(الجزء الاول )
مواقف اليماني احمد الحسن ع من داعش تلك الغدد الخبيثة بين الامس واليوم:
من خلال مراجعتنا لمواقفه ضدهم بالامس نعرف ان خطوة تأسيس سرايا القائم لم تكن جديدة بل هي نتيجة نداءات منذ عام 2006 فما يفعل مكتف اليدين ؟! مافعل اولياء الله ان لم يكن احد يقبلهم؟!...
قال السيد احمد الحسن في بيان موجه بتاريخ 20 \2 \ 2006
* (((وهؤلاء الخوارج (النواصب) لعنهم الله ، الذين أعلنوا كفرهم على الملأ بمعاداتهم ونصبهم العداء لأهل بيت النبي محمد (ص) ، وذلك بعد هدمهم الإمامين علي الهادي والحسن العسكري (ع) ، يكونون قد خرجوا من الإسلام الذي يعصم الدماء ، ودمائهم مهدورة ويجب قتالهم وجهادهم لنصرة دين الله ودين أنبياءه ورسله ودين محمد (ص) وال محمد (ع) ، ويجب قتالهم وجهادهم لإعلاء كلمة الله العليا إنشاء الله)).
واليوم في برنامج الحقيقة كما هي فقد قال اليماني ع::
(تقييمي لحجم الخطر الذي نواجهه الآن من الوجود السلفي الوهابي التكفيري في منطقة الشرق الاوسط بأنه كبير جدا ولا بد من جمع كل قوة وإمكانية متاحة لسحقه تماما وبسرعة كبيرة, وإلا فالنتائج المترتبة على تأخير سحقه وإنهاء هذا الوجود سيئة للغاية .. ستكبدنا جميعا خسائر فادحة, ليس فقط خسائر بالانفس ـ بحسب اعتقادي ليست فقط خسائر بالأنفس او بالأموال والممتلكات ـ بل يمكن ان يصل الامر الى المقدسات والأعراض لا سمح الله) !
ثم عرض عليهم الوقوف جنبا" لجنب وطلب من الكل ان نقف يد واحده لدفع هؤلاء الوحوش فهم لن يميزوا بين فلان وفلان...واليكم قوله ع::
(واليوم نحن بدءنا بتشكيل سرايا القائم للدفاع عن المقدسات والأرض والعرض وندعو الناس وخصوصا شيعة اهل البيت ع للالتفاف حولها ودعمها والانتساب لها. فهذا هو جيش امامكم فانصروه ولا تخذلوه وهدفنا الاولي هو دفع هؤلاء المجرمين الى ابعد مسافة ممكنة عن مقدساتنا وأهلنا وأرضنا وإخراجهم من العراق)

ومما لاحظناه نحن انصار احمد الحسن بعد ابداء استعدادنا للدفاع والوقوف معا لدفع شرر داعش ...قوبلنا بالاعتقالات في بعض المحافظات؟!!!! فهل الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات بعد طلبنا من الحكومة بالسماح لنا يعد جريمة؟!!ام ان الجهاد محتكر على جهه معينه؟!!!!!