف .
    قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)الكهف .
    ففي أحسن الأحوال إن لم تكن تلك النصيحة التي في الغار ( إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ) ,كهذه التي في الآيات المتقدمة باعتبار أن كلاهما نصيحة للصاحب وتذكير له بالله ومحاولة لانتزاعه من الغفلة التي هو فيها فإنها لن تكون بأي حال من الأحوال دليلاً على مدح للصاحب فضلاً عن أن تكون منقبة له كما يدعي بعضهم.

    والسلام عليكم ورحمة االله وبركاته.
    أحمد الحسن محرم الحرام/ ١٤٣٢ هـ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  39. #39
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    الائمة المعصومون في القرآن الكريم

    من الجواب المنير الجزء الثاني سؤال 98

    يقال إنّ الأئمة المعصومين جاء ذكرهم في القرآن، هل هذا صحيح ؟
    وإن كان صحيحاً هل من الممكن إرسال أحد الآيات القرآنية التي ذكروا فيها ؟.

    الجواب : هذه آيات ذُكر فيها الأئمة عليهم السلام :

    وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4)الزخرف .

    قَالَ هَٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41)الحجر .

    وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا (50)مريم .

    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ ۖ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ(73) الانبياء .

    وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24)السجدة .

    إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)المائدة .

    وهذه آية فيها ذكر علي (ع ) وأعدائه (لعنهم الله ( وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ ۚ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) الحجرات .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  40. #40
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,081

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    هل يعلم النبي أنه نبي قبل الوحي .

    من الجواب المنير الجزء الثاني سؤال 99

    تدل بعض الآيات الشريفة على أنّ الرسول لم يكن يعلم أنه رسول مرسل من الله حتى اتاه الوحي، مثل قوله تعالى:
    (وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ الشورى 52) ، وقوله تعالى: وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ بينما تدل بعض الروايات على أن الرسول كان يعلم بنبوته قبل بعثته، وإنه كان يحفظ القرآن قبل نزوله مثل رواية ولادة أمير المومنين ) ع ) التي تنص على أنّ علياً ( ع ) قرأ حين ولادته سورة المؤمنين، أي: بدايتها قد افلح إلى آخرها. وإنّ الرسول قال له: قد أفلحوا بولايتك يا علي. رغم أنّ ولادة علي قبل البعثة، فكيف يستقيم هذا مع الآيات الشريفة السابقة ؟.

    الجواب : قال تعالى: وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)الشورى .

    عن أبي حمزة ,قال : سألت أبا عبد الله (ع ) عن العلم أهو علم يتعلمه العالم من أفواه الرجال أم في الكتاب عندكم تقرءونه فتعلمون منه ؟ قال : ( الأمر أعظم من ذلك وأوجب , أما سمعت قول الله عز وجل : وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ ) . ثم قال : أيَّ شيئ يقول أصحابكم في هذه الآية , أيقرُّون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان ؟ فقلتُ : لا أدري جُعلت فداك ما يقولون . فقال لي : بلى , قد كان في حالٍ لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان حتى بعث الله تعالى الروح التي ذُكر في الكتاب فلما أوحاها إليه علَّم بها العلم والفَهم , وهي الروح التي يُعطيها الله تعالى من شاء فإذا أعطاها عبداً علَّمه الفَهم ).

    هذا هو الاعتقاد الصحيح , وقد بيَّنته فيما مضى .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. #توسم |في خطاب محرم [الامام احمد الحسن (ع)] 24 آية قرآنية|
    بواسطة راية اليماني في المنتدى المكتبة الصوتية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-08-2015, 16:36
  2. الرؤى تشهد للحق احمد (ع) يرويها السيد صاحب نون
    بواسطة راية اليماني في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-02-2014, 11:23
  3. قصة ابو حية يرويها احد الانصار للامام احمد الحسن ع
    بواسطة GAYSH AL GHADAB في المنتدى قصص وحكم الأنبياء والمرسلين (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-09-2013, 08:09
  4. كرامة للامام احمد الحسن ع يرويها ابو هاجر
    بواسطة norallaah في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2012, 20:04
  5. كرامة للامام احمد الحسن ع يرويها ابو هاجر
    بواسطة norallaah في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2012, 20:04

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).