بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليماً كثيرا



حينما يكون الحسين شعارا يتخذه الناس فهو رمزا للوحده لا مدعاة للفرقة كما ادعت أمريكا الدجال الأكبر

ان أمريكا مما لاشك في كونها الدجال الاكبر في نضرتها المادية فهي ترى بعين المادة والمصلحة البحتة وعايشنا الغرب وخير شاهد من اهلها، وانها المملكة الحديدية التي داست الارض وجيوشها واساطيلها تحتل الارض ولا يخلوا مكان لها فيها مصلحة الا وتواجدت قدرتها العسكرية للتدخل بما يخدم اهدافها المشتركة مع الحركة الصهيونية العالمية ، والدولار الامريكي الذي لا تجد بلدا يخلو بتعاملاته المصرفية منه وقد اخبر النبي ص ان مبدأ دخول الدجال (الاكبر والاصغر ) من جبل سنام من الكويت في دخوله الى العراق .
يقول اليماني الامام أحمد الحسن ع في تعريف الدجال :-
فهل يخفى على المؤمنين أن أمريكا هي المصداق الأعظم للدجال لقد قال رسول الله محمد (ص) و أهل بيته (ع) ما معناه (( يأتي الدجال جبل سنام فيسحر الناس ، معه جبل من نار وجبل من طعام )) و ورد عنهم (ع) ما معناه (( يأتي و ينادي ألي أوليائي … أنا ربكم الأعلى )) ولا يخفى على أحد ان أمريكا دخلت إلى العراق من الكويت من جهة جبل سنام الموجود في سفوان و لا يخفى ان جبل النار هو آلة الحرب الأمريكية الضخمة ولا يخفى ان جبل الطعام هو الاقتصاد الأمريكي العملاق والدولار الأمريكي و لا يخفى ان أمريكا تنادي اليوم ألي أوليائي وتعارض حكم الله سبحانه وتعالى وتشرع وتسن القانون وتريد فرضه على أهل الأرض فهي تدعي أنها ربكم الأعلى وهي لا ترى إلا بعين واحدة عين المصلحة الشيطانية الأمريكية ويدّعون هؤلاء الدجالون أنهم يمثلون عيسى المسيح (ع) مع كل ما هم فيه من فساد و إفساد فأمريكا هي المسيح الدجال فقد ساحت في الأرض لتملأها بالفساد وأمريكا هي الأعور الدجال (( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ) (الروم: من الآية 41) فهل بقي عذر لمن يمالئ ويداهن أمريكا وهل بقي عذر لمن لا يعارض ولا يحارب أمريكا .ولن يكن أي إنسان ولياً للإمام المهدي (ع) وداخلاً في ولاية الله سبحانه وتعالى مالم يكفر بالطاغوت و هو اليوم الدجال الأكبر والشيطان الأكبر أمريكا (( قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (البقرة: 256).


وكذلك جاء في بيان دجال سجستان مايلي :

