صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 41 إلى 49 من 49

الموضوع: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

  1. #41
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قوم لوط ؟ وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ

    الجواب المنير جزء 4 سؤال326

    سؤال : كيف يقول الله عزّوجلّ عن قوم لوط في سورة الصافات :

    وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) الصافات .
    الجواب :

    أمّا قوم لوط فكانت طريق التجارة بين الحجاز والشام تمر بمكانهم الذي نزل به العذاب , فالقوم الذين دعاهم رسول الله محمد يمرّون بها في ذهابهم وعودتهم من الشام , وأما نحن اليوم فنمر بها في القرآن عندما تقرأ قصتهم والمفروض أن تكون عبرة لنا نعتبر بها ونتذكر الله ونخاف عذابه وعقابه .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #42
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا


    السلام عليك يا ولي الله يا إمامي احمد الحسن يا مولاي ما هو تفسير الآية 25 من سورة مريم ,
    بسم الله الرحمن الرحيم وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25)مريم . ؟؟

    جواب السيد الإمام (ع) : فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25)فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا(27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا(31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33).

    مريم (ع) امرأة والمرأة عادة يصعب عليها أن تهز شجرة صغيرة فكيف بالنخلة وهي شجرة جذعها متين ويصعب على الرجل هزّها فضلاً عن المرأة ؟
    وأضف إلى هذا أنّ مريم حديثة الولادة وبالتالي فهي مجهدة وتحتاج للراحة وأن يهتم بها غيرها ويعد لها ما تحتاج من طعام ؛
    ولهذا نجد الناس عادة ترحم المرأة حديثة الولادة فيأتي بعض أقاربها من النساء ويلون احتياجتها , فكيف يرحم الناس نساءهم ولا يرحم الله مريم المنقطعة إليه بالعبادة فيكلّفها بهزّ جذع النخلة ؟!

    ألم يكن بالإمكان أن يُنزل الله الرطب من النخلة لأي سبب يسببه الله , ولماذا لم يستمر ما كان يحصل مع مريم سابقاً عندما كانت في بيت العبادة وكان طعامها يأتيها دون أي عمل وهي الآن مجهدة بدنياً ونفسياً وفي أشد الحاجة أن يأتيها طعامها دون أن تعمل ؟!!! .

    الحقيقة إنّ سبب أمر الله لمريم أن تهزّ جذع النخلة هو أنها خرجت من بيت العبادة والانقطاع إلى الله إلى دنيا الناس فعليها أن تبذل جهداً لتحصل على طعامها
    وعليها أن تبذل جهداً للحفاظ على خليفة الله عيسى (ع)
    وعليها أن تبذل جهداً لتحافظ على نفسها
    عليها الآن أن تعمل بالأسباب , هذه هي الرسالة التي وصلت لمريم (ع) بهزّ جذع النخلة .

