النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-08-2011
    المشاركات
    74

    افتراضي هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

    بسم الله الرحمان الرحيم


    اللهم صل على محمد وآل محمد الانمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا


    هل يسوع المسيح هو فقط ابن الله؟؟


    لان ملكي صادق هذا ملك ساليم كاهن الله العلي الذي استقبل ابراهيم راجعا من كسرة الملوك و باركه* 2 الذي قسم له ابراهيم عشرا من كل شيء المترجم اولا ملك البر ثم ايضا ملك ساليم اي ملك السلام* 3 بلا اب بلا ام بلا نسب لا بداءة ايام له و لا نهاية حياة بل هو مشبه بابن الله هذا يبقى كاهنا الى الابد* 4 ثم انظروا ما اعظم هذا الذي اعطاه ابراهيم رئيس الاباء عشرا ايضا من راس الغنائم* 5



    يقول شارل جنيبير: أما بالنسبة للابن فإنه على أي وضع تصورته، يكون إمّا مولوداً وإمّا مخلوقاً، فهو لا مناص قد سبقه عدم وأنه وجد بعد عدم، إذاً فلا يكون إلهاَ لأنه حادث().انظر المسيحية نشأتها وتطورها ص8.

    أقول أي لا يكون إلهاً مطلقاً.

    يقول البابا شنودا الثالث:

    ( الابن في المسيحية ليس نتيجة تناسل جسداني. حاشا أن تنادي المسيحية بهذا ، فالله روح ( يو4 : 24 ).

    وورد أيضاً: "آدم ابن الله"(، لوقا3: 38

    ومثله داود الذي قيل له: "

    أنت ابني، أنا اليوم ولدتك ")، المزمور2/7

    وسليمان أيضاً ابن الله: "هو يبني لي بيتاً … أنا أكون له أباً، وهو يكون لي ابناً"(، الأيام(1) 17/12-13

    والملائكةَ (أبناء الله) "مثلَ الملائكةِ وهم أبناء الله "(، لوقا20/36

    والحواريون أيضاً: " قولي لهم: إني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم "()، يوحنا 20/17

    " فكونوا أنتم كاملين، كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل"(، متى 6/9متى5/48

    بل كل الناس، أو المسيحيين على الأقل: "فصلوا أنتم هكذا: أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك.."(. - متى 6/9

    وتوجد نصوص كثيرة أخرى لسنا بصدد استقصائها.



    والآن يمكننا أن ندفع بنصوص كثيرة وردت في العهدين القديم والجديد على حد سواء تنسب أبوة الله جل وعلا لغير عيسى(ع)، فعلى سبيل المثال

    جاء في سفر الأيام الأول الإصحاح السابع عشر: (11 و يكون متى كملت أيامك لتذهب مع آبائك إني أقيم بعدك نسلك الذي يكون من بنيك و اثبت مملكته* 12 هو يبني لي بيتاً و أنا اثبت كرسيه إلى الأبد* 13 أنا أكون له أبا و هو يكون لي ابنا و لا انزع رحمتي عنه كما نزعتها عن الذي كان قبلك )(). - سفر الأيام الأول:17.

    وفي متى ولوقا: ( طوبى لصانعي السلام، لأنهم أبناء الله يدعون )( متى5: 9. لوقا20: 36

    وكذلك: ( فصلوا انتم هكذا أبانا الذي في السماوات ليتقدس اسمك* 10 ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض* 11 خبزنا كفافنا أعطنا اليوم* 12 و اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا* 13 و لا تدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير لان لك الملك و القوة و المجد إلى الأبد آمين* 14 فانه إن غفرتم للناس زلاتهم يغفر لكم أيضا أبوكم السماوي* )(. [1] - متى6 :9 – 14



    وجاء في سفر التكوين: ( وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض ، وولد لهم بنات أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا )( [1] - التكوين6: 1- 2



    وفي سفر الخروج: " 22فَتَقُولُ لِفِرْعَوْنَ: هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: إِسْرَائِيلُ ابْنِي الْبِكْرُ. 23فَقُلْتُ لَكَ: أَطْلِقِ ابْنِي لِيَعْبُدَنِي، فَأَبَيْتَ أَنْ تُطْلِقَهُ. هَا أَنَا أَقْتُلُ ابْنَكَ الْبِكْرَ»"( - الخروج:4



    وفي المزامير: "هو يدعوني: أنت أبي وإلهي وصخرة خلاصي، وأنا أيضاً أجعله بكراً، فوق ملوك الأرض علياً"( [1] - المزمور 89/26-27.