ولقد ذكره الله سبحانه وتعالى في المعراج وحذر المسلمين منه ومن اتباعه فهل من متعظ ينقذ نفسه من النار ومن فتنة الدجال قال رسول الله (ص) : ( لما عرج بي ربي جل جلاله أتاني النداء يا محمد قلت لبيك …إلى أن قال ( وخروج رجل من ولد الحسين بن علي بن أبي طالب وخروج الدجال يخرج من المشرق من سجستان (سيستان) وظهور السفياني … ) بحار الأنوار ج 51 ص 70 ، ج 52 ص 276 ، درر الأخبار ص388 ، مستدرك سفينة البحار ج 4 ص 494 ، غاية المرارم ج 2 ص 73 ، ج 7 ص 122 ، المهدي المنتظر ج 2 ص 259 ، منتخب الأنوار المضيئة ص 48 وفي المعاجم سيجستان هي سيستان في القاموس المحيط ج 2 ص 221 قال : ( وسجستان بالكسر : معرب سيستان ) ، وفي تاج العروس ج 4 ص 165 : (وسجستان بالكسر معرب سيستان ) ، وفي الكنى والألقاب لعباس القمي ج1 ص 45 ، ج 2 ص 308 : ( سجستان معرب سيستان ) ، وكذلك في هامش تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي ج 6 ص 344 ، وهامش بحار الأنوار للمجلسي ج 50 ص 86 ، ج 42 ص 2 ، وقد ذكرت في بيان التحذير من الدجال الأكبر (أمريكا) إن للدجال اكثر من مصداق فهذا الدجال الآخر اصله من سيستان فهو سيستاني ويدخل العراق من الكويت من جهة جبل سنام الموجود في سفوان وينادي اتباعه للسير معه كما ورد في الحديث عنهم (ع) ما معناه أن الدجال ينادي اليَّ أوليائي ، فهذا الدجال داعي للدجال الأكبر أمريكا فهو يريد حاكمية الناس ويريد تطبيق نظرية أمريكا الديمقراطية ويحارب حاكمية الله والتنصيب الإلهي فهو يعادي علي (ع) في الباطن ويظهر موالاة علي (ع) في الظاهر ليخدع الناس وهذا هو الدجل والدجال اعور فهو يرى بعين المصلحة المادية فقط ولا يرى ما يريد الله سبحانه وما يريد الإمام المهدي (ع) ، وهذا الدجال ( دجال سيستان ) اخطر من الدجال الأكبر (أمريكا ) لانه يخدع الناس بظاهره . قال رسول الله (ص) ( لغير الدجال أخوف عليكم من الدجال الأئمة المضلون، و سفك دماء عترتي من بعدي ، أنا حرب لمن حاربهم ، وسلم لمن سالمهم ) الأمالي للطوسي مج 18 ص 512.

فالحسين رمزا اتخذه الاحرار نبراسا لوحدة البشرية لا لتفرقتهم وخير شاهد على ذلك ما سنورده :


وفيما يلي اقوال ابرز الشخصيات العالمية التي وجدت في الحسين رمزا للاحرار والوحدة في العالم والإنسانية :

الباحث الإنكليزي ـ جون أشر:

(( إن مأساة الحسين بن علي تنطوي على أسمى معاني الاستشهاد في سبيل العدل الاجتماعي.))

قال الزعيم الهندي غاندي (( لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين )).

وقال ايضا ((تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر )).

قال الهندوسي والرئيس السابق للمؤتمر الوطني الهندي تاملاس توندون (( هذه التضحيات الكبرى من قبيل شهادة الإمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري، وخليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبد، وتذكر على الدوام)).

قال المستشرق الألماني ماربين:

((قدم الحسين للعالم درسا في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما. لقد اثبت هذا الجندي الباسل في العالم الإسلامي لجميع البشر ان الظلم والجور لادوام له. وان صرح الظلم مهما بدار راسخاً وهائلاً في الظاهر الا انه لايعدو ان يكون امام الحق والحقيقة الا كريشة في مهب الريح.))

قال المفكر المسيحي انطوان بارا (( لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية، ولأقمنا له في كل أرض منبر، ولدعونا الناس إلى المسيحية بإسم الحسين)).

قال الآثاري الإنكليزي وليم لوفتس:

((لقد قدم الحسين بن علي أبلغ شهادة في تاريخ الإنسانية وارتفع بمأساته إلى مستوى البطولة الفذة.))

فاذا هو هكذا الحسين في نظر العلماء والمفكرين فما هي مكانته من الله ومن خلفاء الله وحججه عليهم الصلاة والسلام ؟


قال رسول الله محمد صلى الله عليه وآله

1- حُسينُ مِنِّي وأنا من حُسَينٍ أحبَّ اللهُ من أحبَّ حُسَينًا حُسينُ سِبطٌ من الأسباطِ
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:الترمذي - المصدر:سنن الترمذي- الصفحة أو الرقم:3775خلاصة حكم المحدث:حسن 

2 - حسينٌ مني وأنا من حسينٍ أحبَّ اللهُ مَن أَحبَّ حسينًا حسينٌ سبطٌ من الأسباطِ
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:محمد المناوي - المصدر:تخريج أحاديث المصابيح- الصفحة أو الرقم:5/315خلاصة حكم المحدث:[رجاله موثقون] 