    أمّا مسألة هل بذلت جهدأ في هزّ الجذع ؟
    ولماذا لم يرحمها الله ويأتيها بالطعام كما كانت سابقاً ؟
    فجوابها بسيط ؛ وهو ان نعرف كيف هزّت مريم جذع النخلة فهي لم تحتاج أن تهزّها بقوتها بل هي بمجرد أن امتثلت لأمر الله ووضعت يدها على جذع النخلة بدأت النخلة تهتز بقوّة وتساقط الرطب , وكان هذا الأمر في غاية الحكمة , فهو إضافة إلى ما تقدّم قد حصل بهذه الصورة ليكون سلساً مقبولاً ولا تفاجأ وتخاف مريم (ع) نتيجة هذا الحدث كما حصل مع موسى (ع) ؛ وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ(10) النمل .
    وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ ۖ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ ۖ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ (31)القصص .
    فلو أنّ مريم (ع) جلست بقرب نخلة واهتزّت هذه النخلة بقوّة دون معرفتها فهي أكيد تفاجئ وتخاف , أمّا لو حصل الأمر كما بينه الله تعالى فلن يكون مفاجئاً , فمريم أُمرت أن تهز جذع النخلة وليس فقط تضع يدها على النخلة فالله لم يقل لها ضعي يدك على النخلة واهتزت النخلة ؛ لأنّ هذا أيضأً سيكون فيه مفاجئة لها وربما خافت , ولكنه قال لها هزي إليك فمسكت النخلة بيدها وهي تعلم أنها تريد أن تهتزّ النخلة وأنّ النخلة ستهتزّ لأنّ الله أراد هذا , وبهذا فهي لن تفاجأ باهتزاز النخلة ولن تخاف أبداً ؛ لأنها على علم تام بما تريد أن تفعل وما يريد الله أن يحصل , وبهذا فسبب اهتزاز النخلة سيكون معروفاً عند مريم وأنه من الله , وبهذا سيكون أمراً يزيد اطمئنانها وليس خوفها بل ويكون أيضأ إظهاراً للقوّة الالهية التي كانت تحيط بمريم (ع) لمريم (ع) , فتعرف مريم (ع) أنّ هناك ملائكة تحيطها وتحرسها وتحفظها من كيد الذين سيقولون ) يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا ) وبهذا كان هذا الحدث (هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ ) حجراً إلهياً حقق أموراً كان يريدها الله , فعرفت مريم (ع) عندما أُمرت بهزّ الجذع أن عليها من هذا اليوم أن تعتمد الأسباب وتعمل بالأسباب لتريبة وتنشئة خليفة الله حين يحين وقت بعثه , ولم تفاجأ مريم (ع) باهتزاز جذع النخلة كما تفاجأ موسى (ع) بإهتزاز العصا لما تحولت أفعى , فمريم (ع) كانت متعبة ومرهقة من الولادة فعاملها الله بغاية الرحمة ولم يشأ أن تفاجأ حتى بإهتزاز جذع النخلة , وعلمت مريم (ع) من إهتزاز جذع النخلة أنّ هناك قوّة عظيمة تحيطها ؛ هذه القوّة هزّت جذع النخلة الذي يصعب هزّه , بل وهزته بقوّة وأسقطت منه الرطب بكل يُسر , وبهذا أزداد اطمئنان مريم (ع) النفسي وقويت عزيمتها على مواجهة من سيقولون ) يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا ) فجاءت بالمولود إلى من كانوا ينتظرونه والذين يفترض أنّهم ينصرونه , هي لم تأتي به إلى اليهود المعاندين , بل جاءت به إلى من كانوا ينتظرون ولادته سابقاً وتفاجأوا بأنّ المولود أنثى وهي مريم (ع) , الآن جاءتهم مريم بالمولود الذي ينتظرون ويترقبون ولادته , بل وكانوا ينتظرون ولادته من والدي مريم بالخصوص ؛ أي لم يحصل أي تغيير كبير فقط بدل أن يكون المولود هو مريم أصبح المولود المنتظر هو ابن مريم (ع) , فكانت كلماتهم الموجهة لمريم (ع) هي أقذر ما يمكن أن تتهم به امرأة وهو الفاحشة ) يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا ) , أي أن عيسى (ع) شيئ مفترى ! أي ابن حرام ! هذه هي كلمات المؤمنين المنتظرين الذين كانوا يعتقدون أنّ المخلص المنتظر لهم سيكون من والدي مريم (ع) بالخصوص !!
    فماذا كان ممكناً أن تنتظر مريم (ع) من القسم الآخر من اليهود الذين كانوا عبارة عن علماء الهيكل وأتباعهم وهم كانوا قبل هذا الحدث يمقتون مريم (ع) ويتربصون بها الدوئر فكانت المعجزة التي لا بد منها لتنجو مريم (ع) من كيدهم , وهي كلام صبي في المهد فشاء الله أن يؤمن عدد ممن حصلت هذه المعجزة أمامهم , آمنوا لأنهم يؤمنون بالغيب ولم يؤمن من كانوا يريدون معجزة قاهرة فقالوا هذا سحر وقالوا نطق على لسانه شيطان من الجن وقالوا أوهام , وهكذا لم يعدموا حجة ليكفروا به كما هو حال أكثر الناس دائماً للأسف , وعاد عيسى (ع) إلى حالته الطبيعية كصبي ليدخل دنيا الامتحان ويحقق نتيجته في الامتحان عن استحقاق ولتتحقق عدالة الله فنسي ما حصل من نطقه في المهد كما نسي حاله في الذر لما حجب بالجسد , واخذت مريم عيسى (ع) وابتعدت عنهم لتربيه وتحافظ عليه حتى يبعثه الله ويؤدي رسالته , وأيضاً في نفس الوقت فإنّ هذه الحادثة جعلت الانتظار يستمر بين المؤمنين وإن كان عددهم قليلاً فلما بعث عيسى (ع) وجد من كانوا ينتظرونه وتهيؤوا في غيبته التي استمرت من ولادته إلى بعثه فقاموا ونصروا دين الله .

    عن يزيد الكناسي قال سألت أبا جعفر (ع) : أكان عيسى ابن مريم (ع) حين تكلّم في المهد حجة الله على أهل زمانه ؟
    فقال : كان يومئذٍ نبياً حجة الله غيرمرسل أما تسمع لقوله حين قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيَّا .
    قلت : فكان يومئذٍ حجة الله على زكريا في تلك الحال وهو في المهد .
    فقال : كان عيسى في تلك الحال آية للناس ورحمة من الله لمريم حين تكلّم فعبّر عنها وكان نبياً حجة على من سمع كلامه في تلك الحال ثم صمت فلم يتكلم حتى مضت له سسنتان وكان زكريا الحجة لله عز وجلّ على الناس بعد صمت عيسى بسنتين ثم مات زكريا فورثه ابنه يحيى الكتاب والحكمة وهو صبي صغير أما تسمع لقوله عز وجلّ يا يحيى خذ الكتاب بقوة وأتياناه الحكم صبيا فلما بلغ عيسى (ع) سبع سنين تكلم بالنبوة والرسالة حين أوحى الله تعالى إليه فكان عيسى الحجة على يحيى وعلى الناس أجمعين وليس تبقى الأرض يا أبا خالد يوماً واحداً يغير حجة لله على الناس منذ يوم خلق الله آدم (ع) وأسكنه الأرض .
    فقلت : جُعلت فداك أ كان علي (ع) حجة من الله ورسوله على هذه الأمة في حياة رسول الله (ص) ؟
    فقال : نعم يوم أقامه للناس ونصّبه علماً ودعاهم إلى ولايته وأمرهم بطاعته .
    قلت : وكانت طاعة علي (ع) واجبة على الناس في حياة رسول الله (ص) وبعد وفاته ؟
    فقال : نعم ولكنه صمت فلم يتكلم مع رسول الله (ص) وكانت الطاعة لرسول الله (ص) على أمته وعلى علي (ع) في حياة رسول الله (ص) وكانت الطاعة من الله ومن رسوله على الناس كلهم لعلي (ع) بعد وفاة رسول الله (ص) وكان علي (ع) حكيماً عالماً .