    ولئن قيل في المسيح أنه ابن الله العلي، فكذلك سائر بني إسرائيل: "وبنو العلي كلكم"( - المزمور 82/6.



    وتلاميذ عيسى(ع) أيضاً هم بنو العلي، ففي لوقا: " أحبوا أعداءكم ... فيكون أجركم عظيماً، وتكونوا بني العلي"(- لوقا 6/35



    بل كل من يؤمن يكون مولوداً من الله: "كل من يؤمن أن يسوع هو المسيح، فقد ولد من الله"(- يوحنا (1) 5/1



    وكل من يصنع البر يكون مولود من الله: "من يصنع البر مولود منه"(- يوحنا (1) 2/29



    وورد أيضاً: "آدم ابن الله"(- لوقا3: 38



    ومثله داود الذي قيل له: " أنت ابني، أنا اليوم ولدتك "(- المزمور2/7



    وسليمان أيضاً ابن الله: "هو يبني لي بيتاً … أنا أكون له أباً، وهو يكون لي ابناً"(- الأيام(1) 17/12-13



    والملائكةَ (أبناء الله) "مثلَ الملائكةِ وهم أبناء الله "(- لوقا20/36



    والحواريون أيضاً: " قولي لهم: إني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم - يوحنا 20/17



    " فكونوا أنتم كاملين، كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل"(- متى5/48



    بل كل الناس، أو المسيحيين على الأقل: "فصلوا أنتم هكذا: أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك.."([1] - متى 6/9



    وتوجد نصوص كثيرة أخرى لسنا بصدد استقصائها.

    إذن ما الذي يجعل ورود تعبير البنوة مقترناً بعيسى(ع) دالاً على إلوهيته، وما الذي يمنع من القول بإلوهية غيره إذا ما اقترن به التعبير بالبنوة ذاته ؟

    والحق إن عبارة ( ابن الله ) يمكن أن نجد لها دلالات كثيرة غير ما يزعمه المسيحيون، فمن الممكن أن نقول إنها لا تعني شيئاً سوى المديح والإشادة، أي إنها تعبير مجازي، فكما إننا نسمي الشرير أو الرجل غير الصالح بأنه ابن إبليس، أو ابن الأفعى

    كما ورد في إنجيل متى: ( يا أولاد الأفاعي ، كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار )( - متى12: 34



    وكذلك في يوحنا: ( أنتم من أب هو إبليس وشهوات أبيكم تريدون أن تعملوا . ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لأنه ليس فيه حق . متى تكلم بالكذب فإنما يتكلم مما له لأنه كذاب وأبو الكذاب

    يتبع باذن لله..


  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,292

    افتراضي رد: هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

    جزاكم الله خيرا

    اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم.باركوا لاعنيكم.احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم. لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السموات
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي رد: هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    شكرا لكم الله يوفقكم لكل خير

    والحمدلله رب العالمين



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-08-2011
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

    شكرا لمروركم العطر


    بل إن عيسى ع يقول إن معنى البنوة هو طاعة الله وعمل أعماله:

    (إن قال: آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله .. فالذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم،

    أتقولون له: إنك تجدف، لأني قلت: إني ابن الله ؟ إن كنت لست أعمل أعمال

    أبي فلا تؤمنوا بي..)


    ( يوحنا:10 / 37.


    فقوله: (إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تؤمنوا بي)

    تفسير لمعنى قوله (ابن الله)،

    فهو ابن الله؛ لأنه يعمل أعمال الله، أي يطيع أوامره وينتهي عن نواهيه

    . أي إنه

    يقول لهم: كما وصفكم كتابكم بأنكم آلهة مجازاً فأنا كذلك ابن الله مجازاً،

    سواء بسواء.

    ومثله: (31 فَجَاءَتْ حِينَئِذٍ إِخْوَتُهُ وَأُمُّهُ وَوَقَفُوا خَارِجاً وَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ يَدْعُونَهُ.

    32 وَكَانَ الْجَمْعُ جَالِساً حَوْلَهُ، فَقَالُوا لَهُ: هُوَذَا أُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ خَارِجاً يَطْلُبُونَكَ. 33

    فَأَجَابَهُمْ قِائِلاً: مَنْ أُمِّي وَإِخْوَتِي ؟ 34 ثُمَّ نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى الْجَالِسِينَ وَقَالَ: هَا أُمِّشي وَإِخْوَتِي،

    35 لأَنَّ مَنْ يَصْنَعُ مَشِيئَةَاللهِ هُوَ أَخِي وَأُخْتِي وَأُمِّي)
    (. مرقس: 3.