3 - حسينٌ منِّي وأنا من حسينٍ أحبَّ اللَّهُ من أحبَّ حسينًا حسينٌ سِبطٌ منَ الأسباطِ
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:ابن حجر العسقلاني - المصدر:تخريج مشكاة المصابيح- الصفحة أو الرقم:5/457خلاصة حكم المحدث:[حسن كما قال في المقدمة] 

4- حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:الألباني - المصدر:صحيح الترمذي- الصفحة أو الرقم:3775خلاصة حكم المحدث:حسن 


5 - حسينٌ مِنِّي ، وأنا من حسينٍ ، أَحَبَّ اللهُ من أَحَبَّ حسينًا ، حسينٌ سِبْطٌ من الأسباطِ
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:الألباني - المصدر:السلسلة الصحيحة- الصفحة أو الرقم:1227خلاصة حكم المحدث:إسناده جيد 


6 - حسين مني وأنا من حسين
الراوي:يعلى بن مرةالمحدث:محمد جار الله الصعدي - المصدر:النوافح العطرة- الصفحة أو الرقم:125خلاصة حكم المحدث:صحيح


فاذا كان الحسين من رسول الله احب الله من احبه فبالتاكيد من ابغضه فقد ابغضه الله


قال اليماني الامام أحمد الحسن عليه السلام

إضاءة على الصراط المستقيم
هو الله سبحانه وتعالى: (تخلقوا بأخلاق الله) ( ).
وهو الإنسان الكامل محمد : (إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) ( )، ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾( ).
وهو علي وفاطمة (عليهما السلام): (أنا مدينة العلم وعلي بابها) ( ).
وهو الحسن والحسين (عليهما السلام): حسين مني وأنا من حسين ( ).
وهو عبادة السجاد، وعلم الباقر، وصدق الصادق، وصبر موسى، ورضا الرضا، وجود الجواد، وهدي الهادي، وتقوى ونقاء وزكاة العسكري. وهو المهدي، وهو المهدي، وهو المهدي.


فالحسين من رسول الله والنبي صلى الله عليه وآله وسلم بعث الى العالمين وليس الى المسلمين فحسب

فالشعار الذي يرفع باسم الحسين يوحد البشرية ولا يختص بفئه او طائفة او دين كما تزعم أمريكا


واذا كانت الحرب على الإسلام باسم الاسلام التي رفع شعارها داعش السفيانيين لعنهم الله هو :



( يزيد قائدنا و الحسين عدونا )

وهو نهج داعش السفيانيين الذين صرحوا بقبيح القول وصريحه حينما رفعوا شعارا بيان داعش نشر بتاريخ
– 9 نوفمبر, 2013

ابرز ما جاء فيه :كتب زهير شنتاف
اعلنت الدولة الاسلامية في العراق و الشام ( داعش) في بيان لها نشر على مواقعها و المواقع المؤيدة لها انها سوف تستهدف زوار العتبات المقدسة الشيعية بكل امكاناتها واضعاف ما فعلت في السابق وجاء بيانها الذي كان بعنوان ( يزيد قائدنا و الحسين عدونا ) ان (امام الرافضة الحسين قد خرج على امام زمانه يزيد بن معاوية واستحق القتل لان الامير يزيد بن معاوية كان خليفة المسلمين وان الحسين وان كان جده محمد الا انه اراد شق المسلمين فتصدى له الخليفة العادل يزيد ) ، واضاف البيان ( ان اتباع الحسين من الرافضة ومنذ ذلك الوقت يحاولون استفزاز انصار يزيد بن معاوية من اهل السنة باقامة مراسيم وثنية في محرم تنتقد فعل الامير يزيد معاوية في اخماد فتنة الحسين وقد ان الاوان لكي يتصدى اهل السنة الى هذه الافعال وينتصرون لاميرهم يزيد بن معاوية وقد قرر ابناءكم من الدولة الاسلامية في العراق و الشام تحمل المسؤولية الشرعية والتصدي لهؤلاء الروافض والحاقهم بامامهم الحسين ) .

