تفجير انتحاري قرب معبد الكرنك بصعيد مصر وإصابة 4 مصريين

Wed Jun 10, 2015 1:29pm GMT





افراد شرطة واشخاص يقفون بالقرب من موقع محاولة تفجير انتحاري بالقرب من معبد الكرنك في الاقصر بمصر يوم الاربعاء. صورة لرويترز.



من أحمد طلبة وستيفن كالين

القاهرة (رويترز) - فجر انتحاري نفسه قرب معبد الكرنك بمدينة الأقصر في صعيد مصر يوم الأربعاء في محاولة هجوم قالت وزارة الداخلية إن مسلحين قتلا فيها وأصيب ثالث.

وقال بيان على صفحة الوزارة على فيسبوك "الأجهزة الأمنية بالأقصر تتمكن من إحباط عملية إرهابية. مصرع اثنين من الإرهابيين وإصابة الثالث."

وأضافت الوزارة في بيان صدر في وقت لاحق أن المهاجمين حاولوا "اجتياز النطاق الأمني لمعبد الكرنك بالأقصر مستخدمين الأسلحة النارية والمواد المتفجرة."

وتابع "تصدت لهم على الفور قوات تأمين المعبد وتعاملت معهم وأحبطت محاولتهم ونتج عن ذلك مصرع اثنين من العناصر الإرهابية أحدهما نتيجة انفجار عبوة متفجرة كانت بحوزته وإصابة الثالث بطلق ناري بالرأس."



وكانت مصادر أمنية وشهود قد قالوا قبل صدور بياني الداخلية إن انتحاريا فجر نفسه في ساحة انتظار السيارات بالمعبد وإن شريكين له أصيبا في اشتباك مع قوات الأمن.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن أربعة أشخاص أصيبوا خلال الهجوم الذي يمثل تصعيدا لاستهداف المناطق الأثرية.

وفي الأسبوع الماضي وقع هجوم بالرصاص قرب هضبة الأهرام على الأطراف الغربية للقاهرة قتل فيه اثنان من شرطة السياحة والآثار وأصيب ثالث.

وكان سائحان من كوريا الجنوبية قتلا في هجوم استهدف حافلة سياحية في محافظة جنوب سيناء في فبراير شباط 2014. وقتل مصري في الهجوم.

وفي عام 1997 قتل 58 سائحا أجنبيا وأربعة مصريين في هجوم على معبد بالأقصر خلال محاولة إسلاميين متشددين إسقاط حكومة الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة 2011.

ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن هجوم يوم الأربعاء لكن إسلاميين متشددين ينشطون في محافظة شمال سيناء ويسعون لإسقاط الحكومة قتلوا مئات من قوات الجيش والشرطة خلال العامين الماضيين أغلبهم في شمال سيناء. ومن بين الأهداف التي تعرضت لهجماتهم مراكز شرطة ونقاط تفتيش شرطية وعسكرية.

وقالت مصادر أمنية إن المهاجمين الثلاثة حاولوا اجتياز حاجز أمني يؤدي إلى المعبد بسيارة وإن اثنين منهم نزلا من السيارة واشتبكا مع قوات الأمن بالرصاص فقتل أحدهما ولحقت بالآخر إصابات خطيرة.

وأضافت المصادر أن الثالث اجتاز الحاجز وفجر نفسه.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصدر أمني كبير قوله إن المهاجمين حاولوا استهداف حافلة سياحية قبل أن تشتبك معهم قوات الأمن. وأضاف المصدر أنه لم تقع إصابات بين السائحين.

وقالت المصادر والشهود إن من بين المصابين عاملا في ساحة انتظار السيارات وصاحب متجر سياحي.

وذكر مسؤول طبي في مستشفى الأقصر الدولي أن أحد المصابين ضابط شرطة برتبة رائد وأن إصابته طفيفة.

وقال شاهد عيان لرويترز إن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول مكان الانفجار واستجوبت عددا من الشهود وإن أعدادا كبيرة من قوات الأمن انتشرت في المكان وكذلك سيارات إسعاف وإطفاء.

وأثار الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء استياء العاملين في المتاجر السياحية بالأقصر. وقال محمد محسن الذي يبلغ من العمر 32 عاما ويعمل في متجر سياحي "هذه الضربة مقصود بها قطاع السياحة المريض أصلا من وقت ثورة 25 يناير" التي أطاحت بمبارك في 2011.

وأضاف "أكيد ستقضي هذه الضربة على قطاع السياحة في الأقصر لفترة لا نعرف إلى متى ستطول."

وأظهرت صور للهجوم أشلاء على الأرض. وتجمع رجال أمن بالزي الرسمي والمدني بالقرب من المكان.

وقال وزير الآثار ممدوح الدماطي لوكالة أنباء الشرق الأوسط إنه أصدر تعليمات بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتعزيز الوجود الأمني في جميع المواقع والمناطق الأثرية في مختلف أنحاء مصر.

وقالت الوكالة إن وزير السياحة خالد رامي توجه إلى الأقصر "للتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية... لبعث رسالة طمأنة للعالم". ونقلت قوله إن الهجوم "لن يثني الحكومة والشعب عن اجتثاث جذور الإرهاب."

ويمكن أن يؤثر الهجوم سلبيا على جهود مصر لجذب السائحين الأجانب إليها من جديد.

وفي حادث منفصل قالت مصادر أمنية وطبية في شمال سيناء إن جنديا قتل في هجوم شنه مسلحون في مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة.


(إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)


© Thomson Reuters 2015 All rights reserved.