صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 241 إلى 280 من 359

الموضوع: ارشيف اخبار العراق 2011_2012

  1. #241
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاربعاء
    Wed Dec 7, 2011 4:01pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق اليوم الاربعاء حتى الساعة 1535 بتوقيت جرينتش:

    الفلوجة - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا ضابطا بالشرطة قرب منزله في مدينة الفلوجة على بعد 50 كيلومترا الى الغرب من بغداد.

    كركوك - قالت الشرطة ان قنبلة مثبتة في سيارة تقل موظفا بشركة نفط الشمال انفجرت فقتلته في جنوب كركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد.

    كركوك - قالت الشرطة ان قنبلة انفجرت على طريق فأصابت مسؤولا كبيرا في شركة السكك الحديدية الحكومية في وسط كركوك.

    بغداد - قال مصدر في وزارة الداخلية ان قنبلة انفجرت على طريق قرب سيارة للشرطة فقتلت شرطيا واحدا وأصابت ثلاثة اخرين في حي ابو غريب في غرب بغداد.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا محاميا في مدينة الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي العاصمة العراقية.

    جرف الصخر - قالت الشرطة ان قنبلة مثبتة في سيارة تقل موظفا بوزارة الامن الوطني انفجرت فأصابته هو واثنين اخرين في بلدة جرف الصخر على بعد نحو 60 كيلومترا جنوبي بغداد. وقال مصدر اخر في الشرطة ان الموظف أصيب وحده في الهجوم.

    جرف الصخر - قالت الشرطة ان قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت قرب منزل زعيم لاحدى ميليشيات الصحوة المدعومة من الحكومة وأصابت رجلا واحدا في بلدة جرف الصخر.

    كركوك - قال مصدر في الشرطة المحلية ان مسلحين فتحوا النار على سيارة تقل جنديا من البشمركة الكردية في غير وقت خدمته فقتلوه يوم الثلاثاء في شرق كركوك.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  2. #242

    افتراضي رئاسة الجمهورية العراقية تُصدِّق على أحكام إعدام بحق 14 مدانا بقضايا إرهابية

    الأربعاء، 7 ديسمبر 2011 - 16:36
    صدَّقت رئاسة الجمهورية العراقية على أحكام إعدام صادرة من القضاء العراقى بحق 14 مدانا بقضايا إرهابية.

    وقال مصدر فى رئاسة الجمهورية - فى تصريح صحفى، اليوم الأربعاء - إن رئاسة الجمهورية صادقت اليوم على أحكام إعدام صادرة من القضاء العراقى بحق 14 مدانا، وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.

    وكان وزير العدل حسن الشمرى قد أعلن فى 5 سبتمبر الماضى أن الوزارة تسلمت 40 مرسوما جمهوريا بالإعدام، وأكد أن خمسة منها جاهزة للتنفيذ، وعزا تأخر تنفيذ أحكام الإعدام إلى إجراءات المصادقة عليها، حيث إن البقية لديهم إشكالات، وطالبوا بإعادة المحاكمة، ولا يسمح القانون بتنفيذ أحكام الإعدام بحق من يطالب بإعادة محاكمته، ولفت إلى أن تأخر تنفيذ أحكام الإعدام تتحمله الجهات القضائية ورئاسة الجمهورية

    مصدر الخبر
    http://www3.youm7.com/News.asp?NewsI...88&IssueID=168

  3. #243
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    رئاسة الجمهورية العراقية تُصدِّق على أحكام إعدام بحق 14 مدانا بقضايا إرهابية

    الأربعاء، 7 ديسمبر 2011 - 16:36
    بغداد (أ ش أ)

    صدَّقت رئاسة الجمهورية العراقية على أحكام إعدام صادرة من القضاء العراقى بحق 14 مدانا بقضايا إرهابية.

    وقال مصدر فى رئاسة الجمهورية - فى تصريح صحفى، اليوم الأربعاء - إن رئاسة الجمهورية صادقت اليوم على أحكام إعدام صادرة من القضاء العراقى بحق 14 مدانا، وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.

    وكان وزير العدل حسن الشمرى قد أعلن فى 5 سبتمبر الماضى أن الوزارة تسلمت 40 مرسوما جمهوريا بالإعدام، وأكد أن خمسة منها جاهزة للتنفيذ، وعزا تأخر تنفيذ أحكام الإعدام إلى إجراءات المصادقة عليها، حيث إن البقية لديهم إشكالات، وطالبوا بإعادة المحاكمة، ولا يسمح القانون بتنفيذ أحكام الإعدام بحق من يطالب بإعادة محاكمته، ولفت إلى أن تأخر تنفيذ أحكام الإعدام تتحمله الجهات القضائية ورئاسة الجمهورية.

  4. #244
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الجمعة
    Fri Dec 9, 2011 2:17am GMT


    رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الجمعة حتى الساعة 0820 بتوقيت جرينتش:

    المقدادية - قالت الشرطة العراقية ان انفجار قنبلة على جانب الطريق أصاب زعيما قبليا يوم الخميس في بلدة غربي مدينة المقدادية الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمال غربي بغداد.

    المقدادية - ذكرت الشرطة أن قنبلة مثبتة في سيارة موظف حكومي في ادارة المواطنة انفجرت مما أسفر عن مقتله وقريب له في بلدة غربي المقدادية يوم الخميس.

    بعقوبة - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا عضوا في ميليشيا سنية مدعومة من الحكومة العراقية أمام منزله وأصابوا أحد حراسه.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  5. #245
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    توقعات ما بعد الانسحاب من العراق

    أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما في 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قرار انسحاب القوات الأميركية من العراق بنهاية العام، وكان هذا إقرارا وإعلانا عن فشل المباحثات التي جرت بين مسؤولي الولايات المتحدة والمسؤولين العسكريين حول امتداد بقاء بعض القوات الأميركية في العراق للقيام بمهام تدريبية.

    وكانت هذه المباحثات قد جرت منذ أوائل العام الحالي، وشارك فيها نائب الرئيس الأميركي ووزير الدفاع السابق غيتس ووزير الدفاع التالي بانيتا ورئيس الأركان وبعض مسؤولي وزارة الخارجية ووزارة الدفاع بالولايات المتحدة، ومن جهة العراق شارك فيها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالإضافة إلى وزير الدفاع ورئيس الأركان العراقي.

    ومع إعلان الرئيس عن الانسحاب أعلن عن مفوضات تتم خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2011 ، وعن دعوته لرئيس وزراء العراق للاجتماع به في البيت الأبيض في شهر ديسمبر/كانون الأول من نفس العام.

    قرار الانسحاب وأسبابه
    رغم أن الرئيس الأميركي يصر على أن الولايات المتحدة تنسحب من العراق من موقع القوة وأن هامات جنودها مرفوعة إلى أعلى، وأنه يتخذ القرار وفقا لوعده للأميركيين قبل انتخابه بالانسحاب من العراق فإن هذا لا يستطيع أن ينفي أن القرار يمثل فشلا للسياسة الأميركية بل ويشكل معضلة وتحديا أمام القيادة الأميركية، ولكننا لا بد أن نقدر الدوافع التي تدفع الولايات المتحدة إلى الانسحاب من العراق على هذا النحو.


    لاشك أن الاتفاق بين الولايات المتحدة والعراق بانسحاب القوات الأميركية من العراق يشكل عنصرا هاما في أسباب قرار الانسحاب، حيث لم يكن منطقيا أن تبقى القوات الأميركية في العراق بعد نهاية عام 2011 دون اتفاق جديد يسمح لها بذلك.

    ويمثل إعلان الرئيس الأميركي خطوة انتخابية من الدرجة الأولى فهي تشير إلى التزام الرئيس بالوعد الذي قطعه على نفسه قبل انتخابه، وهو لم يغلق الباب أمام اتفاق جديد يسمح بعدد قليل من القوات تتمتع بالحصانة، وحينئذ يكون قد حقق الفائدة ولم يخسرها بالقرار الجديد.

    من جهة أخرى يمثل القرار خطوة في مصلحة رئيس الوزراء العراقي حيث يبدو أنه استجاب للرغبة الشعبية واستطاع أن يفرض رغبة الشعب على الولايات المتحدة وهي من هي، وهذا ربما لا يمنعه من الموافقة على وجود عسكري أميركي أقل بالحصانة المطلوبة أميركيا نتيجة للمباحثات مع الفريق أو الرئيس الأميركي.

    كان كلا الطرفين قد أعربا عن رغبتهما في وجود عسكري قليل بعد نهاية عام 2011، والرغبة في امتداد وجود قوة تصل إلى خمسين ألفا لدى الطرفين الولايات المتحدة لتحقيق توازن إستراتيجي وتوفر قواعد انطلاق عند الضرورة خاصة مع الشعور بالتهديد الإيراني، والعراق يحتاجه لتوفير قوة للدفاع عنه في حال تعرضه لهجوم أو تهديد خاصة أن القوات العراقية ستظل محتاجة إلى دعم لفترة ليست بالقصيرة.

    عوامل أدت إلى تغيير القرار
    كان العامل الأساسي الذي أدى إلى تغيير القرار هو إصرار العراق ممثلا في حكومته واستجابة لمطالب الشعب على عدم منح حصانة للقوات التي تبقى من الولايات المتحدة ونتيجة للانتقادات الموجهة إلى الحكومة لعلاقتها بالولايات المتحدة وإيران، خاصة مع شعورها بأن انسحاب القوات الأميركية من العراق سيؤدي إلى اختلال التفوق الذي تمتعت به خلال الفترة الماضية وانكشاف ضعفها أمام التهديدات الخارجية وضعف موقفها حيال كل من إيران وتركيا وإسرائيل, وبالتالي فهي في حاجة إلى سند شعبي يمكن أن يحققه لها ائتلافها إذا توفرت له أدوات التأثير وهي هنا موقفها من الوجود الأميركي والحصانة. ويعتبر هذا القرار في نفس الوقت انتصارا للمقاومة العراقية التي لم تتوقف طوال فترة الاحتلال والوجود الأميركي في العراق.

    أما العامل الثاني فهو وعد الرئيس أوباما أثناء حملته الانتخابية عام 2008 بانسحاب القوات الأميركية من العراق وقرب الانتخابات الرئاسية والتشريعية مما يمكن أن يستخدم ضده في المعركة الانتخابية، هكذا وجد الرئيس الأميركي نفسه أمام لحظة الحساب عن الوفاء بالوعود لناخبيه الذين منحوه أصواتهم.

    هناك أيضا رغبة شعبية أميركية عارمة لدى غالبية الأميركيين وخاصة أهالي الجنود لعودة العاملين في المنطقة إلى عائلاتهم، ولما كان من المستحيل عودة القوات الموجودة في أفغانستان بسرعة كان لا بد من أن ينسحب أغلب الجنود من العراق.


    كانت هناك أيضا حاجة الولايات المتحدة إلى توفير احتياطيات إستراتيجية تمكن القيادة الأميركية من التدخل واستخدام القوة العسكرية الأميركية في أركان المعمورة الأربعة عند الضرورة، وكان الوجود العسكري في العراق يؤدي إلى ابتلاع هذه الاحتياطيات، ولا شك أن الحديث عن عودة آخر جندي يجعل الاحتياطي الإستراتيجي كبيرا نسبيا لأول مرة منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2001.

    ساعد على تغيير القرار التراجع النسبي في الحوادث الأمنية في العراق وبالتالي انخفاض نسبي في الحاجة إلى دعم أميركي لمواجهة الحوادث الأمنية التي كانت قد وصلت إلى أكثر من مائة حادثة يوميا لتصل إلى مستوى العشرات.

    نتائج الانسحاب الرئيسية
    يؤدي انسحاب القوات الأميركية من العراق إلى نتائج إستراتيجية لأطراف متعددة وهي العراق والولايات المتحدة ودول المنطقة وخاصة إيران وتركيا وإسرائيل.

    أول ما يظهر هو حدوث فراغ عسكري في العراق لفترة نتيجة لغياب القوات الأميركية التي ظلت هناك فترة تقرب من تسع سنوات خاصة فيما يتعلق بالقوات الجوية والدفاع الجوي، حيث تفتقر القوات العراقية إلى القوات الجوية التي تمكنها من التصدي لانتهاك مجالاتها الجوية وبالتالي احتمال تعرضها لعدوان جوي، هذا بإضافة إلى النقص في عناصر كثيرة فيما يختص بالمعدات وكذا فيما يتعلق بالخبرة في اتخاذ القرارات التي كان الجانب الأميركي يقوم بها.

    كذلك فإن انسحاب القوات الأميركية من العراق يشكل فرصة لإطلاق النفوذ الإيراني والتركي في المنطقة وعلى العراق بالدرجة الأولى بما فيها استخدام القوات التركية في شمال العراق بحجة مطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني الذين تعودوا اللجوء إلى كردستان العراق بعد القيام بعمليات تعتبرها تركيا إرهابية في شرق تركيا، وكان وجود القوات الأميركية يشكل رادعا للقوات التركية وإن كانت لم تمنعها، إلا أن وجودها كان يضع حدا لاستخدام القوات التركية سواء الجوية أو البرية في شمال العراق.

    من جهة أخرى فإن الوجود الأميركي في العراق شكل حاجزا في مواجهة العمل العسكري الإيراني المباشر في العراق، وقيدا على استخدام القوات المسلحة الإيرانية بأشكالها وصورها المختلفة في المنطقة.


    ويؤدي الانسحاب المذكور إلى حرمان الولايات المتحدة من قواعد كانت متوفرة ووصل عددها في وقت من الأوقات وفقا لتصريحات مسؤولين أميركيين إلى خمسمائة وخمس قواعد، وقد تحتاج بعضها الولايات المتحدة عند الضرورة الإستراتيجية التي تبدو قريبة بالنسبة للضغط على إيران على الأقل، كما تمكنها من المساومة مع تركيا في حال استخدام قواتها في المنطقة.

    يتيح الانسحاب الأميركي من العراق الفرصة للقوات الإسرائيلية للتدخل في العراق دون عائق يعرقل العمل العسكري الإسرائيلي في المستقبل القريب وبعد ذلك مع تقدم التطور العسكري الإسرائيلي خاصة بعد استلام إسرائيل المتوقع لطائرات من طراز أف 35 بين عامي 2016 و2018 وتطوير الصاروخ "أريحا 3" ليكون عابرا للقارات في مقابل عجز العراق عن الدفاع عن نفسه ضد التدخل التركي والإسرائيلي.

    الحل الأميركي
    سيسعى الجانب الأميركي إلى إيجاد حل للنتائج السابقة المتعلقة بأمن الولايات المتحدة والموقف الإستراتيجي الخاص بها، ومن المتوقع أن تتبع الولايات المتحدة إستراتيجية الاعتماد أساسا على السيطرة عن بعد: باستخدام القوات الجوية والصاروخية أساسا والقوات الخاصة، مع استخدام قوات من دول المنطقة وفقا لمبادرة إسطنبول للتعاون من حيث مبدأ تبادل العمليات بالمشاركة في عمليات يقودها الحلف وعلى نحو ما جرى في حالة التدخل في ليبيا.

    ونتصور أن الوجود المحدود الذي يمكن توفير غطاء حصانة له يكون جزءا من الحل الذي توصل إليه الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء العراقي بعد محادثات بين العراق والولايات أعلن عنها خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وزيارة رئيس الوزراء العراقي للبيت الأبيض بدعوة ن الرئيس الأميركي خلال شهر ديسمبر/كانون الأول.

    وهناك الشركات الأمنية التي يمكن أن تكلف بمهام عسكرية أقرب إلى المهام التي تكلف بها القوات المسلحة وتستطيع أن تقوم بالكثير لتغطية أوجه العجز السابقة إلا أننا نتصور أن ما تستطيع القيام به في مجال الدفاع الجوي والصاروخي محدود للغاية.

    يساعد على سرعة استعادة التوازن الإستراتيجي لصالح الولايات المتحدة عند الضرورة أن ينشأ أو يستكمل في المنطقة تخزين مسبق للأسلحة وللمعدات في مخازن طوارئ وفي سفن المارينز بحيث تحتاج الولايات المتحدة عند الضرورة إلى نقل الأفراد فقط دون الحاجة إلى نقل أسلحة معدات ثقيلة تحتاج إلى معدات كثيرة وزمن طويل نسبيا قبل استعدادها للدخول في الخدمة، هناك فعلا تخزين لهذه المعدات، لكنها تحتاج إلى مراجعة واستكمال على ضوء الموقف بعد الانسحاب.

    قد يحتاج الأمر إلى نقل تمركز بعض القوات إلى دول مجاورة للعراق مثل الكويت صاحبة أكبر رقم قوات أميركية بعد العراق والسعودية باستخدام القواعد التي كانت تستخدمها والإمارات.

    الحل العراقي
    يختلف احتمال الحل العراقي وفقا لاحتمالات التغير في القيادة العراقية وأثر ذلك على المطالب الأمنية، ولكن أي حل يجب أن يشتمل على محاولة التنسيق مع دول الجوار كإيران وتركيا والوصول إلى اتفاقات معها لضمان الأمن.


    كذلك زيادة الاعتماد على قوات الأمن العراقية والجيش العراقي والعمل على تجهيزهم بأسرع ما يمكن مع تدريبهم في معاهد حلف الأطلنطي والولايات المتحدة.

    وأيضا الاستفادة من استغناء الولايات المتحدة عن بعض المعدات التي ترى ارتفاع تكلفة نقلها إلى الولايات المتحدة ومنحها للعراق أو بيعها له بأسعار منخفضة.

    أخيرا سيلجأ العراق إلى شراء بعض الأسلحة من السوق العالمية والاتحاد الروسي على رأسها نظرا لأن أغلب ما لديه من معدات من أصل روسي، وعقد تحالفات مع دول عربية ودول مجاورة تختلف وفقا للجانب العراقي المسيطر وعلاقاته بدول الجوار، والاعتماد مؤقتا على شركات أمنية أجنبية وعراقية إذا توفرت.
    المصدر: الجزيرة








  6. #246
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    10 قتلى بهجمات متفرقة في العراق

    أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل 10 أشخاص بهجمات في مناطق متفرقة من العراق.

    وقال مصدر في شرطة كركوك (شمال) أمس السبت إن انفجار عبوة لاصقة أدى إلى مقتل حسين محسن مقصود، عضو حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي.

    وذكر أبو موسى مسؤول حزب الدعوة في محافظة كركوك أن حسين مقصود تركماني شيعي وأحد عناصر الحزب الفاعلة في المدينة معتبرا أن الهجوم يشكل استهدافا للتركمان الشيعة.

    وفي هجوم آخر بكركوك، قتل مدني على أيدي مسلحين وفقا لمصدر في الشرطة.

    وأوضح المصدر أن مجهولين أطلقوا النار على مدني لدى مروره في منطقة دور الفيلق شمال كركوك مما أدى إلى مصرعه على الفور.

    وفي بغداد، أعلن مصدر في وزارة الداخلية مقتل أحد عناصر الصحوة وإصابة شرطي بجروح في هجوم بأسلحة كاتمة للصوت استهدف نقطة تفتيش مشتركة في منطقة السيدية (جنوب غرب).

    وفي هجوم ثان اغتال مسلحون مجهولون صباح اليوم شخصا في ناحية جبلة شمال شرق مدينة الحلة وفقا ما أفاد به مسؤول أمني في المدينة الواقعة جنوب بغداد.

    وأضاف المصدر ذاته أن ثلاثة من المارة أصيبوا بجروح جراء سقوط صاروخي كاتيوشا قرب مقر للجيش الأميركي في ناحية المشروع.

    وفي الموصل (شمال) أعلن ضابط في الشرطة مقتل سائق سيارة أجرة على أيدي مسلحين مجهولين في حي النجار.

    وفي محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، أعلن مصدر في قيادة العمليات مقتل شخصين في هجومين منفصلين.

    كما تحدث المصدر عن اغتيال مسلحين مجهولين، بأسلحة كاتمة للصوت صاحب مقهى للإنترنت بناحية بلدروز جنوب شرق بعقوبة.

    من جهة ثانية قتل انتحاريان في انفجار سيارة مفخخة كانا يستقلانها شمال بغداد.

    وقال مصدر في الشرطة إن الانفجار وقع بمنطقة ذراع دجلة، مضيفا أن السيارة المفخخة انفجرت بالانتحاريين قبل وصولها إلى الهدف المراد مهاجمته، من دون الكشف عن الهدف المحتمل المستهدف.

    وتأتي هذه الهجمات في وقت تستعد فيه القوات الأميركية لاستكمال انسحابها من العراق بحلول نهاية العام الحالي وسط شكوك في قدرة القوات الأمنية العراقية على تولي المسؤوليات الأمنية لوحدها.
    المصدر: وكالات








  7. #247
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاحد
    Sun Dec 11, 2011 4:05pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الاحد حتى الساعة 1515 بتوقيت جرينتش:

    بغداد - قالت الشرطة ان قنبلة مثبتة في سيارة تقل مسؤولا يعمل في وزارة التعليم انفجرت الامر الذي أدى الى مقتله في منطقة الشعب في شمال بغداد.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين يستقلون سيارة قتلوا الطبيب سمير الحمداني مدير مشرحة الموصل المركزية قرب بيته في شرق الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

    المقدادية - قالت الشرطة العراقية ان قنبلة مثبتة بسيارة تقل معلما انفجرت وأصابته في بلدة المقدادية على بعد 80 كيلومترا شمال شرقي بغداد.

    كركوك - قالت الشرطة ان قنبلتين انفجرتا في تتابع سريع وأصابتا ثلاثة من رجال الشرطة وأربعة ضباط من قوات الامن الكردية (أسايش) الذين تجمعوا بعد الانفجار الاول في وسط كركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد.

    الموصل - صرحت الشرطة بأنها عثرت على جثة موظف في مصنع أدوية مملوك للدولة مصابا بالرصاص في رأسه وصدره بعد ساعتين من خطفه في الموصل.

    طوز خورماتو - ذكرت الشرطة أن مسلحين فتحوا النيران على سيارة شركة أمن عراقية خاصة مما أسفر عن مقتل أحد حراس الامن واصابة اخر يوم السبت في بلدة طوز خورماتو على بعد 170 كيلومترا شمالي بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved



    العراق وايران يتبادلان رفات 93 جنديا سقطوا خلال حرب الثمانينات
    Sun Dec 11, 2011 12:23pm GMT
    شلمجة (العراق) (رويترز) - تبادل العراق مع ايران يوم الاحد رفات 93 جنديا قتلوا خلال الحرب التي دارت بين البلدين خلال الفترة من 1980 الى 1988 والتي أسفرت عن سقوط مليون قتيل.

    وسلمت رفات ثلاثة ايرانيين و90 عراقيا عبر معبر شلمجة الحدودي في جنوب العراق في الوقت الذي كانت تعزف فيه الفرق العسكرية النشيد الوطني للبلدين.

    وكانت كل الرفات غير محددة الهوية باستثناء رفات في نعش واحد لجندي عراقي. وكان الكثير من النعوش مغطاة بالعلم الوطني للبلد الذي يتبعه كل نعش.

    وعلى الرغم من أن الحرب العراقية الايرانية انتهت قبل 20 عاما فان مصير الكثير من الجنود على كلا الجانبين ما زال غير واضح.

    وقال مهدي التميمي وهو مسؤول في مكتب حقوق الانسان التابع للحكومة العراقية في البصرة "حدود العراق مع ايران طويلة جدا ولذلك فان البحث عن رفات الجنود يحتاج وقتا وجهدا كبيرا."

    وأضاف التميمي أنه منذ عام 1996 استقبل العراق رفات 2229 جثة من ايران وحصلت طهران على رفات 1473 جثة من الجانب العراقي عبر معبر شلمجة وحده. وكان التبادل الذي جرى يوم الاحد هو السابع بين البلدين منذ عام 2003 .