فمن باب أولى ان يكون الحسين الرمز للاحرار والشرفاء في العالم ان يتخذ شعارا للوحدة ضد أعداء الإنسانية


فاذا كان المرجع السيستاني يدعوا كما يزعم الى محاربة داعش السفيانيين عليه كما يفترض ان لا يرحب بامريكا الدجال الأكبر التي صنعت القاعدة ونسختها المطورة داعش السفيانيين ويعتبر أمريكا صديقا وحليف !!!


الموقع الرسمي للمرجع السيستاني :

فقد قال ممثل المرجع السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة اليوم 23/ذي القعدة/1435هـ الموافق 19/9/2014م:مانصه في هذا الوقت الذي يجري فيه حشدٌ جهود دولية لمحاربة تنظيم داعش الارهابي... نجد من الضروري الاشارة الى ان تمدد رقعة هذا التنظيم الى اكثر من دولة وبشاعة جرائمه ووحشيتها وانتهاكاته لجميع القيم الانسانية والدينية وعدم استثنائه لأي احد من اعماله المخزية ولا سيما الاقليات الدينية وامكانية امتداداه الى دول ومناطق اخرى.. وإن كان يستدعي تضافر ومشاركة جهود دولٍ عديدة لإيقاف مخاطره وانتهاكاته..ولكن هناك عدة امور لابد من ملاحظتها:
1- يتعين على القيادات السياسية في البلد ان يكونوا على مستوى من اليقظة والحذر والوعي لئلا تُجْعَلَ المساعدة الخارجية لمحاربة داعش مدخلاً للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري للقادة العراقيين.. وان لا يُتَخَذّ التنسيق والتعاون مع الجهد الدولي في هذا المجال ذريعة لهيمنة القرار الاجنبي على مجريات الاحداث في العراق خصوصا المجريات العسكرية الميدانية.،موضحا ان العراق وان كان بحاجة الى مساعدة الاشقاء والاصدقاء في محاربة ما يواجههُ من الارهاب الاسود إلا أنّ الحفاظَ على سيادتهِ واستقلاليةِ قراره يحظى بأهميةٍ بالغة فلابد من رعاية ذلك في كل الاحوال.


وقد نشرت رويترز للانباء فينف اليوم خبرا بتاريخ Fri Sep 19, 2014 11:09am GMT

جاء فيه :


السيستاني: العراق بحاجة إلى مساعدة خارجية لقتال الدولة الإسلامية


المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني في صورة من ارشيف رويترز.

بغداد (رويترز) - أيد المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني يوم الجمعة التدخل الأجنبي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في بلاده عقب هجمات جوية أمريكية وفرنسية لكنه دعا إلى ضوابط صارمة.

وقال المتحدث باسم السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة إنه حتى لو كان العراق بحاجة إلى مساعدة من الاشقاء والاصدقاء في قتال الإرهاب الأسود فإن الحفاظ على سيادته واستقلال قرارته له أولوية قصوى.


وهاهي أمريكا قد انتهكت سيادة العراق وعاثت في الأرض الفساد وساعدت علنا داعش بالتمويل المباشر بالسلاح والذخيرة وقصفت الجيش العراقي والحشد الشعبي مراراً
راجع الموضوع في هذا الرابط

وقد نشرت رويترز للانباء خبرا يبين ما ذهبنا اليه


البنتاجون: اطلاق تسمية رمزية شيعية على هجوم الرمادي "لا يساعد"


Tue May 26, 2015 8:02pm GMT

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إن اطلاق جماعة شيعية عراقية مسلحة اسما رمزيا طائفيا على العملية الهادفة لاستعادة مدينة الرمادي السنية هو اختيار "لا يساعد" مضيفة أن الهجوم الشامل من وجهة النظر الأمريكية لم يبدأ بعد.

وقال متحدث باسم جماعات الحشد الشعبي الشيعية المسلحة إن العملية الجديدة ستسمى "لبيك يا حسين" في إشارة إلى الحسين بن علي بن أبي طالب الامام الثالث لدى الشيعة.

ودعت الولايات المتحدة العراق إلى الحذر في استخدام الجماعات الشيعية المسلحة لمساعدة القوات العراقية في استعادة المدينة التي سقطت في يد تنظيم الدولة الاسلامية قبل نحو اسبوع في أكبر انتكاسة عسكرية لبغداد خلال نحو عام.