    احمد الحسن
    ربيع الثاني / 1433 هـق

    الجواب المنير جزء 7 سؤال 651
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #43
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    يَا أُخْتَ هَارُونَ


    قال تعالى : يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28)مريم .

    السؤال هو لماذا يخاطبون مريم (ع) بهذا الخطاب ويقولون لها يا أخت ( هارون ) وهي مريم (ع) ليس لها أخ اسمه هارون ؟؟
    أجاب السيد الإمام (ع) : مرادهم تشبيهها بمريم أخت موسى (ع) وهارون (ع) حيث إنّ مريم أخت هارون صالحة ومقدسة عندهم .

    وأمّا لماذا قالوا أخت هارون ولم يقولوا أخت موسى (ع) ؛ وذلك لأنّ هارون الأكبر فتنسب له , وقد ذكرت مريم أخت هارون وموسى (ع) في القرآن قال تعالى :

    وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ ۖ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11)وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12)القصص .
    كانت السبب في عودة موسى لأمّه , وكانت مريم مؤمنة بموسى (ع) وشجاعة , نصرته وهاجرت معه وتحملت الكثير من الأذى من بني إسرائيل في التيه مع موسى (ع) وهارون (ع) وماتت في التيه قبل هارون (ع) , وهي أكبر من موسى وهارون (ع) .

    احمد الحسن

    الجواب المنير جزء 7 سؤال 652
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  4. #44
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة


    بالنسبة للآية الكريمة : وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ ۚ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (114)التوبة .
    هل كان آزر والداً لأبراهيم (ع) ؟
    وما هي أل (موعدة ) ؟
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أجاب السيد الإمام (ع) : اسم والد إبراهيم (ع) هو تارح وليس آزر , وتسمية الجد للأم بالأب أمر طبيعي ؛
    قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ ۖ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46) قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47)مريم .
    وعده إبراهيم (ع) أن يستغفر له , ووفى إبراهيم (ع) بوعده وأستغفر لأزر , ولكن لما مات على ضلال علم أنه عدو الله ولم يستغفر له بعد موته فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ ۚ.

    احمد الحسن

    الجواب المنير جزء 7 سؤال 654
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  5. #45
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    موسى (ع) المجاهد في سبيل الله المهاجر إلى الله والنبي الداعي إلى الله


    وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (14) وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15)قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ (17) فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ ۚ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ (18) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَىٰ أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ ۖ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ(19) وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20) فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (21) وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَىٰ رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) القصص .

    دخل موسى (ع) معترك الحياة ، ليجد ظلم الطاغية فرعون للشعب المستضعف من بني إسرائيل والمصريين ، وموسى (ع) الطاهر النقي ، والنبي المخلص المنتظر الذي يعرفه بنو إسرائيل ، كيف يبقى في قصر فرعون ظهيراً له ، ولو بالسكوت على ظلمه ومكثراً لسواده ، فشاء الله أن تقع تلك الحادثة ، وهي قتل أحد زبانية فرعون وجنوده الظلمة ، وكان لهذه الحادثة وقع كبير في نفس موسى (ع) حيث التجأ إلى الحق ، يستغفره ويتوب إليه مما اعتبره ذنب ، وهو عيشه في قصر فرعون الطاغية والأب المربي لموسى (ع) ، ولما غفر له ربه سبحانه وتعالى عاهد الله على ما آتاه من نعمة المغفرة ، على أن لا يكون ظهيراً لمجرم وظالم ، ولو بمداهنته أو السكوت على ظلمه ، فكان لابد لموسى (ع) بعد هذه الحادثة أن يهاجر إلى الله ، فخرج من المدينة خائفا يترقب ، وغاب عن بني إسرائيل عشر سنين ، قضاها في ارض مدين يعيش حياة بسيطة وهادئة في أحضان نبي عظيم ، وهو شعيب (ع) ، يرعى قطيعاً من الأغنام ، ويتعلم الكثير .
    ليعود بعد ذلك لبني إسرائيل قائداً ربانياً شجاعاً ونبياً يدعو إلى الله ، فيقود المؤمنين للنجاة من بطش فرعون ، والاستضعاف والهوان الذي كانوا يلاقونه في مصر .
    وعبر موسى (ع) والمؤمنون البحر ، واغرق الله فرعون وجنوده ، ولكن بعد هذا العبور كان ما كان ، فتمرد بنو إسرائيل على الأوامر الالهية ، وعصوا موسى وهارون (ع) ، وبعد أن رفض بنو إسرائيل الدخول إلى الأرض المقدسة ، وجهاد الجبابرة لنشر كلمة ( لا إله إلا الله ) ، والعبادة الخالصة لله ، كتب الله عليهم التيه أربعين سنة في صحراء سيناء ، وكم أوذي موسى وهارون (ع) خلال هذه المدة ، فاعترض الكثير منهم على موسى (ع) ، واستخفوا به واعترضوا على هارون ، وكونه نبي وخليفة لموسى (ع) ، فأمرهم الله أن يكتب كل رئيس سبط من أسباط بني إسرائيل اسمه على عصا يابسة ، وكتب هارون اسمه ، ووضع موسى (ع) العصي في ضجة الاجتماع ، وشاء الله أن تخضر العصا التي كتب عليها اسم هارون (ع) لتكون معجزة تؤيد نبوته وحقه في خلافة موسى (ع) ، لكنهم لم يتوقفوا عن إيذاء هارون (ع) والاستخفاف به ، حتى انهم لما صنعوا العجل وعبدوه واعترض عليهم هارون (ع) كادوا أن يقتلوه مع الفئة القليلة التي ناصرت الحق معه (ع) ، ولم يكتف اليهود بهذا ، بل حرّفوا التوراة بعد وفاة موسى وهارون (ع) ، وكتبوا بأيديهم الاثيمة فيها أن الذي صنع العجل ، وأضل بني إسرائيل هو هارون (ع) ( راجع التوراة سفر العدد ) .
    فانظر إلى مظلومية هذا النبي العظيم هارون (ع) ، وقارنها بمظلومية الوصي علي ابن ابي طالب (ع) سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا .

    احمد الحسن

    كتــــــــــابه العجـــــل http://almahdyoon.org/arabic/documen...80%D9%80%D9%84
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #46
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    بنو إسرائيل يترقبون ولادة موسى (ع)


    كان بنو إسرائيل قبل بعث موسى (ع) في حالة ترقب لهذا النبي العظيم ، والمصلح المنتظر ، وكانوا يتباشرون حتى بولادته والاستعداد لاستقبال هذا الوليد المبارك ، الذي سيخلصهم من حكم الطواغيت والفراعنة - الذين كانوا بدورهم في حالة ترقب سلبية لهذا المولود المبارك - للانقضاض عليه وقتله ، والخلاص منه ، قبل أن يكبر ويقضي على الحكم الطاغوتي ، ويفضح الفراعنة وادعاءاتهم الزائفة ، ويقود بني إسرائيل للنجاة ، ولحمل كلمة لا اله إلا الله إلى أهل الأرض ، وجاءت سنين الولادة الموعودة فقتل فرعون مواليد بني إسرائيل في تلك السنين التي كانوا يترقبون ولادة موسى (ع) فيها ظنا منه انه قادر على تغيير سنة الله ، فشاء الله أن يخزيه ويبين له ضعفه أمام القدرة الإلهية والتدبير الرباني فانشأ سبحانه موسى في قصر فرعون بالذات ، ولم يكن المربي لموسى إلا فرعون الطاغية ، الذي كان يسعى الليل والنهار للقضاء على هذا المولود ، قال تعالى :

    (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ * وَقَالَتِ امرأة فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) القصص 8 –9 .

    بينما كان فرعون وجنوده يستضعفون بني إسرائيل ، ويذلونهم ويقتلون أبناءهم وخيارهم ، كان موسى يكبر في قصر فرعون ويرى ما يحدث خارج القصر من ظلم واضطهاد للشعب المستضعف ، ويرى ما يحدث في القصر من رسم خطط إرهابية وإعلامية الهدف منها استخفاف الشعب وحمله على طاعة فرعون ، أو على الأقل التسليم بالأمر الواقع ، وترك المقاومة :

    ( قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) غافر:29 .
    وكان موسى (ع) يرى سياسة فرعون وحزبه التي كانت تتمثل بمنع الدين الإلهي من الانتشار ، ومنع الشعائر الدينية لبني إسرائيل ، ونشر الفساد وبالتالي دفع الأجيال التي تنشأ في هذا الجو الفاسد إلى الفساد وترك التدين والالتزام بالشريعة الإلهية المقدسة .

    وهذا هو : أهم العوامل التي يعتمد عليها الطاغية في حكمه ، حيث يضمن أن الشعب قد تخلى عن الله ، عن القوة الحقيقية والناصر الحقيقي ، القادر على القضاء على الطاغوت وعلى حزبه الشيطاني .

    احمد الحسن

    كتابه العجل
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #47
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قصة يوسف عبرة في زمن الظهور المقدس



    سورة يوسف تُفتتح بـــــــــــ : نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ .3 يوسف

    وتُختَم بـــــــــــ : لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111)

    وبيّنت فيما مضى أن قصة يوسف ع مدارها الرؤيا ,
    فيوسف النبي يرى رؤيا , والسَّجين يرى رؤيا , وفرعون يرى رؤيا , وكلها رؤى من الله بغض النظر أن من رآها نبي أو كافر , والله سبحانه وتعالى عبَّر عن هذه الرؤى التي قصّْها في سورة يوسف ع والتي كانت مدار قصة يوسف ع وتمكينه من ملك مصر بأنها أَحْسَنَ الْقَصَصِ .

    والآن لنبحث في آخر آية من سورة يوسف لنعرف ماذا أراد الله من هذه القصة وهذه الرؤى التي قصها على النبي محمد ص , وبالتالي على من يؤمن بهذا النبي الكريم ص وما جاء به ص :
    لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ .

    إذن في هذه القصة منفعة , بل ومنفعة كبرى معتبرة , فالمفروض أن الإنسان يعتبر بغيره إذا وقع في حفرة فيجتنب طريقه وسلوكه لئلاّ يقع في نفس الحفرة , وهذا هو المفروض .
    أما الواقع فإن المعتبرين الذين تنفعهم قصة يوسف ع هم
    لِأُولِي الْأَلْبَابِ , ولبّ الإنسان قلبه وباطنه , فأصحاب القلوب النيّرة بنور الله , والطاهرة بقدس الله , هم المنتفعون من قصّ هذه الرؤي , وهذه المسيرة النبوية الكريمة .

    أما أصحاب البواطن السوداء المظلمة فهم ليسوا من أولي الألباب , لأنّ قلوبهم خاوية , فالظلمة عدم , ولا شيئ في بواطنهم ليقال عنه لبّ .