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  8. #248
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    رئيس الوزراء العراقى يزور واشنطن ويلتقى أوباما غداً

    الأحد، 11 ديسمبر 2011 - 12:27
    بغداد (أ ش أ)

    غادر رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى بغداد إلى واشنطن فى زيارة تستمر أربعة أيام، تلبية لدعوة الرئيس الأمريكى باراك أوباما.

    وقال مصدر فى رئاسة الوزراء أن المالكى غادر بغداد على متن طائرة خاصة، على رأس وفد يضم عددا من الوزراء ومستشاريه وأحد نواب ائتلاف دولة القانون.

    وأوضح المصدر أن المالكى سيبدأ مباحثاته فى واشنطن غدا بلقاء الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى البيت الأبيض، لبحث جملة من القضايا التى تخص البلدين، ومنها موضوع الحصانة للمدربين الأمريكيين فضلا عن دعم الولايات المتحدة للعراق بإخراجه من البند السابع والعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

    يشار إلى أن أوباما دعا المالكى لزيارة واشنطن لبحث التعاون الاقتصادى والعسكرى بين البلدين، بعد الانسحاب الأمريكى من العراق

  9. #249
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    الناتو ينفي وقف تدريب العراقيين

    نفى حلف شمال الأطلسي (الناتو) الأحد أن يكون قد قرر عدم تمديد مهمة التدريب العسكري في العراق بعد عام 2011، كما أكد مسؤول عراقي، إلا أن الحلف أوضح أنه لن يكون بالإمكان تمديد هذه المهمة إذا لم تمدد الحصانة القانونية للمشاركين فيها.

    وقال مسؤول في الحلف في بروكسل -طلب عدم كشف اسمه- لوكالة الصحافة الفرنسية "لم يتخذ قرار بعد لكن بما أن الحكومة العراقية تطلب منا تمديد المهمة يجب بالتالي تمديد إطارها القانوني أيضا".

    وأضاف "ما زلنا نأمل إيجاد حل والتمكن من الرد إيجابا على الطلب العراقي بتمديد مهمتنا على أساس الإطار القانوني الذي نحظى به منذ 2009".

    وكان مستشار الأمن القومي العراقي فلاح الفياض قد أعلن في وقت سابق أن حلف الناتو أبلغ الحكومة العراقية قبل ثلاثة أيام أنه لن يمدد مهمته بعد نهاية العام الحالي لعدم تأمين الحصانة.

    وصرح فياض لفرانس برس على متن الطائرة التي تقل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى واشنطن بقوله "فاجأنا الحلف بهذا القرار". وأضاف "نأسف لأن حلف الناتو أوصى بسحب بعثته من العراق قبل ثلاثة أيام، لأن الحصانة خارج صلاحية الحكومة العراقية ونحن نحترم هذا القرار (...) وكنت أتمنى أن يكون هناك تعاون مع الناتو".

    لكن المسؤول في الحلف الأطلسي قال إن مجلس الحلف -الهيئة التي تضم سفراء الدول الأعضاء- لم يتخذ بعد قراره ولم يحصل على تأكيد رسمي بأن بغداد ترفض توسيع الحصانة إلى أعضاء البعثة.

    وقال "الحلف الأطلسي يتفاوض مع الحكومة العراقية التي طلبت منا في وقت سابق من هذا العام تمديدا حتى نهاية 2013 لمهمتنا التي تنتهي مبدئيا نهاية 2012". وتابع "هذا الخريف قرر مجلس الحلف أن نفعل ذلك لكن يجب أن نؤمن لموظفينا الإطار القانوني اللازم".

    وينص اتفاق بين الحلف الأطلسي والحكومة العراقية على أن يحاسب العسكريون والمدربون في الحلف أمام القضاء العسكري للحلف أو الدول الأعضاء فيه وليس أمام القضاء العسكري العراقي.

    وأضاف المسؤول في الحلف أن المفاوضات مستمرة لكن إذا تأكد رفض السلطات العراقية تمديد الحصانة، "فعلى مجلس الحلف الأطلسي درس الأمر". وأوضح أن السفراء سيدرسون هذه المسألة "مطلع هذا الأسبوع".
    المصدر: الفرنسية








  10. #250
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    التحدي الأمني في العراق بعد الانسحاب

    قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن الجيش الأميركي سينسحب من العراق، لكن التحديات الأمنية التي جلبها معه ستظل قائمة حتى بعد الانسحاب وعلى العراقيين التعامل معها لوقت طويل.

    ونقلت الصحيفة عن السفير الأميركي في بغداد جيمس جيفري مخاوفه من صعوبة حماية الطواقم الأميركية في بغداد، خاصة أن الولايات المتحدة تنوي الانخراط في العمل عن قرب مع القطاعات العراقية غير العسكرية كالاقتصاد والقضاء والزراعة وغيرها.

    وقال جيفري في تصريحات خص بها الصحيفة "إذا انخرطنا في القطاع الاقتصادي والاجتماعي العراقي (...) ستصبح مهمة حماية طواقمنا أصعب وأصعب".

    وأكمل السفير قائلا لا يزال في العراق "مجموعات إرهابية كبيرة ومدربة تدريبا عاليا ومزودة بأسلحة متقدمة، وهي تستهدفنا وعلينا أن نكون مستعدين لذلك".

    من جهة أخرى، ستناط مهمة حماية المصالح والمسؤولين الأميركيين في العراق بعد انسحاب الجيش الأميركي إلى شركات أمنية خاصة، وسيوجد في العراق حوالي 15 إلى 16 ألف أميركي جلهم من عناصر الشركات الأمنية الخاصة.

    وعلّقت الصحيفة على قضية الشركات الأمنية الخاصة بالقول إنه يقلق جهات عديدة في مراكز صنع القرار في العاصمة الأميركية واشنطن، خاصة أن حادثة عام 2007 التي قتل فيها عشرات المدنيين العراقيين على يد عناصر الشركات الأمنية الخاصة لا تزال عالقة في الأذهان.

    وقال السيناتور الجمهوري جان تشاكوسكي المعارض لاستخدام الشركات الأمنية الخاصة، "السجل التاريخي الطويل من انعدام الشفافية وتحمل المسؤولية والجمود السياسي (في العراق) يعني أن تلك الشركات الخاصة ستعمل في بيئة خصبة لبروز المشكلات".

    وترد السلطات الأميركية على المنتقدين بأنها تستخدم الشركات الأمنية الخاصة كحل مؤقت، وأنها ستزيد من الاعتماد على الجانب العراقي اعتمادا على الخط البياني لتطور القوات الأمنية العراقية.

    يذكر أن الولايات المتحدة سيكون لها أربعة مراكز دبلوماسية عملاقة يضاهي كل واحد منها أكبر السفارات الأميركية في بلدان العالم، وهي السفارة الأميركية في بغداد وثلاث قنصليات في البصرة وأربيل وكركوك.

    وتعتبر السفارة الأميركية في بغداد أضخم تلك المرافق الدبلوماسية، التي تشبّهها الصحيفة بفيل الماموث العملاق. وهي مقامة على ضفاف نهر دجلة على مساحة 104 فدادين، أي ضعفي مساحة البيت الأبيض وملحقه إيليبس.

    وتشير الصحيفة إلى أن السفير جيفري تعمّد تفادي المقارنات التي تطلق دائما بحق السفارة الأميركية في بغداد، والتي غالبا ما توصف بالقلعة أو السجون الضخمة، وعمد السفير إلى تخفيف تلك المقارنات بتشبيهه مبنى السفارة الأميركية في بغداد بالجامعة.

    وتقول الصحيفة إن مسؤولا أميركيا استعرض لمراسلها مجموعة من الصور، واعترف بأن الانسحاب الأميركي سيخلف فجوات متعددة لا سيما في مجال التعامل مع السيارات والطائرات المصابة وإزالة القنابل المزروعة على جانب الطريق، والتخلص من المواد غير المنفجرة وغيرها من القضايا اللوجستية.

    وتطرح الصحيفة سؤالا آخر حول آلية التصدي للقصف الصاروخي وقنابل الهاون بعد انسحاب الجيش الأميركي، وتنسب إلى مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية قوله إن المرافق الأميركية في العراق ستجهز بنظم إنذار ورصد للصواريخ وقنابل الهاون.
    المصدر: وول ستريت جورنال








  11. #251
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    النجيفي: البرلمان العراقي قد يوافق على منح "حصانة جزئية" لمدربين اجانب
    Mon Dec 12, 2011 3:54pm GMT
    بغداد (رويترز) - لمَح أسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي يوم الاثنين الى ان البرلمان قد يوافق على منح "حصانة جزئية" لقوات عسكرية أجنبية للعمل في العراق ابتداء من العام المقبل وهو أمر قد يكون من شأنه حل خلاف يحول دون إيجاد غطاء قانوني لبقاء قوات أجنبية في العراق بعد نهاية العام.

    وبرغم إجراء محادثات مُطولة لم تتمكن الحكومة العراقية والادارة الامريكية حتى الآن من الاتفاق على صيغة قانونية تضمن بقاء قوات أمريكية في العراق بعد نهاية العام بسبب الخلاف على موضوع الحصانة. وتصر الإدارة الامريكية على الحصول على الحصانة لجنودها كشرط لبقاء أي من قواتها في العراق بعد نهاية العام وهو شرط ترفضه الحكومة العراقية.

    وكبديل لذلك حاولت الحكومة العراقية في الفترة الماضية الاتفاق مع حلف شمال الاطلسي الذي له قوات في العراق منذ العام 2004 لمساعدة وتدريب القوات العراقية. لكن هذه المحالاوت لم يكتب لها النجاح بسبب اصرار الحلف على الحصول على حصانة لاي من قواته العاملة في العراق بعد نهاية العام.

    ورغم اعلان الحلف يوم الاثنين انتهاء "المهمة التدريبية" لقواته في العراق فقد قال النجيفي ردا على سؤال عن مدى استعداد البرلمان لمنح قوات الحلف للعمل بدل عن القوات الامريكية في العراق "المشكلة في الحصانة."

    وقال النجيفي في مؤتمر صحفي ان "الحصانة الجزئية" قد توفر أرضية لحل وسط للحكومة العراقية في إجراء مفاوضاتها في هذا الشأن من أجل التوصل الى "اتفاقية جديدة".

    واضاف "لكن البرلمان لا يتوجه الى منح حصانة قضائية كاملة لأي جندي أجنبي على أرض العراق."

    وتأتي تصريحات النجيفي في وقت يقوم فيه رئيس الحكومة نوري المالكي بزيارة واشنطن. وقال مقربون ان الزيارة تهدف الى تفعيل اتفاقية الاطار الاستراتيجي التي ابرمها العراق مع الولايات المتحدة في نهاية العام 2008 وهي توفر إطارا عاما لعلاقات استراتيجية مستقبلية واسعة بين الجانبين من ضمنها التعاون العسكري.

    وكان قادة عراقيون من ضمنهم رئيس الجمهورية جلال الطالباني قد عبروا عن القلق من عدم اكتمال جاهزية القوات العسكرية العراقية وخاصة في مجال الدفاع الجوي والبحري.

    وانتقد الطالباني الشهر الماضي المباحثات التي انتهت بالخلاف على منح المدربين الامريكيين الحصانة لضمان بقائهم في العراق مشيرا الى "عدم وجود تقدير صحيح لضرورة وجود المدربين الامريكان في العراق".

    وقال الطالباني في تصريحات تلفزيونية ان المالكي سيحاول في زيارته لواشنطن ايجاد حل لمشكلة المدربين.

    واشار حيدر العبادي النائب والقيادي في حزب الدعوة الذي يقوده المالكي ان زيارة المالكي لواشنطن سينتج عنها توقيع عدد من مذكرات التفاهم وانها ستبحث في جوانب عسكرية من ضمنها ايجاد وسيلة "تضمن للعراق حماية أجوائه والسيطرة عليها".

    وقال العبادي لرويترز يوم الاحد ان المالكي سيعرض على الامريكيين منح مدربيهم "حماية قانونية" مضيفا انها توفر لهم نوعا من الحماية لكنها تختلف عن الحصانة التي يطالب بها الامريكيون.

    وتأتي هذه التطورات مع اعلان حلف شمال الاطلسي انتهاء "مهمته التدريبية" في العراق بعد سبع سنوات من الوجود العسكري. وقال الحلف في بيان في موقعه على الانترنت انه باشر سحب قواته من العراق وسيكمل هذا الانسحاب بحلول 31 ديسمبر كانون الاول وهو تاريخ انتهاء التفويض الجاري.

    وقال البيان "رغم المفاوضات المكثفة التي استمرت لأسابيع والتي كانت تهدف الى تمديد البرنامج الناجح الا ان هذه المباحثات لم يكتب لها النجاح."

    لكن العبادي قال ان المباحثات مع الحلف انتهت الى الفشل بسبب اصرار الحلف على الحصول على الحصانة الكاملة لقواته.

    من وليد ابراهيم


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.






    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاثنين
    Mon Dec 12, 2011 8:43am GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الاثنين حتى الساعة 0800 بتوقيت جرينتش:

    بغداد - قالت الشرطة العراقية ان قنبلتين مزروعتين على الطريق انفجرتا في تتابع وأصابتا ستة أشخاص في حي الغزالية بغرب بغداد.

    الموصل - ذكرت الشرطة أن مسلحين في سيارة مسرعة قتلوا بالرصاص شرطي مرور لم يكن في نوبة عمله أمام منزله في وقت متأخر من مساء الاحد في شرق الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved


    تحليل-القوات العراقية مازالت قيد التطوير والامريكية تنسحب
    Mon Dec 12, 2011 12:03pm GMT
    بغداد (رويترز) - بعد نحو تسع سنوات من إطاحة الولايات المتحدة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين وحل أجهزته الامنية المرهوبة أعاد العراق بناء جيشه لكنه لا يضاهي بأي حال من الاحوال جيوش قوى المنطقة مثل السعودية وايران واسرائيل.

    لا يتمتع العراق بدفاع جوي يذكر كما أن سيطرته على الحدود محدودة علاوة على أنه لم ينجح حتى الان في كبح المتشددين السنة والميليشيات الشيعية لهذا فقد تعتمد البلاد على مساعدة الجيش الامريكي لسنوات قادمة على الرغم من أن معظم القوات الامريكية ستكون قد رحلت عن العراق بحلول ديسمبر كانون الاول.

    ويقول محللون ان التهديدات الخارجية الحالية قليلة في ظل انتفاضات الربيع العربي والمواجهة النووية مع ايران وبهذا قد تكسب القوات العراقية وقتا لاعادة البناء والتسلح.

    في عهد صدام كان قوام الجيش 700 الف جندي وضمت القوات الجوية 40 الف طيار يقودون مقاتلات ميراج الفرنسية وميج السوفيتية لكن الجيش العراقي دمر ثم سرحته قوات الاحتلال الامريكية عام 2003 .

    وتقع مسؤولية المعركة الداخلية الجارية ضد التمرد العنيد اضافة الى الدفاع الخارجي على عاتق قوة أمنية تقول الحكومة ان قوامها نحو 900 الف فرد تلقت معظم تدريبها على يد الامريكيين لكنها ليست مجهزة بالعتاد الكامل للاضطلاع بهذه المهمة.

    وقال اللواء حامد المالكي قائد طيران الجيش العراقي ان القوات العراقية مستعدة لكنها بحاجة الى المساعدة مرددا ما يشعر به الكثير من القادة العراقيين. وأضاف أن القوات العراقية بحاجة الى مساعدة كبيرة للغاية.

    وقال مسؤول عسكري أمريكي انه في الصيف الماضي أرسلت ايران جارة العراق زورقا سريعا الى المياه العراقية في الخليج لتختبر دفاعات بغداد. وكانت استجابة القوات العراقية جيدة فطاردت الزورق لاخراجه دون تصعيد التوتر.

    وتحملت هذا العام قوات البحرية ومشاة البحرية وقوامها نحو 4100 فرد مسؤولية حراسة 35 ميل بحري مربع وهو الجزء الذي يخص العراق من الخليج علاوة على مرافيء تصدير النفط التي تمثل عصب الاقتصاد.

    ويرى محللون ومسؤولون عسكريون أنه بغض النظر عن التوغلات البحرية الايرانية فان التهديدات التي تمثلها المنطقة محدودة اذ لايزال العراق تحت جناح الولايات المتحدة.

    وقال جوست هيلترمان المحلل بالمجموعة الدولية لمعالجة الازمات "لا أرى بصراحة أي تهديد خارجي للعراق وهذا يعني أن الجيش العراقي لديه الوقت لتطوير نفسه اكثر."

    ربما يكون هذا مبعث راحة. وفي منطقة تزخر بالاسلحة المتقدمة لا يمثل عراق ما بعد الغزو ثقلا.

    وبعد أن وزع صدام أسطول طائراته المقاتلة القوي على دول أخرى او دفنه في الصحراء يعتمد العراق على ثلاث طائرات طراز سيسنا مزودة بصواريخ هيلفاير وبضع طائرات هليكوبتر مقاتلة.

    وفي العام الحالي طلب العراق 18 طائرة امريكية طراز (اف-16) قيمتها ثلاثة مليارات دولار لكنه لن يتسلمها الا بعد سنوات. وقال اللواء انور احمد قائد سلاح الجو العراقي انه سيجري طلب 18 طائرة أخرى من نفس الطراز العام القادم.

    بالمقارنة تملك اسرائيل 417 طائرة مقاتلة أغلبها (اف-16) في حين تملك السعودية اسطولا من 245 طائرة وايران 290 وفقا لما تقوله مؤسسة (اي.اتش.اس) جينز للمعلومات الدفاعية.

    واشترى العراق 140 دبابة من طراز (ام1.ايه1) ابرامز ويملك في المجمل 190 دبابة. لكن اسرائيل تملك 2990 وايران 1895 .

    وكان مسؤولون عراقيون قالوا انهم لن يستطيعوا الدفاع عن مجالهم الجوي قبل عام 2020 . ولا يوجد اتفاق دفاع رسمي بين واشنطن وبغداد يحل محل الاتفاق الحالي الذي ينتهي في 31 ديسمبر كانون الاول لكن الولايات المتحدة تقول انها مازالت ملتزمة بتأمين العراق.

    وقال كريج كافري المحلل في مؤسسة (اي.اتش.اس) جينز "اذا تدهورت الاوضاع لا أتوقع أن تقف الولايات المتحدة مكتوفة الايدي. انا واثق أنها ستتدخل."

    وفي ظل عدم وجود قوة جوية على أرض العراق فان اي توغل امريكي في المجال الجوي العراقي سيكون من قاعدة بالمنطقة او سفينة في الخليج مما يعني حدوث تأخير خطير.

    وحين حل الحاكم المدني الامريكي للعراق بول بريمر ما تبقى من جيش صدام وعدة اجهزة أمنية أخرى في مايو ايار 2003 أقال بالفعل 400 الف شخص دفعة واحدة.

    بعد ذلك بشهرين بدأ الجيش الامريكي تجنيد قوات للجيش العراقي الجديد على وعد بتوفير الطعام والمسكن والرعاية الطبية بالاضافة الى 60 دولارا في الشهر.

    اليوم تقول الحكومة العراقية انها عينت 650 الفا بالشرطة و 250 الفا بالجيش. ويقول مسؤولون أمريكيون ان الارقام أقل فيبلغ عدد افراد الشرطة نحو 450 الفا وعدد أفراد الجيش 192 الفا فيما يبلغ قوام القوات الخاصة 5100 فرد والقوات الجوية ستة الاف فرد وقوات البحرية ومشاة البحرية 4100 فرد.

    وفشلت واشنطن وبغداد في التوصل الى اتفاق يبقى بموجبه الاف المدربين العسكريين في العراق. وتدعو الخطة الحالية الى أن يعمل 700 مدرب مدني على الاقل مع القوات العراقية في مجال تنسيق الدفاع والمهارات على طائرات (اف-16) ودبابات أبرامز وغيرها من المعدات.

    وقال اللواء احمد ان تدريب الطيارين واعدادهم لاستخدام هذه المقاتلات سيستغرق ما بين ثلاثة وأربعة أعوام وأضاف أن جانبا كبيرا من التدريب سيجري في الولايات المتحدة فيما سيجري جزء صغير في العراق.

    ولايزال العراق ساحة معركة كبرى لتنظيم القاعدة والجماعات المتعاطفة معه علاوة على الميليشيات الشيعية المتناحرة والتي تنفذ مجتمعة عشرات التفجيرات والهجمات الاخرى كل شهر. ويتفق القادة العسكريون الامريكيون والعراقيون على أن المتشددين تضرروا كثيرا على مدى سنوات من الصراع ولا يمثلون تهديدا حقيقيا للحكومة.

    ويرى محللون أن مصدر القلق الاكبر يكمن في الخلافات الداخلية المستمرة بشأن مدينة كركوك الغنية بالنفط والتي تتنازع بغداد عليها مع منطقة كردستان شبه المستقلة فضلا عن الخلافات داخل القوات العراقية.

    ويتوسط الامريكيون بين القوات الكردية والعراقية منذ الغزو. وتزخر قوات الشرطة والجيش بالخصومات الطائفية والعرقية اذ لا يشعر السنة والشيعة والاكراد بالراحة في العمل معا في دولة يقودها الان الشيعة وكان يحكمها السنة في عهد صدام.

    وقال هيلترمان "الزعماء الجدد لا يثقون بالسنة على سبيل المثال ويعتبرونهم عناصر من النظام السابق. طابور خامس محتمل."

    وأضاف "لم يكن هذا ليحتل أهمية لو لم يكن هناك صراع داخلي تتجلى فيه هذه الانقسامات. لكن اذا بدأت أشياء تحدث فقد نشهد انقسامات بالجيش... لا أتوقع هذا الان ولكنني سأعتبره مسألة نحترس منها ونقلق بشأنها."

    من جيم لوني


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  12. #252
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    مجلس محافظة ديالى يدعو لتحويل المحافظة الى اقليم
    Mon Dec 12, 2011 4:54pm GMT
    بغداد (رويترز) - أعلنت السلطات المحلية لمحافظة ديالى التي تقع الى الشمال الشرقي من بغداد يوم الاثنين عزمها تحويل المحافظة الى اقليم.

    تأتي دعوة مجلس محافظة ديالي وهو الحكومة المحلية للمحافظة ذات الاغلبية السنية بعد دعوة مماثلة اطلقها في اكتوبر تشرين الاول مجلس محافظة صلاح الدين وهي ايضا ذات اغلبية سنية.

    ولاقت دعوة تشكيل اقليم في محافظة صلاح الدين ردود فعل متباينة بين مؤيد ورافض.

    يقول المؤيدون ان هذه الدعوة هي رد فعل لسياسة الحكومة المركزية في بغداد وفشلها في التسريع باقامة مشروعات خدمية واهمالها للمحافظات التي يعيش معظمها واقعا خدميا مترديا. ويوفر انشاء الاقليم سلطات كبيرة للحكومة المحلية في ادارة شؤونها الادارية والمالية بعيدا عن هيمنة الحكومة المركزية.

    وقال بيان لمجلس المحافظة ألقاه عضو المجلس زياد احمد "نعلن اليوم (الاثنين) قرارنا بطلب اقامة اقليم ديالى مع الحفاظ على وحدة العراق والالتزام بالدستور بعد ان تم التوقيع باغلبية اعضاء مجلس المحافظة على تشكيل الاقليم... ووفق الاجراءات التي حددها القانون."

    واضاف البيان ان هذه الدعوة تأتي "استجابة لضغط ابناء المحافظة من شيوخ عشائر ومثقفين ووجهاء ونخب اجتماعية."

    ويخشى معارضون لعملية تشكيل الاقاليم من ان تعزز هذه العملية النزعات الطائفية في وقت تستعد فيه القوات الامريكية الى اكمال انسحابها من العراق بنهاية العام الجاري.

    وقال بيان مجلس محافظة ديالى "كان لا بد لنا ان نسلك جميع السبل التي من شأنها تقديم افضل الخدمات والحياة الحرة الكريمة الامنة لاهلنا."