ولدى سؤال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم البنتاجون عن الاسم الرمزي الطائفي رد قائلا "أعتقد أنه غير مساعد".

وقال وارن إن مفتاح النصر سيكون العراق الموحد الذي "ينأى بنفسه عن الانقسامات الطائفية ويتكتل في مواجهة هذا التهديد المشترك."


وكأن أمريكا ترى في الحسين عليه السلام رمزا للتفريق بين العراقيين !!! والذين عرفناهم وعايشناهم ياتون من تكريت ومن الانبار والرمادي ومن تلكيف الموصل ومن كل شبر في ارض العراق لزيارة الحسين الرمز للشرفاء والاحرار وقبلة الثوار والذي دعى الصابئة والشبك والكلدان والاثوريين (الاشوريين ) واهل السنة والجماعة وغيرهم الى إقامة مراسم ذكرى استشهاد رمز الحرية والوحدة الإنسانية في العالم كله .

ولنرى حكومة العراق هل استجابت لمرجعيتها حينما تم انتهاك سيادة العراق والتدخل في كل جزئية من جزئيات حياة الفرد العراقي ؟!!!


يتحفنا نفس المصدر (رويترز للانباء ) بالخبر التالي :


العراق يغير اسم عملية تحرير الأنبار بسبب مخاوف طائفية

Wed May 27, 2015 1:48pm GMT


بغداد (رويترز) - أطلق اسم جديد يوم الأربعاء على عملية يقودها مقاتلون شيعة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من محافظة الأنبار بغرب العراق بعد انتقادات بأن المسمى الأول الذي اختير طائفي على نحو فج.

تأتي الخطوة استجابة لمخاوف بأن اعتماد العراق على المقاتلين الشيعة لهزيمة مسلحي التنظيم المتشدد بدلا من جنود الجيش الوطني العراقي المبعثرين الذين تراجعت روحهم المعنوية قد يؤدي إلى نفور العراقيين السنة وتفاقم الانقسامات الطائفية في المنطقة.

وقالت الولايات المتحدة إن الاسم الذي أطلقه المقاتلون على عملية استعادة الأنبار "غير مفيد". وكان الاسم هو "لبيك يا حسين"...................
(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)


© Thomson Reuters 2015 All rights reserved.


ثم اذا عرفنا ان أمريكا والصهيونية تسعى الى تقسيم العراق والمنطقة لانشاء ما سعت اليه إدارة بوش المسيحي الصهيوني ووزيرة خارجيته رايس في رحلاتها المكوكية للترويج الى بناء الشرق الأوسط الكبير وهي من أسست داعش السيفانيين لتنفيذ اجندتها في القضاء على كل ما من شانه يواجه الكيان الصهيوني في فلسطين المغتصبة ومن خلال انشائها اعلان الحرب على الله وخليفته المهدي عليه السلام والمنقذ العالمي المخلص للشعوب من الطواغيت والاشرار وقد جاء ذلك في مذكرات وزيرة الخارجية السابقة والمرشحة لرئاسة أمريكا هلاري كلنتون



وعلى لسان الأخيرة ان أمريكا من صنع القاعدة والهدف الأهم هو حرب الامام المهدي المنقذ العالمي والمخلص للبشرية
وفي نظرهم ان الشيعة وايران هم أنصاره او على الأقل يرون في الظاهر انهم يدعون له ولو شكليا فاصبحت القنوات الإعلامية العربية ابواقا لسياسة أمريكا والصهونية في جعل العدو الأكبر للبشرية هم الشيعة وايران فلنرى هذا الفيديو ونطلع اقوال المسؤولين الصهاينة وماذا يؤرقهم ، ومن هم حلفائهم ضد عدوهم ؟!!!





ومن كل هذا نخلص الى ان على الناس سنة وشيعة ومسيحيين وغيرهم وعرب وكرد ان ينضووا تحت راية الحق المهدوية التي انفرد بحملها (راية البيعة لله ) اليماني الموعود عند الشيعة والمهدي عند اهل السنة والمعزي رسول يسوع ع للنصارى ورسول إيليا ع الى اليهود وللانسانية جمعاء الامام احمد الحسن عليه السلام فهو حسين العصر رمز الوحدة الإنسانية بحق وبدون منازع

الامام أحمد الحسن اليماني عليه السلام والذي تنبأ بما حصل للعراق قبل اكثر من عامين وحذر من ذلك !!!


