" سكارى حيارى، لا هم مسلمون ولا هم نصارى "
#شيعـة + سنــة


من حديث ورد عن النبي (ص) أنه قال: (يأتي على الناس زمان إذا سمعت باسم رجل خير من أن تلقاه، فإذا لقيته خير من أن تجربه، ولو جربته أظهر لك أحوالاً، دينهم دراهمهم، وهمتهم بطونهم، وقبلتهم نساؤهم، يركعون للرغيف، ويسجدون للدرهم، حيارى سكارى لا مسلمين ولا نصارى) بحار الأنوار : ج17 ص166

وهذا هو الزمان الذي فيه الناس
(سكارى حيارى، لا هم مسلمون ولا هم نصارى) ، فتجده معمماً ويلبس زياً دينياً شيعياً أو سنياً، وساعة يستقبل (……)
الذي لا هم له ولا لبلاده إلا القضاء على الإسلام، وساعة يقول السلام عليك يا رسول الله محمد ، السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين (ع)،
وتجده ساعة داعية للديمقراطية الأمريكية والانتخابات، فيكون بذلك نصرانياً غربي الهوى؛ لأن الإسلام ودستوره القرآن يرفض أي انتخابات، ولا نعرف من الرسول والأئمة والقرآن الذي بين أيدينا ونتصفحه إلا التعيين من الله أو من المعصوم (ع) الذي هو أيضاً من الله، بل إن جميع الأديان الإلهية مطبقة على ذلك، إلا من اتبع هواه.





-----------
الامام احمــد ألحســن (ع)
ألمصدر: كتاب المتشابهات – الجزء الاول
رابط الكتاب: http://almahdyoon.org/arabic/documen...chabihat-1.pdf
#الحل_احمد_الحسن