    ويسمح الدستور العراقي الذي صيغ في العام 2005 بتشكيل الاقليم ويشترط اما الحصول على موافقة ثلث اعضاء مجلس المحافظة او طلب من عشر الناخبين في تلك المحافظات قبل اجراء استفتاء. وتنتهي العملية بموافقة اغلبية الناخبين او رفضهم.

    ويتمتع الاكراد في شمال البلاد باقليم خاص بهم يضم ثلاث محافظات وبسبب هذه الاستقلالية تمكنت السلطات الكردية من اقامة اقليم.

    وكان رئيس الحكومة نوري المالكي قد ندد بقيام مجلس محافظة صلاح الدين باعلان انشاء اقليم في المحافظة وقال ان هذا الاقليم "لن يرى النور". ولم يقم المالكي حتى الان بارسال طلب محافظة صلاح الدين الى مفوضية الانتخابات للبدء في عملية الاستفتاء رغم انقضاء المهلة الدستورية لهذا الاجراء.

    ويتألف مجلس محافظة ديالى من 29 عضوا وقال اعضاء بمجلس المحافظة ان 15 عضوا صوتوا لصالح القرار. وتضم المحافظة ذات الاغلبية السنية خليطا من السكان الشيعة والاكراد كما تضم العديد من المناطق المتنازع عليها والتي يدعي الاكراد انها تعود لاقليمهم الكردي.

    كانت دعوة محافظة صلاح الدين قد جاءت في اعقاب حملة شنتها قوات امن عراقية تم خلالها اعتقال مئات الاشخاص في انحاء متفرقة من البلاد من ضمنها محافظة صلاح الدين.

    وقالت الحكومة المركزية انها استهدفت بعثيين وضباطا في الجيش العراقي السابق كانوا يخططون للانقلاب على العملية السياسية في العراق واسقاط نظام الحكم بعد رحيل القوات الامريكية من البلاد نهاية العام.

    ونفت السلطات في صلاح الدين هذه الادعاءات.

    وشهدت محافظة الانبار الغربية ذات الاغلبية السنية قبل اسابيع تظاهرات طالب فيها المتظاهرون بتحويل المحافظة الى اقليم.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  13. #253
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    أوباما: سنظل شركاء للعراق

    أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما محادثات في واشنطن مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، تناولت مستقبل العلاقات بين البلدين ورفع مستوى التعاون بينهما بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية هذا الشهر.

    وقال أوباما -في مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي- إن الولايات المتحدة ستبقى "شريكا قويا ودائما" لبغداد بعد انسحاب آخر جندي أميركي من العراق. مؤكدا أن البلدين سيفتحان صفحة جديدة في علاقتهما.

    وحذر في الوقت نفسه من أي تدخل في شؤون العراق، قائلا إن "العراق وعد بعدم التدخل في شؤون دول أخرى، وعلى هذه الدول ألا تتدخل في الشؤون العراقية"، مشددا على أهمية "احترام سيادة العراق".

    واعتبر أوباما أن "التاريخ سيحكم" على قرار اجتياح العراق عام 2003، وذلك بعدما كان وجه انتقادا شديدا لهذا القرار، الذي اتخذه سلفه الجمهوري جورج بوش.

    وأقر الرئيس الأميركي بوجود خلافات بين واشنطن وبغداد بشأن كيفية التعامل مع حملة الحكومة السورية ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية، لكنه قال إن المالكي يعمل لمصلحة العراق.

    ومن جهته، قدم المالكي الشكر للولايات المتحدة مع قرب انتهاء انسحاب قواتها من العراق، مشددا على أن "الالتزام المشترك بين البلدين هو الذي أنهى الحرب".

    وأضاف المالكي مخاطبا الرئيس الأميركي "شكرا على أجواء الحوار الإيجابي الذي جرى بيننا"، مضيفا "بالالتزام المشترك أنهينا الحرب، وبالالتزام المشترك تمت عملية انسحاب القوات الأميركية من العراق". واعتبر أن "الانسحاب مؤشر إيجابي وليس سلبيا كما صوره البعض".

    طائرات مقاتلة
    وفي الأثناء، قال البيت الأبيض -في بيان عقب المؤتمر الصحفي- إن إدارة الرئيس أوباما أخطرت الكونغرس بعزمها بيع العراق دفعة ثانية من طائرات أف 16 المقاتلة.


    وجاء لقاء أوباما والمالكي قبل مرور أقل من ثلاثة أسابيع على نهاية انسحاب القوات الأميركية، وبعد مضي حوالي تسع سنوات على اجتياح العراق، الذي تم دون موافقة الأمم المتحدة للإطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الذي أعدم نهاية عام 2006.

    وقال مقربون من المالكي إن الزيارة تهدف إلى تفعيل اتفاقية الإطار الإستراتيجي التي أبرمها العراق مع الولايات المتحدة في نهاية عام 2008، والتي توفر إطارا عاما لعلاقات إستراتيجية مستقبلية واسعة بين الجانبين من ضمنها التعاون العسكري.

    ومن المقرر أن يسلم الجيش الأميركي المسؤولية الأمنية بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول لقوات الأمن العراقية البالغ عددها حوالي 900 ألف عنصر، عليهم مواجهة تحديات داخلية، وأيضا الدفاع عن الحدود والمجال الجوي والمياه الإقليمية للعراق.

    ويندرج الانسحاب في إطار اتفاق ثنائي وقع نهاية عام 2008. وستبقي الولايات المتحدة مع ذلك 157 عسكريا و763 متعاقدا مدنيا على أرض العراق، سيدربون القوات العراقية برعاية السفارة الأميركية.

    وتأتي هذه التطورات مع إعلان حلف شمال الأطلسي (الناتو) انتهاء "مهمته التدريبية" في العراق بعد سبع سنوات من الوجود العسكري. وكان قادة عراقيون من ضمنهم رئيس الجمهورية جلال الطالباني قد عبروا عن القلق من عدم اكتمال جاهزية القوات العسكرية العراقية، وخاصة في مجال الدفاع الجوي والبحري.

    وتعتبر هذه الزيارة الثالثة التي يقوم بها المالكي إلى الولايات المتحدة بصفته رئيسا للوزراء، حيث كانت الزيارة الأولى في يوليو/تموز 2006، العام الذي شهد أعمال عنف أسفرت عن مقتل وجرح عشرات الآلاف، تلتها زيارة ثانية في يوليو/تموز 2009 بعد انسحاب القوات الأميركية من مراكز المدن.
    المصدر: وكالات








  14. #254
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيراً
    قال تعالى في سورة النساء (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا)

    قال الامام المهدي محمد بن الحسن العسكري ع عن حكام العراق قبل الظهور في رسالته الشريفة للشيخ المفيد رض الى ان يقول صلوات الله وسلامه عليه
    (ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أهله الارزاق ).
    .( البحار ج 53 ص 175-176 والزام الناصب ص 136)



    المالكي يحث الشركات الامريكية على المساعدة في اعادة اعمار العراق
    Tue Dec 13, 2011 8:31pm GMT
    واشنطن (رويترز) - حث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الشركات الامريكية يوم الثلاثاء على المساعدة في اعادة اعمار بلاده التي دمرتها الحرب والتي تواجه تحديا جديدا مع انسحاب القوات الامريكية بنهاية العام.

    وقال المالكي في كلمة ألقاها في الغرفة التجارية الامريكية ان العراق ملتزم بتطوير القطاع الخاص بقدر التزامه بهزيمة الارهاب.

    وأضاف أن الشركات وقادة الاعمال هم من سيكونون في طليعة هذه المرحلة وليس الجنرالات.

    وقال المالكي ان العراق لديه الفرصة للعمل مع شركات من كل أنحاء العالم لاعادة اعمار البلاد بعد ثلاثة عقود من الحرب.

    لكنه أضاف أن العراق يرى أن الولايات المتحدة لديها "أفضل الشركات" التي تستطيع مساعدته لتنويع اقتصاده بعيدا عن النفط.

    وقال انه ليس راضيا عن عدد الشركات الامريكية في العراق ويطمح الى زيادة العدد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved


    مصادر: انفجار قنابل في خط أنابيب نفط في جنوب العراق
    Tue Dec 13, 2011 9:53pm GMT
    البصرة (العراق) (رويترز) - قال مصدر في شرطة النفط العراقية ان ثلاث قنابل انفجرت في خط انابيب للنفط ينقل الخام من حقول جنوب العراق الى صهاريج تخزين قرب البصرة يوم الثلاثاء.

    وقال المصدر الذي كان في موقع الانفجار ان التأثير على انتاج أو تصدير النفط لم يتضح على الفور لكن رجال الاطفاء يحاولون اخماد الحريق الناجم عن الانفجار.

    واضاف "حدثت الانفجارات بشكل متتابع وأشعلت حريقا هائلا.

    "لا يمكننا الاقتراب من موقع الانفجار لان النيران مازالت مستعرة... نخشى من امكانية امتداد النيران الى خطوط أنابيب نفط قريبة."

    وقال المصدر ان الشرطة تفحص خطوط أنابيب أخرى خشية وجود مزيد من القنابل.

    وأكد مسؤول نفطي في البصرة أن الانفجار نتج عن هجوم بقنبلة.

    وذكر المصدران أن خط الانابيب ينقل الخام الى منشأة التخزين رقم واحد في حقل الزبير قرب البصرة. وكان مسلحون قد فجروا في أوائل يونيو حزيران صهريج تخزين في منشأة التخزين نفسها رغم الاجراءات الامنية المشددة.

    ويصدر أغلب النفط العراقي من خلال البصرة التي شهدت بوجه عام هجمات أقل هذا العام بالمقارنة مع مدن العراق الاخرى.

    وفي اكتوبر تشرين الاول انفجرت قنبلتان في شبكات خطوط الانابيب التي تنقل الخام من حقل الرميلة أكبر حقول العراق النفطية مما خفض انتاج الحقل الى 530 الف برميل يوميا من حوالي 1.24 مليون.

    وقال قائد شرطة النفط العراقية يوم الثلاثاء انها كثفت دورياتها لحماية المنشات من تصعيد محتمل في هجمات تنظيم القاعدة مع اكتمال انسحاب القوات الامريكية من البلاد بحلول 31 ديسمبر كانون الاول.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليمًا كثيرا
    عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) قال: (( لا يقوم القائم عليه السلام إلا على خوف شديد من الناس وزلازل وفتنة وبلاء يصيب الناس وطاعون قبل ذلك وسيف قاطع بين العرب واختلاف شديد في الناس وتشتت في دينهم وتغير من حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساءا ، من عظم ما يرى من كلب الناس وأكل بعضهم بعضا فخروجه عليه
    السلام إذا خرج يكون اليأس والقنوط من أن يروا فرجا فيا طوبى لمن أدركه وكان من أنصاره والويل كل الويل لمن ناوآه وخالفه وخالف أمره وكان من أعدائه )). بحار الأنوار ج52 ص230
    ان حكومة الديمقراطية في بغداد الحليفة لامريكا الاقوى في العالم (المادي) منذ 2003 !
    وقيادة السيستاني الاسطورية الداعمة للمخططات الامريكية !.
    شعبها لا يأمن على نفسه من الاغتيال والقتل الذريع والخوف الفضيع الذي لايقر له قرار الا بالانضواء تحت راية اليماني الامام أحمد الحسن ع والبيعة له والذي سيسلم الراية للأمام المهدي ع .



    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الثلاثاء
    Tue Dec 13, 2011 6:57pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الثلاثاء حتى الساعة 1820 بتوقيت جرينتش:

    بغداد - قال مصدر بالشرطة ان قنبلة مزروعة على الطرق انفجرت مستهدفة دورية تابعة لها مما اسفر عن مقتل ضابطي شرطة واصابة ثلاثة من رجالها واثنين من المدنيين قرب فندق بغداد في وسط العاصمة العراقية.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا مسيحيا وزوجته في سيارتهما في غرب الموصل التي تبعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

    الاسحاقي - قالت الشرطة ان قنبلة مثبتة في سيارة انفجرت فقتلت اثنين من ركابها وأصابت ثلاثة اخرين على مشارف بلدة الاسحاقي التي تبعد 100 كيلومتر الى الشمال من بغداد.

    الفلوجة - قالت الشرطة ان مسلحين معهم أسلحة مزودة بكواتم للصوت وقنبلة هاجموا حافلة صغيرة تقل قضاة قرب نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما أسفر عن مقتل ثلاثة هم شرطيان ومدني. وأصيب خمسة اخرون منهم ثلاثة قضاة وحارسان في وسط الفلوجة على بعد 50 كيلومترا الى الغرب من بغداد.

    الموصل - ذكرت الشرطة أن مسلحين في سيارة قتلوا بالرصاص عقيدا بالشرطة يعمل في جهاز حماية المنشات التابع لوزارة الداخلية امام منزله في غرب الموصل.

    الشرقاط - قالت الشرطة ان قنبلة مثبتة في سيارة تقل ضابط شرطة انفجرت مما أسفر عن مقتله في الشرقاط على بعد 300 كيلومتر الى الشمال من بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  15. #255
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    أوباما يمجّد الانسحاب من العراق

    أبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما ترحيبه بانسحاب قواته من العراق واصفا اللحظة بالتاريخية، وسط اتهامات من منتقديه بأن قرار إنهاء الحرب متسرع ويأتي ضمن حملته الانتخابية.

    ورحب أوباما بانسحاب قواته من العراق، منهيا حربا استمرت نحو تسع سنوات وأضرت بالقوات الأميركية، ولحق دمارها بأماكن مختلفة حول العالم.

    وأضاف أثناء كلمته من قاعدة فورت براغ بولاية كارولينا الشمالية "نريدها أن تكون لحظة تاريخية لحياتنا ولأوطاننا ولقواتنا"، وحيا جنوده بقوله "بصفتي قائدكم الأعلى وبالنيابة عن الأمة، أقول لكم: مرحبا بكم في بيتكم".

    وذكر أوباما أن 4500 أميركي بالإضافة إلى 60 ألف عراقي قتلوا خلال الحرب التي تكلفت ما يزيد عن تريليون دولار.

    وبإنهاء الحرب على العراق، يتحقق الوعد الذي ساعد أوباما في الفوز بالانتخابات الرئاسية عام 2008، فضلا عن مساعدة القرار للبيت الأبيض في التركيز على أفغانستان وعلى المخاطر الاقتصادية الداخلية وتحديدا ارتفاع معدل البطالة.

    ولا تزال مناقشات ساخنة تدور حول إستراتيجية الرئيس الأميركي للخروج من العراق، ويُتهم أوباما من جانب منتقديه بسرعة إنهاء الحرب لتناسب حملة إعادة انتخابه، وحذروا من إمكانية تشجيع الانسحاب "لمقاتلين متمردين" ما زالوا ينشطون خاصة في الجارة إيران.

    منافسون
    من جانبه قال أبرز المنافسين الجمهوريين لسباق 2012 الرئاسي ميت رومني في خطاب مفتوح لأوباما يوم الأربعاء، إن "كلمات ترحيب لجنودنا بالعودة لا تكفي"، ووصف تجاوز معدل البطالة بين قدامى المحاربين في حرب العراق إلى 11% بأنه "عار".

    واعتبارا من الأسبوع الجاري يغادر نحو 5500 جندي أميركي العراق، في حين كان لأميركا ما يزيد عن 170 ألف جندي أثناء ذروة الحرب.

    وساعد موقف أوباما المعارض للحرب على العراق في توليه رئاسة البيت الأبيض، بعدما تقلصت شعبية إدارة الرئيس السابق جورج بوش حين تبين كذب ادعائها بأن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كان يخفي أسلحة دمار شامل ويدعم تنظيم القاعدة.
    المصدر: رويترز








  16. #256
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    أميركا تنهي رسميا حربها بالعراق


    أنهى الجيش الأميركي رسميا اليوم حربه في العراق وأنزل علمه في مراسم حضرها وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.

    وستنسحب آخر دفعة من القوات الأميركية وقوامها أربعة آلاف جندي من العراق بحلول نهاية العام الحالي، عقب الحرب التي بدأت بقصف بغداد بالقنابل وانتهت بصراع دموي طائفي وقتل خلالها عشرات آلاف العراقيين ونحو 4500 جندي أميركي.

    وقال بانيتا خلال الاحتفال الذي أقيم في قاعدة عسكرية قرب مطار بغداد الدولي إن "أكثر من 130 ألف جندي أميركي كانوا موجودين هنا ومع رحيلهم سنكون أمام حقيقة هي أن العراق مسؤول عن أمنه وسلامته لمستقبله وازدهاره".


    لن ينسوا
    وذكر أن الأميركيين لن ينسوا أبدا الدروس المستخلصة من الحرب, ولا التضحيات التي قدمها الجنود الأميركيون الذين عملوا في العراق.

    ووصف بانيتا التزام الجنود بمهمتهم بأنه كان القوة الدافعة لما تحقق من تقدم في العراق، على حد تعبيره.

    وأضاف أن رجال الجيش والشرطة العراقيين قادرون على مواجهة أي "تهديد إرهابي"، مشيرا إلى أن العراق سيكون مسؤولا في الفترة المقبلة عن أمنه ومستقبله.

    ويمثل الاحتفال الذي نظم بقاعدة عسكرية بمطار بغداد الدولي والذي تخلله إنزال العلم الأميركي ورفع العلم العراقي، خطوة أخيرة في مسار الانسحاب العسكري الكامل.

    وشارك في الاحتفال إلى جانب بانيتا، قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال لويد أوستن، والسفير الأميركي في العراق جيمس جيفري، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، وقائد المنطقة الوسطى الجنرال جيمس ماتيس، إضافة إلى حوالى 160 من الجنود الأميركيين.

    كما حضر الاحتفال من الجانب العراقي رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق بابكر زيباري والمتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري.


    احتفال بالفلوجة
    وكان مئات العراقيين تظاهروا في مدينة الفلوجة غرب بغداد أمس ابتهاجا بالانسحاب الأميركي، ومعيدين إلى الأذهان صور المعركتين اللتين خاضتهما الولايات المتحدة ضد المسلحين في المدينة عام 2004.

    وأحرق المتظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي، ورددوا هتافات منددة بالقوات الأميركية.

    ويغادر الجنود الأميركيون العراق بحلول نهاية العام تاركين قوات تبدو جاهزة للتعامل مع التهديدات الداخلية، إلا أنها عاجزة عن حماية الحدود البرية والجوية والمائية، بحسب ما يقول مسؤولون عسكريون وسياسيون عراقيون وأميركيون.

    ورغم انخفاض معدلات أعمال العنف بشكل كبير في السنوات الأخيرة فإن العراق لا يزال يشهد أعمال عنف شبه يومية.

    وفشلت حتى الآن مفاوضات بين الجانبين الأميركي والعراقي لإبقاء عدد من الجنود بهدف القيام بمهمات تدريب، بسبب رفض الحكومة العراقية تمديد الحصانة لهم.
    المصدر: وكالات








  17. #257
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بانيتا يعلن نهاية حرب العراق


    قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن قوات الأمن العراقية قادرة على مواجهة أي "تهديدات إرهابية"، وأكد أن بغداد ستجد في واشنطن "شريكا وصديقا ملتزما".

    وأكد بانيتا في كلمته أثناء حفل الإعلان الرسمي عن نهاية الحرب بالعراق وإنزال العلم الأميركي ببغداد أن بلاده "قدمت تضحيات كبيرة للوصول إلى هذه المرحلة"، مشيرا إلى عدم نسيان "التضحيات الأميركية في العراق".

    واعتبر أن القوات الأمنية العراقية قادرة على مواجهة أي "تهديد إرهابي"، مشيرا إلى أن العراق سيكون مسؤولا في الفترة المقبلة عن أمنه ومستقبله.

    وحذر المسؤول الأميركي في الوقت ذاته من أن العراق "سيواجه اختبارا في الأيام المقبلة، من قبل الإرهابيين والأشخاص الذين يعملون على تقسيمه"، وأكد أن الولايات المتحدة ستبقى إلى جانبه وسيجد فيها "شريكا وصديقا ملتزما".

    ويمثل الاحتفل الذي نظم بمطار بغداد والذي تخلله إنزال العلم الأميركي ورفع العلم العراقي، خطوة أخيرة في مسار الانسحاب العسكري الكامل بعد ثماني سنوات من اجتياح البلاد.

    وشارك في الاحتفال إلى جانب بانيتا، قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال لويد أوستن، والسفير الأميركي في العراق جيمس جيفري، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، وقائد المنطقة الوسطى الجنرال جيمس ماتيس، إضافة إلى حوالى 160 من الجنود الأميركيين.

    كما حضر الاحتفال رئيس هيئة الأركان العراقية المشتركة الفريق بابكر زيباري والمتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري.

    وفقدت الولايات المتحدة ما يقارب 4500 جندي من قواتها بالعراق، ولا يزال هناك أقل من أربعة آلاف جندي، من أصل ما يقارب 170 ألف جندي كانوا في 300 قاعدة عسكرية في العراق. ومن المفترض أن يستكمل انسحاب القوات الأميركية بحلول نهاية العام الحالي.
    المصدر: وكالات








  18. #258
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الجمعة
    Fri Dec 16, 2011 7:51pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الجمعة حتى الساعة 1840 بتوقيت جرينتش:

    بغداد - قال قاسم الموسوي المتحدث باسم عمليات أمن بغداد ان مسلحين أطلقوا النار على موكبه وأصابوا أحد المارة في وسط بغداد بجروح.

    الفلوجة - قالت الشرطة المحلية ان رجلي شرطة أصيبا بجروح عندما ألقى مسلحون قنبلة يدوية من سيارة مسرعة على مكتب الحزب الاسلامي العراقي في وسط الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد.

    كركوك - قالت الشرطة ان انفجار قنبلة كانت مثبتة في سيارة طالب بكلية عسكرية أدى الى اصابته هو وأحد المارة بجروح بالغة في وقت متأخر من يوم الخميس في جنوب كركوك التي تبعد مسافة 250 كيلومترا الى الشمال من بغداد.

    كركوك - قالت الشرطة ان قنبلة على الطريق انفجرت قرب سيارة صالح حسين وهو ضابط بالجيش العراقي ما أدى الى اصابته بجروح خطيرة في وقت متأخر يوم الخميس في غرب كركوك.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين اقتحموا منزل رجل شرطة عراقيا وقتلوه في وقت متأخر يوم الخميس في غرب الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved



    أمريكا تسلم السلطات العراقية اخر محتجز لديها
    Fri Dec 16, 2011 6:53pm GMT
    واشنطن (رويترز) - قال مسؤول بالبيت الابيض لرويترز ان الولايات المتحدة سلمت يوم الجمعة اخر محتجز لديها في العراق الى السلطات العراقية بعد شهور من جهود أمريكية بلا جدوى لاقناع بغداد بتسلمه وتقديمه للمحاكمة.

    وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي التابع للبيت الابيض تومي فيتور ان العراق أعطى ضمانات بأن علي موسى دقدوق -المشتبه بأنه مدبر عملية خطف عام 2007 أسفرت عن مقتل خمسة عسكريين أمريكيين- سيحاكم على جرائمه. وتابع فيتور ان المسؤولين الامريكيين سيواصلون متابعة القضية مع بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved








    فرحة العراقيين بانسحاب القوات الامريكية يشوبها خوف من المستقبل
    Fri Dec 16, 2011 3:11pm GMT
    بغداد (رويترز) - فرحة العراقيين بانسحاب القوات الامريكية يشوبها كثير من الخوف وكلماتهم وهي تعبر عن فرط سعادتهم بانسحاب هذه القوات تعتمرها الغصة وكثير من التوجس من مستقبل لا يستطيعون ان يعبروا اسواره ليعرفوا ما قد يخبىء لهم القدر.