تاريخ : 15/12/2012
نشر الامام احمد الحسن (ع) على صفحته على الفايسبوك اليوم التالي 3 مواضيع :
============
نستذكر اليوم السبت أول أيام شهر صفر واقعة صفين ودخول بنات محمد ص مسبيات الى الشام:
1/ صفر - عام 37 للهجرة : بدأت معركة صفين بين جيش المسلمين بقيادة الامام علي ابن ابي طالب ع وجيش عبدة هبل بقيادة معاوية بن ابي سفيان لعنه الله،
1/ صفر - عام 61 للهجرة : دخول قافلة السبايا من عائلة محمد ص رسول الإسلام الى الشام على يزيد ابن معاوية ابن ابي سفيان لعنهم الله جميعا قائد عبدة هبل ،
واليوم نرى نفس تلك الوجوه الكالحة الخبيثة التي قاتلت عليا ع وسبت ذرية محمد ص قد جمعها الشيطان في بلاد الشام،
مجرمين ذباحين وقتلة عاثوا في سوريا فسادا وقتلا وتنكيلا بالسنة والشيعة،
يهدمون المساجد والحسينيات يذبحون الشباب بالسكاكين دون رحمة ويدعون الإسلام،
منزوعي الغيرة والشرف والرحمة والإنسانية،
تماما كأسلافهم قتلة الحسين ع ذبحوا سيد شباب اهل الجنة وحبيب رسول الله محمد ص ويقولون له لا تذوق الماء حتى ترد جهنم وهم يدعون الإسلام واتباع محمد ص وينادون باسم محمد ص،
هؤلاء هم من تدعمهم أمريكا ويدعمهم الغرب اليوم كما دعموا القاعدة وبن لادن سابقا في أفغانستان ابان الاحتلال السوفيتي.
من يتحمل مسؤولية وصول صواريخ مضادة للطائرات لهؤلاء الهمج؟
هل أمريكا حقا لا تعلم من أوصل صواريخ مضادة للطائرات لهؤلاء؟
وهل أمريكا حقا لا تعلم ان وصول مثل هذه الصواريخ لأيدي هؤلاء يعني تهديدا للطائرات المدنية في سوريا والعراق ولبنان وحتى الاردن؟
وهل أمريكا التي تدعم هؤلاء ذباحي القاعدة المُقنعين بتسميات مختلفة لاتعلم انهم ان نجحوا في اسقاط نظام الحكم في سوريا بقوة السلاح والذبح بالسكاكين فسيتوجهون لتخريب العراق ولبنان والأردن وذبح السنة والشيعة فيها؟


..................................................

