النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الثانيه) .

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    11-10-2009
    المشاركات
    97

    ورقة ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الثانيه) .

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد وال محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما


    اخوتي الكرام بعد ان انهينا الحلقه الاولى من البحث وايراد الدلائل على الظهور المقدس وان الظهور متحقق بشخصية الامام (ع) , وليس بشخصه . واثبتنا بان الظهور يتحقق بارسال شخص من قبل الامام (ع) يطلب البيعه من الناس , وان هذا الشخص هو اليماني الموعود (ع) , وانه يأتي محتجا بالوصيه والعلم وحاكمية الله وان اهل البيت (ع) اشاروا كثيرا الى الاحتجاج بالوصيه المقدسه من قبل القائم (ع) , وهي علامه ودلاله مميزه له لا يشترك فيها غيره وانه امر متعلق بحجج الله دون غيرهم , نكمل الحلقه الثانيه على بركة الله سبحانه لاثبات هذا المعنى وللرد ايضا على بعض التساؤلات والاعتراضات التي جائت ضمن هذا الباب فعلى بركة الله نبدأ بالتكمله ومن الله نستمد العون سائليه سبحانه التوفيق لتوضيح الامر , كي لا تبق اي حجه لمحتج او عذر لمعتذر , وليعلم من لم يك يعلم بأمر الظهور من قبل , سائلين الله الثبات على امر يماني ال محمد (صلوات الله عليه) وليلتحق به من هو اهله .





    الاحتجاج بالوصيه

    لاحظ كيف ان رسول الله (ص) قد اورد ذكر عبارة اول المؤمنين , فلو توقفنا قليلا عندها نلاحظ انها لايمكن ان تكون مستقيمه الا بالمعنى الذي وردت فيه شخصية اليماني (ع) بالخبر الوارد عن الباقر(ع) وليس في الرايات راية اهدى من راية اليماني ... لان اول المؤمنين لايمكن ان يكون بالله سبحانه , فقد سبقه رسول الله (ص) , وامير المؤمنين والائمه (عليهم السلام) , ولا يمكن ان يكون اول مؤمن برسول الله محمد (ص) ولا يمكن ايضا ان يكون اول مؤمن بالامام المهدي (ع) كحجه الهيه على خلقه , لنفس العله السابقه . اذن بماذا هو اول المؤمنين ياترى ؟! هذه العباره التي اوردها رسول الله محمد (ص) تفهم من خلال نفس النص(الوصيه) وكذلك من قرائن خارجيه كثيره وهو انه اول مؤمن بدعوة الامام المهدي(ع) , فهو اول الانصار واول الثلاثمائه والثلاث عشر , اذن هو من يدعو الناس لبيعه الامام المهدي (ع) والداعي اليه , وفيه سر الظهور المقدس للامام المهدي (ع) وهنا لابد من الالتفات الى ان وصي الامام المهدي (ع) واول المؤمنين به والمصدقين به والداعي الوحيد للامام المهدي(ع) , لابد ان يكون موجودا في زمن الظهور المقدس , كي يصدق عليه وصف اول المؤمنين . واذا رجعنا لرواية اليماني (ع) نجد هذا المعنى مطابقا تماما لما جاء بالوصيه المقدسه لرسول الله (ص) , فاليماني حجه الهيه والملتوي عليه من اهل النار , وهو الداعي الوحيد لبيعة الامام المهدي (ع) وصاحب اهدى الرايات , والدعوه من اهل البيت (عليهم السلام) لبيعته دون تأخر او تلكؤ ...وإذا خرج اليماني فانهض إليه فإن رايته راية هدى ... فهو الحجه الالهيه على الخلق ومرسل من قبل الامام المهدي(ع) لطلب البيعه من الناس . وقد ورد في كثير من روايات اهل البيت (ع) ذكره باسم (المهدي) اي المهدي الاول (ع) من المهديين الاثنا عشر الوارد ذكرهم في وصية رسول الله محمد (ص) وقد انسحب وانصرف ذهن كل من يقرأ هذه الروايات للامام المهدي محمد بن الحسن (ع) , في حين ان الروايات تصف المهدي مرة على انه الامام المهدي الحجه بن الحسن (ع) ومرة على المهدي الاول احمد الحسن (ع) لا سباب كثيره , من جملتها المحافظه على سر الظهور والخطه المحكمه لهذا الامر الخطير الذي مهد له وعمل له كل حجج الله منذ ادم (ع) , وتمويه شخصية الظهور الرئيسيه , حتى لا يستطيع ان يدعيها اي شخص الا صاحبها , فالامر اشبه بالخطه العسكريه المحكمه التي لا تعرف تفاصيلها الا حين مجئ صاحب الرايه اليماني الموعود والمهدي الاول (ع) ليكشف هذا الامر للناس , عن الوليد بن صبيح قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول إن هذا الامر لا يدعيه غير صاحبه إلا تبر الله عمره الكافي للشيخ الكليني ج1 ص372 . نعم , لا يدعي امر المهدي الاول , وطالب البيعه للامام المهدي (ع) والمنادي بحاكمية الله (البيعه لله) , غير هذه الشخصيه الرئيسيه والممهده للامام المهدي (ع) والذي يخرج قبل ابيه الامام المهدي (ع) , وهذا الخبر الوارد عن رسول الله محمد(ص) يكشف لنا ما احتار فيه ابرع الباحثين في قضية الامام المهدي (ع) في حل رموز الظهور , فهذا الخبر هو تأكيد تام ولا مجال بعده للشك في امر الظهور الذي ظل لغزا محيرا لكل الباحثين , ولا يمكن لاي انسان من معرفته او التوصل لحله الا اصحابه (ع) , فهذه الروايه الوارده عن رسول الله محمد (ص) تثبت تماما ان المهدي الاول (ع) يظهر قبل الامام المهدي(ع) وانه حجه الهيه على خلقه واليكم الخبر .. في كتاب سليم بن قيس تحقيق محمد باقر الأنصاري ص430 وقد ضرب رسول الله ص بيده على الحسين ع فقال : يا سلمان مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما من ولد هذا ( الحسين ) إمام ابن امام عالم بن عالم وصي بن وصي أبوه الذي يليه إمام وصي عالم قال سلمان : قلت : يا نبي الله المهدي أفضل أم أبوه ؟ فقال ص :أبوه أفضل منه . انتبه لقول رسول الله (ص) ان ابوه الذي يليه فلايمكن ان تستقيم الا اذا فهمنا وصية رسول الله محمد (ص) في ان المهدي الاول (ع) له خصوصيه تختلف عن بقية المهديين , وهي كما اسلفنا انه يعلن عن نفسه للناس بانه مرسل من الامام المهدي(ع) لطلب البيعه من الناس , فابوه الذي يليه في (الظهور والخروج) , لانه هو الذي يمهد الارض لابيه الامام المهدي(ع) فهل هناك مجال للشك بعد هذا ؟! .. الان , تابعوا هذا الخبر الوارد عن رسول الله محمد (ص) , والذي يبين فيه صاحب البيعه والذي يبايع بين الركن والمقام والذي يأخذ البيعه لابيه محمد بن الحسن (ع) , والذي لا يحتاج منا الى تعليق , فهو واضح وضوح الشمس في رابعة النهار , واوضح من الشمس لو حجبتها غرابيل الشك والظن , الا من كان معاندا او مستكبرا او رافضا للحق والعياذ بالله وهي الروايه الوارده عن رسول الله (ص) وقد ذكرها الشيخ الطوسي في غيبته عن رسول الله (ص) انه قال : كأني بالمهدي يبايع بين الركن والمقام له ثلاث اسامي احمد وعبد الله والمهدي وهذه اسماءه ثلاثتها . غيبة الطوسي ص470 , منتخب الاثر في اخبار الامام الثاني عشر للكلبايكاني الباب الحادي عشر ص343 . فهل رأيتم اوضح من هذا ؟؟ أليس احمد وعبد الله والمهدي هو نفسه اول المؤمنين الوارد ذكره في الوصيه المقدسه لرسول الله محمد (ص) ليلة وفاته ؟؟ أليس هو نفسه المهدي الذي يظهر ويخرج قبل ابيه ؟ اما الان , وكنت قد وعدتكم بعرض معنى الخبر الذي ورد عن الصادق (عليه السلام) والذي يشير فيه الى صاحب الامر , بعد عرض الوصيه عليكم , ليكون الامر اكثر وضوحا والخبر هو في كلام للامام جعفر الصادق (عليه الصلاة والسلام) للمفضل بن عمر جاء فيه : ..... ثم يخرج من مكه هو ومن معه الثلاثمائه وبضعة عشر يبايعونه بين الركن والمقام , معه عهد نبي الله صلى الله عليه واله ورايته , وسلاحه , ووزيره معه ... . بحار الانوار ج52 ص223 . اشاره دقيقه اراد ان ينبهنا اليها الصادق (ع) , وهو انه لم يورد عدد اصحاب القائم (313) كما هو معروف , لكنه قال بضعة عشر , وهذا الامر قبل ظهور قائم ال محمد احمد الحسن (ع) كان يمر مرور الكرام دون ان ينتبه اليه احد , فالذين هم مع الامام المهدي (عليه السلام) هم من امنوا اصلا بعهد رسول الله محمد (صلى الله عليه واله) اي الوصيه , وبايعوا من ارسله الامام المهدي (سلام الله عليه) , والتفت الى الاشاره التي اشار اليها الصادق (ع) , حيث لم يصرح بعددهم بشكل قطعي بحيث انه رمز الى المفهموم العام لهم وهو (313) في حين هم ليسوا كذلك لانه ذكر وزيره , اي وصيه , ورسوله للناس اجمعين اليماني واول المهديين(عليه السلام) , الوارد ذكره في الوصيه , فيكون العدد هو(312) وبأضافه اليماني (عليه السلام) اليهم يصبح العدد كاملا تماما ثلاثمئه وثلاثه عشر . والاخبار في هذا المعنى متضافره وعديده وكلها تشير الى نفس الفهوم . لكن ملاحظه وددنا التنبيه اليها انه من خلال الجمع بين الاخبار يتبين لنا احتمال ان لا تكون بيعة المهدي الاول (ع) هي البيعه الوحيده التي يقدم عليها اصحاب القائم (ع) , بل الاحتمال الاكثر قوة ان هناك بيعه تكميليه للبيعه الاولى التي يبايع فيها المهدي الاول (ع) والثانيه تكون لمولانا الامام المهدي (ع) , لا يبايع فيها الا من بايع المهدي الاول واليماني الموعود (ع) والله اعلم واحكم . ولنأخذ هذا الخبر الوارد عن الامام محمد بن علي (ع) , يشير فيه الى ان القائم - الذي يخفى اسمه وشخصيته عن الناس ويكون محل الابتلاء والاختبار والذي اسمه احمد (للقائم اسمان اسم يخفى واسم يعلن , فأما الذي يخفى فأحمد وأما الذي يعلن فمحمد) - سيحتج على الناس بالوصيه ويكون صاحب البيعه وسيتبعه بقية الاصحاب (اصحاب الامام المهدي) وسيشير الباقر (ع) ايضا الى نفس الترميز والتشفير بالنسبه لعدد الاصحاب واليكم الخبر.. قال الامام الباقر (ع) : .... واياك والشذاذ من أل محمد عليهم السلام , فان لال محمد وعلي رايه ولغيرهم رايات , فالزم الارض ولا تتبع منهم رجلا ابدا حتى ترى رجلا من ولد الحسين , معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه , فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي , ويفعل الله ما يشاء , فالزم هؤلاء ابدا , واياك ومن ذكرت لك , فاذا خرج رجل منهم معه ثلاث مائه وبضعة عشر رجلا , ومعه راية رسول الله صلى الله عليه واله عامدا الى المدينه .... بحار الانوار ج52 ص223 . وانتبهوا جيدا الى اشارته (ع) للوصيه باكثر من معنى في نفس الخبر , وحتى لاتفسر من اعداء اهل البيت (ع) في اخر الزمان تفسيرا مغايرا للاصل يقول عهد نبي الله , ويفصل فيه فيقول فأن عهد نبي الله عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي , وهذا متوافق تماما لما جاء بالوصيه المقدسه لرسول الله (ص) ثم يقول (ع) فاذا خرج رجل منهم معه ثلاثمائه وبضعة عشر رجلا ولم يخبر بالعدد الكامل لانهم اصلا (312) بالاضافه لقائدهم واميرهم يكون العدد ثلاثمائه وثلاثة عشر , اي ان على هذا الرجل الذي يخرج معه بقية اصحاب القائم (ع) يدور محور الظهور والخروج وفيه يبين الباقر (ع) قانون معرفة الحجه الذي يحتج به القائم (ع) على الناس وهو القانون الالهي الذي احتج به كل حجج الله جميعا منذ ادم وحتى المهدي الاول(ع) , وهو النص (الوصيه) , والعلم , وراية البيعه لله او حاكمية الله فهو يقول معه عهد نبي الله (الوصيه) , ورايته ( راية البيعه لله والدعوه لحاكمية الله) , وسلاحه ( العلم) وهو سلاح رسول الله (ص) فهو القائل انا مدينة العلم وعلي بابها . لكن بما اننا في موضوع الوصيه لنناقشه من بعض الجوانب وهو الذي يمثل الركن الاول من قانون معرفة الحجه ثم ننتقل لناقش الركنين الاخرين العلم وحاكمية الله . وانتبه لقول الباقر (ع) في الخبر السابق الى (رجل منهم) فهو يشير الى قائدهم والمولى الذي ولي البيعه , الوصي المهدي الاول (ع) . عرفنا من خلال الاخبار الوارده والداله على ان الوصيه تكون مع الحجه والامام المنصوص عليه وفي زماننا يكون صاحب الوصيه هو الامام الحجه بن الحسن المهدي (ع) ولا شك في ذلك , اذن لنتابع هذا الخبر ليكون معززا لما سبق من اخبار متضافره وكلها تشير الى معنى واحد واليكم الخبر الوارد عن الامام ابي الحسن الرضا )ع ( حيث قال : كأني برايات من مصر مقبلات , خضر مصبغات , حتى تأتي الشامات فتهدى الى ابن صاحب الوصيات . الارشاد - للشيخ المفيد ج 2 ص376 . تهدى الى ابن صاحب الوصيات , اي الى الذي وكل اليه اخذ البيعه من الانصار والرايات المقبله اشاره واضحه الى البيعه المأخوذه من هؤلاء الناس الاطهار القادمين لبيعة الامام (ع) , فهنا ابن الامام المذكور بالوصيه هو صاحب البيعه التي يأخذها للامام المهدي (ع) . وما تقدم من اخبار اهل البيت (ع) كافيه للاشاره ان