    لكن احلامهم التي طال انتظارها بانسحاب القوات الامريكية بعد اكثر من ثماني سنوات من القتل والدمار والاقتتال تحققت وبقي همهم الاكبر والتحدي القادم وهو الاستقرار الامني.

    وفي احد محلات بيع الاجهزة الكهربائية بوسط مدينة بغداد وقف حيدر البهادلي (41 عاما) وسط متجره وقال وهو ينفض الغبار من يديه " طوال ثماني سنوات كنت احلم بيوم امشي فيه في الشارع ولا ارى دورية امريكية او جندي امريكي. تصورت في يوم من الايام اني لن ارى هذا اليوم. لكنه قد تحقق اخيرا".

    ولبرهة يسرح بنظره بعيدا وكأنه يحاول ان يستشرف ما يخبىء له المستقبل " لكن كل الخوف ان يستغل المخربون الفرصة."

    ويصمت ثوان معدودة وهو يسرح بنظره بعيدا ثم يستطرد " الوضع الامني راح يتدهور. هم محقين (الامريكان) الساحة فارغة لا يوجد فيها قوة ردع. كان الامريكان رادع لكل المسلحين والان لا رادع لهم.. نعم سنواجه تحديات."

    ويجمع العراقيون على ان الوضع الامني وما قد تسفر عنه الايام التي ستلي انسحاب القوات الامريكية هو التحدي الاكبر ليس فقط للسلطات العراقية بل للعراقيين جميعا.

    ويعترف اغلب العراقيين بهذا التحدي وهم لا يترددون في القول بان قواتهم الامنية لم تزل حتى اللحظة غير قادرة على مسك الملف الامني وهو موقف يختلف كثيرا عن الساسة وخاصة الحكوميون الذين يحاولون بعث صورة وردية للموقف مغايرة لتلك الصورة الاكثر واقعية والتي يتحدث عنها عامة الناس.

    ورغم بساطة الاحتفالات والتي لم ترق الى مستوى الحدث فان العديد من المحافظات العراقية شهدت احتفالات بانسحاب القوات الامريكية في اليومين الماضيين.

    والى الغرب من بغداد في مدينة الفلوجة وهي المدينة التي ما زالت العديد من بناياتها مدمرة شاهدة على المعارك التي استخدمت فيها القوات الامريكية لسحق المقاتلين الذين كانوا يقاتلون الوجود الامريكي احتفل الاف من سكان المدينة الاربعاء بالانسحاب الامريكي. واحرق المحتفلون اعلاما امريكية ورفع اخرون اعلاما عراقية
    للمزيد (http://ara.reuters.com/article/topNe...111216?sp=true)

  19. #259
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حلف الاطلسي ينهي مهمته التدريبية بالعراق
    Sat Dec 17, 2011 6:41pm GMT
    بغداد (رويترز) - أغلق حلف شمال الاطلسي يوم السبت بعثته التدريبية التي استمرت سبع سنوات في العراق في نفس الوقت الذي تستكمل فيه القوات الامريكية انسحابها من البلاد بعد غزو عام 2003 الذي أسقط صدام حسين.

    وقال الحلف يوم الاثنين انه سينهي مهمته بعد فشل المحادثات مع المسؤولين العراقيين بشأن تمديد المهمة بسبب الخلافات على الاطار القانوني الذي يغطي قوات الحلف في العراق.

    وقال اللفتنانت جنرال روبرت كاسلين في حفل انهاء المهمة "نحترم القرارات الخاصة بسيادة العراق ونحيي حقيقة أن العراقيين مسؤولون تماما على انتهاج طريقهم الخاص."

    يأتي القرار بعد اعلان الرئيس الامريكي باراك أوباما في اكتوبر تشرين الاول ان القوات الامريكية ستعود الى أرض الوطن بحلول نهاية العام بعد انهيار المحادثات الخاصة بالابقاء على الاف الجنود في العراق كمدربين بسبب مطالبة واشنطن بمنحهم حصانة قانونية.

    وسلمت القوات الامريكية اخر قاعدة عسكرية للمسؤولين العراقيين يوم الجمعة بعد حفل رسمي لانهاء نحو تسع سنوات من الحرب في العراق.

    وكان حلف الاطلسي بدأ مهمته التدريبية في العراق عام 2004 رغم انها كانت محدودة مقارنة بمهمته في افغانستان.

    وقدم الحلف خبراته لقوات الامن العراقية في عدة مجالات مثل الامداد والتموين وأعمال الامن من خلال نحو مئة جندي دربوا أكثر من خمسة الاف جندي وعشرة الاف شرطي في العراق.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved


    كتلة "العراقية" تعلق مشاركتها في البرلمان احتجاجا على الحكومة

    Sat Dec 17, 2011 4:06pm GMT
    بغداد (رويترز) - علقت القائمة العراقية التي يراسها رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي والفائزة بالانتخابات البرلمانية مشاركتها في جلسات مجلس النواب العراقي اعتبارا من يوم السبت احتجاجا على ممارسات الحكومة التي وصفتها "بالتفرد" في ادارة الدولة العراقية.

    وياتي قرار العراقية في وقت شارفت فيه القوات الامريكية على اكمال انسحابها من البلاد. ومن شان قرار العراقية تعقيد الوضع السياسي والامني في البلاد.

    واتخذت القائمة المدعومة بقوة من قبل السنة القرار بعد اندلاع موجة من الاجراءات الامنية قامت بتنفيذها قوات امن عراقية في محافظة ديالى مستهدفة مسؤولين محليين ومقار لمجلس محافظة ديالى ردا على قرار اتخذه المجلس قبل ايام باعلانه تحويل المحافظة الى اقليم وهو قرار اغضب شريحة من السكان المحليين في المحافظة واثار حفيظة السلطات المركزية التي سبق وان اعلنت معارضتها لمثل هذا النهج.

    وللقائمة العراقية 91 مقعدا في البرلمان الذي يبلغ عدد مقاعده 325 مقعدا. ورغم فوزها بالانتخابات البرلمانية التي جرت في مارس اذار العام الماضي الا ان الكتلة فشلت في ضمان تحالف اغلبية برلمانية لتشكيل الحكومة وهو ما نجح فيه رئيس الحكومة نوري المالكي رغم ان قائمته حلت في المركز الثاني.

    وقالت القائمة في بيانها بعد اجتماع ضم كبار قادتها "ان الاستمرار بالنهج الحالي في ادارة الدولة لا يمكن السكوت عليه وسيقود البلد الى المجهول."

    واضافت "وانطلاقا من مسؤولياتها الاخلاقية والدستورية والسياسية وبغية وضع الجميع امام هذه المسؤوليات في ادارة الازمة ومكاشفة للشعب العراقي فان العراقية تعلن تعليق مشاركتها في جلسات مجلس النواب اعتبارا من يوم السبت.. وحتى اشعار اخر"

    ودعت القائمة للجلوس الى "طاولة الحوار فورا لايجاد حلول ناجعة وحقيقية تعزز المسار الديمقراطي وبناء دولة المؤسسات المدنية."

    وقال البيان ان القائمة "تؤكد انها تحتفظ بحقها باللجوء الى كافة الخيارات الدستورية الكفيلة بتحقيق مطالبها."

    وللقائمة عدد من الحقائب الوزراية في حكومة المالكي من بينها وزارة المالية والزراعة والتربية. ورغم الاتفاق على اسناد حقيبة وزارة الدفاع لها الا ان المشاحنات والخلافات السياسية جعلت المالكي يرفض جميع المرشحين الذين رشحتهم العراقية في وقت سابق لشغل هذه الحقيبة.

    ويعتبر الخلاف على تسمية وزير للدفاع وتشكيل مجلس للسياسات العليا الذي اتفق على تشكيله على ان يرأسه اياد علاوي احد ابرز نقاط الخلاف بين القائمة وبين المالكي.

    وتتولى القائمة مناصب سيادية اخرى مثل رئاسة البرلمان ونائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء.

    واشار النائب حيدر الملا عضو القائمة الى ان وزراء واعضاء البرلمان من القائمة وضعوا استقالاتهم بيد قادة الكتلة للتصرف بها "وحسب الموقف السياسي".

    واضاف اذا لم يستجب المالكي لمطالب العراقية فان القائمة ستذهب باتجاه "خيارات صعبة اخرى".

    من وليد ابراهيم


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  20. #260
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاحد
    Sun Dec 18, 2011 1:03pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الاحد حتى الساعة 1100 بتوقيت جرينتش:

    كركوك - قالت الشرطة العراقية ان قنبلة مثبتة في سيارة انفجرت مما أسفر عن اصابة امرأة في وسط كركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد.

    كركوك - ذكرت الشرطة أن قنابل مزروعة قرب منزل قاض أصابت ابنه واثنين من جيرانه بجنوب كركوك.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا رجلا قرب منزله في غرب الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

    المسيب - أفادت الشرطة المحلية أن قنبلة مثبتة في سيارة انفجرت حين دخل السائق محطة للحافلات مما أسفر عن اصابته واثنين اخرين ببلدة المسيب على بعد نحو 60 كيلومترا جنوبي بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved



    حقائق-القتلى من العسكريين والمدنيين في العراق
    Sun Dec 18, 2011 11:12am GMT
    (رويترز) - فيما يلي أحدث الارقام عن القتلى من العسكريين والمدنيين في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في مارس اذار عام 2003 حتى انسحاب القوات الامريكية من العراق يوم الاحد:

    قوات التحالف التي قادتها الولايات المتحدة:

    الولايات المتحدة: 4487

    بريطانيا: 179

    دول أخرى: 139

    الاجمالي: 4805

    الجيش العراقي:

    جنود عراقيون قتلوا خلال الغزو (تقديريا): عشرة الاف

    أفراد من قوات الامن العراقية بعد سقوط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين:

    -العدد الرسمي للقتلى منذ يناير كانون الثاني 2005 : 8825

    - قبل 2005 (تقديريا): 1300

    - الاجمالي 10125

    المدنيون:

    جمع موقع ايراك بادي كاونت من خلال تقارير اعلامية ما بين 103536 و113125 * .

    جمع من خلال الاحصاءات العراقية الرسمية منذ عام 2005: 50578 .

    عدد قتلى الحرب وفقا لارقام الحكومة العراقية **

    اجمالي عدد القتلى (2004 - 2011 حتى نهاية اكتوبر تشرين الاول):61921 .

    اجمالي عدد المصابين (2004 - 2010): 159710 .

    ملاحظات:

    * الارقام من موقع ايراك بادي كاونت دوت أورج www.iraqbodycount.org الذي يديره أكاديميون ونشطاء سلام وتعتمد على تقارير من مصدرين اعلاميين على الاقل. ويقول مشروع ايراك بادي كاونت على موقعه الالكتروني ان تقديرات الارقام أقل من العدد الحقيقي للخسائر البشرية. وقد يضيف التحليل الكامل لسجلات حرب العراق التي نشرها موقع ويكيليكس 15 الف قتيل مدني.

    وتشمل أعداد القتلى من التحالف العسكري الذي قادته الولايات المتحدة خسائر بشرية من العراق والمنطقة المحيطة التي تتمركز بها قوات.

    ** بدأت الحكومة العراقية جمع الاحصاءات المتصلة بالحرب عام 2004 . والارقام التي جمعتها وزارات الصحة والداخلية والدفاع تشمل المدنيين وقوات الامن.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved


    أمريكا تكمل انسحاب قواتها من العراق
    Sun Dec 18, 2011 7:58am GMT
    بغداد (رويترز) - عبرت اخر قافلة من الجنود الامريكيين الحدود من العراق الى الكويت يوم الاحد منهية رسميا انسحاب القوات الامريكية بعد نحو تسع سنوات من الحرب والتدخل العسكري والذي اودي بحياة نحو 4500 امريكي وعشرات الالاف من العراقيين.

    وتترك الحرب التي بدأت في مارس اذار 2003 باطلاق صواريخ على بغداد لاسقاط الدكتاتور صدام حسين وراءها ديمقراطية هشة مازالت تواجه متمردين وتوترات طائفية وصراعا لتحديد مكان العراق في المنطقة العربية.

    وسار اخر طابور مؤلف من نحو 100 مركبة مدرعة عسكرية امريكية تقل 500 جندي امريكي عبر صحراء العراق الجنوبية خلال الليل على امتداد طريق رئيسي خال الى الحدود الكويتية.

    وأطلقت اخر دفعة من الشاحنات العسكرية وهي 25 شاحنة أبواقها وعبرت الحدود في وقت مبكر يوم الاحد وكان أفراد أطقم تلك الشاحنات يلوحون للجنود الاخرين.

    وقال رودولفور روتش بينما لاحت الحدود على الافق "لا يمكنني انتظار الاتصال بزوجتي وأبنائي لابلغهم أنني بخير." وبعد ذلك قال لرجاله ان المهمة انتهت. وقال "يا رفاقي.. لقد نجحتم."

    وبالنسبة للرئيس باراك أوباما فان انسحاب الجيش هو تنفيذ لوعد قطعه في الحملة الانتخابية للرئاسة باعادة الجنود الى الوطن من صراع ورثه عن الرئيس السابق جورج بوش وهي الحرب الاقل نيلا للتأييد الشعبي منذ حرب فيتنام وأضرت بمكانة الولايات المتحدة في أنحاء العالم.

    وبالنسبة للعراقيين فان انسحاب القوات الامريكية يضفي شعورا بالسيادة لكنه يذكي المخاوف من احتمال انزلاق البلاد مرة أخرى الى العنف الطائفي الذي أسفر عن مقتل الالاف في أوجه خلال 2006-2007 .

    وما زالت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يقودها الشيعة تسعى جاهدة لتحقيق تقاسم دقيق للسلطة بين الشيعة والاكراد والسنة مما يجعل العراق عرضة لتدخل دول عربية سنية مجاورة وايران الشيعية.

    وانحسرت كثافة العنف والتفجيرات الانتحارية. لكن مسلحين من السنة وميليشيات شيعية ما زالت تمثل تهديدا وتنفذ هجمات شبه يومية وكثيرا ما تستهدف مسؤولين بالحكومة أو قوات الامن العراقية.

    ويقول العراق ان قواته يمكن أن تحتوي العنف لكنها تفتقر الى القدرات في مجالات مثل الدفاع الجوي وجمع المعلومات. وانهار اتفاق لبقاء عدة الاف من الجنود الامريكيين كمدربين بسبب قضية الحصانة القانونية التي تمثل حساسية بالغة.

    وبالنسبة للكثير من العراقيين ما زال الوضع الامني مبعث قلق لكن ليس اكثر من الوظائف وتوفير الكهرباء في بلد لا توفر شبكة الكهرباء به سوى ساعات محدودة يوميا على الرغم من انتاج العراق المبشر من النفط.

    وقال عباس جابر وهو موظف حكومة في بغداد "نحن لا نفكر في أمريكا... نفكر في الكهرباء.. الوظائف.. نفطنا.. مشكلاتنا اليومية.. لكنهم تركوا وراءهم فوضى."

    وبعد أن أعلن اوباما في أكتوبر تشرين الاول أن القوات ستعود للوطن بحلول نهاية العام كما هو مقرر تم تقليص عدد القواعد العسكرية الامريكية سريعا بينما توجه مئات من الجنود والشاحنات التي تحمل معدات جنوبا الى الحدود الكويتية.

    وكانت القوات الامريكية التي أنهت العمليات القتالية في 2010 تدفع 100 ألف دولار شهريا لشيوخ العشائر لتأمين مناطق كبيرة من الطرق السريعة تؤدي الى الجنوب للحد من مخاطر التفجيرات التي تحدث على جوانب الطرق والهجمات التي تستهدف أرتالهم.

    وفي أوج الحرب كان يوجد أكثر من 170 ألف جندي في العراق في اكثر من 500 قاعدة. وبحلول أمس السبت كان العدد أقل من ثلاثة الاف جندي وقاعدة واحدة.

    وقال السارجنت ستيفن شيرمر (25 عاما) بعد ثلاث مهام في العراق منذ عام 2007 "أمضيت 31 شهرا في هذا البلد... يمكن فيما يبدو أن تكون لي حياة الان.. وان كنت أعلم أني سأذهب الى أفغانستان عام 2013. بمجرد انتهاء تلك الحروب أتساءل عما سأفعله بعد ذلك."

    وتساعد شركات أمريكية وأجنبية العراق على تطوير رابع أكبر احتياطي للنفط في العالم لكن اقتصاد البلاد في حاجة الى استثمار في كل القطاعات من المستشفيات الى البنية الاساسية.

    وسترقب ايران وتركيا وهما مستثمران رئيسيان الاوضاع عن كثب مع دول الخليج لمحاولة اكتشاف كيفية التعامل مع التوتر الطائفي والعرقي في الوقت الذي تهدد فيه الازمة في سوريا المجاورة بالامتداد الى حدود العراق.

    وأتاح سقوط صدام صعود الشيعة الذين كان يقمعهم الى السلطة. وقربت الحكومة التي يقودها الشيعة البلاد الى ايران ونظام بشار الاسد في سوريا الذي يعمل على اخماد انتفاضة مستمرة منذ تسعة أشهر.

    ويرى السنة الذين كانت لهم اليد العليا ابان حكم صدام أنهم يعانون حاليا من الهيمنة الشمولية المتزايدة للائتلاف الشيعي الذي يقوده المالكي. ويدفع بعض الزعماء المحليين بالفعل المحافظات التي تسكنها أغلبية سنية للمطالبة بالمزيد من الاستقلالية عن بغداد.

    وقالت قائمة العراقية وهي التكتل السياسي السني الرئيسي يوم السبت انها تعلق مؤقتا مشاركتها في البرلمان احتجاجا على ما قالت انه عدم استعداد المالكي للالتزام بتقاسم السلطة.

    كما أن هناك نزاعا يستعر بين منطقة كردستان العراق التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وحكومة المالكي المركزية بسبب النفط والاراضي وهي بؤرة اشتعال محتملة بعد رحيل القوات الامريكية التي كانت عازلا بين الطرفين.

    وقال جالا رياني وهو محلل في (اي.اتش.اس جلوبال انسايت) "ليس هناك الكثير من المؤشرات على أن الحكومة العراقية ستتمكن أو قادرة على اخراج نفسها من الازمة الحالية."

    وأضاف "من المرجح أن تستمر أيضا القضايا المسببة للانقسام بشكل دائم والتي أصبحت جزءا من نسيج السياسة العراقية مثل الانقسامات مع كردستان وريبة السنة تجاه الحكومة."

    من باتريك ماركي وجوزيف لوجان


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  21. #261
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: قال المهدي ع ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أ

    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاثنين
    Mon Dec 19, 2011 1:41pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الاثنين حتى الساعة 1300 بتوقيت جرينتش:

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين فتحوا النار من سيارة مسرعة على نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي فقتلوا جنديا في شرق الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

    الموصل - قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا بقالا بينما كان يتبضع في غرب الموصل.

    الموصل - ذكرت الشرطة انها أصابت رجلا مطلوب القبض عليه بعد مطاردته في غرب الموصل.

    بلد - أفادت الشرطة أن قنبلة مزروعة بالطريق انفجرت قرب حافلة تقل زوارا ايرانيين مما أسفر عن اصابة ثلاثة منهم في بلدة بلد الواقعة على بعد 80 كيلومترا الى الشمال من بغداد.

    كركوك - قال مصدر أمني ان مسلحين في سيارة مسرعة يستخدمون أسلحة مزودة بكواتم الصوت أصابوا اثنين من أعضاء مجالس الصحوة في عربتهما في وقت متأخر من مساء الاحد على المشارف الجنوبية الغربية لكركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد.

    الموصل - ذكرت الشرطة أن مسلحين يستخدمون أسلحة مزودة بكواتم الصوت في سيارة مسرعة فتحوا النيران على نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما أسفر عن اصابة اثنين من رجال الشرطة في وقت متأخر من مساء الاحد في الموصل.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.



    العراق يصدر أمرا للقبض على طارق الهاشمي نائب الرئيس
    Mon Dec 19, 2011 10:47pm GMT
    بغداد (رويترز) - أصدرت السلطات العراقية يوم الاثنين أمرا للقبض على طارق الهاشمي النائب السني للرئيس العراقي للاشتباه في ارتباطه باغتيالات وتفجيرات وهو قرار من المرجح ان يؤجج التوتر الطائفي بعد انسحاب القوات الامريكية.

    وتعرض هذه الخطوة للخطر الاتفاق الهش لتقاسم السلطة بين الشيعة والسنة والاكراد الذين يكافحون للتغلب على التوترات بعد سنوات قليلة من العنف الطائفي الذي دفع البلاد الى حافة الحرب الاهلية.

    وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عادل دحام في مؤتمر صحفي ان اعترافات أدلى بها أشخاص مشتبه بهم ذكر انهم حراس شخصيون للهاشمي ربطت بين نائب الرئيس وبين حوادث قتل وهجمات على مسؤولين حكوميين وامنيين في العراق.

    وقال دحام وهو يلوح بنسخة من مذكرة الاعتقال امام الصحفيين انها صادرة حسب المادة الرابعة من قانون الارهاب وموقعة من خمسة قضاة وواجبة التنفيذ.

    واثناء انسحاب اخر القوات الامريكية من العراق بعد تسع سنوات تقريبا من الغزو اشتدت حدة الصراع السياسي بين رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي ومنافسيه السنة في الاتفاق الهش لتقاسم السلطة بالبلاد.

    وعرضت الوزارة شرائط مسجلة لاعترافات بثت على تلفزيون العراقية الحكومي وعبر وسائل اعلام محلية اخرى وقالت انها لافراد من وحدة الامن الخاصة بالهاشمي. وقال الرجال ان مكتب الهاشمي دفع لهم اموالا لتنفيذ اعمال قتل.

    وتحدث الرجال الثلاثة بالتفصيل عن عمليات اغتيال طلب منهم مساعدون للهاشمي تنفيذها منها زرع قنابل على الطرق واطلاق نار من سيارات على مسؤولين امنيين وحكوميين. وقال أحد هؤلاء الاشخاص انه تسلم 3000 دولار مكافأة من الهاشمي نفسه. ولكن لم يتسن الحصول على تأكيد مستقل لهوية هؤلاء الرجال.

    وقالت مصادر سياسية كردية ان الهاشمي -الذي لم يتسن الاتصال به للحصول منه على تعقيب- موجود في كردستان وهي منطقة شبه مستقلة في شمال البلاد لها حكومتها وقواتها الامنية الخاصة مما يجعل من غير المرجح القاء القبض عليه على الفور.

    وفي بيان صدر في وقت سابق يوم الاثنين اتهم الهاشمي حكومة المالكي بتعمد مضايقته بعد تأخير طائرته لمدة ثلاث ساعات في مطار بغداد. وكان الهاشمي متوجها الى مدينة السليمانية الكردية للقاء الرئيس العراقي.

    وقال البيان ان قوات الامن ألقت القبض على ثلاثة من الحراس الشخصيين للهاشمي في طريق عودتهم من المطار. وأضاف انه تم تعزيز القوة العسكرية التي تحاصر منزل الهاشمي منذ اسابيع.

    وجاء في البيان "السيد النائب وهو يتذرع بأقصى درجات الصبر وينتظر سلوكا عقلانيا من جانب الاطراف الحكومية المعنية... يطالب السيد النائب فورا باطلاق سراح الضباط الثلاثة الذين تم احتجازهم في غياب أوامر قضائية ورسمية للقبض عليهم".

    ويجري ساسة عراقيون كبار محادثات مع المالكي وزعماء اخرين لاحتواء الموقف خشية تفاقم الازمة التي قد تدفع العراق من جديد الى خضم اضطرابات طائفية.

    وقالت السفارة الامريكية في بغداد ان السفير الامريكي لدى العراق يجري اتصالات مع كبار الزعماء العراقيين. ولم تذكر السفارة اي تفاصيل عن الشخصيات التي تحدث معها او الموضوعات التي جرى مناقشتها.