في ذكرى دخول زينب بنت فاطمة بنت محمد ص مسبية الى الشام:
نستذكر ان يزيد بن معاوية بن ابي سفيان لعنهم الله جميعا ذبح الحسين سبى بنات محمد ص باسم الإسلام وباسم محمد وهدف الشيطان من هذا هو إعادة عبادة هبل التي قاتل عليها معاوية وأبو سفيان لعنهم الله من قبل ،
ولكن إعادة عبادة هبل بصورة أخرى،
وورثة المنهج اليزيدي اليوم هم الوهابيون السفيانييون القتلة والذباحون الذين يستحلون دماء المسلمين،
الوهابيون السفيانييون منزوعي العقول نجدهم اليوم يعبدون هبل وبوضوح تام وينشرون عبادته باسم الإسلام،
علمائهم يقولون ان ربهم له عينين اثنين فقط وله يدين اثنين فقط وفي كل يد خمس أصابع ولا داعي ان اكمل اوصاف ربهم هبل الذي يعبدونه من دون الله
قال امامهم ابن عثيمين ((ونؤمن بأن لله تعالى عينين اثنتين حقيقيتين)) وقال أيضا ((أن لله عينين اثنتين، ينظر بهما حقيقة)) مجموع فتاوى ابن عثيمين
قال امامهم ابن جبرين ((الأصابع في اليد، ولكن مع ذلك لا يلزم أن تكون مثل أصابع المخلوقين في أناملها وفي طولها وفي كذا وكذا، بل إنما فيه إثبات اليد وفيه إثبات الأصابع فيها)) في ملحق تعليقه على كتاب لمعة الاعتقاد لأبن قدامه
ومن يريد تفصيل اوصاف هبلهم فقط يراجع ماقاله ابن باز وابن عثيمين وابن جبرين وكبار علمائهم ليتيقن ان الشيطان لما عجز ان يواجه الإسلام الذي جاء به محمد ابن عبد الله ص بصنم ينحث باليد واجهه بصنم مجسم في عقول السفيانيين والوهابيين وهم يحاولون نشر عبادة هبلهم وبأسم الإسلام،
هذه هي وسيلة الشيطان لهدم الإسلام باسم الإسلام وهدم التوحيد باسم التوحيد فهؤلاء يدعون التوحيد وهم يعبدون صنما له يدين اثنتين وفي كل يد خمس أصابع وعينين اثنتين ....
بربكم من هذا؟!
هل هذا هبل نفسه ؟!
هل هذه هي عبادة هبل نفسها مغطاة بغطاء أسم الإسلام والقرآن ومحمد ص ؟!
ان معركة عبادة هبل او الله التي بدأها محمد ص لم تنتهي بعد وما صفين الا حلقة من حلقاتها وما كربلاء وسبي عائلة النبي محمد ص الى الشام الا حلقة من حلقاتها ونحن اليوم نعيش حلقة من حلقاتها ايضا

............................................................

بمناسبة:
معركة صفين
دخول سبايا آل محمد الى الشام
مايحدث اليوم في سوريا
أكرر دعوتي مرة أخرى وأوجهها للمسلمين في كل مكان وبالخصوص في العراق للالتفاف حول راية الحق المهدوية لمواجهة ذباحي القاعدة السفيانيين الذين تجمعوا في سوريا وبدعم من الحكومة الامريكية وأذنابها ويعتبرون العراق خطوتهم الثانية.


ولمن يعتقد ان الغرب والصهيونية وعلى رأسها امريكا والكيان الصهيوني محتل فلسطين سيكون مخلصا لنا من شر داعش السفيانيين فهو واهم فابليس لعنه الله يعد اوليائه ويخلف الوعد كما اخبر سبحانه عز من قائل في سورة الحشر الاية 59 {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }

فقد بين يماني آل محمد ع الامام احمد الحسن ع شر هؤلاء المفسدين المجرمين امريكا والغرب بدعمهم للذباحين داعش


تاريخ 16/02/2013
كتب الامام احمد الحسن ع على التويتر :

Ahmed Alhasan ‏@Ahmedalhasan313
سنتان تقريبا وحكومات أمريكا وفرنسا وبريطانيا تدعم منطق القتل والذبح في سوريا وهم على علم ان هذا يمثل دعماً لذباحي القاعدة

Ahmed Alhasan ‏@Ahmedalhasan313
اعترف هيغ انهم على علم بأن الوهابيين الذباحين قد تجمعوا من اقطار الأرض للقتال في سوريا ومع هذا نجد حكومته وحلفاءها يدعمون القتال

Ahmed Alhasan ‏@Ahmedalhasan313
على شعوب فرنسا وبريطانيا وامريكا ان تعلم ان حكوماتهم الداعمة للذباحين تتحمل جرائم الذبح التي يرتكبها الوهابيون الذباحون في سوريا

Ahmed Alhasan ‏@Ahmedalhasan313
على شعوب فرنسا وبريطانيا وامريكا ان تعلم ان حكوماتهم الداعمة للذباحين شريكة رئيسية في أي نتائج كارثية تترتب على ما يحصل في سوريا


تاريخ 13/02/2013
كتب الامام احمد الحسن ع على التويتر:
النظام الامريكي يدعم الوهابيين الذباحين في سوريا ويعيد خطأه السابق في أفغانستان أبان الاحتلال السوفيتي الذي أدى الى بناء القاعدة وبن لادن




