ديالى تكشف عن خزين ستراتيجي للغاز يؤهلها للاولى في الشرق الاوسط



شفق نيوز/ كشفت محافظة ديالى، الاحد، عن وجود خزين ستراتيجي للغاز الطبيعي يؤهلها لتكون الخزين الاكبر للغاز في الشرق الاوسط، مرجعةً تأخر استثمار الثروات النفطية في المحافظة الى العقبات والروتين في قانون الاستثمار.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني لـ"شفق نيوز" ان "محافظة ديالى تمتلك ثروات هائلة من الغاز الطبيعي في منطقة المنصورية 40 كم شمال شرق بعقوبة تؤهلها لتكون الخزين الاكبر للغاز في الشرق الاوسط".

ودعا وزارة النفط الاتحادية الى "تسريع استثمارها واستغلالها للنهوض بالواقع الاقتصادي للمحافظة وللبلاد بشكل عام".

واضاف أن "على الحكومة الاتحادية والبرلمان تخفيف العقبات والروتين في تطبيق قانون الاستثمار، والتي اخرت استثمار الثروات الطبيعية في ديالى".

واوضح الحسيني أن "المحافظة ستشهد ثورة من الاستثمارات خلال العام الجاري"، راهنا ذلك بـ"ولادة مجلس محافظة متوازن القوى، وقوي القرار لتجاوز عراقيل الاستثمار النفطي و القطاعات المتعددة".

وتتركز ثروات الغاز في ديالى في حقل المنصورية الغازي الذي تم اكتشافه عام 1979، 50كم شمال شرق ديالى، ويبلغ طوله 52 كم وعرضه من 5 إلى 6 كم ويضم أربع آبار محفورة، ويبلغ المخزون الغازي المثبت فيه 4.5 تريليون متر مكعب قياسي.

وباشر ائتلاف مكون من ثلاث شركات عالمية العمل رسمياً في حقل المنصورية الغازي بمحافظة ديالى العام الماضي، وتضمنت خطوات العمل الاولى تنظيف وازالة الالغام والمخلفات العسكرية الموجودة ضمن حدود الحقل.

وكان ائتلاف الشركات الثلاث المكون من شركة (تي.بي.أي.او) التركية و(كوكاز) الكورية، و(كويت انرجي) الكويتية، فاز بجولة التراخيص الثالثة التي اقامتها وزارة النفط العراقية اواخر عام 2010 للاسثمار بالحقل.

وتضمن العقد الذي يتولى ما نسبته 37 بالمائة ائتلاف شركات (تي بي أي أو) التركية وما نسبته 22,5 بالمائة شركة (كويت انرجي) الكويتية وما نسبته 15 بالمائة لشركة كوكاز الكورية وما نسبته 25 بالمائة لشركة نفط الوسط العراقية، إنتاج الغاز وبيعه.

واكدت لجنة الطاقة في مجلس محافظة ديالى ان كميات هائلة من الغاز الطبيعي تحترق يوميا في حقول المنصورية لتاخر الاستثمار النفطي وحصر صلاحيات الصناعة والتطوير النفطي بيد الحكومة الاتحادية ووزارة النفط العراقية.