    وتراجعت حدة اعمال العنف بصورة كبيرة منذ ان بلغت ذروة الهجمات في 2006 و2007 عندما اسفرت تفجيرات انتحارية واعمال عنف عن مقتل الاف الضحايا في عمليات قتل متبادلة بين السنة والشيعة.

    لكن التوترات الطائفية اوشكت على الظهور مجددا ولا تزال تطغي على اوجه كثيرة من الحياة السياسية بالعراق.

    ومع اكتمال الانسحاب الامريكي يوم الاحد يخشى كثير من العراقيين انهيار السلام الهش بين الاغلبية الشيعية والسنة وتجدد العنف الطائفي.

    وطلب المالكي قبل يومين من البرلمان سحب الثقة من سياسي سني بارز اخر هو صالح المطلك وهو نائب لرئيس الوزراء بدعوى انه يفتقر للثقة في العملية السياسية.

    والهاشمي والمطلك من زعماء كتلة العراقية وهي جماعة علمانية تدعمها الاقلية السنية وانضمت على مضض الى حكومة الوحدة التي يقودها المالكي وقاطعت جلسات البرلمان في الاونة الاخيرة شاكية من أنها تتعرض للتهميش على الرغم من انها اكبر كتلة منفردة في المجلس.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  22. #262
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,747

    افتراضي المالكي سيقدم استقالته إذا لم يتم حجب الثقة عن المطلك !!

    دولة القانون:المالكي سيقدم استقالته إذا لم يتم حجب الثقة عن المطلك




    الثلاثاء 20-12-2011 09:15 صباحا

    بغداد /صحيفة المدى

    دعا ائتلاف دولة القانون رئاسة البرلمان الى احترام طلب رئيس الحكومة نوري المالكي، بخصوص سحب الثقة عن نائبه صالح المطلك.وقال عضو دولة القانون هيثم الجبوري في تصريح لمراسل (المدى) في البرلمان " في آخر اتصال مع رئيس الوزراء نوري المالكي اكد عدم التهاون والمساومة في موضوع رفع الثقة عن المطلك" واصفا نائبه بغير المهني " وتابع الجبوري "ان رئيس الوزراء اكد لبعض اعضاء ائتلاف دولة القانون في اتصال هاتفي ان البرلمان ما لم يصوت على رفع الثقة فسأكون انا من يستقيل خلال يومين"

    واضاف: مارس رئيس النواب اليوم ضغوطات على بعض النواب كي لا تنعقد الجلسة لاننا كنا ننوي ان يكون للتحالف نقطة نظام وطرح طلب المالكي لفرع الثقة لكن النصاب لم يكتمل بسبب تدخل بعض الجهات ، لكننا مصرون على هذا الامر ولا نقبل المساومة عليه" .

    وكان رئيس الوزراء قد طلب من مجلس النواب سحب الثقة عن المطلك ووصفه بعدم الكفاءة والنزاهة.
    وفي أول رد فعل له على التطورات الأخيرة في المشهد السياسي، اتهم رئيس القائمة العراقية إياد علاوي رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"قتل العملية السياسية"، مهددا بان يشمل قرار قائمته مقاطعة جلسات البرلمان مجلس الوزراء أيضا.
    وقال علاوي في مقابلة أجرتها معه صحيفة "إيلاف" الالكترونية أمس أن المالكي يقتل العملية السياسية في البلاد، وأنه يقود لخراب العراق، رافضا الاتهامات الموجهة إلى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ومحاولات سحب الثقة عن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك.

    وحذر علاوي من ان عدم تنفيذ المالكي لمطالب قائمته سيدفعها لتعليق مشاركة وزرائها في اجتماعات الحكومة متهما السلطات بمواصلة عمليات المداهمة والاعتقالات وضرب الشراكة الوطنية ، معتبرا ان الاستمرار بهذه الممارسات سيقتل العملية السياسية ويهيئ الظروف لتدخل إيراني أوسع يقود لخراب البلاد.

    وأضاف علاوي ان إجراء المقاطعة جاء ردا على عدم تحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية وعلى توسيع رقعة المداهمات والاعتقالات ضد المواطنين واستمرار عمليات الاجتثاث العشوائي. وشدد على ان قائمته لن تنهي هذا التعليق الا بعد الاستجابة لمطالبها بإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء ومشاركة ممثلين عن القوى السياسية في التحقيقات الجارية ضدهم في أقبية المعتقلات وذلك لعدم الثقة بالإجراءات القضائية المتبعة في التحقيق نظرا لتسييس القضاء وانحيازه .. وكذا حتى تحقيق المصالحة الوطنية الناجزة بشكل لا لبس فيه .

    ورأى رئيس ائتلاف العراقية انه بعكس ذلك فإن العملية السياسية ستصبح غير واقعية ومضرة بالعراق وتدار من جهة واحدة بشكل لا يليق بالشعب العراقي وتضحياته السابقة وتطلعاته الحالية.

    واكد علاوي انه في حال عدم الاستجابة الى هذه الطلبات فإن القائمة ستعلق اجتماعات وزرائها في مجلس الوزراء والإبقاء فقط على اداء واجباتهم لخدمة قضايا الناس في وزاراتهم. واشار الى ان السلطة تتخذ اجراءات تقود الى تدمير العملية السياسية في البلاد .

    وقال ان السلطات تتخذ حاليا اجراءات تضفي اجواء متوترة على الاوضاع السياسية في البلاد في وقت اكملت فيه القوات الاميركية انسحابها من البلاد وذلك من اجل السماح لمزيد من التدخل الايراني في شؤون البلاد الداخلية.

    وكانت العراقية قد أعلنت السبت تعليق مشاركتها في جلسات البرلمان اعتراضا على التهميش في ازمة سياسية جديدة مع اكتمال انسحاب القوات الاميركية من العراق. ودعت الى عقد طاولة حوار فورا لايجاد حلول ناجعة وحقيقية تعزز المسار الديمقراطي وبناء دولة المؤسسات المدنية.

    من جانبه اكد مستشار القائمة العراقية هاني عاشور ان هناك اتصالات على مستويات عليا لحل الأزمة السياسية الحالية التي تهدد الاستقرار ، وان الرئيس طالباني و مسعود بارزاني والتيار الصدري يبذلون جهودا لحلها مع قيادات من القائمة العراقية . مبينا ان الحوار والتوافق السياسي والعودة لاتفاق اربيل كمنطلق تسوية سيكون هو الحل.

    وقال عاشور في تصريح تلقت (المدى) نسخة منه ان قيادات سياسية وطنية على اتصال مع اياد علاوي وقيادات القائمة العراقية لايجاد مخرج للازمة وان القائمة العراقية ترى ان تبني دعوات الحوار التي دعا اليها الرئيس طالباني ومقتدى الصدر والسيد عمار الحكيم ودعوة المصالحة التي دعا اليها علاوي هي محور الحل اذا ما استجابت الحكومة لتلك الدعوات .

    واشار الى ان مبادئ اتفاق اربيل هي افضل قاعدة ومنطلق للحوار واعادة الاستقرار للعراق وتحقيق الشراكة بعد انسحاب القوات الامريكية.

    واوضح عاشور ان الاجراءات الامنية والعسكرية والمواقف ضد قيادات من القائمة العراقية تزيد حدة المشكلة ولا تشكل حلا ، وينبغي وقف جميع الاجراءات والبدء بحوار منطقي يشارك فيه قادة الكتل لحل الازمة ، لان تصاعدها اخذ منحنيات خطيرة ربما لا يمكن السيطرة عليها ، مبينا ان قادة سياسيين يطرحون الآن حلولا للازمة وهي متوقفة على مدى استجابة الحكومة".

    وعلى صعيد متصل، قالت الناطق الرسمي باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي إن إرسال رئيس الوزراء نوري المالكي طلبا الى رئاسة مجلس النواب لإقالة نائبه صالح المطلك بسبب انتقاده اياه بالتفرد بالسلطة لا ينم عن الالتزام بمبادئ الشراكة والتوافق .

    وأضافت في بيان صحفي تلقت (المدى) نسخة منه أمس: انه وعلى الرغم من مرور اكثر من عام على تشكيل الحكومة ، لايزال النظام الداخلي لمجلس الوزراء غير موجود كما نص عليه الدستور ، ما يؤدي الى حصر الصلاحيات بيد رئيس مجلس الوزراء بشكل فردي ، فضلاً عن إبقاء الوزارات الأمنية شاغرة .

    وتابعت الدملوجي : ان المطلك جزء من العراقية التي كلفته لشغل هذا المنصب أملاً في تحقيق الجزء اليسير من مفردات الشراكة الوطنية التي لم تتحقق , وكان الأولى ان يوجه الطلب الى ائتلاف العراقية لاستبدال المطلك ، بدلاً من الإيغال في تأزيم العلاقات بين الكتل السياسية
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  23. #263
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,747

    افتراضي سرقة النفط العراقي تحت انظار الشرطة العراقية




    سرقة النفط العراقي في قضاء هيت في محافظة الانبار من الخط الاستراتيجي - فيديو
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  24. #264
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي رد: قال المهدي ع ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أ

    بسم الله الرحمن الرحیم

    اللهم صل علی محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما

    المالكي يدعو اقليم كردستان الى تسليم الهاشمي الى القضاء



    دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الأربعاء سلطات إقليم كردستان إلى "تسليم" نائب الرئيس طارق الهاشمي للقضاء، وهدد باستبدال وزراء ائتلاف "العراقية"، ملمّحاً كذلك إلى إمكانية تشكيل حكومة "أغلبية سياسية". وقال المالكي في مؤتمر صحافي في بغداد "ندعو حكومة إقليم كردستان إلى تحمل مسؤوليتها وتسليم المتهم (الهاشمي) للقضاء"، رافضا أي تدخل في السلطات القضائية العراقية. و هدد المالكي باستبدال الوزراء المنتمين إلى ائتلاف "العراقية" إذا واصلوا مقاطعة الحكومة، ولمح إلى إمكانية تشكيل حكومة "أغلبية سياسية". وقال المالكي إن وزراء ائتلاف "العراقية" التسعة إذا لم يرجعوا في الاجتماع القادم للحكومة فسنتجه إلى تكليف وزراء آخرين"، وأضاف "ليس من حق الوزير أن يقاطع جلسات الحكومة لأنه سيعتبر مستقيلاً". وأعلن المالكي أن "مبدأ التوافق الذي كنا بحاجة إليه" في الأعوام الماضية "انتهى الآن"، داعيا إلى عقد اجتماع موسع "في الأيام المقبلة" لبحث الأزمة المستجدة التي انزلقت إليها البلاد بعيد الانسحاب العسكري الأمريكي. وقال "إذا لم ننجح في التوصل إلى صيغة تفاهم، فسنتجه إلى تشكيل حكومة أغلبية سياسية".

    وقال المالكي في بداية مؤتمره إن العراق في طريقه للعودة لوضعه الطبيعي والدولي، ويركز على إعادة الإعمار والبناء والاستثمار الأمثل لثرواته التي كانت تعطلها المغامرات، التي سببت للشعب العراقي معاناة، استمرت حتى بعد انتهاء الدكتاتورية.

    وتناول المالكي الجهود والتحركات التي تقوم بها الحكومة لتوفير الأرضية اللازمة لعودة الشركات للعمل والاستثمار في العراق.

    واعترف المالكي بأن العراق لاتزال لديه مشاكل وقضايا تستحق الأولوية والاهتمام، مبينا أن من الطبيعي أن تكون هناك مشاكل لأنه ليست هناك عصا سحرية للتحول للديمقراطية، ومثل هذا التحول يحتاج لجهود وثقافة وتعميق الفهم.

    وطالب المالكي الجميع بالخضوع لإرادة الشعب وإرادة الدولة، وأنه إذا كانت هناك مطالب فيجب أن تتم عبر مؤسسات وسيادة الدولة، وأن من الضرورات حاليا إعادة النظر في المهام التي بدأت في بناء الدولة.

    وقال رئيس الوزراء العراقي: "إن المرحلة السابقة كانت تقتضي تفاهمات وتوافقات، وهي الوجه البديل للمحاصصة، أما اليوم وفي هذه المرحلة التي نريد فيها أن نمضي في سياسة دولة، فلن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا، غير مسموح بوجود شريك يخدم مصالح دولة أخرى".

    وأضاف: "اليوم يجب أن نقرر أن تلك المحاصصات انتهت، من خلال ما تم الاتفاق عليه في مجلس الوزراء وهو المسؤول عن رسم وتخطيط وتنفيذ السياسة العامة للدولة، ولذلك قرر المجلس دعوة جميع الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات أو التي لم يحالفها الحظ، ندعو للقاء لوضع الحقائق والمهام والمسؤوليات في عملية البناء وأن يتحمل كل مسؤول مسؤوليته".

    تصريحات المالكي تأتي في أوج أزمة سياسية متصاعدة بإصدار مذكرة بتوقيف طارق الهاشمي نائب الرئيس بتهم تتعلق بالإرهاب، أعقبتها تصريحات لإياد علاوي رئيس كتلة العراقية قال فيها إن المالكي فشل، وأنه يجب البحث عن بديل لإكمال المرحلة حتى الانتخابات.



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  25. #265
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيراً
    قال تعالى في سورة النساء (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا)

    قال الامام المهدي محمد بن الحسن العسكري ع عن حكام العراق قبل الظهور في رسالته الشريفة للشيخ المفيد رض الى ان يقول صلوات الله وسلامه عليه
    (ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أهله الارزاق ).
    .( البحار ج 53 ص 175-176 والزام الناصب ص 136)




    الجارديان: أمريكا تركت العراق للذئاب والمالكى ديكتاتور ناشئ

    الأربعاء، 21 ديسمبر 2011 - 11:19
    كتبت ريم عبد الحميد

    علقت صحيفة "الجارديان" البريطانية فى افتتاحيتها على التطورات فى العراق، وقالت تحت عنوان "تُركت للذئاب" إن رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى لم يستغرق وقتاً طويلاً قبل أن يعود إلى عادته، ففى الوقت الذى غادرت فيه آخر القوات الأمريكية المقاتلة البلاد، انقلب على نائب الرئيس طارق الهاشمى واتهمه بما كان هو نفسه مشتبه به لفترة طويلة، وهو الأمر بإحداث تفجيرات واغتيالات لمعارضيه السياسيين.

    وتشير الصحيفة إلى أن الهاشمى ليس مجرد قيادى سنى بارز فى حكومة يهيمن عليها الشيعة، ولكنه كان محور الصفقة السياسية التى تم إتمامها العام الماضى مع الولايات المتحدة والتى وافق من خلالها ائتلاف العراقية الذى حصل على أكبر عدد من الأصوات على المشاركة فى الحكومة.

    واعتبرت الصحيفة أن ما يحدث يشير إلى أن العراق يعود إلى النظرة الطائفية، وقالت إن أى أحد كان يمكنه التنبؤ بما حدث فيما عدا الرئيس الأمريكى الذى كان متعجلا لسحب القوات. فقد تم اعتقال 30 شخصا على الأقل ممن لهم صلة بزعيم ائتلاف العراقية، إياد علاوى، فى الأسابيع الأخيرة من جانب قوات الأمن وتحت سيطرة شخصية من جانب المالكى، وكان الهدف الظاهر من هذه الحملة الأعضاء السابقين فى حزب البعث، إلا أن ذلك أصبح ذريعة ملائمة للتحرك ضد السنة.

    وكان علاوى، الشيعى العلمانى الذى أقنع السنة بمنح قائمته أكبر عدد من الأصوات معارضاً بشدة للاتفاق مع المالكى، لكنه اضطر للموافقة عليه بعد انشقاق الكثير من الشخصيات عن حزبه. وبالأمس كان علاوى محقا فى القول: لقد أخبرتكم، وكان محقا فى اتهام المالكى بأنه ديكتاتور فى مرحلة التكوين وأنه يدفع البلاد إلى شفا حرب طائفية أخرى.

    وكان إدخال القائمة العراقية فى السياسة عاملاً رئيسيا فى تحقيق الاستقرار الهش الذى ساعد على انسحاب الأمريكيينن لكن، وللأسباب نفسها، فإن استبعادها الآن لايبشر بالخير للمستقبل.

    وتتابع الافتتاحية: حتى استعادة السنة لبعض ما فقدوه من سلطة عن طريق القائمة العراقية قد أصبح شيئا من الماضى، كما أن الوزارة التى أنشئت من أجل ذلك لا تقوم بأعمالها، ولم يعد المالكى يتصرف أبدا وكأن هناك ائتلافا. ناهيك عن الاعتقالات والاغتيالات التى تجعل الجو فى المناطق السنية ملبداً بالغيوم.

    وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن العراق يتفسخ مرة أخرى، وربما لا يعود بلدا واحدا.

  26. #266
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,747

    افتراضي مقتل وإصابة العشرات بستة تفجيرات في بغداد

    مقتل وإصابة العشرات بستة تفجيرات في بغداد




    السومرية نيوز/ بغداد
    أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الخميس، بأن العشرات من الأشخاص سقطوا بين قتيل وجريح بستة تفجيرات بسيارات مفخخة وأحزمة ناسفة في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.

    وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "سيارتين مفخختين انفجرتا بالتزامن في منطقة ابو دشير، جنوب بغداد، وانفجرت سيارة مفخخة أعقبها انتحاري يرتدي حزاما ناسفا قرب دائرة النزاهة في منطقة الكرادة، وسط بغداد"، مضيفا أن "سيارتين مفخختين انفجرتا بالتزامن في منطقة العلاوي، وسط بغداد، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الأشخاص".

    وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "سيارات الإسعاف هرعت إلى مناطق التفجيرات لنقل القتلى والجرحى إلى المستشفيات القريبة، فيما اتخذت القوات الأمينة إجراءات مشددة وقطعت غالبية الطرق في العاصمة بغداد".

    وشهدت بغداد، أمس الأربعاء، مقتل مسلح بانفجار عبوة ناسفة أثناء محاولته زرعها في منطقة الأعظمية، شمال بغداد، فيما قتل قائد صحوة قضاء ابو غريب يحيى كاظم زيدان والمعروف بـ(أبو زكريا التميمي) بانفجار عبوة لاصقة في سيارته في منطقة حميد الشعبان شمال القضاء، غرب بغداد.

    يذكر أن العاصمة بغداد ومحافظات أخرى تشهد منذ أشهر تصعيداً بأعمال العنف أودت بحياة المئات بينهم عدد من الضباط ومسؤولون حكوميون، في وقت تعيش فيه البلاد خلافات مستمرة بين السياسيين على أسماء الوزراء الذين سيتولون الحقائب الأمنية.

    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 22-12-2011 الساعة 17:55
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  27. #267
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,747

    افتراضي رد: المالكي سيقدم استقالته إذا لم يتم حجب الثقة عن المطلك !!

    اقالة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك رسميا



    بغداد ( إيبا ).. أعلن اليوم عن اصدار قرار من رئيس الوزراء نوري المالكي باقالة نائبه صالح المطلك من منصبه رسميا.

    وقال المستشار القانوني لرئيس الوزراء فاضل محمد جواد في تصريح صحفي إن رئيس الوزراء نوري المالكي أقال رسميا نائبه صالح المطلك ولم يطلب من البرلمان سحب الثقة عنه كما روج في بعض وسائل الإعلام.

    وأضاف أن المادة 78من الدستور العراقي تمنح الحق لرئيس الوزراء إقالة نوابه والوزراء ويرسل القرار إلى مجلس النواب لغرض المصادقة عليها.(النهاية)
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  28. #268
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليمًا كثيرا
    عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) قال: (( لا يقوم القائم عليه السلام إلا على خوف شديد من الناس وزلازل وفتنة وبلاء يصيب الناس وطاعون قبل ذلك وسيف قاطع بين العرب واختلاف شديد في الناس وتشتت في دينهم وتغير من حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساءا ، من عظم ما يرى من كلب الناس وأكل بعضهم بعضا فخروجه عليه
    السلام إذا خرج يكون اليأس والقنوط من أن يروا فرجا فيا طوبى لمن أدركه وكان من أنصاره والويل كل الويل لمن ناوآه وخالفه وخالف أمره وكان من أعدائه )). بحار الأنوار ج52 ص230
    ان حكومة الديمقراطية في بغداد الحليفة لامريكا الاقوى في العالم (المادي) منذ 2003 !
    وقيادة السيستاني الاسطورية الداعمة للمخططات الامريكية !.
    شعبها لا يأمن على نفسه من الاغتيال والقتل الذريع والخوف الفضيع الذي لايقر له قرار الا بالانضواء تحت راية اليماني الامام أحمد الحسن ع والبيعة له والذي سيسلم الراية للأمام المهدي ع .




    مقتل 72 شخصا في انفجارات تستهدف الشيعة في بغداد
    Thu Dec 22, 2011 9:54pm GMT
    بغداد (رويترز) - أودت سلسلة تفجيرات في بغداد يوم الخميس بحياة ما لا يقل عن 72 شخصا في أول هجمات تستهدف العاصمة العراقية منذ اندلاع أزمة في الحكومة التي يقودها الشيعة تهدد بتمزيق البلاد على أسس طائفية وعرقية.

    وكانت هذه التفجيرات التي وقعت بعد أيام فقط من انسحاب القوات الامريكية رد فعل عنيفا على تحرك رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي لتهميش اثنين من منافسيه السنة. ويهدد التوتر بعودة العنف الطائفي الذي دفع العراق الى شفا حرب أهلية قبل بضع سنوات.

    وقال مسؤولون في الشرطة والصحة ان 18 شخصا على الاقل قتلوا عندما فجر انتحاري سيارة اسعاف قرب مكتب حكومي في حي الكرادة الذي يغلب عليه الشيعة وأدى الانفجار الى تصاعد سحابة من الدخان وتناثر أجزاء من السيارة في روضة أطفال مجاورة.

    وقالت ميسون كمال التي تعيش في الكرادة "سمعنا صوت سيارة.. ثم مكابح سيارة ثم انفجار هائل.. كل نوافذنا وأبوابنا تحطمت .. ملا الدخان الاسود شقتنا."

    وقال مصادر في الامن والشرطة ان اكثر من عشرة انفجارات وقعت في انحاء بغداد واستهدف أغلبها احياء شيعية. وبلغ العدد الاجمالي للمصابين 217.

    وربط مسؤولون عراقيون بين الهجمات والازمة الحالية.

    وقال المالكي في بيان "ان توقيت هذه الجرائم واختيار أماكنها يؤكد مرة أخرى لكل المشككين الطبيعة السياسية للاهداف التي يريد هؤلاء تحقيقها."

    الا ان مسؤولا امريكيا كبيرا قال ان تقدير واشنطن المبدئي هو ان اعمال العنف على الارجح من تدبير تنظيم القاعدة.

    وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "انها تحمل كل بصمات القاعدة حيث تستهدف تجمعات كبيرة من المدنيين ومن الممكن انهم يحاولون استغلال هذا بالسعي لاحياء التاييد الذي كانوا يحظون به في غرب وشمال البلاد."

    وقال البيت الابيض "تقف الولايات المتحدة مع العراق كشريك استراتيجي وصديق مقرب. مثل هذه المحاولات لتعطيل تقدم العراق ستفشل."

    وانسحبت اخر القوات الامريكية من العراق في مطلع الاسبوع بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين. وقال كثير من العراقيين انهم يخشون العودة الى العنف الطائفي دون وجود قوات أمريكية عازلة.

    وسيكون لاي اضطرابات في العراق عواقب اوسع نطاقا في المنطقة خيث تأخد الازمة في سوريا بعدا طائفيا على نحو متزايد وتتنافس ايران وتركيا ودول الخليج العربية على النفوذ.

    وقالت الشرطة ان قنبلتين مزروعتين على الطريق انفجرتا في حي العامل بجنوب غرب بغداد مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الاقل واصابة 21 اخرين في حين انفجرت سيارة ملغومة في منطقة شيعية بحي الدورة في الجنوب مما أسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة ستة.