وهذه دعوته الأخيرة لم تدع عذرا لاحد بعد اليوم :

فقد نشر سلام الله عليه على صفحته المباركة :




Ahmed Alhasan احمد الحسن

May 22 at 12:47pm



أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

قبل فترة طويلة من سيطرة بعض الوهابيين في التنظيم المعروف بداعش على بعض المناطق والمحافظات في العراق قد بينت ان هذا سيحدث
وهذا ماكتبته بتاريخ:16 December 2012
في هذه الصفحة المباركة:

((بمناسبة:
معركة صفين
دخول سبايا آل محمد الى الشام
مايحدث اليوم في سوريا
أكرر دعوتي مرة أخرى وأوجهها للمسلميين في كل مكان وبالخصوص في العراق للالتفاف حول راية الحق المهدوية لمواجهة ذباحي القاعدة السفيانيين الذين تجمعوا في سوريا وبدعم من الحكومة الامريكية وأذنابها ويعتبرون العراق خطوتهم الثانية.))

وبعد ان حصل ماحصل في العراق تواترت اسئلة كثيرة من ضباط وجنود في الجيش العراقي ممن هم مؤمنون بدعوة الحق المهدوية يسألون عن تكليفهم وقد بينت لهم في حينها ان تكليفهم القتال ومنع هؤلاء المجرمين من السيطرة على ارض العراق والمقدسات وقد شاء الله ان يستشهد بعض هؤلاء الضباط والجنود وهم يدافعون عن ارضهم وعرضهم ومقدساتهم .

كما دافع الانصار عن قضاء بلد وقضاء تلعفر ايضا قبل ان يسقط وفي النجف ابلغ الانصار حكومتها المحلية استعدادهم للدفاع عن النجف كما اخبروني بذلك اما في كربلاء فقد قامت الحكومة المحلية التي تحكم كربلاء باغلاق حسينية انصار الامام المهدي كما ابلغني المؤمنون والسبب ان المؤمنين في كربلاء ابلغوهم انهم مستعدون للدفاع عن كربلاء والتضحية بدمائهم فكان رد فعل الحكومة المحلية او العصابة التي تحكم كربلاء ان قامت باغلاق حسينية انصار الامام المهدي في كربلاء وللأسف هذا هو وضع العراق عموما فهو يحكم بمنطق العصابات أو من غلب على شيء فعله فمن يحكمون العراق لا يوجد قانون يحكمهم أو يحتكمون له ولا حتى القانون الذي هم وضعوه

والتخبط والعشوائية والتفكير بعقلية العصابات التي امتاز بها الحكم في العراق سواء على المستوى المركزي ام المناطقي منذ دخول امريكا والى اليوم قد كان أهم اسباب سقوط تلعفر وغيرها من المناطق في العراق.
ولست هنا اريد أن أوجه نقدا لأحد فالوضع في غاية الخطورة ولايسمح بالكلام الكثير وانما يتطلب منا ومن غيرنا التضحية للحفاظ على المقدسات والارض والعرض وقد ذكرت ما ذكرت بغاية الاختصار لسبب آتي.

فما اريد قوله اليوم ولإقامة الحجة: ان الوضع خطير جدا بعد ان سيطرت تنظيمات وهابية على الانبار في العراق وتدمر في سوريا وبدأت تتقدم باتجاه بغداد وأن الوقت ليس بصالح بغداد وكربلاء والنجف وغيرها من محافظات العراق ولهذا فنحن على استعداد لتشكيل قوات قتالية للدفاع عن ارض العراق والمقدسات فإذا كانت الحكومة العراقية المركزية مستعدة للتعاون مع انصار الامام المهدي للدفاع عن ارض العراق والمقدسات فليتواصل رئيس وزراء العراق او من يمثله رسميا او وزير الدفاع او من يمثله رسميا او وزير الداخلية او من يمثله رسميا مع المكتب الرسمي في النجف الاشرف لتنسيق تشكيل قوات قتالية وتسليحها وتجهيزها للدفاع عن ارض العراق والمقدسات.

اللهم فاشهد انا قد بلغنا واقمنا الحجة التامة التي لا لبس فيها.