القائم (ع) سيأتي للناس محتجا بالوصيه لاثبات احقيته , كما يحتج اليوم قائم ال محمد واليماني الموعود الامام احمد الحسن (ع) , اما من يصرف امر الاحتجاج بالوصيه للامام المهدي (ع) فهو اما متعنت او غير مؤمن اصلا بالامام المهدي (ع) , لانه وبكل بساطه لا يحتاج الوصيه لاثبات امامته او حقه فهي ثابته , والذي يحتج على الناس بالوصيه هو شخص اخر يكون مجهولا عند الناس وغير معروف فهو حتما يحتج بالوصيه لاثبات هذا الامر الخطير والمهم , اضافة للعلم وراية البيعه . والذي يعترض على احتجاج السيد اليماني (ع) بالوصيه ويقول بانه غير كاف , نقول له ان كل حجج الله اثبتوا احقيتهم بالنص (الوصيه) وحجيتهم على الناس , فرسول الله محمد (ص) اثبت نبوته بالوصيه والنص عليه ممن سبقه من انبياء الله وحججه (ع) , فقد ذكره موسى (ع) , وعيسى (ع) بالتوراة والانجيل ووصوا به وذكروه باسمه وصفته ومسكنه تماما كما ذكر الامام اليماني (ع) وصي ورسول الامام المهدي (ع) , والقرأن الكريم يخبرنا عن احتجاج الرسول الاعظم محمد (ص) واثبات نبوته بالوصيه وانه احتجاج كاف بل انه حجه تامه , فما بعد الهدى الا الظلال , وما بعد النور الا العمى قال تعالى : (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (سورة الأعراف: 157) .
    فالله يقول يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل اي موصى به من قبل انبياء الله ورسله (ع) , ومذكور باسمه وصفته ومسكنه كما ورد في التوراة والانجيل ان (اسمه احمد ياتي راكبا الجمل في فاران اي مكه) . وضمن هذا المعنى احتج الامام ابو الحسن الرضا (ع) على جاثليق النصارى ورأس الجالوت في الحادثه المشهوره وهي مناظره الامام الرضا (ع) مع اهل الملل والاديان في البصره , عندما مر بها متوجها الى خراسان واراد المأمون العباسي مفاجأته بهذه المناظره مع اكبر علماء عصره من اليهود والنصارى بقصد احراجه , لكن هيهات , اولئك من ينحدر منهم السيل ولا يرقى اليهم الطير او يسبر غور علمهم احد من العالمين , فهؤلاء معدن الحكمه وموضع الرساله , وطريق النور الى الله , ابوابه سبحانه والادلاء اليه , وبهذه المناظره اثبت الامام الرضا(ع) حجية رسول الله (ص) على الخلق , ونبوته من الوصيه به من قبل الانبياء الذين سبقوه , كما سيتبين لك عزيز القارئ ..... عن الرضا (ع) في محاججته مع جاثليق النصارى ورأس الجالوت وهي طويلة نأخذ جزءا منها ... قال الجاثليق : صفه قال : لا أصفه إلا بما وصفه الله هو صاحب الناقة والعصا والكسـاء , النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرّم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم يهدي إلى الطريق الأفضل والمنهاج الأعدل والصراط الأقوم سألتك يا جاثليق بحق عيسى روح الله وكلمته هل تجد هذه الصفة في الأنجيل لهذا النبي ؟ فأطرق الجاثليق ملياً وعلم إنه إن جحد الإنجيل فقد كفر فقال : نعم , هذه الصفة في الإنجيل وقد ذكر عيسى في الإنجيل هذا النبي (ص) , وقد صح في الإنجيل فأقررت بما فيه صفة محمد (ص) . فقال فخد عليّ في السفر الثاني فأني أوجدك ذكره وذكر وصيه وذكر إبنته فاطمة وذكر الحسن والحسين عليهم السلام إن الإحتجاج بالوصية وحده يكفي دليلاً على صدق هذه الدعوة ، ففي حديث للإمام الرضا (ع) يحتج به على جاثليق النصارى ورأس الجالوت ، يقرأ الإمام ما جاء في الإنجيل من ذكر الرسول (ص) ، وهنا يقول الجاثليق : لم يتقرر عندنا بالصحة إنه هو محمد هذا ؟ فقال الرضا احتججتم بالشك ، فهل بعث الله من قبل أومن بعد ، من آدم الى يومنا نبياً اسمه محمد فاحجموا عن جوابه . إثبات الهداة ج1 ص 196 . وهو بالضبط ما يقوله اليوم معاندي السيد احمد الحسن (ع) هو انه من يقول ان احمد المذكور بوصية رسول الله (ص) هو نفسه احمد الحسن (ع) !!! فهل جائكم رجل منذ وفاة رسول الله (ص) حتى يومنا هذا يحتج بوصية رسول الله (ص) واسمه احمد ؟ فاما الاحتجاج بالوصيه فهو كاف كما تبين . فهو جاء كما وصفه اهل بيت النبوه (عليهم السلام) , بانه يحتج بالوصيه وقد جعلوا الوصيه والاحتجاج بها برهانا دالا عليه , في زمن تكثر فيه الفتن وتتكالب الدنيا على الدين من كل حدب وصوب , فلا يصعب تمييز المحتج بالوصيه ابدا . سئل اباعبد الله الصادق (ع : (بماذا يعرف صاحب هذا الأمر؟ قال: بالسكينة والوقار والعلم والوصية . بحار الأنوار ج138/ 52 وكذلك انها تكون ضمانا للناس وكل طالب حق يريد نصرة الامام المهدي (ع) في اخر الزمان ويؤمن به ايمانا قلبيا حقيقيا ليس مجرد لقلقة لسان , فهذه الصفات التي يضعها الصادق (ع) لا تجتمع في فغيره اطلاقا , فبمجرد معرفة ان الوصيه لم يحتج بها احد غير السيد اليماني (ع) , اذن لا يمكن ان يكون غير الامام احمد الحسن (ع) , والا اذا كانت الوصيه بأمكان اي احد ان يحتج بها (وحاشا لله) , يكون ايرادها من قبلهم لغوا (والعياذ بالله) , لذلك القطع على هذا الامر يحتاج ايمانا حقيقيا بكلامهم(ع) , والخبر لا يحتاج الى عناء في فهمه , فهو اوضح من كل الواضحات . وايضا نذكر بكلام الباقر (ع) حيث قال: ... اسمه اسم نبي ما أشكل عليكم فلم يشكل عليكم عهد نبي الله ورايته وسلاحه... إلزام الناصب ج2 96-97/ . واسم رسول الله (ص) في القرأن ورد احمد , فبأي حديث بعد هذا تكفرون !! فهذا صاحب الحق جاء محتجا كما وصفوه اجداده , رموا سهمهم فما اخطأوا الباقر(ع) يقول للناس ما اشكل عليكم شئ فلا يشكل عليكم (عهد نبي الله اي الوصيه) , وجعلها رمية لا تخطئ صاحبها , فالذي يحتج بالوصيه هو صاحب الامر دون شك , فهل احتج قبل اليوم احدا بوصية رسول الله غير السيد اليماني (ع) ؟ هذا مضمون كلام الباقر(ع) , فمال الناس اليوم تتخبط يمينا وشمالا ؟؟!! عجبا والله , ال محمد (ع) , ارادوا وضع اقرب العلامات والنقاط الداله اليه , دون تعقيد , فجاء كما قالوا , وهذا الخبر الاخير لا يحتاج منا الى تأمل بقدر ما يحتاج الى ايمان حقيقي بكلامهم (ع) , انقذوا انفسكم , وانصروا الامام المهدي (ع) فانه ينادي فيكم الا من ناصر ينصرنا , الا من ذاب يذب عنا , الا من مدافع عن القرأن .