    وقالت الشرطة ان تفجيرات أخرى وقعت في مناطق العلاوي في الوسط والشعب والشعلة في الشمال وكلها مناطق تسكنها أغلبية شيعية كما انفجرت قنبلة زرعت على الطريق فقتلت شخصا وأصابت خمسة قرب حي الاعظمية الذي تسكنه أغلبية سنية.

    وكانت عجوز تتشح بالسواد تصرخ منادية زوجها المفقود تحت الانقاض بعد أن انفجرت قنبلتان في سوق لبيع الخضراوات بالجملة حيث يعملان.

    وقالت "لا أجد زوجي.. لا أعرف ان كانوا أخرجوه أم لا."

    وقالت الشرطة ان انفجارات اخرى وقعت في جنوب غرب العاصمة في ساعة متأخرة يوم الخميس بما في ذلك انفجار قنبلة على جانب طريق نعقبها سيارة ملغومة في منطقة الشرطة الخامسة وانفجار سيارة ملغومة كانت متوقفة في حي الجهاد.

    وانحسر العنف في العراق بعد أن بلغت أعمال القتل الطائفي ذروتها في عامي 2006 و2007 حيث كان مهاجمون انتحاريون وفرق اغتيال يستهدفون المناطق السنية والشيعية في هجمات متواصلة.

    ولا يزال العراق يخوض حربا ضد جماعات مسلحة من المتشددين السنة المرتبطين بالقاعدة وميليشيات شيعية يقول مسؤولون أمريكيون انها مدعومة من ايران.

    ولم تعلن اي جماعة مسؤوليتها عن هجمات يوم الخميس لكن محللين قالوا ان جناح القاعدة في العراق يضرب على الارجح اهدافا شيعية مثلما حدث في الماضي لاشعال صراع طائفي ولاظهار انه ما زال قادرا على شن هجمات كبيرة.

    وقال ماثيو هينمان المحلل في مركز جين لدراسات الارهاب والتمرد ان "مرتكبي الهجمات سعوا لابراز هشاشة التوازن الطائفي في النظام السياسي العراقي".

    وبعد أيام من الانسحاب الامريكي تواجه خكومة تقاسم السلطة الهشة في بغداد أسوأ أزمة منذ تشكيلها قبل نحو عام. وتقتسم تكتلات شيعية وسنية وكردية المناصب الحكومية في نظام غير عملي تعوقه الصراعات السياسية منذ بدئه.

    وسعى المالكي هذا الاسبوع الى اعتقال طارق الهاشمي النائب السني لرئيس العراق بشأن اتهامات بتدبير اغتيالات وتفجيرات. كما طلب رئيس الوزراء من البرلمان سحب الثقة من نائبه السني صالح المطلك بعد أن شبه المالكي بصدام حسين.

    ولاذ الهاشمي الذي نفى الاتهامات بالاقليم الكردي حيث من غير المرجح تسليمه الى الحكومة التي يقودها الشيعة في بغداد.

    وحذر المالكي يوم الاربعاء زعماء السنة من استبعادهم من السلطة اذا انسحبوا من الائتلاف الحاكم على الرغم من ضغط مسؤولين امريكيين على الجانبين للدخول في حوار لانهاء الازمة.

    وزادت التحركات ضد الزعيمين السنيين التوتر الطائفي حيث يخشى السنة من احتمال أن المالكي يسعى لاحكام هيمنة الشيعة على البلاد.

    ويشعر السنة في العراق بالتهميش منذ صعود الاغلبية الشيعية في أعقاب الغزو في عام 2003.

    من كريم رحيم


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.



    البيت الابيض: الهجمات لن توقف تقدم العراق
    Thu Dec 22, 2011 10:18pm GMT
    واشنطن (رويترز) - ادانت الولايات المتحدة موجة تفجيرات اسفرت يوم الخميس عن مقتل 72 شخصا على الاقل في العراق وقال البيت الابيض ان نائب الرئيس الامريكي جو بايدن تحدث الى الرئيس العراقي جلال الطالباني هاتفيا للتعبير عن الدعم الامريكي لمحاولاته لتهدئة التوتر الطائفي.

    وقال جاي كارني المسؤول الاعلامي للبيت الابيض "ما زلنا نحث زعماء العراق على العمل معا على مواجهة التحديات المشتركة."

    واضاف في بيان "في هذا الوقت العصيب تقف الولايات المتحدة مع العراق كشريك استراتيجي وصديق مقرب."

    وغادر اخر جندي امريكي العراق هذا الشهر وتحرص واشنطن على التهوين من شأن اي صلة مباشرة بين رحيل قواتها وما تلاه من تصاعد في العنف يثير مخاوف من الانقسام بين السنة والشيعة والاكراد في البلاد.

    وقال كارني "مثل هذه المحاولات لتعطيل تقدم العراق ستفشل."

    واضاف "واجه العراق هجمات شائنة كهذه في الماضي واظهرت قواته الامنية انها على قدر المسؤولية في الاستجابة وحفظ الاستقرار."

    وجاءت التفجيرات في بغداد بعد ان سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الى القاء القبض على النائب السني للرئيس طارق الهاشمي بتهم تدبير اغتيالات وتفجيرات.

    كما طلب المالكي من البرلمان العراقي عزل نائبه السني صالح المطلك بعد ان شبه المالكي بصدام حسين.

    ونفى الهاشمي الاتهامات ولجأ الى اقليم كردستان شبه المستقل في شمال البلاد حيث سيكون من الصعب على حكومة بغداد اعتقاله.

    وتحدث بايدن مع الطالباني يوم الخميس بعد اتصاله بعدد من الزعماء العراقيين في وقت سابق من هذا الاسبوع.

    وقال كارني "أكد نائب الرئيس مرة أخرى ضرورة أن تكون الافعال تحكمها سيادة القانون والدستور العراقي" مؤكدا رغبة الولايات المتحدة في عدم التدخل في الشأن القانوني الداخلي العراقي بعد انهاء الولايات المتحدة الحرب في العراق.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  29. #269
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    تفاقم الازمة السياسية في العراق مع تصاعد احتجاجات السنة ضد المالكي
    Fri Dec 23, 2011 7:14pm GMT
    سامراء (العراق) (رويترز) - نظم الاف العراقيين في معاقل السنة احتجاجات يوم الجمعة ضد رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي ردا على اجراءات اتخذها بحق اثنين من قادتهم وبعد يوم من تفجيرات دامية هزت العاصمة بغداد.

    وسعى المالكي هذا الاسبوع لاعتقال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي باتهامات تتعلق بالارهاب كما طلب سحب الثقة من نائب سني بالبرلمان. وقتل يوم الخميس ما لا يقل عن 72 شخصا جراء تفجيرات في بغداد في احياء ذات اغلبية شيعية.

    وتهدد الاحداث باذكاء الانقسامات الطائفية والعرقية في العراق وتسلط الضوء على خطر جر البلاد الى مذابح دموية مشابهة لتلك التي وقعت قبل سنوات ووضعت البلاد على شفا حرب اهلية.

    وبعد صلاة الجمعة التي حذر فيها رجال دين سنة من ان المالكي يسعى لاذكاء الانقسامات الطائفية خرج محتجون الى شوارع سامراء والرمادي وباجي والقائم وهي مناطق تقطنها اغلبية سنية وكانوا يحملون لافتات تدعم الهاشمي وتنتقد الحكومة.

    وقال محتج يدعى احمد العباسي من سامراء "الاتهامات الموجهة للهاشمي دبرت وراء ابواب مغلقة. المالكي يحاول ازاحة السنة من السلطة ليحكم قبضته وكأنه ديكتاتور جديد للعراق."

    وقد تتسبب الازمة في انهيار اتفاق تقاسم السلطة الهش الذي وزعت بموجبه المناصب على الزعماء الشيعة والسنة والاكراد وذلك بعد ايام قليلة من انسحاب اخر قوات امريكية من العراق بعد ما يقرب من تسع سنوات من الغزو الذي اطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

    وقال اياد علاوي رئيس الوزراء الاسبق ورئيس تكتل العراقية السني لتلفزيون العربية "بدأت تداعيات الاحداث لتصفية الامور وتصفية الخصومات بالطريقة التي تحصل للاسف بالعراق."

    والغيت جلسة طارئة للبرلمان بين قادة الكتل السياسية يوم الجمعة لمناقشة الازمة.

    وبالنسبة لكثيرين من السنة الذين يشعرون بالتهميش منذ تزايد نفود الشيعة في اعقاب سقوط صدام حسين عمقت اجراءات المالكي المخاوف من سعيه لاحكام قبضته على السلطة بهدف تعزيز نفوذ الشيعة.

    وكتب على احدى اللافتات "يا هاشمي .. لا تخف نحن نؤيدك بدمائنا."

    وينفي الهاشمي اتهامات بأن مكتبه يدير فريق اغتيال. وبعدما اذاعت وزارة الداخلية ما قالت انها اعترافات من حراس الهاشمي الشخصيين انتقل الزعيم السني الى اقليم كردستان العراق شبه المستقل حيث لا يرجح ان يتم تسليمه الى الحكومة المركزية في بغداد.

    واتسمت بغداد بالهدوء اليوم بعدما لزم العديد من الاشخاص منازلهم في اعقاب سلسلة التفجيرات التي شهدتها المدينة يوم الخميس والتي شملت قيام مفجر انتحاري يقود سيارة اسعاف بتفجير ما بحوذته من متفجرات خارج مقر حكومي.

    وغادرت اخر قوات امريكية العراق مطلع الاسبوع الجاري بعد نحو تسع سنوات من الغزو. ويخشى العديد من العراقيين من عودة العنف الطائفي بعد الانسحاب الامريكي.

    ويحاول المسؤولون الامريكيون الابقاء على اتصالاتهم بالعراق. واتصل جو بايدن نائب الرئيس الامريكي بالرئيس العراقي جلال الطالباني لدعم الجهود الرامية الى انهاء التوتر والتقى الجنرال ريموند اوديرنو رئيس اركان الجيش الامريكي بالمالكي يوم الخميس.

    وحذرت وكالات مخابرات امريكية من انتكاس المكاسب الامنية في العراق وتحولها الى عنف طائفي بعد الانسحاب الامريكي.

    وسيكون لاضطرابات العراق تداعيات اكبر في المنطقة التي تشهد ازمة في سوريا تأخذ تدريجيا بعدا طائفيا بينما تسعى ايران وتركيا ودول الخليج لكسب مزيد من النفوذ.

    ويخشى قادة العراق الشيعة من ان انتقال السلطة الى حكومة سنية في دمشق اذا سقط نظام الرئيس بشار الاسد قد يغير موازين القوى في التركيبة الطائفية الهشة في العراق أو يزيد من الاضطراب على طول الحدود.

    من غزوان حسن

    (شارك في التغطية احمد رشيد)


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  30. #270
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيراً
    قال تعالى في سورة النساء (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا)

    قال الامام المهدي محمد بن الحسن العسكري ع عن حكام العراق قبل الظهور في رسالته الشريفة للشيخ المفيد رض الى ان يقول صلوات الله وسلامه عليه
    (ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أهله الارزاق ).
    .( البحار ج 53 ص 175-176 والزام الناصب ص 136)



    بايدن يتحدث مع المالكي بشأن العنف
    Sun Dec 25, 2011 5:14pm GMT
    هونولولو (رويترز) - قال البيت الابيض ان جو بايدن نائب الرئيس الامريكي تحدث هاتفيا يوم الاحد مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشأن العنف في بغداد وبواعث القلق بخصوص الاجواء السياسية في العراق في أعقاب انسحاب القوات الامريكية.

    وأضاف البيت الابيض في بيان صدر خلال عطلة الرئيس باراك أوباما في هاواي ان بايدن تحدث ايضا مع رئيس كردستان العراقية مسعود البرزاني وشدد في الاتصالين على دعم الولايات المتحدة "للجهود الجارية لاجراء حوار بين الزعماء السياسيين العراقيين".

    وقام بايدن بدور دبلوماسي بارز مع اكتمال انسحاب القوات الامريكية من العراق هذا الشهر حيث زار العراق وتحدث مع الزعماء العراقيين بشأن علامات تصاعد التوتر الطائفي في البلاد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved



    علاوى يلجأ للجامعة العربية لحل أزمة العراق

    الأحد، 25 ديسمبر 2011
    كتبت آمال رسلان
    تقف العراق على أعتاب الانفجار مجددا بعد صدورِ مذكرة الاعتقال رسمياً بحق نائب رئيس العراق طارق الهاشمى وصدور أمر قضائى بمنع الهاشمى من السفر، ووصلت الأمور إلى طريق مسدود أمس بطلب رئيس الوزراء نورى المالكى رسمياً من البرلمان سحب الثقة من نائبه صالح المطلك، ثم منعه من دخول مجلس الوزراء بسبب وصفه رئيس الوزراء بـ"الديكتاتور"، وذلك رداً على موقف المالكى بتعليق حضور ائتلاف العراقية بزعامة علاوى جلسات البرلمان.

    ولجأت القائمة العراقية إلى الجامعة العربية حيث أرسلت خطابا إلى الأمين العام نبيل العربى ضمنتها طبيعة الملابسات فى قضية الهاشمى والاتهامات الموجهة إليه ودوافع تلك الاتهامات، وذكر سليم الجبورى أن "الرسالة التى تسلمها اليوم، الأحد، رئيس بعثة الجامعة العربية فى بغداد ناجى أحمد شلجم تضمنت مختلف جوانب الإشكالات السياسية التى أثيرت أخيرا والتى باتت تهدد الوضع الأمنى والسياسى فى البلاد ومستقبل العملية السياسية برمتها".

    وأشار إلى أن "الجامعة العربية ينبغى أن تكون على بينة بما يحصل فى العراق ومستقبل العملية السياسية وتوجهاتها، انطلاقا من كون العراق جزءا من محيطه العربى، ولابد من أن تكون الجامعة العربية على دراية كاملة بالوضع السياسى ومجرياته".

    وحاول الرئيس جلال طالبانى طمأنة العربى فى اتصال هاتفى حول الأوضاع فى العراق، حيث أكد له أن الكتل السياسية ماضية باتجاه إيجاد الحل السريع، وقد تم الاتفاق على تهدئة الأوضاع ويتم العمل حاليا على المضى لعقد اجتماع للأطراف المختلفة لحل الأزمة.

    الاحزاب العراقية تحاول حل الازمة السياسية في البلاد
    Sun Dec 25, 2011 7:02pm GMT

    بغداد (رويترز) - حاول نواب عراقيون يوم الاحد التفاوض لانهاء أسوأ أزمة سياسية في البلاد على مدى عام بعد أن سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي لاعتقال النائب السني للرئيس العراقي لاتهامه بقيادة فرق للقتل.

    ويجري مسؤولون امريكيون ودبلوماسيون وسياسيون محادثات مضنية لنزع فتيل الازمة التي تهدد باعادة العراق الى صراع طائفي يضعه على شفا حرب أهلية.

    وبعد أسبوع واحد فقط من انسحاب اخر جندي أمريكي من العراق تهدد هذه الازمة بتصدع الائتلاف الحكومي الهش الذي تتوزع فيه المناصب والوزارات بين الائتلاف الوطني العراقي الشيعي وكتلة العراقية المدعومة من السنة والحركة السياسية الكردية.

    وكشفت سلسلة تفجيرات في أنحاء بغداد بينها تفجير انتحاري في مبنى حكومي أسفر عن مقتل 72 واصابة 200 اخرين يوم الخميس عن مدى هشاشة الوضع الامني في العراق في حين تخيم الازمة السياسية على البلاد.

    ويمكن أن يكون يوم الثلاثاء اختبارا جوهريا لكيفية تطور الازمة العراقية حيث من المقرر ان يجتمع مجلس الوزراء وسيقرر وزراء كتلة العراقية ان كانوا سيحضرون الاجتماع أو يقاطعوه. وعلق نواب كتلة العراقية بالفعل مشاركتهم مؤقتا في البرلمان وان كان جميع النواب في عطلة برلمانية حاليا.

    وقال حيدر العبادي وهو نائب بارز في البرلمان وحليف للمالكي ان هناك وفدا من الائتلاف الوطني اجتمع مع (أعضاء من) كتلة العراقية مساء السبت.

    وأضاف انه اذا كانت العراقية تود المشاركة في محادثات حقيقية فان عليها ان تعود للبرلمان والحكومة لان مقاطعة البرلمان غير مقبولة.

    وبعد مرور زهاء تسع سنوات على الغزو الامريكي للعراق الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين لا تزال التوترات الطائفية تتفاقم في العراق وتقترب من نقطة الانفجار. وقتل الاف الاشخاص في عنف طائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و 2007.

    وسعى المالكي الاسبوع الماضي للقبض على طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي والعضو البارز في كتلة العراقية بتهم أنه أمر حراسه الشخصيين بتنفيذ عمليات اغتيال وتفجيرات.

    وطالب رئيس الوزراء أيضا البرلمان بسحب الثقة من النائب السني صالح المطلك وهو قيادي اخر في العراقية بعد أن وصف المالكي بأنه ديكتاتور.

    ولاذ الهاشمي بالاقليم الكردي شبه المستقل. وقال في مقابلة مع رويترز مطلع الاسبوع ان البعد السياسي لذلك واضح وهو التخلص من معارضي نوري المالكي.

    ويقول الزعماء الشيعة ان الاتهام الموجه للهاشمي اتهام جنائي وليست له دوافع سياسية ومنظور الان أمام المحاكم.

    من سؤدد الصالحي


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.




    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليمًا كثيرا
    عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) قال: (( لا يقوم القائم عليه السلام إلا على خوف شديد من الناس وزلازل وفتنة وبلاء يصيب الناس وطاعون قبل ذلك وسيف قاطع بين العرب واختلاف شديد في الناس وتشتت في دينهم وتغير من حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساءا ، من عظم ما يرى من كلب الناس وأكل بعضهم بعضا فخروجه عليه
    السلام إذا خرج يكون اليأس والقنوط من أن يروا فرجا فيا طوبى لمن أدركه وكان من أنصاره والويل كل الويل لمن ناوآه وخالفه وخالف أمره وكان من أعدائه )). بحار الأنوار ج52 ص230
    ان حكومة الديمقراطية في بغداد الحليفة لامريكا الاقوى في العالم (المادي) منذ 2003 !
    وقيادة السيستاني الاسطورية الداعمة للمخططات الامريكية !.
    شعبها لا يأمن على نفسه من الاغتيال والقتل الذريع والخوف الفضيع الذي لايقر له قرار الا بالانضواء تحت راية اليماني الامام أحمد الحسن ع والبيعة له والذي سيسلم الراية للأمام المهدي ع .


    حقائق- التطورات الامنية في العراق يوم الاحد
    Sun Dec 25, 2011 1:20pm GMT
    (رويترز) - فيما يلي التطورات الامنية في العراق يوم الاحد حتى الساعة 1230 بتوقيت جرينتش:

    الدجيل - قال مصدر في قطاع الصحة بالعراق ان انتحاريا بسيارة ملغومة هاجم نقطة تفتيش مشتركة للشرطة والجيش مما أسفر عن مقتل جنديين واصابة 12 بينهم أربعة جنود وثمانية مدنيين في منطقة قرب بلدة الدجيل على بعد 50 كيلومترا شمالي بغداد.

    بعقوبة - ذكرت الشرطة أنها عثرت على جثة رجل مصاب بالرصاص في الرأس والصدر في وقت متأخر من مساء يوم السبت في مدينة بعقوبة على بعد 65 كيلومترا شمال شرقي بغداد.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  31. #271
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    تشديد الأمن بأعياد مسيحيي العراق

    اتخذت القوات العراقية اليوم الأحد إجراءات أمنية مشددة وسط المناطق التي يقطنها المسيحيون في الموصل وبغداد وكركوك، فضلا عن دور العبادة والكنائس، من أجل ممارسة الطقوس بمناسبة الاحتفال بأعياد الميلاد، بينما أعلن مقتل مواطن مسيحي بالقرب من منزله في الموصل برصاص مسلحين.

    وفي بغداد وكركوك ألغت الكنائس قداس منتصف ليلة أمس لأسباب أمنية عقب التفجيرات التي جرت ببغداد الخميس الماضي، وأسفرت عن مقتل 60 شخصا وإصابة المئات بجروح.

    وقال قائد عمليات الموصل اللواء الركن باسم الطائي إن قيادة عمليات المحافظة قامت بنشر قوات أمنية إضافية مكونة من الجيش والشرطة في المناطق التي يقطنها المسيحيون من أجل ممارسة طقوس أعيادهم في ظل ظروف أمنية هادئة.

    تدخل سريع
    وبين الطائي أن قوات أمنية وصلت منذ ليلة أمس الأحد -برفقة أجهزة الاستخبارات والتدخل السريع- إلى جميع الكنائس، خشية وقوع انفجارات تستهدف بيوت العبادة، ومن أجل انتهاء صلواتهم ابتهاجا بأعياد الميلاد.

    وقال محافظ الموصل أثيل النجيفي إنهم اتخذوا إجراءات أمنية مشددة بعد تلقيهم معلومات عن شن هجمات مكثفة على الكنائس ودور العبادة وأحياء المسيحيين، وإن هناك سعيا لجماعات تريد الفوضى وقتل المسيحيين، وهناك أجندات سياسية تريد إحداث الفوضى بالتزامن مع المخاوف القائمة من انهيار العملية السياسية.

    وقال النجيفي إن بعض الجماعات مرتبطة ببعض الأجندات السياسية لإحداث فوضى وخلق فجوة تمنع سير كرنفال أعياد الميلاد والمسيحيين وإقامة صلواتهم، مبينا أن هذه الأجندات تسعى لإرباك مخطط هذه الأعياد المسيحية. وأوضح "لكننا والقوات الأمنية مسيطرون تماما على الإجراءات الأمنية من أجل حماية المسيحيين في الموصل".

    على مدار العام
    وطالب المواطنون ورجال الدين المسيحيون في الموصل الحكومتين المحلية والاتحادية بتوفير حماية للمسيحيين ودور العبادة والأديرة على مدار السنة، وألا تقتصر على أعياد رأس السنة وأعياد الميلاد.


    وكانت مجموعة مسلحة اغتالت في منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الحالي مواطنا مسيحيا وزوجته بأسلحة خفيفة عندما كانا في الشارع الرئيسي بمنطقة الرفاعي غربي الموصل، ولاذت بالفرار إلى جهة مجهولة، بينما أعلن مصدر مسؤول في شرطة محافظة نينوى مقتل مدني قبل أكثر من شهر واختطاف مسيحي أخر ومقتل امرأة مسيحية أخرى، في عمليات عنف متفرقة بمحافظة نينوى على أيدي جماعة مسلحة.

    هجرة المسيحيين
    على صعيد آخر، عبر عدد من رجال الدين المسحيين عن استيائهم لتجاهل الحكومة الهجرة الكثيفة لمسيحيي العراق من البلاد، وعدم فعل شيء لوقفها.

    وقال الأسقف شلمون وردوني ثاني أكبر رجل دين في الكنيسة الكلدانية بالعراق إن عدد المسيحيين في العراق يُقدر عام 2003 قبل الغزو الأميركي بما بين 800 ألف و1.2 مليون شخص والآن يبلغ حوالي نصف هذا الرقم.

    وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مصير المسيحيين في العراق تجلى في الهجوم على إحدى كنائس بغداد من قبل القاعدة في 31 أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي، والذي قُتل خلاله 44 من المصلين بينهم قسان وسبعة من قوات الأمن.