    3- ويمكن أيضاً أن نحمل تعبير البنوة والأبوة على دلالة أخرى هي أن الناس جميعاً هم

    عيال الله أو ابناؤه، بمعنى أنه تعالى يرعاهم ويرزقهم ويربيهم وينعم عليهم كما يفعل الوالد لولده.

    وهذا تدل عليه نصوص كثيرة من قبيل ما ورد في متى:

    (أبوكم الذي في السماوات يهب خيرات للذين يسألونه)( ، متى: 6 / 11.

    وفي رسالة يوحنا الأولى:

    (انظروا أية محبة أعطانا الآب حتى ندعى أولاد الله)

    يوحنا: 1 – 3 – 1.

    ورد في سفر التثنيه:

    (أليس هو أباك ومقتنيك. هو عملك وأنشأك)( ، التثنيه: 32 / 6.



    أو كما قال النبي أشعياء: (يا رب أنت أبونا)( أشعيا: 64 / 8.



    وفي سفر هوشع:

    (لَمَّا كَانَ إِسْرَائِيلُ غُلاَماً أَحْبَبْتُهُ، وَمِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْنِي.

    كُلَّ مَا دَعَوْهُمْ ذَهَبُوا مِنْ أَمَامِهِمْ يَذْبَحُونَ لِلْبَعْلِيمِ، وَيُبَخِّرُونَ لِلتَّمَاثِيلِ الْمَنْحُوتَةِ.

    3 وَأَنَا دَرَّجْتُ أَفْرَايِمَ مُمْسِكاً إِيَّاهُمْ بِأَذْرُعِهِمْ، فَلَمْ يَعْرِفُوا أَنِّي شَفَيْتُهُمْ.

    4 كُنْتُ أَجْذِبُهُمْ بِحِبَالِ الْبَشَرِ، بِرُبُطِ الْمَحَبَّةِ، وَكُنْتُ لَهُمْ كَمَنْ يَرْفَعُ النِّير

    عَنْ أَعْنَاقِهِمْ، وَمَدَدْتُ إِلَيْهِ مُطْعِماً إِيَّاهُ) هوشع: 11.

    وفي إشعياء:

    (15 هَلْ تَنْسَى الْمَرْأَةُ رَضِيعَهَا فَلاَ تَرْحَمَ ابْنَ بَطْنِهَا ؟

    حَتَّى هؤُلاَءِ يَنْسَيْنَ، وَأَنَا لاَ أَنْسَاكِ )( أشعياء: 49 / 15.

    واستعمال كلمة الابن بهذا المعنى يبدو معروفاً لليهود،

    فقد قالوا لعيسى u: (... إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد، وهو الله)

    (. يوحنا: 8 / 41.



    ورد في متى: (44 وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلى مبغضيكم و صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم و يطردونكم* 45 لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات فانه يشرق شمسه على الأشرار و الصالحين و يمطر على الأبرار و الظالمين* 46 لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم فأي أجر لكم أليس العشارون أيضا يفعلون ذلك* 47 وإن سلمتم على إخوتكم فقط فأي فضل تصنعون أليس العشارون أيضاً يفعلون هكذا* 48 فكونوا انتم كاملين كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل* )( - متى:5



    من هذا النص يتبين أن ابن الله يراد منه الإنسان البار الصالح. ويؤكده ما ورد في إنجيل مرقس: ( ولما رأى قائد المائة الواقف مقابلة أنه صرخ هكذا وأسلم الروح ، قال : حقاً كان هذا الإنسان ابن الله )( - مرقس15: 39



    هنا نقل مرقس كلمة قائد المائة بتعبير ( ابن الله ) بينما نقلها لوقا بكلمة ( بار )، الأمر الذي يفيد تساوي الكلمتين أو التعبيرين: ( بالحقيقة كان هذا الإنسان باراً )( - لوقا 23: 27.



    أم إن المسيحيين يقولون إن خطأ ما قد وقع فيه لوقا؟ وعندها عليهم أن يعذرونا إذا ما قلنا لهم: إذن ابحثوا لكم عن أدلة أخرى فنصوصكم لا يسعنا الوثوق بها على الإطلاق.