    فالمفروض أن تكون قصة يوسف ع عبرة لكل إنسان , ولكن الواقع انها لن تكون عبرة إلاّ لمن يؤمنون بملكوت السماوات , وبالتالي يصدقون كلام الله الآتي في المستقبل , ولا يقولون عنه أنه من الشيطان .
    يصدقون كلام الله الذي سيأتي مع يوسف آل محمد ص .
    الذي سيأتي في المستقبل بين يدي محمد ص :
    مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ .

    فليست قصة يوسف ع ولا الرؤى التي رآها يوسف ع والسَّجين وفرعون , حديثاً يفترى من الشيطان , بل هو من الله , فلتكن لكم بها عبرة ومنفعة لئلاّ تعثروا فيها وتقعوا في الحفرة عندما يأتي
    يوسف آل محمد ص
    فلم تكن هذه القصة التي سماها الله بأحسن القصص إلاّ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ ,أي تصديق الذي سيأتي بين يدي محمد ص أي في المستقبل بعد محمد ص وهو يوسف آل محمد .
    ولم يكن في هذه الرؤى والقصة تفصيل بعض الأمور التي تخصّ يوسف آل محمد , بل إن فيها
    تَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ , وبالتالي فإن هذه القصة ستكون لِأُولِي الْأَلْبَابِ , و لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ , لا لمن سواهم في
    زمن ظهور يوسف آل محمد ص القائم المهدي
    وَهُدًى وَرَحْمَةً . فهؤلاء سيرون بنور الله زليخا [ إمرأة العزيز ]
    هي الدنيا والملك الدنيوي ستقبل على آل محمد وعلى يوسف آل محمد , ولكنه لا يرضاها إلاّ بالطريق والسبيل الذي يريده الله , وهو التنصيب الإلهي وحاكمية الله .

    وسيكون رفض يوسف آل محمد للزنا والطريق غير المشروع عند الله [ حاكمية الناس ] سبباً لعنائه في بادئ الأمر , كما كان رفض يوسف ع للزنا سبباً لسجنه .

    قال أمير المؤمنين علي ع : لتعطفنّ علينا الدنيا بعد شماسها عطف الظروس على ولدها ثم تلا هذه الآية
    وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5). القصص .

    احمد الحسن

    كتابhttp://almahdyoon.org/arabic/documen...-alkhatama.pdf دعوات المرسلين
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #48
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    قال ربي اشرح لي صدري

    سؤال / ﻣﺎ ﺗﻔﺴﲑ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ: قَالَ رَبِّ ٱشۡرَحۡ لِى صَدۡرِى (٢٥) وَيَسِّرۡ لِىٓ أَمۡرِى (٢٦) وَٱحۡلُلۡ عُقۡدَةً مِّن لِّسَانِى (٢٧) يَفۡقَهُواْ قَوۡلِى (٢٨) وَٱجۡعَل لِّى وَزِيرًا مِّنۡ أَهۡلِى (٢٩) . طه .


    الجواب : قَالَ رَبِّ ٱشۡرَحۡ لِى صَدۡرِى (٢٥) وَيَسِّرۡ لِىٓ أَمۡرِى (٢٦) وَٱحۡلُلۡ عُقۡدَةً مِّن لِّسَانِى (٢٧) يَفۡقَهُواْ قَوۡلِى (٢٨) وَٱجۡعَل لِّى وَزِيرًا مِّنۡ أَهۡلِى (٢٩) .


    وقال تعالى : وَإِذۡ نَادَىٰ رَبُّكَ مُوسَىٰٓ أَنِ ٱئۡتِ ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ (١٠) قَوۡمَ فِرۡعَوۡنَ‌ۚ أَلَا يَتَّقُونَ (١١) قَالَ رَبِّ إِنِّىٓ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ (١٢) وَيَضِيقُ صَدۡرِى وَلَا يَنطَلِقُ لِسَانِى فَأَرۡسِلۡ إِلَىٰ هَـٰرُونَ (١٣). الشعراء .
    ﺩﻋﺎﺀ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام : ﻭﺍﺿﺢ ﺑﺄﻧﻪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﷲ ﺍﻵﰐ:

    ٱشۡرَحۡ لِى صَدۡرِى .


    و َيَسِّرۡ لِىٓ أَمۡرِى .


    وَٱحۡلُلۡ عُقۡدَةً مِّن لِّسَانِى .


    يَفۡقَهُواْ قَوۡلِى .


    وَٱجۡعَل لِّى وَزِيرًا مِّنۡ أَهۡلِى .