    وذكر أسقف الكلدانيين بكركوك لويس ساكو أن 57 كنيسة ومنزلا يملكها مسيحيون في العراق قد تعرضت لهجمات منذ الغزو الأميركي مع مقتل أكثر من 900 مسيحي وإصابة أكثر من 6 آلاف بجروح.
    المصدر: وكالات








  32. #272
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    خريطة العراق السياسية بعد الاحتلال


    علاء يوسف-بغداد

    تباينت آراء السياسيين والمراقبين حول خريطة القوى السياسية في العراق بعد الانسحاب الأميركي، إذ يرى البعض أن تغييرا جوهريا سيحدث، في حين يرى آخرون أن الصراع الحالي سيقود إلى تسويات سياسية جديدة لا تحسمه بسبب المحاصة الطائفية التي تأسست عليها الحكومة والبرلمان.

    ويقول البعض إن الخريطة السياسية بعد مغادرة قوات الاحتلال ستكون لصالح الأحزاب الموالية لإيران والأكراد، في حين يرى آخرون أنها ستكون لصالح حكومة نوري المالكي وحزب الدعوة.

    ويقول عضو البرلمان عن التحالف الكردستاني شورش مصطفى للجزيرة نت إنه "لن يكون هناك فراغ أمني بعد الانسحاب الأميركي يسمح لأي قوة بأن تكون مهيمنة على الخريطة السياسية"، مضيفا أن قوات الأمن والشرطة مهيأة للحفاظ على أمن العراق خاصة الأمن الداخلي.

    ولا يعتقد شورش إمكانية أن تكون هناك كتلة أو طرف سياسي مسيطر أو يتولى زمام الأمور، وذلك لوجود نظام أمني ودولة ووزارات تمنع حدوث مثل هذا.


    تغيير كبير
    ومن جهته، يرى الباحث وعميد كلية العلوم السياسية في جامعة دهوك ناظم يونس عثمان أن خريطة القوى في العراق ستتغير إلى حد كبير.

    ويقول للجزيرة نت إن موازين القوى السياسية الحالية في العراق سوف تتغير إلى حد كبير، وستتركز بين القوة الكردية والتيار الصدري ودولة القانون.

    وهذه الكتل سوف تتحرك بحرية بحيث يكون الخيار السياسي واضحا أمامها دون وجود أي معوقات من أطراف خارجية عربية كانت أو أجنبية.

    ويشير عثمان إلى أن الوجود الأميركي في العراق كان له تأثير كبير في ردع القوى السياسة في العراق ومنعها من فرض هيمنتها، أما الآن فإن الخريطة تتوزع بين الكتل السياسية الموالية أو المرتبطة بإيران بشكل أساسي والأكراد.

    ويؤكد أن المقاومة العراقية كان يدعمها طرفان، الأول إيران والثاني الدول العربية من أجل ضرب القوات الأميركية، أما الآن فلم يعد للمقاومة دور بعد الانسحاب الأميركي، وبالتالي فالدعم الإيراني للمقاومة سينتهي كما سينخفض دعم الدول العربية أيضا.

    تسوية سياسية
    ويقول الإعلامي والمحلل السياسي العراقي حميد عبد الله للجزيرة نت إن الانسحاب الأميركي من العراق خلف وراءه خريطة مليئة بالنتوءات والأزمات الكثيرة التي تصعب تسويتها.

    واعتبر أن "الحكومة العراقية أحد الأقطاب الأساسية في الصراع السياسي القائم، إضافة إلى القائمة العراقية وما تمثله من واجهة سياسية لقوى سياسية من طرف والمكونات الاجتماعية من طرف آخر، فضلا عن الامتدادات الإقليمية لهذه الجهة أو تلك، ناهيكم عن المليشيات التي بدأت تتململ الآن، والتي من المرجح أن يكون لها حضور مع أي ضعف في الدولة ونشوب أي صراع بين الكتل السياسية".


    ويشير عبد الله إلى أن الخارطة تشتمل على قوى سياسية متداخلة بعضها يأكل من جغرافية بعض، لكن الآن نجد في قضية الهاشمي تجاذبات سياسية.

    فالحكومة استخدمت سياسة القضاء عن طريق الهراوة، والقائمة العراقية لجأت إلى المنطق السياسي من خلال قوى سياسية محلية وقوى إقليمية خارجية من دول الجوار تقدم الدعم للعراقية، ويرى أن هناك صراعا ربما يقود العراق إلى مربع قتال وربما ينتهي به إلى تسوية سياسية.

    انهيار العملية السياسية
    ويرى رئيس مركز الاستقلال للدراسات والأبحاث خالد المعيني أن الاحتلال الأميركي ترك الساحة السياسية بالعراق في حالة من التنافر الشديد.

    ويقول للجزيرة نت إن الأحزاب الطائفية والعرقية الماسكة بالسلطة لن تتمكن من الاستمرار فترة طويلة، وعلى الطرف الآخر فإن القوى المعارضة والكفاءات العراقية أصبحت مهيأة الآن للإمساك بمفاصل الدولة وإعادة بنائها على أسس المواطنة والكفاءة.

    ويرى أن قوة هذه الأطراف متأتية من فشل تجربة الأحزاب الطائفية وعدم قدرتها على بناء الدولة، وإدراك الشارع العراقي أن ثروات البلد قد تعرضت لأكبر عمليات النهب طوال تاريخ البلاد خلال حقبة الاحتلال الأميركي.

    المصدر: الجزيرة








  33. #273
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    "نخلة الواشنطونيا".. العراق وكوابيس الاحتلال

    يوسف ضمرة

    في روايته الأولى "حليب المارينز"، يعود بطل عواد علي إلى العراق لكي يلقى مصيرا محددا هو الموت. وكنت قرأت من قبل روايات (الحفيدة الأميركية، وهواء قليل، وحليب المارينز) واكتشفت ثلاثة مصائر للعائدين، هي: القتل والصدمة والاختطاف.

    ويبدو أن علي أراد في روايته الجديدة "نخلة الواشنطونيا" أن يتهجى الواقع العراقي الجديد من خلال أبطال مقيمين لا عائدين. وهو لا يفعل ذلك كي يرينا المصائر المغايرة، بمقدار ما يسعى إلى رؤية الواقع العراقي بعد الاحتلال. وربما لذلك كانت هذه الرواية من أكثر الروايات العراقية التي تلامس موضوع الغزو الأميركي وآثاره.

    في هذه الرواية، رؤية بانورامية للمشهد العراقي بعد الغزو والاحتلال، مع إشارات متناثرة إلى الحصار وما قبل، كما تلامس الرواية أيضا آثار الاحتلال على العراقيين، بصرف النظر عن طوائفهم ومذاهبهم وأعراقهم.


    ونجد الكاتب يتعمد استحضار شخصيات من أعراق وطوائف ومذاهب عدة، ليكشف لنا أن آثار الغزو ونتائجه طالت الجميع.. السني والشيعي والسرياني والآشوري والمندائي والعربي والكردي والتركماني والعراقي والفلسطيني.

    وكما أصبح دارجا اليوم في الرواية العربية، فإن الراوي يجرد من ذاته كاتبا روائيا، يكتب عن نفسه وعن آخرين، وهو ما يجعل الحكايات تتداخل أحيانا وتتشابك، بحيث يحتاج الأمر إلى كثير من التدقيق لكي يعرف من هو المتحدث: الراوي أم الروائي؟ إضافة إلى شخصيات أخرى كاتبة أيضا كسلام الياسري الذي تقتله الجماعات التكفيرية، والذي يتوقف قبل موته عن كتابة القصص الإيروتيكية ليتداخل مباشرة مع واقعه الجديد.

    وكما يبدو، فإن الرواية مكتوبة بعناية ودقة فائقتين، ومن اللافت مثلا تلك المقدرة على نمذجة ثلاث شخصيات نسائية، وعدم الوقوع في التنميط، على رغم المناخ المشترك والثقافة المتقاربة، وهن نسرين وراهبة وفيفيان وألماس، من دون إغفال الشخصيات النسائية الأخرى.

    تقوم الرواية على علامتين بارزتين: الأولى هي الأثر البيولوجي الذي تحدثه القذائف والقصف على بطل الرواية. والثانية، هي نخلة الواشنطونيا التي يزرعها الأميركيون في إحدى الساحات مكان نخلة عراقية.


    ولا تخفى دلالة العلامة الثانية على أحد، لكن الأولى هي الأكثر مدعاة للتساؤل، وهي ما يحدثه القصف وصوت القذائف من انتصاب فوري عند البطل، وتهيج جنسي.

    وهذه العلامة تعيدنا ثانية إلى العلاقة بين الحب والحرب. ولا بد في هذه الحال من العودة قليلا إلى بعض المظاهر الأسطورية في طفولة البشرية، لكي نستوضح شيئا من هذه العلاقة.

    فقد علمتنا الأساطير الشرقية القديمة أن الجنس هو شرط الوجود البشري، وهو ما جعل طقوس الإحياء الأسطورية الجماعية تنتهي دائما بحفلات الجنس الجماعي. وكأن الجماعة هنا توازي بين صعود تموز وباخوس من جهة، وبين حفلات الجنس الجماعي من جهة ثانية، أي أن شرط الوجود قد تحقق بشريا أيضا مع تحقق الشرط الأسطوري.

    وإذا كان الجنس هو شرط الوجود البشري، فإن الحرب حال من حالات القضاء على هذا الوجود. وعليه، فإن ما تحدثه القذائف والقصف من انتصاب وتهيج جنسي عند كمال ليس سوى رد بشري على الموت، أو ليس سوى مجابهة نفسية وبيولوجية لهذا الموت. ويلتقي هذا التأويل مع الرفض المعلن والكامن لنخلة الواشنطونيا التي زرعت مكان النخلة العراقية.

    ولكي يؤكد كمال قدرته على هذا الرفض، فإنه لا يرى بدا من توافر الفحولة الطبيعية، لا ادعاءها كما يحدث عادة في الرواية العربية، وهو ما يجعله قادرا على ممارسة الجنس مع أكثر من امرأة من دون زواج. بل نراه يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، حين تبدو هذه الممارسة كأنها طقس جنسي جماعي، ولكنه متسلسل.


    يعيش الأستاذ الجامعي كمال أكثر من تجربة حرب، إضافة إلى الحصار والغزو والاحتلال، وما تبعه من ظهور فرق الموت الطائفية والمذهبية والتكفيرية. وتنشأ بعد الاحتلال فئة جديدة بين العراقيين تسمى (العلاّسين)، الذين يقومون بالوشاية بأي كان.

    وبهذه الطريقة يفقد الأستاذ كمال صديقه سلام الياسري، ويفقد بالهجرة آخرين، وبالاختطاف غيرهم، ولكن أهمهم هو جهاد البشير الفلسطيني الذي تجبره المناخات الجديدة ضد الفلسطينيين في العراق، على الهجرة إلى مخيمات الحدود الفلسطينية، وهو يسخر في رسالته قائلا ربما تتلطف بنا إحدى الدول مثل كولومبيا أو فنزويلا وتقبل بنا على أرضها.

    وبين هذا اليومي الذي يعيشه السيد كمال، تظل نخلة الواشنطونيا عرضة للغزو والتفجيرات ومحاولات الاقتلاع التي لا تتوقف، كناية عن الرفض العراقي للاحتلال.

    يعيش الأستاذ كمال مع جارته نسرين خمس سنوات حب من دون زواج، ثم تتركه مهاجرة. وهو بعد الاحتلال يتوقف عن كتابة الرواية، رغم أنه في الأصل لم ينشر شيئا، وكان يكتفي ببعض أصدقائه كقراء لمخطوطاته. ولكنه فجأة يقرر استئناف الكتابة. واستئناف الكتابة يعني أننا أمام ذوات عدة كاتبة كما أشرنا من قبل. بل إن الراوي كلي المعرفة لا يكتفي بذلك، ويذهب إلى حد دخول بعض الشخصيات إلى جانب الراوي، والروائي.


    وإذا كان الجنس سبب الوجود وعلته في الرواية، وإذا كان الانتصاب الذي يصيب الأستاذ كمال ردا أو مجابهة للموت المتمثل في القذائف والانفجارات، فإننا لا نستغرب في نهاية الرواية أن يتوقف هذا الفعل المجابه، حين نجد أن هنالك من تمكن من إلقاء القبض على الأستاذ كمال.

    لا أحد ينجو هنا، ثمة من يموت وثمة من يهاجر وثمة من يصبح علاسا وثمة من يحول منزله إلى سجن. ووحدها نخلة الواشنطونيا تظل ماثلة أمام العراقيين.

    ومثل كل الروايات العراقية التي خرجت بعد الاحتلال يحضر المنفى بقوة هائلة، فالعراقيون خبروا المنفى قبل الاحتلال وقبل حربهم مع إيران وقبل الحصار الذي تلا غزو الكويت وعاصفة الصحراء.

    ومن العراقيين من فر إلى المنفى هربا من الاستبداد الذي كان قائما مثل الشيوعيين، ومنهم من فضل المنفى على الذهاب إلى محاربة عدو جديد حل فجأة هو إيران، حيث كلفت تلك الحرب الشعب العراقي مئات آلاف الشهداء والجرحى. وتضررت البنية التحتية العراقية في شكل مرعب، بحيث انحدر مستوى التعليم الجامعي، وهزلت الخدمات الطبية والصحية.

    لكن اللافت في الرواية العراقية بعد الغزو والاحتلال هو أنها تكاد تجمع على التقاط شخصيات نخبوية مثقفة، وتكاد تحصر حركتها وحكاياتها وعلاماتها في هذه النخبة، رغم بعض محاولات الخروج من هذه الدائرة الضيقة أحيانا.

    وفي خضم هذه النخبوية نكتشف في سهولة ويسر، أن غالبية الروايات العراقية هذه، مع أهميتها، تظل أقرب ما تكون إلى السيرة الذاتية. وإذا كان في ذلك إيهام بواقعية الرواية، فإن اقتصار الإيهام على تحويل الذات الكاتبة إلى موضوع كتابي، يحيله إلى تيمة نمطية.


    فالأبطال دائما مثقفون وكتاب وأدباء وفنانون وقراء جيدون، وربما بهذه الطريقة يسهل على الروائيين العراقيين الدخول في تفاصيل جوهر الهوية والحرب والاحتلال والموت والحياة. أي أن اختيار المثقفين أبطالا روائيين يسهل على الروائيين مناقشة المفردات الملحة، وطرح رؤاهم وإبراز مواقفهم من بعض ما استجد على الواقع العراقي. ولكن هذا الأمر يجعل الرواية العراقية الجديدة أحيانا خطابا تربويا أو أيديولوجيا أو تعليميا في مواجهة خطر مستجد.

    لم يكتب العراقيون نصف هذا الكم من الروايات قبل الغزو، وهو أمر لافت إلى حد كبير، حيث كان الواقع العراقي مليئا بالصراعات الداخلية المعلنة والمضمرة.

    وكان العراق يفقد أبناءه في المنافي بمئات الآلاف، وربما أمكن تفسير ذلك بالتفريق بين عدو خارجي يحاول محو الهوية العراقية أو استبدالها، ومأزق داخلي يرى المثقفون العراقيون -ربما- أن في الإمكان معالجته والخروج منه، أو أن الزمن كفيل بتصحيح الأخطاء طالما كان الجوهر بعيدا عن الاستهداف.

    وفي الأحوال كلها، يمكن اعتبار هذه الرواية من الروايات التي اشتبكت مباشرة مع الاحتلال الأميركي للعراق، ولم تتناوله مداورة أو على استحياء، ويبدو لي أن الرواية العراقية مقبلة على فتوحات جديدة لم نرها بعد، ولكن مؤشراتها واضحة تماما.
    _______________
    كاتب وقاص من الأردن
    المصدر: الجزيرة








  34. #274
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    انتحاري يقتل سبعة أمام وزارة الداخلية العراقية
    Mon Dec 26, 2011 11:31am GMT

    بغداد (رويترز) - قتل سبعة أشخاص على الاقل عندما استهدف انتحاري بسيارة ملغومة وزارة الداخلية يوم الاثنين في أحدث هجوم منذ ظهور أزمة بين الحكومة التي يقودها الشيعة وزعماء من السنة قبل اسبوع.

    وأمر رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي يوم الاثنين الماضي بالقاء القبض على طارق الهاشمي النائب السني للرئيس وطلب من البرلمان سحب الثقة من النائب السني صالح المطلك مما سبب اضطرابات تهدد بتفجر موجة جديدة من العنف الطائفي بعد أيام من انسحاب اخر جندي أمريكي من العراق.

    وقالت الشرطة ان التفجير وقع عندما قاد الانتحاري سيارته واقتحم طوقا أمنيا خارج الوزارة في وسط بغداد وفجر عبوة ناسفة أسفرت عن سقوط القتلى والجرحى على الارض واشتعال النار في سيارات قريبة بوسط بغداد.

    وقال مصدر رفيع في الشرطة ان السلطات تعتقد أن المسلحين يستهدفون الوزارة بسبب الاعلان عن أمر اعتقال الهاشمي المتهم بتشكيل فرق اغتيالات.

    وعرضت قناة العراقية التابعة للحكومة وقنوات محلية أخرى يوم الاثنين اعترافات مسجلة لمشتبه بهم قالت الوزارة انهم حراس شخصيون للهاشمي وربطت بين الهاشمي وحوادث قتل وهجمات استهدفت الحكومة العراقية ومسؤولي أمن.

    وقال علي القريشي وهو ملازم شرطة يراقب نقاط التفتيش في أنحاء بغداد "هذه رسالة مباشرة لنا لاننا الجهة التي قامت باعتقال شبكة الهاشمي ونحن الجهة التي يجب ان تحافظ على الامن في البلد."

    وجاء الهجوم في شارع قريب من منطقة الباب الشرقي عقب موجة من التفجيرات التي وقعت يوم الخميس في مناطق تسكنها أغلبية شيعية في أنحاء العاصمة العراقية والتي سقط فيها 72 قتيلا.

    وقالت الشرطة ومصادر في مستشفى أن سبعة قتلوا في هجوم يوم الاثنين منهم أربعة من أفراد الشرطة وأصيب 34 اخرون منهم سبعة من الشرطة.

    وقال زيد رحيم وهو من أفراد الشرطة "عندما خرجت وجدت زملائي.. وقد قتل بعضهم.. بينما كان يرقد اخرون على الارض.. واحترقت الكثير من السيارات.. الشرطي الموجود في برج المراقبة قتل فيما يبدو عندما أصيب في رأسه."

    وقالت الوزارة في بيان ان انتحاريا هاجم بسيارة ملغومة مدخل مقر الوزارة وقتل ثلاثة وأصاب 33 .

    وكان الهاشمي غادر بغداد الى اقليم كردستان العراق شبه المستقل حيث من غير المرجح تسليمه الى الحكومة المركزية على الفور.

    وينظر لاجتماع اسبوعي للحكومة متوقع غدا الثلاثاء باعتباره اختبارا رئيسيا لكيفية تطور الازمة ومن الممكن ان تتصاعد التوترات اذا قرر وزراء من قائمة العراقية التي يدعمها السنة مقاطعة الاجتماع.

    وعلق نواب العراقية بالفعل مشاركتهم في البرلمان وهو في عطلة حاليا لكن بيانا من القائمة قال أمس انها مستعدة للمشاركة في محادثات لمحاولة حل الازمة.

    ويجري مسؤولون ودبلوماسيون امريكيون وساسة عراقيون محادثات لانهاء النزاع الذي يهدد بانزلاق العراق مجددا الى العنف الطائفي كالذي دفع بالبلاد الى حافة الحرب الاهلية قبل سنوات.

    وتحدث جو بايدن نائب الرئيس الامريكي أمس الاحد الى الماكي ومسعود البرزاني رئيس كردستان العراق بشأن النزاع وحث على اجراء حوار بين الزعماء وقدم تعازيه لسقوط ضحايا في بغداد.

    وقام بايدن بدور دبلوماسي خلال الانسحاب العسكري الامريكي من العراق وسافر الى البلاد وبحث مؤشرات تصاعد التوترات الطائفية مع الزعماء العراقيين.

    وانسحبت القوات الامريكية بشكل كامل من العراق بعد نحو تسع سنوات في 18 ديسمبر كانون الاول.

    وشملت التفجيرات التي وقعت يوم الخميس عملية انتحارية واحدة على الاقل بسيارة ملغومة اضافة الى عدد من القنابل التي زرعت على الطرق.

    من كريم رحيم


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  35. #275
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    زيادة حدة التوتر مع محاولة الزعماء العراقيين حل الازمة
    Wed Dec 28, 2011 1:19am GMT
    بغداد (رويترز) - قال الرئيس العراقي ورئيس البرلمان يوم الثلاثاء ان المحاكم العراقية ينبغي أن تبت في الاتهامات الموجهة لنائب الرئيس المتهم بادارة فرق اغتيال في محاولة لنزع فتيل أسوأ أزمة سياسية في البلاد خلال عام.

    واتفق ايضا الرئيس العراقي جلال طالباني -وهو كردي- ورئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي -وهو سني - على تنظيم مؤتمر وطني لجميع الكتل السياسية لتخفيف حدة التوترات التي اثارت المخاوف من عودة النزاع الطائفي بعد مغادرة اخر قوات أمريكية للبلاد قبل تسعة أيام.

    وثارت الاضطرابات عندما تحرك رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي ضد اثنين من زعماء السنة في الكتلة العراقية.

    وسعى المالكي الى القبض على نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي بتهمة ادارة فرق الاغتيال التي تستهدف الحكومة والمسؤولين الامنيين وطلب من البرلمان أيضا عزل نائبه صالح المطلك بعد أن شبه المالكي بالدكتاتور العراقي الراحل صدام حسين.

    وهددت الازمة بفشل اتفاق هش لتقاسم السلطة بين التحالف الوطني الشيعي وكتلة تمثل الاكراد والكتلة العراقية التي يدعمها كثير من السنة والتي يقاطع نوابها جلسات البرلمان وتعهدت بمحاولة الاطاحة بالمالكي.

    وقال بيان على موقع الرئيس العراقي على الانترنت ان طالباني والنجيفي اتفقا "على حل قضية السيد نائب رئيس الجمهورية الاستاذ طارق الهاشمي عبر الاجراءات القضائية التي يتيحها القانون والتي تضمن الوصول الى الحقائق بشكل سليم."

    وقال الهاشمي انه ضحية لانتقام سياسي. ووصف الزعماء السياسيون الشيعة الادعاءات المنسوبة اليه بانها قضية جنائية ونفوا انها بدوافع سياسية مثلما قال بعض السنة.

    وقال اياد علاوي زعيم كتلة العراقية في مقابلة بثها تلفزيون العربية يوم الثلاثاء ان الحكومة قد غيرت روايتها بشأن كيفية اجراء التحقيق مع الهاشمي.

    وقال علاوي ان "هذا لا يجوز وهذا دليل واضح ان هناك تلاعبا بالموضوع."

    وقالت كتلة العراقية التي يتزعمها علاوي ان اجراء انتخابات مبكرة حل ممكن للازمة. ودعا التكتل السياسي التابع لرجل الدين الشيعي المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر وهو حليف رئيسي للمالكي الى اجراء انتخابات جديدة يوم الاثنين.

    وقاطع يوم الثلاثاء اثنان من أصل ثمانية وزراء ينتمون الى كتلة العراقية الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء. وقالت مصادر انه تم قبول اعتذار اربعة وزراء اخرين من العراقية ولكن اثنين حضرا الاجتماع مما يدل على خلاف واضح داخل الكتلة.

    وقال مسؤول كبير بمجلس الوزراء لرويترز رفض الكشف عن اسمه ان بعض وزراء كتلة العراقية في عطلة مرضية أو يشاركون في وفود رسمية خارج العراق.

    واضاف ان وزيري المالية والعلوم والتكنولوجيا فقط لم يحضرا اجتماع مجلس الوزراء للاسبوع الثاني.

    وقال أحمد العلواني أحد كبار المشرعين في العراقية ان الكتلة لا تزال ملتزمة بمقاطعتها لاجتماعات مجلس الوزراء.