    بعض اشكالات القوم على الوصيه

    في هذا الباب سنورد بعض الاشكالات التي اوردها معاندي السيد اليماني(ع) , ومنها اشكالات تخطر ببال المتحيرين في فهم قضية الوصيه المقدسه لرسول الله محمد (ص) , وهي ابرز الاشكالات حسب فهمنا , نسأل الله التوفيق في عرضها والاجابه عليها , وان لم تك الاجابه كامله غير انها كافيه للرد على الشبهات بحوله وقوته سبحانه , نسأل الله ان يمكننا من ذلك ومنه نستمد العون , هذا من جهه , ومن جهه ثانيه اردنا تبيان بعض الحقائق وبالادله ايضا وتأتي ضمن اسئلة المتحيرين واشكالات المعاندين , لذا تعمدنا ان تكون في هذا الباب لتحقيق دقة اكبر للموضوع وايضاحا اوفى فعلى بركة الله وبقوته وحوله نتوكل ونستعين ..
    قالوا بأن رسول الله محمد (ص) لم يوص حين وفاته !!! وقلنا ان هذا الكلام اشد ما يثير الاستغراب والاستهجان بنفس الوقت , فلكل الانبياء وصايا وأوصياء , ورسول الله محمد (ص) ليس بدعا من الرسل , ثم ان رسول الله (ص) حين حضرته الوفاة قال قربوا لي كتف ودواة أكتب لكم كتابا لن تظلوا من بعده ابدا .. فهل يعقل ان يترك رسول الله محمد (ص) هذا الكتاب - ولأي سبب كان – هذا الكتاب المهم والذي وصفه بأنه عاصم من الظلال ؟! والوصيه هي امر الهي الزامي لكل المؤمنين , فهل يترك سيد الخلق والكائنات امر الزامي الهي مهما كانت الاسباب ؟! والايات القرأنيه التي تشير الى الزام المؤمن بالوصيه حين الاحتضار هي قوله تعالى : (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ) (البقرة:180) فهذه الاية صريحة بوجوب الوصية عند الاحتضار ، واكرر ( عند الاحتضار ) اي عندما يحضر الناس الموت . ولا يوجد اي نص لوصية الرسول (ص) ليلة وفاته غير الرواية التي نقلها الشيخ الطوسي في غيبته ونقلتها الكثير من المصادر المذكوره انفا , والتي تنص على الائمة والمهديين (ع) فمن رد هذه الوصية او شكك بها ، فقد حكم على الرسول (ص) بأنه خالف القرأن. لان الرسول (ص) هو أول مطبق لشريعة الله تعالى ولا يقول ما لا يفعل فكيف يترك امر الله تعالى بالوصية عند الموت وهذا لا يقول به إلا كافر بما انزل على محمد (ص) , لذا فهي امر الزامي للأمه , وقالوا بأن الوصيه هنا تشمل التركه والارث المادي فقط !!! وقلنا اما انها تشمل ما يترك الانسان فهذا صحيح , لكن قولكم انها تشمل الارث المادي فهذا هو العجيب حقا , لان صاحب المصنع يوصي بما يترك , وصاحب المزرعه يوصي بما يترك , لكن صاحب الامه بماذا يوصي ؟؟ هل يترك الامه وحاكمية الله التي من اجلها صار كل هذا الاختبار الالهي للبشر هكذا دون راع ؟! فضلا على الحادثه المتقدمه والمعروفه التي اشار اليها كل المسلمين بانه (ص) قد امر من حوله بأن يقربوا له صحيفه ودواة , او كتف ودواة مما يشير بشكل فعلي انه جمع القوم للمباشره بكتابة الوصيه المقدسه , وهذا مما لا ينكر , فبأي حديث بعد هذا تكفرون ؟! والوصيه المقدسه اشهد عليها رسول الله (ص) ثلاثه من صحابته المخلصين وهم ابا ذر والمقداد وسلمان المحمدي عملا بالاية التي تأمر المؤمنين بإشهاد اثنين على كتابة الوصيه قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ )(المائدة: من الآية106). وسيتبين لنا من خلال محاججة امير المؤمنين (ع) مع طلحه حول الوصيه وكتابتها ان الشهود المذكورين انفا هم كانوا من قد شهد على كتابة الوصيه والذي ذكرها سليم بن قيس الهلالي الكوفي في كتابه . اما الذين لا يستطيعون ان يوصوا حين احتضارهم فقد وصفهم الله سبحانه بكتابه الكريم بسوء العاقبه والذم الشديد , فهل يمكن ان ينطبق هذا الوصف على سيد الكائنات محمد (ص) , واليكم قوله تعالى : ( مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ * فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ) (يّـس:49 – 50 ) . حيث وصف الله تعالى اولئك الذين كذبوا الرسل وحاربوهم بانهم لا يستطيعون توصية ، اي لا يمهلهم الله تعالى وقتاً لكي يوصوا الى اهليهم ، ولا يخفى ان ذلك ذماً لهؤلاء وسوء عاقبة وما دام ان عدم التوفيق للوصية عند الموت يعتبر علامة من علامات المغضوب عليهم، فلا بد ان لايتصف بذلك . وهناك اخبار متضافره وكثيره تشير الى الوصيه بأنها كتبت ساعة وفاة رسول الله محمد (ص) , وسنعرض بعض من هذه الاخبار ولو ان ما تقدم يكفي ومن هذه الاخبار عن سليم بن قيس الهلالي : قال الإمام علي (ع) لطلحة : ألست قد شهدت رسول الله (ص) حين دعا بالكتف ليكتب فيها مالا تضل الأمة ولا تختلف ، فقال صاحبك ما قال : ( إن نبي الله يهجر) فغضب رسول الله (ص) ثم تركها قال : بلى قد شهدت ذلك . قال : فإنكم لما خرجتم اخبرني بذلك رسول الله (ص) بالذي أراد أن يكتب فيها وأن يشهد عليها العامة فأخبره جبرئيل إن الله عز وجل قد علم من الأمة الاختلاف والفرقة , ثم دعا بصحيفة فأملى عليّ ماأراد أن يكتب في الكتف وأشهد على ذلك ثلاث رهط : سلمان وأبا ذر والمقداد وسمى من يكون من أئمة الهدى الذين أمر الله بطاعتهم إلى يوم القيامة . فسماني أولهم ثم إبني هذا ـ وأدنى بيده إلى الحسن ـ ثم الحسين ثم تسعة من ولد إبني هذا ـ يعني الحسين- كذلك كان يا أبا ذر وأنت يا مقداد فقاموا وقالوا : نشهد بذلك على رسول الله (ص .