    بل إن عيسى(ع) يقول إن معنى البنوة هو طاعة الله وعمل أعماله: "

    إن قال: آلهةً لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله .. فالذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم، أتقولون له: إنك تجدف، لأني قلت: إني ابن الله؟ إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تؤمنوا بي.."( - يوحنا10/37



    فقوله: (إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تؤمنوا بي) تفسير لمعنى قوله ( ابن الله )، فهو ابن الله لأنه يعمل أعمال الله، أي يطيع أوامره وينتهي عن نواهيه. أي إنه يقول لهم: كما وصفكم كتابكم بأنكم آلهة مجازاً ؛ فأنا كذلك ابن الله مجازاً، سواء بسواء.

    ومثله: (31فَجَاءَتْ حِينَئِذٍ إِخْوَتُهُ وَأُمُّهُ وَوَقَفُوا خَارِجًا وَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ يَدْعُونَهُ. 32وَكَانَ الْجَمْعُ جَالِسًا حَوْلَهُ، فَقَالُوا لَهُ:«هُوَذَا أُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ خَارِجًا يَطْلُبُونَكَ». 33فَأَجَابَهُمْ قِائِلاً:«مَنْ أُمِّي وَإِخْوَتِي؟» 34ثُمَّ نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى الْجَالِسِينَ وَقَالَ:«هَا أُمِّي وَإِخْوَتِي، 35لأَنَّ مَنْ يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ هُوَ أَخِي وَأُخْتِي وَأُمِّي» )(. [1] - مرقس3


    يتبع ان شاء الله

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-08-2011
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: هل لفظ ابن الله اطلق فقط على عيسى ع ؟؟

    ويمكن أيضاً أن نحمل تعبير البنوة والأبوة على دلالة أخرى هي إن الناس جميعاً هم عيال الله أو ابناؤه، بمعنى إنه تعالى يرعاهم ويرزقهم، ويربيهم وينعم عليهم كما يفعل الوالد لولده.

    وهذا تدل عليه نصوص كثيرة من قبيل ما ورد في متى: " أبوكم الذي في السماوات يهب خيرات للذين يسألونه"( - متى 6/11.

    وفي رسالة يوحنا الأولى: " انظروا أية محبة أعطانا الآب حتى ندعى أولاد الله"(- يوحنا (1) 3/1.


    ورد في سفر التثنيه: "أليس هو أباك ومقتنيك. هو عملك وأنشأك"(، [1] - التثنيه32: 6


    أو كما قال النبي أشعياء: "يا رب أنت أبونا"(- أشعيا64: 8


    وفي سفر هوشع: ( «لَمَّا كَانَ إِسْرَائِيلُ غُلاَمًا أَحْبَبْتُهُ، وَمِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْنِي. 2كُلَّ مَا دَعَوْهُمْ ذَهَبُوا مِنْ أَمَامِهِمْ يَذْبَحُونَ لِلْبَعْلِيمِ، وَيُبَخِّرُونَ لِلتَّمَاثِيلِ الْمَنْحُوتَةِ. 3وَأَنَا دَرَّجْتُ أَفْرَايِمَ مُمْسِكًا إِيَّاهُمْ بِأَذْرُعِهِمْ، فَلَمْ يَعْرِفُوا أَنِّي شَفَيْتُهُمْ. 4كُنْتُ أَجْذِبُهُمْ بِحِبَالِ الْبَشَرِ، بِرُبُطِ الْمَحَبَّةِ، وَكُنْتُ لَهُمْ كَمَنْ يَرْفَعُ النِّيرَ عَنْ أَعْنَاقِهِمْ، وَمَدَدْتُ إِلَيْهِ مُطْعِمًا إِيَّاهُ )( - هوشع: 11.


    وفي إشعياء: (15«هَلْ تَنْسَى الْمَرْأَةُ رَضِيعَهَا فَلاَ تَرْحَمَ ابْنَ بَطْنِهَا؟ حَتَّى هؤُلاَءِ يَنْسَيْنَ، وَأَنَا لاَ أَنْسَاكِ )( - أشعياء49: 15.

    واستعمال كلمة الابن بهذا المعنى يبدو معروفاً لليهود فقد قالوا لعيسى(ع): ( ... إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد، وهو الله )( [1] - يوحنا 8/41

    والحمد لله رب العالمين

المواضيع المتشابهه

  1. عيسى ع تجلى الله
    بواسطة ايمان الانصارية في المنتدى أهل الكتاب (المسيحيون واليهود)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-12-2015, 18:26
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-07-2015, 09:36
  3. قصة سيدنا نبي الله عيسى المسيح ع ** روح الله
    بواسطة almawood24 في المنتدى قصص وحكم الأنبياء والمرسلين (ع)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-03-2015, 12:47
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-10-2014, 13:04
  5. درس في التواضع من نبي الله عيسى ع
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-06-2013, 14:13

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).