    ﻭﰲ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﻋﻠﻞ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام طلبه ( ﺣﻞ ﻋﻘﺪﺓ ﻟﺴﺎﻧﻪ ) ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻴﻔﻘﻬﻮﺍ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻝ. ﻭﺃﻳﻀﺎﹰ ﻋﻠﻞ ﻃﻠﺒﻪ ﺃﻥ ﻳﺸﺮﺡ ﺻﺪﺭﻩ؛ ﻷﻧﻪ ﳜﺎﻑ ﺃﻥ ﻳﻀﻴﻖ ﺻﺪﺭﻩ ﻭﻻ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻟﺴﺎﻧﻪ.
    ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻮﺍﺿﺤﺔ ؛ إﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﰲ ﺍﻟﻨﻄﻖ ﻭﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﳌﻌﻠﻮﻣﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﻋﻨﺪ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﻭﻫﺬﻩ ﺍﳌﺸﻜﻠﺔ ﺣﻠﺖ ﺟﺰﺋﻴﺎﹰ ﻋﻨﺪ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﺑﺎﳋﺼﻮﺹ، ﻭﺣﻠﺖ ﻛﻠﻴﺎﹰ ﰲ ﺭﺳﺎﻟﺔ موسى عليه السلام ﺑﺒﻌﺚ ﻫﺎﺭﻭﻥ عليه السلام ﻛﻮﺯﻳﺮ ﻟﻪ ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ.
    ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﷲ ﻟﺪﻋﺎﺀ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﻗﺪ تمت ﻭﺑﻐﺎﻳﺔ ﺍﳊﻜﻤﺔ، ﻓﻤﻮﺳﻰ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﺗﺘﺤﺴﻦ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﺒﻠﻴﻐﻬﻢ، ﻭﻃﻠﺐ ﺃﻥ ﻳﺒﻌﺚ ﻣﻌﻪ ﻫﺎﺭﻭﻥ ﻛﻮﺯﻳﺮ، وقد حسن الله قدرة موسى عليه السلام على ﺍﻟﺘﺒﻠﻴﻎ بقدر معين ، وأتمها بهارون عليه السلام ، ﻓﺒﻌﺚ ﷲ ﻫﺎﺭﻭﻥ عليه السلام ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻄﻠﺐ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ، ﻭﺟﻌﻞ ﺑﻌﺜﻪ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ ﺍﳊﻜﻤﺔ ﻭﻫﻮ ﺃﻧﻪ أتم ﺑﻪ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام في تبليغ فرعون ﻭﺟﻌﻞ ﺑﻌﺜﻪ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ ﺍﳊﻜﻤﺔ ﻭﻫﻮ ﺃﻧﻪ ﺃتم ﺑﻪ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ( قَالَ قَدۡ أُوتِيتَ سُؤۡلَكَ يَـٰمُوسَىٰ (٣٦) ) .
    ﻭﻗﺪ ﺑﻴﱠﻦ ﺗﻌﺎﱃ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﳋﻠﻞ ﰲ ﺑﻴﺎﻥ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﱂ ﺗﺮﻓﻊ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺺ ﻛﻼﻡ فرعون ( أَنَا۟ خَيۡرٌ مِّنۡ هَـٰذَا ٱلَّذِى هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (٥٢) ) الزخرف .


    ﻭﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﱃ ﰲ ﻗﺺ ﻗﻮﻝ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام : ( وَأَخِى هَـٰرُونُ هُوَ أَفۡصَحُ مِنِّى لِسَانًا فَأَرۡسِلۡهُ مَعِىَ رِدۡءًا يُصَدِّقُنِىٓ‌ۖ إِنِّىٓ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ (٣٤) ) القصص .


    إذن موسى عليه السلام : شخصيا ﺑﻘﻲ ﻋﻨﺪﻩ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﺍﳋﻠﻞ ﰲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ، ﻭﻫﺬﻩ ﻣﺸﻴﺌﺔ ﷲ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﳋﻠﻞ ﺳﺒﺒﺎﹰ ﻳﺘﻌﻠﻞ ﺑﻪ ﺍﳌﺪﻋﻮﻥ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻞ ﻣﻦ ﺃﻣﺜﺎﻝ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﺟﻨﺪﻩ ﻭﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﻔﻬﻢ ﺑﺄنهم أحق من موسى وبأنهم على الحق وأن موسى عليه السلام وحاشاه باطل : (
    وَنَادَىٰ فِرۡعَوۡنُ فِى قَوۡمِهِۦ قَالَ يَـٰقَوۡمِ أَلَيۡسَ لِى مُلۡكُ مِصۡرَ وَهَـٰذِهِ ٱلۡأَنۡهَـٰرُ تَجۡرِى مِن تَحۡتِىٓ‌ۖ أَفَلَا تُبۡصِرُونَ (٥١) أَمۡ أَنَا۟ خَيۡرٌ مِّنۡ هَـٰذَا ٱلَّذِى هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (٥٢) فَلَوۡلَآ أُلۡقِىَ عَلَيۡهِ أَسۡوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوۡ جَآءَ مَعَهُ ٱلۡمَلَـٰٓىِٕڪَةُ مُقۡتَرِنِينَ (٥٣) فَٱسۡتَخَفَّ قَوۡمَهُ ۥ فَأَطَاعُوهُ‌ۚ إِنَّهُمۡ كَانُواْ قَوۡمًا فَـٰسِقِينَ (٥٤) الزخرف .


    إﻟﺘﻔﺖ ﺇﱃ ﺃﻥ ﺧﻄﺎﺏ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﺩﻳﲏ ﻻ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﻔﺮﻕ ﻋﻦ ﺧﻄﺎﺏ ﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻓﻬﻮ يقول كاﻵتي : ( قَالَ يَـٰقَوۡمِ أَلَيۡسَ لِى مُلۡكُ مِصۡرَ وَهَـٰذِهِ ٱلۡأَنۡهَـٰرُ تَجۡرِى مِن تَحۡتِىٓ‌ۖ أَفَلَا تُبۡصِرُونَ) .
    ﺃﻱ ﺇﻧﻪ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻘﻮﻣﻪ ﺍﻧﻈﺮﻭﺍ ؛ ﺇﻥ ﷲ ﻧﺼﺮﱐ ﻭﻣﻜﻨﲏ ﻣﻦ ﺣﻜﻢ ﻣﺼﺮ ﻭﻳﺴﱠﺮ ﺃﻣﻮﺭ ﺍﳊﻜﻢ ﱄ، ﻓﻠﻮ كان موسى عليه السلام ﻫﻮ ﺍﳊﻖ ﻟﻜﺎﻥ ﷲ ﻣﻜﻨﻪ ﻭﻳﺴﺮﻫﺎ ﻟﻪ. ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﳌﻐﺎﻟﻄﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻷﻭﱃ ﻋﻨﺪ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﰲ ﻛﻞ ﺯﻣﺎﻥ.