( كتاب سليم بن قيس 211 (تحقيق الأنصاري ) , غيبة النعماني 81 . وهنا الامر واضح جدا ولا يحتاج الى اي عناء في فهمه ان رسول الله (ص) اشهد سلمان وابو ذر والمقداد على الوصيه وهي محاججة امير المؤمنين (ع) مع طلحه . وايضا نأخذ الخبر الوارد عن سليم بن قيس الهلالي قال : سمعت سلمان يقول : سمعت علياً (ع) بعد ما قال ذلك الرجل )عمر) ما قال وغضب رسول الله (ص) ودفع الكتف : ألا نسأل رسول الله (ص) عن الذي كان أراد أن يكتبه في الكتف مما لو كتبه لم يضل أحد ولم يختلف اثنان فسكت حتى إذا قام من في البيت وبقي علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام وذهبنا نقوم وصاحبي أبوذر والمقداد قال لنا علي (ع) : إجلسوا . فأراد أن يسأل رسول الله (ص) ونحن نسمع فابتدأه رسول الله (ع) فقال : يا أخي أما سمعت ما قال عدو الله أتاني جبرئيل (ع ( قبل فأخبرني أنه سامري هذه الأمة وأن صاحبه عجلها وأن الله قد قضى الفرقة والاختلاف على أمتي من بعدي فأمرني أن اكتب ذلك الكتاب الذي أردت أن أكتبه في الكتف لك وأشهد هؤلاء الثلاثة عليه أدع لي بصحيفة . فأتى بها فأملى عليه أسماء الأئمة الهداة من بعده رجلا ً رجلاً وعلي (ع) يخط بيده وقال رسول الله (ص) : إني أشهدكم أن أخي ووزيري ووارثي وخليفتي على أمتي علي بن أبي طالب ثم الحسن ثم الحسين ثم من بعدهم تسعة من ولد الحسين.. كتاب سليم بن قيس 398 (تحقيق الأنصاري) . فواضح جدا من قوله فأمرني أن اكتب ذلك الكتاب الذي أردت أن أكتبه في الكتف لك وأشهد هؤلاء الثلاثة عليه أدع لي بصحيفة .. انها الوصيه التي دعا بالكتف والدواة ليكتبها رسول الله محمد (ص) , وهذا الخبر الوارد هو في كتاب سليم بن قيس الهلالي الكوفي الذي يعتبر اقدم كتاب اسلامي في العقائد واوثقها على الاطلاق , حيث اطلع عليه خمسه من الائمه المعصومين (ع) وشهدوا على ما فيه انه منهم (ع) , فهل ان هناك عاقلا مازال مصرا على ان رسول الله (ص) لم يكتب وصيته !! وايضا لنأخذ هذا الخبر عن الرضا (ع) في حديث دخوله الكوفة واحتجاجه على علماء اليهود والنصارى أنه قال لنصراني : ... وإن رسول الله (ص) لما كان وقت وفاته دعا علياً (ع) وأوصاه ودفع إليه الصحيفة التي كانت فيها الأسماء التي خص الله بها الأنبياء والأوصياء . إثبات الهداة ج1 ص 613ـ 614. وهي وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته . والاخبار كثيره جدا في هذا المعنى ومن اجل الاختصار ذكرنا اليسير منها لكفايته , اضافه لما تقدم من اخبار وارده عنهم (ع) تشير الى ان طريق معرفة صاحب الامر القائم (ع) هو الوصيه , فإن انكرتم الوصيه , بأي شئ ستعرفون القائم (ع) !!!! وللتذكير نذكر شيئا منها عن اهل بيت النبوه (ع) بهذا الجانب ايضا .. عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) في خبر طويل قال : ((... إياك وشذاذ من آل محمد فإن لآل محمد وعلي راية ولغيرهم رايات فألزم الأرض ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه فإن عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين (ع) ثم صار عند محمد بن علي (ع) ويفعل الله ما يشاء فألزم هؤلاء أبداً وإياك ومن ذكرت لك ..)) إلزام الناصب 2 /96-97. فهنا يشير (ع) الى الوصيه التي تنتقل من رجل الى رجل (عهد نبي الله) وهذا واضح . وايضا عن الباقر (ع) قال : ( ... اسمه اسم نبي ما أشكل عليكم فلم يشكل عليكم عهد نبي الله ورايته وسلاحه...) إلزام الناصب ج2 ص 97-96 . ومما لا يخفى عليك ايها القارئ العزيز ان اسم نبي الله محمد (ص) في القرأن جاء (أحمد) , قال تعالى (وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) , فهو من اسمائه (ص) . وايضا الحارث بن المغيرة النضري، قال قلنا لأبي عبدا لله الصادق (ع ( بماذا يعرف صاحب هذا الأمر؟ قال: بالسكينة والوقار والعلم والوصية . بحار الأنوار ج52 ص 138 . ومما تقدم كاف لاثبات وصية رسول الله محمد (ص) وهي ثابته بحوله وقوته وقالوا ان روايات الرسول الاكرم محمد (ص) حين يذكر الائمه (ع) يقول اثنا عشر اماما وكما تبين من الروايات المذكوره انفا فأين ذكر المهديين (ع) ؟؟ قلنا ان اثبات الشئ لا ينفي ما عداه فكون رسول الله (ص) او امير المؤمنين (ع) قد ذكر ان من بعد الحسين (ع) تسعه وان الائمه اثنا عشر لا ينفي وجود المهديين اطلاقا , بل ان محاججة امير المؤمنين (ع) لطلحه هو من اجل اثبات كتابة وصية رسول الله (ص) وعند ذكره للائمه (ع) , لم يحددهم اطلاقا , ناهيك عن الاخبار الكثيره المتواتره عن طريق رسول الله (ص) و الائمه (ع) التي بشرت باثنا عشر مهدي بعد الامام الحجه بن الحسن (ع) , وسيأتي ذكر جزء من الروايات التي ذكرت المهديين في قادم الكلام وسنخصص له فصلا مستقلا فتابع . وقالوا ان وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته هي نفسها التي ذكرها امير المؤمنين (ع) في محاججته مع طلحه !!! قلنا هذه قرينه على كتابة الوصيه وليست نفس الوصيه اي ان الامام علي (ع) اراد ان يبين لطلحه بان الوصيه مكتوبه , وانه صاحب الحق والمنصب من الله سبحانه , واشهد عليها من كان حاضرا وقد شهدا على الوصيه وهما ابا ذر والمقداد (رضوان الله عليهما) , وان امير المؤمنين (ع) اكتفى بذكر اسمي الحسن والحسين (عليهما السلام) واشار اشاره للبقيه من الائمه (ع) بانهم تسعه , ولم يذكر اسمائهم اطلاقا والمعلوم ان من شروط الوصيه تعيين الوصي بالاسم , واهمل ذكر المهديين اصلا لان محل احتجاجه ليس بهذا الباب فلم يذكرهم لان المقام لم يكن عرض الوصيه بل للدلاله انها قد كتبت , وذكر المهديين (ع) بانهم حجج الله على الخلق في مواضع اخرى . قالوا من يقول ان احمد الحسن (ع) هو نفسه احمد الوارد ذكره في الوصيه ؟ قلنا بان مجرد الاحتجاج بالوصيه هو كاف , لانها قانون الهي لم ولن وحاشى لله ان يخترق قانونه سبحانه , تعالى الله علوا كبيرا عما يصفون , ومحاججة الامام الرضا (ع) مع جاثليق النصارى ورأس الجالوت التي ذكرناها من قبل كانت تعتمد على هذا الاساس لاثبات نبوة رسول الله (ص) , وما كان ردهم الا الاحتجاج بالشك وهو قولهم الجاثليق : لم يتقرر عندنا بالصحة إنه هو محمد هذا ؟ فقال الرضا احتججتم بالشك ، فهل بعث الله من قبل أومن بعد ، من آدم الى يومنا نبياً اسمه محمد فاحجموا عن جوابه . إثبات الهداة ج1 ص 196 . ونفس احتجاج السيد اليماني (ع) فهل بعث الله من قبل رجلا اسمه احمد وهو وصي ورسول الامام المهدي ومحتجا بوصية رسول الله (ص) ؟؟؟ فأذا كنتم ترون ان احتجاج الامام الرضا (ع) هو احتجاج كاف , فهذا الاحتجاج لا يختلف عن سابقه قيد انمله , وكذلك احتجاج رسول الله محمد (ص) بانه المذكور عندهم بالتوراة والانجيل هو نفس الاحتجاج ايضا . اضافة لما تقدم اشارة ونصح اهل البيت (ع) للناس , بأن الوصيه هي الدليل الى القائم (ع) اي احمد بأنه لا يمكن ان يشكل على الناس عهد نبي الله (ص) , فهل ممكن ان يوجهنا اهل البيت (ع) الى توجيه مشكوك فيه او يصيبنا من خلال اتباعه الوقوع في الهلكه ؟؟ مالكم كيف تحكمون ؟!! وقالوا كيف يجوز للوصي ان يكون في حياة الموصي حجه ؟ وقلنا ان هذا القول يحتاج ان ننصب مأتما للبكاء والنياح على قائليه من فرط جهلهم و ابتعادهم عن كتاب الله وسنن الانبياء والاوصياء , فلم نقل ان السيد اليماني (ع) هو حجه مستقلا عن ابيه الامام المهدي (ع) , بل هو حجه محجوجا بأبيه ومخولا منه بطلب البيعه واخذها من الانصار , واما حجية الموصى به فقد كان هارون (ع) وصي موسى (ع) بحياته وطاعته واجبه وكان خليفته على قومه عند غيابه قال تعالى : (وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي) طه 90 , وكذاك كان امير المؤمنين (ع) وصيا وخليفه لرسول الله محمد (ص) في حياته وواجب الطاعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : كان لي من رسول الله صلى الله عليه واله عشر ما يسرني بالواحدة منهن ما طلعت عليه الشمس قال : أنت أخي في الدنيا والآخرة ، وأنت أقرب الناس مني موقفا يوم القيامة ، ومنزلك تجاه منزلي في الجنة كما يتواجه الاخوان في الله ، وأنت صاحب لوائي في الدنيا والآخرة ، وأنت وصيي ووارثي وخليفتي في الاهل والمال والمسلمين في كل غيبة ، شفاعتك شفاعتي ، ووليك وليي ووليي ولي الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله. الخصال للصدوق 430 . فلاحظوا ان رسول الله (ص) يقول وأنت وصيي ووارثي وخليفتي في الاهل والمال والمسلمين في كل غيبة اي في حياته وهذا دلالة قوله في كل غيبه . فقد كان وصيه في حياته وواجب الطاعه حينما يوكل له امرا معينا , واليكم ايضا هذا الخبر عن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال : لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة دعاني فلما دخلت عليه قال لي : يا علي أنت وصيي وخليفتي على أهلي وامتي ، في حياتي وبعد موتي ، وليك وليي ووليي ولي الله ، وعدوك عدوي ، وعدوي عدو الله ، يا علي المنكر لولايتك بعدي كالمنكر لرسالتي في حياتي لانك مني وأنا منك ، ثم أدناني فأسر إلي ألف باب من العلم ، كل باب يفتح ألف باب.الخصال- الشيخ الصدوق ص 652. فهنا الاشاره واضحه لوجوب طاعة امير المؤمنين (ع) في حياة رسول الله (ص) وبعد مماته , فهو وصيه . والاخبار كثيره اكثر من ان تحصى وما تقدم يكفي للدلاله . وقالوا ان احمد الموجود بالوصيه هو خليفه بعد ابيه فوجوده بعد استشهاد الامام المهدي (ع) وليس قبله !!! وقلنا ان الوصيه ذكرته بصفة اول المؤمنين , و انها لايمكن ان تكون مستقيمه الا بالمعنى الذي وردت فيه شخصية اليماني (ع) بالخبر الوارد عن الباقر(ع) وليس في الرايات راية اهدى من راية اليماني ... اذ لابد من الالتفات الى ان وصي الامام المهدي (ع) واول المؤمنين به والمصدقين به والداعي الوحيد للامام المهدي(ع) , لابد ان يكون موجودا في زمن الظهور المقدس , كي يصدق عليه وصف اول المؤمنين . واما القرائن الخارجيه التي تقول بوجود رجل من اهل بيت الامام المهدي(ع) يخرج قبل الامام المهدي (ع) ليمهد له سلطانه ايضا كثيره وسنوردها فيما بعد ان شاء الله تعالى . الا اننا سنذكر هذا الخبر الذي يشير الى هذا المعنى ونترك البقيه بوقتها .. عن اهل البيت (ع) ورد هذا الخبر يخرج رجل قبل المهدي من اهل بيته من المشرق , يحمل السيف على عاتقه ثمانية اشهر , يقتل ويقتل , ويتوجه الى بيت المقدس .