شهادة الله هو السبيل للتيقن في دعوة الهية




السؤال: السيد أحمد الحسن .. من خلال البحث الذي قمت به للاستدلال عليكم بروايات أهل البيت (ع) وجدت أن الإشارة كانت واضحة إلى شخصية ملازمة للإمام المهدي (ع) يعبرون عنها بالمهدي والمنصور والوزير والمولى الذي يلي أمره، وإني مؤمن بكل ذلك ولكن يبقى الاطمئنان القلبي فهل إلى ذلك من سبيل، أرشدونا يرحمكم الله.

السيد أحمد الحسن .. كل الذي جئتم به من الأدلة الروائية على ثبوت حجيتكم ووجودكم والإشارة إليكم في مضمون الروايات صحيح إن شاء الله، ولكن يبقى القلق من المتلقي بما فيهم السائل شيء، فكيف السبيل إلى الاطمئنان القلبي ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المرسل: صادق - العراق



الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.
وفقك الله لكل خير، إن كنت تطلب اليقين والاطمئنان فتزود وارتحل إلى الله وأسأله فيجيبك سبحانه، وما أخف الزاد على القلوب الطاهرة وهو الإخلاص له سبحانه، وما أقصر طريق الرحيل إليه الذي لا يحتاج إلّا النية فقط، فهو لا يبعد عن خلقه سبحانه وتعالى، ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ ق:16،
وما أيسر أن تسأله وهو لا تتشابه عليه الأصوات ولا تزيده كثرة العطاء إلا كرماً وجوداً.
هل يصعب عليك أن تسجد ولا ترفع رأسك حتى تسمع جواب ربك لتنجو في الآخرة والدنيا ؟ وهل يصعب عليك أن تصوم ثلاثة أيام وتتضرع في لياليها إلى الله أن يجيبك ويعرفك الحق ؟
وفقك الله لكل خير، الجأ إلى الله وستجده كهفاً حصيناً لا يضيع من لجأ إليه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أحمد الحسن
منتصف شعبان/ 1431 هـ
الجواب المنير جزء6 قسم1 محور3 سؤال 584