    ( أَمۡ أَنَا۟ خَيۡرٌ مِّنۡ هَـٰذَا ٱلَّذِى هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ) : ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻥ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام لا ﻳﻜﺎﺩ ﻳﺒﲔ، ﻓﻠﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﻊ ﷲ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﱃ
    ﻷﺻﻠﺢ ﷲ ﻟﺴﺎﻧﻪ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻛﺎﻣﻠﺔ، ﻭﱂ ﻳﻌﺪ ﻫﻨﺎﻙ ﺧﻠﻞ ﻋﻨﺪﻩ ﰲ ﺍﻟﻨﻄﻖ. ﺇﺫﻥ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ؛ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻧﻪ ﺃﻓﻀﻞ؛ ﻷﻧﻪ ﺃﻗﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﻭﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺧﻠﻞ ﰲ ﻟﺴﺎﻧﻪ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﳌﻐﺎﻟﻄﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ، ﻭﻗﺪ ﺗﻨﻜﺒﻬﺎ ﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﻭﻣﻦ ﻳﻄﺒﻞ ﳍﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻭﻛﺄﻥ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﺇﻣﺎﻣﻬﻢ ﻭﻣﻌﻠﻤﻬﻢ، ﻻ ﻳﻜﺎﺩﻭﻥ ﻳﻔﺎﺭﻗﻮﻥ ﺃﻗﻮﺍﻟﻪ ﻭﺃﻓﻌﺎﻟﻪ.


    ( فَلَوۡلَآ أُلۡقِىَ عَلَيۡهِ أَسۡوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوۡ جَآءَ مَعَهُ ٱلۡمَلَـٰٓىِٕڪَةُ مُقۡتَرِنِينَ ) : فرعون قال ﻭﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﻭﻣﻦ ﻳﺘﺒﻌﻬﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﻌﻪ ﻭﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻧﻪ ﰲ ﻗﻮﻟﻪ: ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺳﻠﻪ ﷲ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺳﻠﻪ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﳌﻬﺪﻱ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻐﻨﻴﻪ ﻭﻳﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ، ﻣﻦ ﻗﺪﺭﺓ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻭﻗﺪﺭﺓ ﺇﻋﺠﺎﺯﻳﺔ ﻳﻘﻬﺮﻧﺎ على الايمان .
    ﻫﻞ ﺗﻼﺣﻆ ﺍﻵﻳﺔ ﺑﻮﺿﻮﺡ ﻭﻛﻴﻒ ﺃﻥ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻗﺎﻝ ﻗﺒﻞ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﺴﻨﲔ ﻗﻮﻻﹰ، ﺃﻋﺎﺩﻩ ﻧﻔﺴﻪ ﲤﺎﻣﺎﹰ ﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ . (فَلَوۡلَآ أُلۡقِىَ عَلَيۡهِ أَسۡوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوۡ جَآءَ مَعَهُ ٱلۡمَلَـٰٓىِٕڪَةُ مُقۡتَرِنِينَ ) . معنى هذا فليأتي بشئ ﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﻓﻠﻴﺄﺗﻨﺎ بمعجز ، ﻓﻠﻴﺜﺒﺖ ﺑﺎﳌﻌﺠﺰ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮ ﺍﻟﻮﺍﺿﺢ ﺇﻥ ﷲ ﻣﻌﻪ ﻭﺍﳌﻼﺋﻜﺔ ﻣﻌﻪ.

    ﻫﻢ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻘﻬﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻹيماﻥ، ﻓﻼ ﺗﻨﻔﻌﻬﻢ ﻋﺼﺎ ﲢﻮﻟﺖ ﺃﻓﻌﻰ؛ ﻷﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻛﺜﲑﻳﻦ ﻏﲑ ﻣﻮﺳﻰ ﻳﻔﻌﻠﻮﻥ ﻫﺬﺍ، ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺳﺤﺮﺓ ﻓﻬﻮ ﺳﺎﺣﺮ، ﻭﺇﻥ ﻏﻠﺒﻬﻢ ﻓﻬﻮ ﻛﺒﲑﻫﻢ ﻭﺃﻣﻬﺮ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺑﺪﺍﹰ ﻻ يمكن ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺭﺳﻮﻻﹰ ﻣﻦ ﷲ . ﻭﻻ ﺗﻨﻔﻌﻬﻢ ﻳﺪ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﺗﺸﲑ ﻟﻨﻘﺎﺀ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام وكيف تنفعهم ؟! ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﻔﻌﻬﻢ ﳌﺎ ﺍﺣﺘﺎﺟﻮﺍ ﳍﺎ، ﻭﻫﻞ ﻃﻬﺎﺭﺓ ﻭﻧﻘﺎﺀ ﻗﻠﺐ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﻛﺎﻥ ﺧﻔﻴﺎﹰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﻫﻢ ﻗﺪ ﻋﺎﺷﺮﻭﻩ وعرفوه قبل أن يرسل وبعد أن أرسل .
    ﻭﻻ ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ ﻧﻴﻞ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﱃ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷحمر، ﻓﻴﻤﻜﻨﻬﻢ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺃﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﺃﻥ ﻳﺼﺒﻎ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺑﺎﻟﺪﻡ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺩﻣﻮﻳﺔ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ مجرى ﺍﻟﻨﻴﻞ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﻬﻢ، ﻭﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﻭﻣﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام بهذا الأمر ؟! ﻓﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺘﻜﺬﻳﺐ ﻳﻌﻠﻞ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺑﺄﻱ ﺷﻲﺀ، ﻓﻬﻢ ﺍﺳﺘﺤﺒﻮﺍ ﺍﻟﻌﻤﻰ ﻭﺍﻟﻀﻼﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺑﺼﺎﺭ ﻭﺍﳍﺪﻯ، ﻭﳍﺬﺍ ﻓﻼ ﳛﺘﺎﺝ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﻟﻠﻜﺜﲑ ﺑﻞ ﻳﻜﻔﻲ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻗﻠﻴﻠﺔ، ﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﺇﻥ ﻣﻮﺳﻰ عليه السلام ﻋﻨﺪﻩ ﺧﻠﻞ ﰲ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻜﻼﻡ، ﻭﻣﻮﺳﻰ عليه السلام بمعجزﺓ ﺑﻴﻨﺔ ﻻ ﻟﺒﺲ ﻓﻴﻬﺎ، ليجد ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻗﺪ ﺍﺗﺒﻌﻮﻫﻢ ﻭﺑﻐﺒﺎﺀ ﻣﻨﻘﻄﻊ ﺍﻟﻨﻈﲑ ﻛﻤﺎ ﻫﻢ ﺩﺍﺋﻤﺎﹰ ﻭﻟﻸﺳﻒ.