معجم احاديث الامام المهدي للكوراني , بشارة الاسلام , كتاب الفتن - ابن نعيم بن حماد المروزي ص 198. وقالوا ان الوصيه في سندها جماعه فهي مرسله !!!!! وقلنا بأن الناس التي وصفت الروايه بالارسال فهي تعيش حاله من الجهل المركب والذين كشفوا عن جهلهم عندما وصفوها بالإرسال ، فالجماعة التي روى عنهم الشيخ الطوسي قد بين أسمائهم في مناسبات أخرى وهما أحمد بن عبدون والحسين بن عبيد الله الغضائري ، وهما من الثقاة لأنهما من مشايخ النجاشي ، وهاك ما كتبه صاحب كتاب دفاعاً عن الوصية الشيخ ناظم العقيلي (سدده الله) : والدليل على أن الشيخ الطوسي ينقل عن كتاب الحسين بن علي بن سفيان البزوفري هو ما نقله عنه الحر العاملي من أنه يبتدأ في سند الروايات بذكر المصنف الذي أخذ الخبر من كتابه ،ومن المعلوم أنه ابتدأ في رواية الوصية بالحسين البزوفري فيدل على أنه أخذه من كتابه ،ثم ذكر طريقه إلى ذلك الكتاب حيث قال : وما ذكرته عن أبي عبد الله الحسين بن سفيان البزوفري فقد أخبرني به أحمد أبن عبدون والحسين بن عبيد الله (الغضائري) عنه. خاتمة الوسائل ص30. ومن هنا يتبين لنا ان من نقل هذه الوصيه هم من الثقاة والملاحظات المهمة هي ان تقسيم الخبر الى صحيح وضعيف حسب قواعدكم تكون في خبر الواحد ليس في الخبر المحفوف بقرائن والوصية محفوفة بالعديد من القرائن من القران ومن السنةواخيرا ان الشيخ الطوسي قال ان ما يدل على صحتها ان الشيعة الامامية ينقلونها بالتواتر... والتواتر كما هو معروف لا يشترط فيه عدالة الرواة !! ورد التواتر بحجة ضعف السند من الجهل المركب علما ان السند اصلا غير ضعيف بقواعدهم وهذا جهل آخر . ومن اراد ان يبحث في سند رواية الوصيه فليراجع كتاب انتصارا للوصيه للشيخ ناظم العقيلي (سدده الله) . وقالوا ان الوصيه متعارضه فامير المؤمنين (ع) في نفس الوصيه يقول له الرسول الاكرم محمد (ص) ان من اسمائك المهدي ولا تصح لاحد غيرك ويصف احمد بالمهدي , فكيف ذلك ؟ وقلنا انكم لو دققتم قليلا بالوصيه لم تجدوا اي تعارض من هذا القبيل , فرسول الله (ص) يقول لعلي امير المؤمنين (ع) ان الله تعالى سماك في سمائه , وهناك فرق شاسع بين ان يسمى الانسان في السماوات باسم لايصح لغيره , وبين ان يسمى او يوصف بصفه بهذا العالم الجسماني , اضافه الى ان الائمه (ع) هم ايضا مهديون فلقب المهدي ليس مقتصرا لشخص واحد او اثنين بل ان كلهم مهديون (ع) وبهذا لا يكون اي تعارض . وقالوا ان وجود الوصي في حياة الامام المهدي (ع) , معناه ان الامام المهدي (ع) توفي واستلم احمد الحسن (ع) الوصيه وهذا مخالف !! وقلنا معاذ الله من قول السوء بل ان الوصيه الان هي عند الامام المهدي (ع) , والسيد اليماني (ع) هو وصيه وارسله الامام المهدي (ع) لأخذ البيعه من الناس . وقالوا هل هو ابنا مباشرا للامام المهدي (ع) ؟؟ قلنا ليس بالضروره ان يكون ابنا مباشرا له وهذا المعنى ورد بنص القرأن ان ينسب حجه من حجج الله لابائه وبينهم اظهر مع ذلك يطلق عليهم وصف اب كقوله تعالى مخاطبا يوسف (ع) (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيم) (يوسف 6) . فهل ان اسحاق (ع) هو ابا مباشرا ليوسف (ع) , ام ان ابراهيم (ع) ابا مباشرا ليوسف (ع) ؟؟ وايضا عند اهل البيت (ع) في كثير جدا من الادعيه والزيارات ينسب الامام (ع) للاجداد ويوصفون بأنهم اباء وهذا المعنى وارد ومعروف فمثلا عند زيارة الامام موسى بن جعفر (ع) او غيره من الائمه (ع) يقال السلام عليك يا بن محمد المصطفى , السلام عليك يابن علي المرتضى , السلام عليك يابن خديجة الكبرى , السلام عليك يابن فاطمة الزهراء ... فهل هو (ع) ابنا مباشرا لرسول الله (ص) , او لامير المؤمنين (ع) ؟ وكذلك ورد في دعاء الندبه المشهور للامام المهدي (ع) ... اين ابن النبي المصطفى وابن علي المرتضى وابن خديجة الكبرى وفاطمه الزهراء , فهل هو (ع) ابنا مباشرا لهم (صلوات الله عليهم) والامثله كثيره . وقالوا ان اطلاق صفة الابن على الاباء المباشرين وغير المباشرين وارد , لكن لم تحصل ان الائمه (ع) قد حصل بينهم انقطاع اي امام يليه امام ابنا غير مباشرا .. فكيف يكون في احمد الحسن (ع) ؟؟ وقلنا ان الذي قلتموه صحيح , لم تحصل اطلاقا عند الائمه الاثنا عشر (عليهم السلام) ان يكون امام بينه وبين من يسبقه عدة اظهر فكانت الامامه تنتقل من الرجل الى الرجل الذي يليه مباشره من ظهره , ولو كنتم قد اطلعتم على كلام وارشاد اهل البيت (ع) للناس وتنبيههم لهذه النقطه , لما حصل عندكم هذا الاشتباه اطلاقا , فقد نبه الائمه (ع) ان الامامه فيهم من الرجل الى الرجل في الاعقاب واعقاب الاعقاب , فهي حصلت في الاثنا عشر في الاعقاب , فمتى حصلت في اعقاب الاعقاب على قول الائمه المعصومين (ع) ؟؟؟ وننبه الى ان قول اهل البيت (ع) بمنتهى الدقه , وهم كذلك دائما كلامهم ليس فيه اي زياده او نقصان , وحاشاهم (ع) , فهم اخبروا الناس بهذا المعنى ان الامامه بينهم في الخلف وخلف الخلف , وقد تحققت في الخلف ولم تتحقق في خلف الخلف او عقب العقب الا بالسيد احمد الحسن (ع) , وهذا تنبيه اخر واشاره جديده نشير اليها قد نوه اليها اهل البيت الائمه (ع) , حتى لا تكون هناك اي عثره او عقبه للتعرف على القائم (ع) , واليكم طرفا من هذه الروايات التي اشارت الى هذا المعنى عن حماد بن عيسى الجهني قال قال أبو عبد الله (ع) : لا تجتمع الامامة في أخوين بعد الحسن و الحسين(ع) إنما هي في الاعقاب و أعقاب الاعقاب . غيبة الطوسي 226 . وهنا يشير الامام الصادق (ع) الى مسأله مهمه , وهي ان الامر سيكون في حلقه من حلقاته في عقب العقب اي في الذريه , وهذا لم يتحقق اطلاقا على طول مسيرة الائمه (ع) الا في السيد اليماني (ع) فهو من ذرية الامام المهدي (ع) والاخبار التي تشير الى هذا الامر متواتره وكثيره , لكننا سنأخذ رواية اخرى اوردها الشيخ الطوسي في غيبته اشارت الى هذا ايضا .. فعن أبي عبد الله (ع) قال : لا تعود الامامة في أخوين بعد الحسن و الحسين ع أبدا إنها جرت من علي بن الحسين ع كما قال عز و جل و أولوا الارحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين و المهاجرين فلا تكون بعد علي بن الحسين ع إلا في الاعقاب و أعقاب الاعقاب ... وهذا الخبر الثاني ايضا لا يحتاج الى مزيد من الشرح , فهو قد بين الامر ومن اهله (ع) , فهل هناك يبقى اي مجال للشك تركه ال محمد (ع) , يبقى في نفوس المعرضين عن قائم ال محمد(ع) ؟! وهل يبقى مجال لأعتراضكم بهذه الحجه ؟ والحمد لله رب العالمين . وقالوا اذا كان السيد اليماني (ع) ينتسب للامام المهدي (ع) وبينهم عدة اظهر , فلماذا هو مجهول النسب كما تقولون ؟! وقلنا لو انتبهتم للوصيه المقدسه لرسول الله محمد (ص) , يذكر فيها وصي الامام المهدي (ع) والذي له ثلاثة اسماء (احمد وعبد الله والمهدي) يكون ظهوره في زمن الغيبه الكبرى للامام المهدي (ع) بدلالة اول المؤمنين , وبقرائن خارجيه اخرى كثيره -تناولنا طرفا منها وسنزيد في قادم الكلام- وبما انه منتسب للامام المهدي (ع) , اذن لابد ان يكون مجهول نسبا كون الامام المهدي (ع) في غيبه , فإذا ظهر نسبه هتكت ونقضت غيبته (ع) , ومن هنا لابد ان يكون هذا الشخص مجهول نسبا , وان اي شخص يأتي معروف نسبا يدعي هذا الامر لكذبناه على الحال , للعله السابقه , وهي غيبة الامام المهدي (ع) , ولهذا الامر قد اشار اهل البيت (ع) حتى لا يتركوا مجالا للشك او للجهل ان يأخذ مكانا , فأمير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) وصفه بانه العبد العنيف المجهول النسب ومجهولية النسب كما قلنا راجعه لغيبة الامام (ع) , وهذا دليل يقطع اي مجال للمشككين وينهي امال المتخرصين , فلنطالع هذا الخبر .. حيث قال أمير المؤمنين (ع) على منبر الكوفة : لابد من وجود رحى تطحن فإذا قامت على قطبها وثبتت على ساقها بعث الله عليها عبداً عنيفاً خاملاً أصله يكون النصر معه أصحابه الطويلة شعورهم أصحاب السبال سود ثيابهم أصحاب رايات سود ويل لمن ناواهم … غيبة النعماني ص265 . وانتبه لقول امير المؤمنين (ع) وهو يصف حركة الخروج المقدس بعث الله عليها عبداً عنيفاً خاملاً أصله يكون النصر معه .. فلماذا هو خاملا اصله ياترى ؟ اليس بسبب انتسابه للامام الغائب ؟ ثم ان خاملا اصله , أليس معناها مجهول النسب ؟ اما اي مجال للشك في هذا الباب , هو ليس شكا نابع عن عدم معرفة او جهل بأمر معين , انما هو شك في ال محمد (ع) نفسهم وفي قولهم (ع) اعاذنا الله واياكم من سوء القول والعاقبه . بعد اجابتنا على جمله من التساؤلات وحملة التشكيك التي شنها المعاندون لوصي الامام المهدي (ع) ورسوله للناس السيد اليماني احمد الحسن (ع) , وقد اجبنا عليها بما امكنا ونعتقد ان الاجابه هي كافيه لكل من طلب الحق وبحث عن نصرة الامام المهدي (ع) . واما الامر الاخر وهو المهديين الاثنا عشر (ع) , الوارد ذكرهم في الوصيه المقدسه , فقد تعمدنا ان نخصص له بابا مختصرا لوحده , وهو سيأتي في قادم الكلام . نسأل الله ان نكون قد وفقنا للاجابه على اسئلة طالبي الحق ووفقنا لدفع الحيره عنك ايها القارئ العزيز , ومن الله نستمد العون . الى هذا القدر ننهي الحلقه الثانيه , ونعدكم بان نكمل معكم باقي الحلقات ان بقينا وبقيت الحياة . وكما اسلفنا ستكون الحلقه الثالثه مخصصه بشكل كامل لموضوع (المهديين) سلام الله عليهم , نسأله سبحانه ان يمكننا من توضيح الامر باوضح صوره وابسط بيان . والله ولي التوفيق . والحمد لله وحده وحده وحده .

  2. #2
    مدير عام المنتدى الصورة الرمزية المدير العام
    تاريخ التسجيل
    17-09-2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    879

    افتراضي رد: ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الثانيه) .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    الاخ العزيز الفاضل جندي اليماني ووفقك الله وسددك على بحثك القيم
    بأنتظار بقية اجزاء البحث ان شاء الله
    وجزاك الله كل خير
    من كلمات الامام أحمد الحسن ع وصي ورسول الامام المهدي ع و اليماني الموعود:
    نقلا عن التوراة:


    1- توكل علي بكل قلبك 2- لا تعتمد على فهمك 3-في كل طريق اعرفني وأنا أقوم سبيلك
    4-لا تحسب نفسك حكيماً 5- أكرمني 6-أدب نفسك بقولي .



المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-09-2015, 13:24
  2. ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الثالثه) .
    بواسطة JONDI-ALYAMANI في المنتدى النصوص الإلهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 11:03
  3. ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الثالثه) .
    بواسطة JONDI-ALYAMANI في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 11:03
  4. ايها الناس .. قد ظهر مهدي ال محمد (الحلقه الاولى) .
    بواسطة JONDI-ALYAMANI في المنتدى النصوص الإلهية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-01-2010, 11:49
  5. الوصى (ع)فى الكتب السماويه المقدسه((الحلقه الثانيه))
    بواسطة دكتور ابراهيم في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-03-2009, 19:33

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).