الاندبندنت: الجيش اللبناني يخشى صعود السلفيين


آخر تحديث: الثلاثاء، 11 يونيو/ حزيران، 2013، 03:18 GMT



مشاركة حزب الله في القصير أثارت استنكارا في أوساط السنة في لبنان

يخشى الجيش اللبناني صعود السلفيين في لبنان بتأثير الحرب التي تدور رحاها في سوريا المجاورة، كما يخشى انتقال تلك الحرب إلى الأراضي اللبنانية، هذا ما ورد في مقال كتبه روبرت فيسك لصحيفة الاندبندنت اليوم.

ولا يعلن الجيش اللبناني على الملأ أن عددا من "المسلحين السوريين" هم في الحقيقة لبنانيون، حيث يعود القتلى من الطرفين إلى لبنان ليدفنوا في وطنهم، سواء مسلحو حزب الله أم المسلحون السنة الذين يحاربون إلى جانب المعارضة السورية، ولكنها حقيقة معترف بها ضمنيا.


ويعيد فيسك إلى الأذهان أحداث نهر البارد حين تحصن مقاتلون سلفيون من تنظيم "فتح الإسلام" في المخيم القريب من طرابلس. والمفارقة أن هؤلاء كانوا مدعومين من نظام الأسد في حينه، كما يقول الكاتب.

ويحظى سلفيو لبنان بدعم خليجي، كما يقول فيسك، فقد أعاد مفتي السعودية دعوة الشيخ يوسف القرضاوي للسنة بالتوجه إلى سوريا لمحاربة نظام بشار الأسد.

ويرى الكاتب أن مشاركة مقاتلي حزب الله في معركة القصير زادت الطين بلة، فالحزب الذي كان يفتخر بمقاومته لإسرائيل لن يستطيع إقناع السنة في لبنان أن الطريق إلى القدس يمر عبر القصير.

ويذكر الكاتب حادثة مقتل أحد المحتجين أمام السفارة الإيرانية في بيروت، واتهام بعض الصحف اللبنانية حزب الله وإيران بالوقوف وراء الحادث، وما أثاره ذلك في أوساط السنة في لبنان.



تعليق : التحريض البريطاني على العنف الطائفي واضح !!!