    ( فَٱسۡتَخَفَّ قَوۡمَهُ ۥ فَأَطَاعُوهُ‌ۚ إِنَّهُمۡ كَانُواْ قَوۡمًا فَـٰسِقِينَ ) ﻭﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﻔﺎﻑ ﻣﺮﻳﺮ ﺟﻌﻞ عليا عليه السلام ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻧﻪ ﳛﺲ ﻣﺮﺍﺭﺗﻪ ﻣﻐﺮﻭﺳﺔ ﻛﺎﻟﻨﺼﻞ ﰲ ﻓﻤﻪ ( وفي الحلق الشجى ) .


    ﺇﻧﻪ ﻷﻣﺮ ﻣﺮﻳﺮ ﺣﻘﺎﹰ، ﺇﻧﻚ ﲡﺪ ﷲ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﱃ ﻳﻔﻀﺢ ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ ﻭﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﻋﻠﻰ رؤوس الاشهاد ﻭﻳﺒﲔ ﺑﺎﻃﻠﻬﻢ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ ﻭﺑﺄﻓﻌﺎﳍﻢ و بتناقضاتهم و بسلوكهم المنحرف وباتباعهم ﺍﻷﻫﻮﺍﺀ ﻭﺑﻄﻠﺒﻬﻢ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣﻊ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ يتبعهم الناس ، ويعللون لهم من أعذار واهية تصرفاتهم وأقوالهم وسلوكياتهم المنحرفة المحرفة للشريعة .
    والحمد لله رب العالمين .


    احمد الحسن .
    الجواب المنير جزء / الخامس السؤال رقم 4 من السؤال 465
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #49
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,076

    افتراضي رد: أحاديث وقصص قرآنية يرويها لنا السيد الإمام احمد الحسن ( ع) .

    ماذا يقصد إبراهيم (ع) بقوله لا أحب اﻵفلين ؟ ؟ .


    قال العبد الصالح (ع) وهو يتحدث عمن أعماهم الحسد داء إبليس لعنه الله القديم حتى أمسوا لا يعقلون : ( وجدت أحدهم مثلا يقول : إذا كانت الشمس محمدا فكيف يقول إبراهيم : إنه لا يحب اﻵفلين , أي لا يحب محمدا (ص) ؟ .


    وهذا أقبح ما سمعت ،فهو يفسر الشمس بأنها هذه الشمس ، فالسؤال نفسه لو وجهه إلى نفسه ومن خلال تفسيره وهو كيف يقول إبراهيم (ع) إنه لا يحب الشمس ، و ما ذنبها ، وما فيها من سوء لكي لا يحبها إبراهيم (ع) ؟
    لو وجه السؤال لنفسه لأجاب نفسه أنه لا يحب اعتبارها ربا مطلقا و إلها مطلقا ، لأنه عليه السلام قبل أن يتكلم بلا أحب قال : ( هذا ربي ) ، فالذي لا يحبه (ع) ليس هذا المشار إليه ، بل الاعتبار الذي اعتبره أي كونه ربا مطلقا .
    ولكن هم أعماهم الحسد حتى أمسوا لا يكادون يعقلون ، فيشكلون بأمور جوابها بيَّن لو ردوها على أنفسهم .


    احمد الحسن كتابه العبد الصالح
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .. و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .
    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. #توسم |في خطاب محرم [الامام احمد الحسن (ع)] 24 آية قرآنية|
    بواسطة راية اليماني في المنتدى المكتبة الصوتية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-08-2015, 16:36
  2. الرؤى تشهد للحق احمد (ع) يرويها السيد صاحب نون
    بواسطة راية اليماني في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-02-2014, 11:23
  3. قصة ابو حية يرويها احد الانصار للامام احمد الحسن ع
    بواسطة GAYSH AL GHADAB في المنتدى قصص وحكم الأنبياء والمرسلين (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-09-2013, 08:09
  4. كرامة للامام احمد الحسن ع يرويها ابو هاجر
    بواسطة norallaah في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2012, 20:04
  5. كرامة للامام احمد الحسن ع يرويها ابو هاجر
    بواسطة norallaah في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2012, 20:04

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).