    واجرى مسؤولون عراقيون وأمريكيون سلسلة من المحادثات لتهدئة الازمة التي تهدد بدفع العراق الى نوع من الصراع الطائفي الذي دفع البلد العضو في أوبك الى حافة الحرب الاهلية قبل سنوات قليلة.

    وقتلت عدة تفجيرات تستهدف المناطق الشيعية في بغداد 72 شخصا على الاقل يوم الخميس وقتل انتحاري بسيارة ملغومة تستهدف وزارة الداخلية سبعة اشخاص يوم الاثنين.

    وبدأ مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي سلسلة محادثات في بغداد تهدف الى عقد اجتماع بين الاطراف.

    وقال بارزاني في مقابلة مع تلفزيون الجزيرة انه اذا لم يتم عقد الاجتماع أو اذا فشل الاجتماع فسيتعين اجراء انتخابات مبكرة وانه اذا كان هناك صراع طائفي أو حرب طائفية فلن يكون طرفا فيه.

    وقال مشرعون إن الكتل تحاول حل الازمة واتفقوا على ضرورة التعامل مع قضية الهاشمي في المحكمة.

    وقال عادل برواري العضو البارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني ان هناك اشارات ايجابية من الجانبين حيث اتفقا على التهدئة ومواصلة المناقشات والمشاورات.

    واضاف أن جميع الكتل اتفقت على أن طارق الهاشمي لا بد أن يمثل أمام القضاء في بغداد او اربيل وأن المطلك عليه ان يقدم اعتذارا علنيا للمالكي أو أن ترشح الكتلة العراقية شخصا اخر ليحل محله.

    ولم يكن هناك أي مؤشر على الفور بأن الكتل الشيعية ستحضر المؤتمر الوطني الذي اتفق عليه طالباني والنجيفي. لكن قاسم الاعرجي المشرع البارز في كتلة التحالف الوطني قال ان الكتلة ملتزمة باتفاق تقاسم السلطة.

    واضاف أن التحالف الوطني يلتزم بشراكة وطنية حقيقية ولا يريد تهميش أي طرف أو أي عنصر من الشعب العراقي.

    من سؤدد الصالحي


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved.

  36. #276
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    الامم المتحدة تشكو إلى العراق من هجوم على معسكر لمنشقين إيرانيين
    Thu Dec 29, 2011 11:55pm GMT
    الامم المتحدة (رويترز) - قال متحدث باسم الامم المتحدة يوم الخميس إن المنظمة الدولية قدمت شكوى الى العراق من هجمات بقذائف الهاون (المورتر) هذا الاسبوع على معسكر لمنشقين ايرانيين بالقرب من بغداد وحصلت على وعد بايقافها.

    وكانت قذيفتا مورتر أصابتا معسكر أشرف يوم الاحد بعد ايام من مد بغداد مهلة تنتهي في نهاية العام لاغلاق المعسكر ستة أشهر للسماح للامم المتحدة بمزيد من الوقت للتوسط في اعادة توطين سكانه الذين يزيد عددهم عن 3000.

    وكان معسكر أشرف الذي يقع على بعد 65 كيلومترا من بغداد مقرا منذ 25 عاما لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية وهي جماعة ايرانية معارضة تعتبرها الولايات المتحدة وايران رسميا منظمة ارهابية.

    وقالت المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نسيركي ان المبعوث الخاص للامم المتحدة الى العراق مارتن كوبلر "أثار انباء هجمات المورتر .. مع السلطات العراقية المختصة التي اكدت ان هذه الهجمات وقعت فعلا."

    واضاف نسيركي قوله ان العراقيين "وعدوا بالعمل على ان تتوقف هذه الهجمات ومحاسبة مرتكبيها."

    وكان مستقبل معسكر اشرف المقام منذ 25 عاما قد اصبحت تحوطه الشكوك في عام 2009 بعد ان سلمته الولايات المتحدة للحكومة العراقية التي تعتبر سكانه خطرا أمنيا.


    © Thomson Reuters 2011 All rights reserved

  37. #277
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    واشنطن تقدم أسلحة للعراق قيمتها 11 مليار دولار

    الخميس، 29 ديسمبر 2011 - 12:15
    كتبت ريم عبد الحميد
    ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما تتجه نحو إتمام برنامج أسلحة وتدريب للعراق تقدر قيمته بـ 11 مليار دولار، على الرغم من المخاوف المثارة بشأن مساعى رئيس الحكومة العراقية نورى المالكى للاستحواذ على السلطة وخلق دولة يهمين عليها الشيعة والتخلى عن حكومة تقاسم السلطة التى تدعمها واشنطن.

    وأوضحت الصحيفة، أن المساعدة العسكرية تتضمن طائرات مقاتلة ودبابات حربية، وهو ما يهدف إلى مساعدة حكومة بغداد فى حماية حدودها وإعادة بناء الجيش الذى كان قبل حرب الخليج عام 1991 واحداً من أكبر الجيوش فى العالم قبل أن يتم حله فى عام 2003 بعد الغزو الأمريكى.

    غير أن مبيعات الأسلحة، والتى تم تنفيذ بعضاً منها بالفعل، تمضى قدماً برغم فشل المالكى فى تنفيذ اتفاق يحد من قدرته على تهميش السنة وتحويل الجيش إلى قوى طائفية، وبينما تريد الولايات المتحدة تدعيم الجيش العراقى، على الأقل للتحوط ضد النفوذ الإيرانى، إلا أن هناك مخاوف أيضًا من أن هذه الخطوة قد تأتى بنتائج عكسية، إذا اقتربت حكومة بغداد فى نهاية المطاف من رجال الدين فى إيران أكثر من واشنطن.

    وأعرب عدد من الدبلوماسيين الأمريكيين، ومن بينهم السفير جيمس جيفرى عن قلقهم من المساعدات العسكرية للعراق. وقال بعضهم: إنها ستكون لها إنعكاسات سياسية ما لم تستطع إدارة أوباما إدارتها بشكل صحيح، كما أن هناك قلقاً متنامياً أيضاً من جهود المالكى لتهميش السنة والتى يمكن أن تؤدى إلى حرب طائفية.

  38. #278
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    العراق يحتفل بالانسحاب الامريكي ويعتبره "فجر يوم جديد"

    Sat Dec 31, 2011 4:57pm GMT
    بغداد (رويترز) - أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ميلاد فجر جديد يوم السبت مع احتفال العراق برحيل القوات الامريكية في حفل جرى وسط اجراءات أمنية مشددة ودون حضور منافسي المالكي الرئيسيين.

    ودخل العراق أسوأ أزمة سياسية في عام بعد رحيل اخر جندي أمريكي في 18 ديسمبر كانون الاول عندما سعى المالكي لاعتقال الزعيم السني طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي مما يهدد الائتلاف الحكومي الهش بين الشيعة والسنة والاكراد.

    ويوم السبت هو نهاية سريان الاتفاقية الامنية الموقعة في 2008 أثناء حكم الرئيس الامريكي السابق جورج دبليو بوش واخر يوم لانسحاب القوات الامريكية من العراق بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي أطاح بالرئيس صدام حسين وأتاح وصول الشيعة الى السلطة.

    وفيما عدا فرقة عسكرية صغيرة ملحقة بالسفارة الامريكية في بغداد غادر اخر جندي أمريكي العراق قبل نحو أسبوعين.

    وقال المالكي في حفل نقله التلفزيون وقد أحاط به مسؤولون أمنيون انه يعلن يوم 31 ديسمبر كانون الاول الذي اكتمل فيه انسحاب القوات الاجنبية من العراق عيدا وطنيا.

    وأضاف ان هذا اليوم هو "يوم العراق وعيد لكل العراقيين وفجر يوم جديد في بلاد ما بين النهرين." وتابع المالكي انه سيعمل على الحفاظ على الحرية واحترام التنوع السياسي والفكري والديني.

    وفي وقت سابق تلقى الاف العراقيين رسالة نصية على هواتفهم المحمولة تقول "كلنا للعراق...المجد للشعب". كما حملت الرسالة تهنئة للعراقيين في "هذا اليوم العظيم في التاريخ". وحملت الرسالة توقيع "أخوكم نوري المالكي".

    وقال المالكي انه سيعمل من اجل الحفاظ على الحرية واحترام التنوع السياسي والثقافي والديني للعراق.

    وحضر مئات الاشخاص الحفل الذي اقيم في ساحة رياضية في بغداد لكن دون أي اشارة الي وجود اياد علاوي زعيم كتلة العراقية وأسامة النجيفي رئيس البرلمان -وهو سن-ي أو أي من النواب السنة الاخرين أو غيرهم من منافسي المالكي.

    وأحاط بالساحة مئات من الجنود ورجال الشرطة. وحلقت طائرات هليكوبتر فوق المكان واحتل قناصة أماكن فوق المباني القريبة في حين استخدمت الكلاب البوليسية المدربة على اكتشاف المفرقعات في فحص الحضور.

    وأذكى تحرك المالكي ضد الهاشمي المتهم بقيادة فرق للقتل ومطالبته البرلمان بسحب الثقة من نائب رئيس الوزراء صالح المطلك -وهو زعيم سني بارز اخر- مخاوف من موجة جديدة من العنف الطائفي في البلاد.

    وأعلنت كتلة العراقية التي تحظى بدعم السنة مقاطعة جلسات البرلمان وحذر المالكي من أنه قد يسعى لتشكيل حكومة أغلبية.

    ولم يتطرق المالكي في كلمته الى الازمة السياسية الحالية ولم يذكر الهاشمي بالاسم لكنه قال انه بعد اليوم لن يكون هناك مكان لمن يضعون قدما في العملية السياسية وأخرى في "المنظمات الارهابية".

    ولا يبدو أن الحفل الذي اقيم يوم السبت وهو يوم عطلة للعراقيين صاحبته احتفالات أخرى على نطاق واسع.

    وفي محافظة بابل جنوبي العاصمة رفع علم العراق على سارية بارتفاع 24 مترا في حفل حضره المحافظ محمد المسعودي ونحو 500 من الضيوف.

    ونظم جنود ورجال شرطة استعراضا ورفعوا لافتات تقول احداها "يوم السيادة .. يوم الكرامة لكل العراقيين".

    كما نظمت قوات عراقية استعراضا عسكريا في قاعدة الحبانية بمحافظة الانبار بغرب البلاد وألقى الفريق عبد العزيز العبيدي كلمة قال فيها ان القوات المسلحة مستعدة لحماية العراق وأرضه وسمائه ومياهه.

    وفي وقت سابق يوم السبت قتل مسلحون يستخدمون اسلحة مجهزة بكواتم للصوت خمسة من اعضاء ميليشيات الصحوة السنية المدعومة من الحكومة عند نقطة تفتيش امنية في بلدة خان بني سعد على بعد 30 كيلومترا شمال شرقي بغداد بمحافظة ديالى المضطربة.

    وهذا ثاني هجوم كبير على مجالس الصحوة وهي هدف متكرر لهجمات القاعدة. وقتل أحد أفراد الصحوة وثلاثة من حرسه الخاص في انفجار قنبلة يوم الجمعة في بلدة التاجي.

    من أحمد رشيد


    © Thomson Reuters 2012 All rights reserved.

  39. #279
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيراً
    قال تعالى في سورة النساء (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا)

    قال الامام المهدي محمد بن الحسن العسكري ع عن حكام العراق قبل الظهور في رسالته الشريفة للشيخ المفيد رض الى ان يقول صلوات الله وسلامه عليه
    (ويغلب على العراق طوائف عن الاسلام مُرَّاق ، يضيق بسوء فعالهم على أهله الارزاق ).
    .( البحار ج 53 ص 175-176 والزام الناصب ص 136)



    بسبب الشعور بالتهميش.. بعض سنة العراق يتطلعون للحكم الذاتي
    Sun Jan 1, 2012 1:42pm GMT
    بغداد (رويترز) - أمجد عبد السلام هو واحد بين عدد متزايد من العراقيين الذين يقولون ان دولة منفصلة للسنة هي الطريق الوحيد لمنع انزلاق البلاد مجددا للفوضى الطائفية.

    يتصاعد التوتر بين السنة والشيعة في العراق منذ انسحاب اخر جندي للولايات المتحدة يوم 18 ديسمبر كانون الاول مما ترك البلاد في أيدي حكومة وحدة هشة.

    وبعد ساعات فقط من انسحاب القوات الامريكية أشعل رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي فتيل أسوأ أزمة سياسية منذ نحو عام عندما أعلن اصدار أمر اعتقال بحق طارق الهاشمي النائب السني للرئيس لاتهامات بأنه قاد فرق اغتيالات. كما حاول رئيس الوزراء اقالة نائبه السني صالح المطلك.

    ولا يرى عبد السلام وهو سني درس الاقتصاد ويدير متجرا للادوات الكتابية في بغداد املا يذكر في مستقبل أبنائه الثلاثة.

    وقال عبد السلام (38 عاما) "لن نسمح بالعيش في العراق الذي يسيطر فيه الشيعة على السلطة ويشغلون أغلب الوظائف بينما ينظر لنا نحن باعتبارنا أتباعا لصدام."

    وأضاف "دون حكم ذاتي سيصل العراق لا محالة لادنى مستوى وحرب أهلية وأزمات سياسية لا تنتهي. هذه هي الرسالة التي يجب على كل الساسة فهمها."

    وتهدد الازمة التي أشعلتها خطوة المالكي ضد الهاشمي حكومة تقاسم السلطة التي تشمل التحالف الوطني وقائمة العراقية والاكراد.

    واستغرق الساسة تسعة أشهر بعد انتخابات غير حاسمة في 2010 لتشكيل ما أسموه حكومة "وحدة". وكان ينظر لوجود السنة في اتفاق تقاسم السلطة باعتباره حيويا لمداواة الجراح الطائفية.

    لكن في 22 ديسمبر كانون الاول وبعد أيام محدودة من اندلاع الازمة السياسية هزت تفجيرات في مناطق تسكنها أغلبية شيعية العاصمة العراقية مما أسفر عن سقوط 72 قتيلا.

    وقتلت سيارة ملغومة عند وزارة الداخلية في بغداد يوم الاثنين الماضي سبعة. وقالت مصادر في الشرطة ان السلطات تعتقد أن مسلحين استهدفوا المبنى ردا على أمر الاعتقال الذي صدر في حق الهاشمي.

    وقال رانج علاء الدين وهو باحث في (سرتوس انتليجنس) "غضب السنة سيتزايد على المدى القصير خاصة الى حين حل الازمة بطريقة منظمة تحقق توافقا.. وهو أمر لا يبدو مرجحا في الفترة الحالية."

    وأضاف "هذا يرجع أساسا الى أن ممارسات المالكي تبدو مستهدفة على وجه الخصوص الطائفة السنية لحرمانهم من ممثلين مهمين في الحكومة وفردين يتضح أنهما من أكبر خصوم المالكي في بغداد."

    والهاشمي والمطلك عضوان في قائمة العراقية ذات المزيج الطائفي والتي حصلت على تأييد كبير من السنة وشغلت المركز الاول في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في 2010 .

    لكنها لم تحصل على الاغلبية وانتهى بها الحال بالانضمام الى ائتلاف هش تحت رئاسة المالكي الذي يتولى رئاسة الوزراء منذ عام 2006 .

    وتنتشر مشاعر الاستياء في معاقل للسنة مثل ديالى وصلاح الدين اللتين تطالبان بمزيد من الحكم الذاتي.

    وربما تؤدي مثل هذه المطالب الى المزيد من الاحتكاك الطائفي. ويقول المالكي ان الحكم الذاتي ربما يؤدي الى اراقة الدماء لكن زعماء سنة كبارا أيدوا الفكرة علانية ووصفها أسامة النجيفي رئيس البرلمان بأنها من الحقوق الدستورية.

    وفي سبتمبر أيلول تصاعد التوتر بين محافظة كربلاء التي تسكنها أغلبية شيعية ومحافظة الانبار التي يهيمن عليها السنة عندما أشعل كمين لزوار شيعة مجددا عداء قديما بسبب منطقة متنازع عليها في الصحراء.

    وفي حين أن التوتر انحسر شكا شيوخ عشائر سنية في الانبار من أنهم يشعرون بان الحكومة المركزية تقصيهم.

    وقال الشيخ دحام العيساوي من محافظة الانبار "ان الطريقة التي يتعامل فيها المالكي مع من يفترض بهم ان يكونوا شركاء ماهي الا فتح نافذة للفتنة الطائفية. المالكي يستخدم الاعلام الرسمي لتحشيد اتباعه من الشيعة ضد كبار قادة السنة... هذا خطأ هذا هو لعب بالنار بالقرب من خزان وقود."

    وتشكو بغداد من أن العشائر تتدخل في شؤون الحكم المحلي ويقول مسؤولو أمن ان نزاعات بين العشائر جعلت المنطقة عرضة لعودة جماعات منتمية للقاعدة.

    وقالت أم بلال (42 عاما) وهي متخصصة في العلاج بالاعشاب ومن السنة "نريد القضاء على الطائفية. لذلك أسأل لماذا يريد الساسة اعادتها ..... كل مشكلاتنا سببها الخلافات السياسية."

    ويقول بعض السنة انهم يتعرضون للتمييز ضدهم عندما يبحثون عن وظائف. وقالت رشا (23 عاما) التي حصلت على شهادة جامعية ولا تعمل "عندما أتقدم للحصول على وظيفة فان الاسئلة الاساسية التي يطرحونها هي ما هو اسم عائلتي وأين أسكن" في اشارة الى الطريقتين اللتين تستخدمان لمعرفة أي طائفة ينتمي اليها الشخص دون طرح سؤال مباشر.

    وأضافت "عندما كان يتحدث والدي عن الطائفية كنت أقول دائما انه يبالغ... لكني أشعر الان أن الاوضاع ستزداد سوءا. انهم يعتقدون أننا من انصار الهاشمي ولهذا فلابد أن نختفي." ورفضت ذكر اسم عائلتها خوفا على سلامتها.

    من سيرينا تشودري

    (شارك في التغطية احمد رشيد واسيل كامي وسعد شلش في بغداد وفاضل البدراني في الفلوجة)


    © Thomson Reuters 2012 All rights reserved.






    ديسمبر أقل شهر في عدد القتلى المدنيين في العراق في 2011

    Sun Jan 1, 2012 2:53pm GMT
    بغداد (رويترز) - أظهرت احصاءات للحكومة العراقية يوم الاحد أن عدد القتلى المدنيين في أعمال عنف بالعراق تراجع الى أدنى مستوى خلال العام في ديسمبر كانون الاول رغم التفجيرات التي هزت العاصمة بعد انسحاب القوات الامريكية.

    وتصاعدت التوترات بين انسحاب القوات الامريكية في 18 ديسمبر عندما سعى رئيس الوزراء نوري المالكي الى اعتقال طارق الهاشمي النائب السني للرئيس لاتهامات بتشكيل فرق اغتيالات كما طلب من البرلمان اقالة نائبه السني صالح المطلك.

    وتشير احصاءات من وزارة الصحة الى أن عدد القتلى من المدنيين الذين لقوا حتفهم خلال تفجيرات وغيرها من الهجمات بلغ 90 بعد أن كان العدد 112 في نوفمبر تشرين الثاني.

    وأظهرت احصاءات من وزارتي الدفاع والداخلية أن 36 من جنود الشرطة و 29 من الجيش قتلوا في ديسمبر مقابل 42 شرطيا و33 جنديا في نوفمبر.

    وأظهرت الاحصاءات أيضا أن 99 مدنيا و92 شرطيا و88 جنديا أصيبوا في حوادث عنف الشهر الماضي.

    وما زالت التفجيرات وحوادث القتل أحداثا يومية في العراق بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وكثيرا ما تستهدف قوات الجيش والشرطة التي تولت المسؤولية الكاملة عن الامن بعد انسحاب القوات الامريكية.

    ووقعت أسوأ هجمات يوم 22 ديسمبر عندما وقعت سلسلة من التفجيرات في مناطق تسكنها أغلبية شيعية في بغداد مما أسفر عن سقوط 72 قتيلا.

    وكان مايو ايار هو ثاني شهر سقط به أقل عدد من القتلى عندما لقي 102 مدني حتفهم.


    © Thomson Reuters 2012 All rights reserved

  40. #280
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: أخبار العراق الأمنية والأقتصادية

    مكتب وزير المالية العراقي ينفي اصابته في انفجار قنبلة
    Mon Jan 2, 2012 2:34pm GMT
    بغداد (رويترز) - قال مكتب وزير المالية العراقي رافع العيساوي يوم الاثنين ان الوزير نجا دون ان يمسه سوء حين انفجرت قنبلة على الطريق قرب سيارته وأصابت اثنين من حراسه.

    والعيساوي زعيم سُني بارز وأحد زعماء كتلة العراقية التي تضم طوائف مُختلفة ويدعمها السُنة. وتخوض الكتلة أزمة سياسية تفجرت الشهر الماضي حين سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الى اعتقال النائب السني للرئيس العراقي وإبعاد نائب رئيس الوزراء وهو سُني أيضا.

    وتهدد الأزمة الحكومة العراقية الهشة وهي تحالف من فصائل شيعية وسنية وكردية لم تحرز تقدما يذكر على صعيد التشريع منذ تشكلت قبل عام.

    وقال زيد محمد مدير المكتب الاعلامي لوزارة المالية ان العيساوي كان ضمن قافلة من المركبات المتجهة الى بغداد امس الاحد حين انفجرت قنبلة في بلدة الاسحاقي على بعد 100 كيلومتر شمالي العاصمة.

    وتابع قائلا لرويترز "لقد كانت عبوة ناسفة وضعت على الطريق الرئيسي استهدفت موكب الدكتور رافع في الاسحاقي البارحة مساء."

    وأضاف أن العيساوي كان قد حضر جنازة في محافظة صلاح الدين.

    ونفى مسؤولان بالشرطة المحلية حدوث اي هجوم من هذا النوع. لكن مسؤولا محليا بالقطاع الصحي أكد اصابة اثنين من حراس العيساوي في انفجار.

    وقال جاسم الدليمي مدير قسم عمليات الصحة في صلاح الدين "استلمنا جرحى اثنين من حماية رافع العيساوي واتخذنا الاجراءات الطبية اللازمة واستخرجنا شظايا من اجسامهم."

    وتفجرت الازمة السياسية الاخيرة بعد انسحاب اخر جندي من القوات الامريكية من العراق في 18 ديسمبر كانون الاول.

    وكان المالكي أعلن اصدار أمر اعتقال لنائب الرئيس طارق الهاشمي بتهمة ادارة فرق اعدام. كما طلب من البرلمان اقالة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك لانه شبه المالكي بالرئيس الراحل صدام حسين.

    وبعد ذلك ببضعة ايام وقعت سلسلة تفجيرات في مناطق يغلب على سكانها الشيعة ببغداد أسفرت عن سقوط 72 قتيلا على الاقل وأثارت مخاوف من عودة الصراع الطائفي الذي دفع العراق الى شفا حرب أهلية في 2006 و2007 .

    وكان العيساوي واياد علاوي زعيم كتلة العراقية قد كتبا مقالا نشر في صحيفة نيويورك تايمز الاسبوع الماضي قالا فيه ان العراق يتجه نحو نظام "شمولي طائفي يحمل معه تهديدا بحرب أهلية مدمرة."


    © Thomson Reuters 2012 All rights reserved

صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ارشيف اخبار السودان 2011_2012
    بواسطة ansari في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 208
    آخر مشاركة: 02-06-2012, 15:15
  2. ارشيف اخبار مصر 2011_2012
    بواسطة الحاج الصفار في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 361
    آخر مشاركة: 01-06-2012, 12:23
  3. ارشيف اخبار العراق 2011_2012
    بواسطة اختياره هو في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 28-12-2011, 00:45
  4. ارشيف اخبار مصر 2011_2012
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2011, 02:53
  5. مثبــت: ارشيف اخبار مصر 2011_2012
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى الأرشيف
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-04-2011, 17:37

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).