ودائماً من هو الذي يحاول القاء الشبهات على الانبياء والاوصياء ...؟!!


دائماً يحاول شياطين الإنس والجنّ إلقاء الشبهات حول الأنبياء والأوصياء الذين لا يؤمنون بهم وبنبوتهم ورسالاتهم من الله سبحانه وتعالى، ومن هذه الشبهات هي شبهة القسوة والشدّة والقتال وحمل السيف بوجه من يخالفهم .


وكأنّ الرسول لا يكون رسولاً إلاّ إذا جاء كما جاء شبيه عيسى (ع) يسلّم نفسه بكل هدوء إلى جلاديه الذين تخلو قلوبهم من أي رحمة، ثم يُقطّع جسمه إرباً ويُصلب ويُقتل دون أي مقاومة، هكذا يريدون أعداء الله وجند الشيطان من الإنس والجن أن يُقتل كل الرسل لتخلوا الساحة لهم، فالرسول إذا قاوم جلاديه أو دافع عن نفسه وعن رسالة السماء بحمل السيف والجهاد والقتال لا يكون رسولاً.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


Ahmed Alhasan احمد الحسن​ {ع}
ألمصـدر: كتاب الجهاد باب الجنة